مراجعة فرنسية لقرض "الباص السريع" تؤخر البدء بالمشروع

تم نشره في السبت 10 أيار / مايو 2014. 12:08 صباحاً - آخر تعديل في السبت 10 أيار / مايو 2014. 01:50 مـساءً
  • ‎مسار الباص السريع بشارع الجامعة - (تصوير: ساهر قدارة)

مؤيد أبو صبيح 

عمان - ما تزال أمانة عمان الكبرى في انتظار المراجعة النهائية لقرض الباص السريع من قبل الوكالة الفرنسية للإنماء من أجل الشروع بتنفيذ المشروع الذي وافقت الحكومة قبل نحو خمسة أشهر على السير به، بعد توقف دام لأكثر من ثلاث سنوات جراء مشاكل اعترضت عمل "الباص السريع".
وأبلغ مصدر مطلع في الأمانة "الغد" أن قرض الباص السريع الممول من قبل الوكالة الفرنسية يخضع حاليا لمراجعة نهائية، وذلك في سياق المراجعة الدورية التي تنفذها "الفرنسية" لمجمل قروضها في العالم، مؤكدا على جاهزية الأمانة المباشرة بالمشروع حال إتمام كامل المراجعة واستلام الرد الفرنسي.
وبين أن مخططات المرحلة الأولى من "الباص السريع" جاهزة، مشيرا إلى وجود ثلاثة عطاءات ستدفع بها الأمانة للطرح لغايات التنفيذ على أرض الواقع.
وتشتمل العطاءات على المباشرة بالعمل على تقاطع شارع الملكة رانيا، مع شارع ياجوز (إشارة الدوريات الخارجية)، إذ سيتم إنشاء جسر بطول 400 متر تقريبا، ليصل السير القادم من صويلح مع شارع ياجوز، ما سيحل مشكلة الأزمة المرورية الحالية.
كما تتضمن أيضا الأعمال التكميلية للحزمة الأولى من المشروع على أعمال تعبيد لشارع الملكة رانيا، بمحاذاة مسارب الباص السريع التي استكملت سابقا، إضافة إلى إنشاء الأرصفة وتأثيث الطريق والإنارة.
أما شارع الأميرة بسمة (والذي يصل منطقة الدوار الخامس مع المهاجرين)، فستكون هناك إعادة إنشاء بالكامل لمسار الشارع، لرفع منسوبه، وتحسين تصريف مياه الأمطار، إضافة إلى تحسين التقاطعات الحالية، ومسارب الحافلات ومحطات التحميل والتنزيل.
يشار إلى أن الأمانة، وبعد موافقة الحكومة على السير بالمشروع، خصصت مبلغ 25 مليون دينار في موازنتها للعام الحالي، لغايات البدء بتنفيذ المشروع.
ويقوم مشروع الباص السريع على ثلاثة عناصر رئيسية، وهي المسارات التي تشتمل على مسافة تبلغ قرابة الـ25 كم من مسارب الحافلات على طول مسار صويلح - المحطة والمدينة الرياضية - راس العين، إضافة إلى تحسينات مرورية على مسار المحطة - دوار الجمرك (شرق العاصمة).
كما يشتمل على محاور للبنية التحتية على إنشاء مسارب الحافلات، والتحسينات المرورية للتقاطعات والأرصفة والمجمعات، علاوة على محطات التحميل والتنزيل، إضافة إلى الحافلات وأنظمة التشغيل والصيانة والدفع الإلكتروني والمعلومات، والتي سيعهد بتشغيلها إلى القطاع الخاص، من خلال طرح عطاءات لهذه الغاية.
وعن خطة تنفيذ المشروع تقول الأمانة إنها سوف تقوم بالتركيز في المرحلة المقبلة على الانتهاء من الحلول المرورية على التقاطعات المختلفة، وإنشاء المجمعات، لتتم بعد ذلك توسعة الطرق، بحسب التصاميم المعتمدة لديها، ومن ثم إنشاء مسارب الحافلات، مشيرة إلى أن هذه الخطة ستخفف من أي آثار سلبية على حركة المركبات خلال مدة الإنشاءات، والتي تقدر بحوالي 30 شهرا، ليبدأ بعدها التشغيل الفعلي للنظام.
يذكر أن الأمانة حصلت على تمويل من الوكالة الفرنسية للإنماء بقيمة 117.5 مليون دينار تقريبا، من خلال قرض ميسر لفترة 20 عاما، يغطي أعمال البنية التحتية للمشروع، بما في ذلك التقاطعات والمجمعات. وبلغ مجموع المبالغ المصروفة من القرض حوالي مليون وأربعمائة وخمسين ألف دينار حتى الآن.
ويعد مشروع الباص السريع جزءا من خطة الأمانة الشاملة لمعالجة مشاكل النقل في العاصمة.

moayed.abusuibeih@alghad.jo

@moayed1977

التعليق