"الخدمة المدنية" يخضع مرشحي المهن التعليمية والطبية لامتحان تنافسي

تم نشره في الاثنين 28 نيسان / أبريل 2014. 12:01 صباحاً

عبدالله الربيحات

عمان - أكد رئيس ديوان الخدمة المدنية الدكتور خلف الهميسات أنه سيتم إخضاع المرشحين من وزارتي التربية والتعليم والصحة لوظائف إشغال المهن التعليمية والطبية والصحية للامتحان التنافسي والمقابلات الشخصية.
وقال رئيس الديوان خلف الهميسات في تصريحات صحفية أمس، إن المرشحين في وزارتي التربية والتعليم والصحة لإشغال المهن التعليمية والطبية والصحية سيخضعون للامتحان التنافسي والمقابلات الشخصية، انسجاما مع برامج وخطط التحديث والتطوير في الوزارتين.  وأشار إلى توجهات الحكومة لتعزيز معيار الكفاءة والجدارة لإشغال الوظائف التعليمية والصحية، مبينا أن ذلك سيتم اعتبارا من العام 2014 وفقا لتعليمات اختيار وتعيين الموظفين في الوظائف الحكومية (2014-2016) والتي أقرها مجلس الخدمة المدنية مؤخرا.
وسيقوم الديوان لغايات تعبئة الشواغر في الفئتين الأولى والثانية في وزارة التربية لوظيفة معلم، والوظائف الطبية والصحية في وزارة الصحة، بترشيح أربعة، أو العدد المتوافر إذا كان أقل من ذلك للوظيفة الشاغرة من خلال الكشف التنافسي المعتمد في الديوان، ووفقاً لأحقيتهم التنافسية لغايات إخضاعهم للامتحان التنافسي والمقابلات الشخصية لمن يجتاز الامتحان.
وأشار إلى أنه وفقا للتعليمات الجديدة، سيتم الترشيح لغايات ملء الشواغر الطبية والصحية في المراكز الصحية التابعة لوزارة الصحة على أساس اللواء، وفي حال كان الشاغر مطلوبا لمستشفى بمركز المحافظة فسيتم الترشيح على مستوى المحافظة.
وحول الآلية التي سيتم احتساب النقاط التنافسية لمرشحي الامتحان، أوضح الهميسات أن علامات هذا الامتحان (20) علامة، ستضاف إلى مجموع النقاط التنافسية تمهيدا لإجراء المقابلات الشخصية لمن اجتازوا الامتحان بنجاح، ثم يرشح لإجراء المقابلة الشخصية والمخصص لها (10) علامات، وبعد إجراء الامتحانات التنافسية والمقابلات الشخصية للمرشحين تضاف هذه العلامات إلى المجموع الكلي للنقاط التنافسية، ليصار إلى اختيار أصحاب الأحقية والاستحقاق لملء الشاغر، وفقا لأعلى النقاط النهائية.
ويتوقف ديوان الخدمة المدنية عن استقبال طلبات التوظيف نهاية دوام الأربعاء المقبل استعدادا لإصدار الكشف التنافسي لعام 2014، فيما يستمكل استعداداته لتطبيق تعليمات الاختيار والتعيين الجديدة.

abdallah.alrbeihat@alghad.jo

التعليق