كيري: لم أصف إسرائيل بأنها دولة "فصل عنصري"

تم نشره في الثلاثاء 29 نيسان / أبريل 2014. 09:21 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 29 نيسان / أبريل 2014. 11:54 صباحاً
  • وزير الخارجية الاميركي جون كيري -(ارشيفية)

واشنطن- نفى وزير الخارجية الاميركي جون كيري بشدة مساء الاثنين ان يكون وصف اسرائيل بانها "دولة فصل عنصري"، وذلك بعدما نقل موقع اخباري اميركي انه ادلى بتصريحات بهذا المعنى خلال اجتماع مغلق مع مسؤولين دوليين.
وقال كيري في بيان "لا اعتقد انني ذكرت مرة واحدة علنا او في شكل مغلق ان اسرائيل دولة فصل عنصري او انها عازمة على ان تصبح على هذا النحو".
وكان موقع "ديلي بيست" الاخباري الاميركي نقل صباح الاثنين ان كيري حذر اسرائيل من خطر تحولها الى دولة "فصل عنصري" في حال لم تتوصل سريعا الى سلام مع الفلسطينيين.
وبحسب "ديلي بيست" فقد قال كيري الجمعة خلال اجتماع مغلق في واشنطن ان "حل الدولتين يجب التاكيد انه البديل الوحيد الواقعي. لان دولة احادية سينتهي بها الامر ان تصبح اما دولة فصل عنصري مع مواطنين من الدرجة الثانية واما دولة تدمر قدرة اسرائيل على ان تكون دولة يهودية".
واكد وزير الخارجية في بيانه انه يدرك تماما "القدرة على سوء تفسير الكلمات".
وكانت الخارجية الاميركية اعلنت في وقت سابق ان كيري "لم يعلن ابدا ان اسرائيل دولة فصل عنصري"، وخصوصا بعدما اثارت التصريحات التي نسبت اليه استياء مسؤولين اسرائيليين.
وفي الولايات المتحدة، طالب السناتور الجمهوري عن ولاية تكساس (جنوب) رافاييل ادوارد كروز ب"استقالة" وزير الخارجية فيما طلب زميله عن ولاية اريزونا (جنوب) جون ماكين بان "يقدم (كيري) اعتذاره".
وتابع كيري الذي رعى في تموز/يوليو 2013 احياء مفاوضات السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين "لن اسمح بان يناقش اي كان التزامي الى جانب اسرائيل، وخصوصا لاغراض سياسية منحازة".
وقال ان عبارة فصل عنصري "هي كلمة يجب ان تظل خارج النقاش هنا" في الولايات المتحدة، مكررا ان "الطريقة الوحيدة على المدى البعيد لقيام دولة يهودية، دولتين وشعبين يعيشان جنبا الى جنب بسلام وامن، تكمن في حل الدولتين".
واضاف كيري ان "دولة اتحادية ذات قوميتين لا يمكن ان تكون الدولة اليهودية الديموقراطية التي تستحقها اسرائيل او الدولة المزدهرة مع كامل الحقوق التي يستحقها الفلسطينيون".
والاثنين، بدا ان الاسرائيليين والفلسطينيين عازمون على المضي في تأكيد خلافهما، عشية انتهاء المهلة المحددة لانجاز مفاوضات السلام التي ترعاها الادارة الاميركية.-(أ ف ب)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »كلهم يهود (هاني سعيد)

    الثلاثاء 29 نيسان / أبريل 2014.
    الغريب انه بعض المسؤولين وخاصة المرموقين عالميا لا يجرؤ الواحد منهم على قول الحق اثناء فترة شغله ذلك المنصب ولكن بعد انتهاء فترته ينطلق لسانه ويتكلم بحقائق الأمور وهذا حصل مع اشخاص كثيرين لا مجال لذكرهم هنا .
    ليس غريبا ان يقال ان العرب والمسلمين ارهابيون ولكن لا يجرؤوا عن قول إسرائيل هي صانعة الإرهاب والتطرف والعنصرية وهذا لا يخفى على احد في هذا الوجود