الأردن يدعو إلى وقف العنف في جنوب السودان

تم نشره في السبت 3 أيار / مايو 2014. 09:57 صباحاً - آخر تعديل في السبت 3 أيار / مايو 2014. 02:15 مـساءً
  • الأردن يدعو إلى وقف العنف في جنوب السودان-(أرشيفية)

نيويورك- دعا الأردن إلى ضرورة وقف العنف في جنوب السودان واحترام حقوق الإنسان وتقديم الجناة إلى العدالة.

وقال نائب المندوب الدائم لدى الأمم المتحدة، الوزير المفوض محمود الحمود، أمام مجلس الأمن الليلة الماضية إن على حكومة جنوب السودان والمعارضة تحمل مسؤولياتهما بشأن تقديم الجناة إلى العدالة، كما يتعين على المحكمة الجنائية الدولية أيضا المشاركة بهذه المسألة.

وقال الحمود خلال نقاش المجلس للوضع في جنوب السودان إنه على الرغم من الالتزامات التي تعهد بها الطرفان، فإن الوضع يزداد سوءا، مضيفا أنه من الضروري تحديد هوية ومكان المناطق الأكثر عرضة لانتهاكات حقوق الإنسان وحماية المدنيين فيها.

وكان المجلس قد استمع إلى إحاطتين حول الوضع المتردي في جنوب السودان الأولى من المفوضة السامية لحقوق الإنسان نافي بيليه والثانية من المستشار الخاص للأمين العام المعني بمنع الإبادة أداما دينغ بعد عودتهما من هناك.

وحذرت بيليه من خطورة دوامة أعمال القتل الانتقامية التي اندلعت في جنوب السودان خلال الأشهر الأربعة الماضية مما ولد مخاوف حقيقة من وقوع كارثة وتفشي المجاعة.

وقال المستشار الاممي دينغ "إن لم يتم وقف الهجمات الوحشية كالتي وقعت في مدينتي بنتيو وبور، فإن دولة جنوب السودان ستغرق في أعمال عنف خطيرة وستخرج عن نطاق السيطرة، مشيرا إلى أنه خلال اجتماعاته مع كبار المسؤولين الحكوميين في جوبا ومع زعيم المتمردين (نائب الرئيس السابق) ريك ماشار نفى كلا الجانبين أي هجمات ضد المدنيين أو بررا ذلك على أنها هجمات دفاعا عن النفس ضد مجموعة حاقدة.

يذكر أن جنوب السودان هي أحدث دولة في العالم، إذ انفصلت عن السودان في شهر تموز (يوليو) 2011 ، وبدأت أخيرا أعمال عنف بين قبيلتي الدنكا والنوير إثر خلافات سياسية بين الرئيس سيلفا كير (من الدنكا) ونائبه السابق مارك مشار (من النوير) .-(بترا) 

التعليق