286.7 مليون دولار المساعدات اليابانية للمملكة في 6 سنوات

تم نشره في الثلاثاء 29 نيسان / أبريل 2014. 12:00 صباحاً
  • وزير التخطيط خلال لقائه الوفد البرلماني الياباني- (من المصدر)

عمان- بلغ حجم المساعدات اليابانية على شكل منح وقروض ميسرة منذ العام 2007 وحتى نهاية العام 2013 حوالي 286.7 مليون دولار، منها 130.7 مليون دولار على شكل منح والباقي على شكل قروض ميسرة بالإضافة إلى المساعدات الفنية المقدمة للأردن من خلال الوكالة اليابانية للتعاون الدولي (جايكا).
 جاء ذلك بحسب بيان اصدرته وزارة التخطيط والتعاون الدولي عقب لقاء جمع وزير التخطيط الدكتور ابراهيم سيف أمس مع الوفد البرلماني الياباني برئاسة النائب كوفو ترو الذي يزور المملكة حالياً.
وجرى في اللقاء بحث آليات وسبل تعزيز وتطوير العلاقات الثنائية التي تربط الأردن باليابان في عدد من المجالات الاقتصادية والاجتماعية والقضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك.
وأكد وزير التخطيط متانة العلاقات التاريخية التي تربط البلدين الصديقين والتي حرصت كل من قيادتي البلدين ومنذ 60 عاماً من إقامة العلاقات الدبلوماسية بينهما، وعلى تدعيم وتمتين أواصر الصداقة وتطويرها في شتى المجالات، مشيرا الى ان تبادل الزيارات على أعلى المستويات خير دليل على عمق العلاقات التي تربط البلدين. واستعرض التحديات والصعوبات التي يعاني منها الاقتصاد الوطني نتيجة تدفق اعداد كبيرة من اللاجئين السوريين للمملكة واستمرار تداعيات التطورات الإقليمية وما يتطلبه ذلك من استمرار تقديم الخدمات لهم في كافة القطاعات.
وأعرب عن شكر وتقدير الحكومة الأردنية للحكومة اليابانية على المساعدات المالية والفنية التي تقدمها للمملكة مما ساهم في تنفيذ العديد من البرامج والمشاريع التنموية التي ساعدت في تخفيف الأعباء الملقاة على كاهل الحكومة الأردنية في ضوء التحديات الاقتصادية والاجتماعية التي تواجه الأردن حالياً نتيجة للظروف السياسية التي تمر بها المنطقة ولاستضافتها اعداداً كبيرة من اللاجئين السوريين، واثرها على الآثار العكسية التي ترتبت على نتيجتها عجز الموازنة وارتفاع فاتورة الطاقة.
كما قدم في السياق ذاته، الشكر على المنح التي تم توقيعها مؤخراً، والتي كان آخرها اربع منح بقيمة 5ر48 مليون دولار توزعت على 1ر10 مليون دولار لتمويل شراء معدات لصالح وزارة الشؤون البلدية و 5ر24 مليون دولار لرفع كفاءة قطاع المياه في محافظات الشمال و 5ر7 مليون دولار لشراء اجهزة ومعدات طبية
و7ر6 مليون دولار لبناء متحف البتراء، بالإضافة إلى اتفاقية القرض لتعزيز الوضع المالي ودعم سياسات التنمية في الأردن بقيمة 4ر118 مليون دولار، خاصة وأنها قدمت في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر اليابان بها حاليا نتيجة للكوارث الطبيعية ومنها حادثة الزلزال الذي ضرب شرق اليابان في منطقة فوكوشيما.
من جانبه، قال الوفد البرلماني الياباني ان هذه الزيارة فرصة ثمينة لتبادل وجهات النظر حول مختلف مجالات التعاون الحالية والمستقبلية بين البلدين الصديقين والتي تشهد تطوراً كبيراً، مؤكداً بان الزيارة الأخيرة التي قام بها جلالة الملك عبدالله الثاني إلى اليابان العام 2013، ساهمت بشكل فاعل في دفع وتوطيد العلاقات بين البلدين الصديقين، مؤكداً اهتمام اليابان بتطوير وفتح آفاق جديدة للتعاون مع الأردن، والاستمرار بدعمه مالياً وفنياً لتمكينه من مواجهة التحديات والتي أبدى تفهماً حيالها، وكذلك لتنفيذ المشاريع التنموية في مختلف القطاعات الاقتصادية وبما ينعكس على مستوى معيشة المواطنين.
واشار الوفد الياباني إلى التقدير الذي يحظى به الأردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني على المستويين الإقليمي والعالمي والدور الحيوي الذي يلعبه الأردن في المنطقة كنموذج للاعتدال وخاصة في إرساء دعائم الاستقرار والسلام في منطقة الشرق الأوسط.
من جهة اخرى، رعى سيف أمس انطلاق مؤتمر شبكة مقيمي الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الثالث "EvalMENA" في عمان تناول "تعميم التقييم نظرية وممارسة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا".
وقد شارك في المؤتمر متخصصون وخبراء في التقييم وقياس الأثر من إثنتي عشرة دولة، حيث تضمن جلسات نقاشية وورش عمل حول تقييم التنمية، والتقييم المبني على الحقائق والأدلة، والممارسات الفضلى في التقييم بهدف الاستفادة منها في تحديد الأولويات، ورفع مستوى الأداء وتعزيز الحاكمية المؤسسية، وآليات صنع القرار.
وأشار الوزير سيف إلى ان الاهتمام ليس فقط بتمويل المشاريع التنموية من المساعدات فقط بل بتمويل مشاريع استثمارية منتجة لا سيما في الظروف الراهنة التي تسود المنطقة.  -(بترا)

التعليق