"العمل الصناعي" تؤكد التزامها بتنفيذ البرنامج الانتخابي بالشراكة مع "الهيئة العامة" للنهوض بالقطاع

تم نشره في السبت 10 أيار / مايو 2014. 12:00 صباحاً

عمان- الغد- أكدت كتلة العمل الصناعي أنها ستعمل بكافة الجهود الى جعل القطاع الصناعي  ميزة الأردن التنافسية من خلال إنشاء منظومة متكاملة من التشريعات والقوانين والأنظمة، لتمكين الصناعية الوطنية من الإبداع والابتكار بالإضافة الى حل كافة المعيقات والتحديات التي تواجه القطاع.
 وبينت الكتلة خلال لقائها مع حشد كبير من الصناعيين والمستثمرين والجمعيات الصناعية، والذي أقامته مجموعة "أدوية الحكمة" لدعم ومؤازرة الكتلة الخميس الماضي، من خلال رئسيها ايمن حتاحت عن "صناعة الأردن" وزياد الحمصي عن "صناعة عمان"، أنها ستعمل على تفعيل التشارك مع كافة التجمعات الصناعية ورجال الأعمال وأعضاء الهيئة العامة لإنشاء منظومة متكاملة تمكن الصناعة الوطنية من الإبداع والابتكار ومواجهة التحديات التي تواجه القطاع برمته، على صعيد العمالة والتمويل والضرائب والبيروقراطية الحكومية وعدم الاستقرار التشريعي وارتفاع فاتورة الطاقة على القطاع.
وقال نائب رئيس مجلس إدارة مجموعة الحكمة مازن دروزه في كلمة ترحيبيه نيابة عن رئيس وأعضاء مجلس إدارة المجموعة، ان القطاع الصناعي يعد احدى ابرز الركائز والدعائم للاقتصاد الأردني لما يشكله من قوه حقيقية، تتمثل في التشغيل آلاف الأيادي العاملة وزيادة الصادرات، حيث أصبحت بعض الصناعات الأردنية وبفضل الجهود المبذولة تصل إلى خمس قارات وكثير من الدول الاوروبية وتنافس في جودتها أفضل الصناعات العالمية.
 ومن جانبه أكد رئيس الكتلة زياد الحمصي عن "صناعة عمان" ان رسالتنا ومن خلال البرنامج الانتخابي الذي وضعناه بعناية وحسب احتياجات واهتمامات القطاع، ستوجه عند الوصول الى مجلس ادارة غرفة صناعة عمان والأردن بثقة الهيئة العامة الى ثلاثة أطراف رئيسية، وهي المشرع والحكومة والمجتمع الاردني، والتي تتبلور بان دعم الصناعة أولوية يجب ان يكون عند الجميع، لما يعود من هذا القطاع على الاقتصاد بشكل عام من فوائد، كارتفاع حجم الصادرات الأردنية وتوظيف العمالة وحل مشكلة الفقر والبطالة من خلال تدريب وتأهيل الكوادر الأردنية.
ومن جانبه قال رئيس كتلة العمل الصناعي ايمن حتاحت ان الكتلة التي تضم أعضاء من ذوي الخبرات والكفاءات ركزت وفي بيانها الانتخابي والذي ستلتزم به وبالتشارك مع كافة أعضاء الهيئة العامة، على عدد من المحاور التي تهم القطاع بشكل أساسي، وتسهم بشكل كبير بتطوير وتحسين أداء الغرف الصناعية بما يعزز تنافسية الصناعة الوطنية في مواجهة المستوردات، وذلك من خلال دعم الصناعات التصديرية، وإنشاء صندوق لرفع الكفاءة التشغيلية من مصادر الطاقة المختلفة وخصوصا الكهربائية، بالإضافة الى العمل مع الجهات المختصة على تأهيل الكوادر الصناعية الأردنية.
ويذكر أن كتلة العمل الصناعي لانتخابات غرفة "صناعة الاردن" والتي يترأسها ايمن حتاحت عن قطاع التعدين تضم كلا من: محمد العبدلات عن قطاع الصناعات الغذائية والتموينية والزراعية، عدنان ابو الراغب عن قطاع صناعات الورق والطباعة والتعبئة والتغليف، ود. بسام البيطار عن قطاع الصناعات الكيماوية، وم. عبد الوهاب عابدين عن قطاع الصناعات البلاستيكية، م. يسري طهبوب عن قطاع الصناعات الخشبية، وم. محمد الخرابشة عن قطاع الصناعات الانشائية، ود. طلال عبيدات عن قطاع الصناعات الدوائية، وابراهيم صيام عن قطاع الصناعات الهندسية، وم. عادل طويلة عن قطاع الصناعات الجلدية والمحيكات.كما تضم الكتلة عن غرفة "صناعة عمان" التي يترأسها العين زياد الحمصي لكتلة العمل الصناعي لانتخابات غرفة صناعة عمان، وتضم كلا من : محمد القيسي، م. فتحي الجغبير، عدنان غيث، د. اياد ابو حلتم، سعد ياسين، قاسم ابو صالحة، لينا هنديلة واحمد الخضري.

التعليق