ظهور "جدري الأبقار" يثير المخاوف في الغور الشمالي

تم نشره في الأربعاء 7 أيار / مايو 2014. 12:00 صباحاً

 
علا عبد اللطيف

الغور الشمالي - أثار ظهور علامات لمرض الجدري على أبقار في لواء الغور الشمالي، مخاوف مربي الماشية من انتشار واسع للمرض ما قد يؤدي الى نفوق  أعداد كبيرة من مواشيهم، ما يلحق بهم خسائر كبيرة.
وكانت مجموعة من الأبقار في اللواء قد نفقت مؤخرا، بعد ظهور علامات الإصابة بمرض جدري الأبقار.
ويعتقد مربو أبقار في المنطقة، إن تزايد الإصابات بين الأبقار ناجم عن ضعف اللقاحات البيطرية التي يقومون بشرائها من السوق بموجب وصفات من أطباء بيطريين، مؤكدين أن إجراءات الوقاية لم تكن فاعلة ما أدى الى اتساع الإصابات ونفوق عدد من الأبقار وتراجع الإنتاج.
وأشاروا، أن مكافحة وزارة الزراعة من خلال مديريتها في اللواء اقتصرت على تقديم مطاعيم بعد الإصابة وليس قبلها، مؤكدين أنهم يقومون بإتلاف الحليب المنتج من الأبقار المصابة يوميا.
ودعوا وزارة الزراعة الى تسريع إجراءاتها في مساعدة المزارعين على مكافحة الإصابات والحد من انتشارها.
من جهته، أكد مدير زراعة وادي الأردن المهندس عبد الكريم شهاب إن الوزارة حصنت ومن خلال أقسام البيطرة المنتشرة في الميدان 220 رأس من الأبقار العام الماضي في شهر أيار، وان فترة الحصانة والحماية  مستمرة لغاية 15 ايار من الشهر الحالي،  الا انه وكإجراء احترازي  ووقائي، قامت  وزارة الزراعة بتزويد   المديرية بمطاعيم كفاية  للمواشي المتوفرة والمنتشرة في وادي الأردن. 
وأكد شهاب جاهزية الوزارة ومديرياتها في الميدان للتعامل مع الإصابات والتأكد منها وتقديم العلاجات لها، مبينا انه تم توجيه مديرية زراعة الأغوار الشمالية لعمل جولات بيطرية على مزارع الأبقار في المنطقة وحصر الإصابات وإعداد تقرير بذلك وتقديم اللقاحات العلاجية لمربي الأبقار المصابة.
وأوضح أن جدري الأبقار غير معد للإنسان ولا يشكل اي خطورة على البشر ولا ينتقل للإنسان بأي شكل من الأشكال.
وأشار الطراونة، إلى أن منتجات الأبقار من الحليب لا تتضرر من الإصابة الا بتدني نسبة الإنتاج، أي أن الحليب لا ينقل المرض ولا يتسبب بأية أمراض للإنسان وكذلك لحوم الأبقار المصابة. يشار إلى أن لواء الغور الشمالي يضم أكثر من 90 ألف رأس من الأغنام والماعز، إلى جانب ما يزيد على 2000 رأس من الأبقار، بحسب إحصائيات مديرية الزراعة في لواء الغور الشمالي.

التعليق