مقتل خمسة جنود من "الاطلسي" في افغانستان

تم نشره في الأحد 27 نيسان / أبريل 2014. 12:00 صباحاً

كابول- قتل خمسة من جنود قوة الحلف الاطلسي في افغانستان في تحطم مروحية في جنوب البلاد أمس، على ما أعلن الحلف، وهو الحادث الأكثر دموية للقوات الدولية منذ كانون الأول(ديسمبر).
وأعلنت القوة الدولية للحلف الاطلسي في افغانستان (ايساف) في بيان عن اجراء تحقيق في "ظروف" الحادث، من دون تحديد ان كانت الطائرة تحطمت بسبب عطل او معارك مع متمردي طالبان.
واضاف الحلف "نوجه افكارنا وصلواتنا الى عائلات واقارب" ضحايا "هذا الحادث الماسوي".
لكن المتحدث باسم شرطة قندهار (جنوب) ضيا دراني افاد ان الطائرة تحطمت نتيجة "عطل".
من جهتها، أعلنت وزارة الدفاع البريطانية ان المروحية التي تحطمت في افغانستان تعود للجيش البريطاني، لكنها لم تؤكد جنسية الجنود الخمسة التابعين لقوة الحلف الاطلسي في افغانستان (ايساف) الذين قضوا في الحادث.
وقالت الوزارة "نؤكد ان الطائرة التي تحطمت في جنوب افغانستان هي مروحية للجيش البريطاني".
ولم يتم تأكيد هوية الجنود الخمسة في قوة ايساف لكن قد يكونون بريطانيين بحسب مصادر حكومية.
واضافت الوزارة انه يجري التحقيق "في ملابسات الحادث. ولن يكون من المناسب للعائلات اعطاء المزيد من التفاصيل في الوقت الراهن".
وعلى ما درجت سياسة الحلف، يعود الى السلطات الوطنية اعلان هويات القتلى.
وهذا الحادث هو الأكثر دموية لايساف منذ مقتل ستة جنود أميركيين في تحطم مروحية من طراز بلاك هوك في ولاية زابول الجنوبية في 17 كانون الأول(ديسمبر).
وبعد تحطم تلك المروحية، المح ضباط أميركيون الى ان الحادث وقع بسبب عطل ميكانيكي لكن قد يكون الطاقم تعرض لاطلاق نار بعد ان حطت المروحية. لاحقا نفى المسؤولون هذه الرواية وأكدوا في كانون الثاني(يناير) ان متمردي طالبان اسقطوا المروحية.
وانهت قوات الحلف الاطلسي في حزيران(يونيو) نقل المسؤوليات الأمنية في البلاد الى القوات الافغانية، وهي تساهم مذاك في مهام دعم وتدريب على الاخص جوا. - (ا ف ب)

التعليق