النقابة تعلن عن بدء التسجيل لبعثة الحج

"المعلمين" تعلن عن آليات تصعيدها ضد نظام الخدمة المدنية

تم نشره في الأحد 11 أيار / مايو 2014. 12:00 صباحاً

آلاء مظهر

عمان- تعقد نقابة المعلمين الأردنيين اليوم، مؤتمرا صحفيا للإعلان عن آليات تصعيدها ضد نظام الخدمة المدنية المقر من الهيئة المركزية في اجتماعها أمس، ومناقشة ملف أمن وحماية المعلم، وذلك في مجمع النقابات المهنية.
وكانت الهيئة اجتمعت في نادي المعلمين بحضور 248 عضوا من أصل 313 عضوا لمناقشة ملفات "ساخنة"، بينها إجراءات التصعيد ضد نظام الخدمة المدنية وغيره من الملفات العالقة كأمن وحماية المعلم، وصندوق ضمان التربية والتأمين الصحي الحكومي.
وأكد نقيب المعلمين الأردنيين حسام مشة في بيان صحفي حصلت "الغد" على نسخة منه أمس أن اجتماع الهيئة، جاء لاتخاذ موقف حاسم واضح ازاء قانون الخدمة المدنية الجديد الذي وصفه بـ "التعسفي".
و قال نائب النقيب غالب مشاقبة إن "مطالب المعلمين في هذه الدورة تتمثل بإنشاء نظام خدمة مدنية خاص بقطاع التربية والتعليم، واختيارية صندوق ضمان التربية والتأمين الصحي، بالإضافة إلى العديد من التعديلات على النظام الجديد، وما يخص بعض الملفات الأخرى (مثل: الإجازات المرضية وعلاوة الغرفة الصفية ورفع أجور تصحيح الاختبارات وغيرها).
واستعرض رؤساء فروع النقابة أوراق عمل مقترحة عن الخطوات التصعيدية في ملف الخدمة المدنية الجديد.

من جهة أخرى، أعلنت نقابة المعلمين عن بدء التسجيل لبعثة الحج الثالثة على نظام القرعة.
 وقال رئيس اللجنة الاجتماعية والثقافية في النقابة محمد المسيعدين إن آخر موعد للتسجيل هو 10 حزيران (يونيو) المقبل، مشيرا إلى أن المعلمين الراغبين بالتسجيل عليهم تقديم الطلب في الفرع الذي يتبع له، واصطحاب الأوراق الثبوتية اللازمة وهي صورة عن الهوية الشخصية وإثبات مدة خدمة
من وزارة التربية والتعليم.
وأوضح أن عدد المعلمين الذي سيشاركون في البعثة كما هو معتاد 100 معلم، لافتا الى ان النقص في البعثة الثانية كان بسبب أن وزارة الحج في السعودية قللت حصة الأردن بنسبة 20 %.
وقال المسيعدين ان الشروط الواجب توفرها في المعلمين المتقدمين لبعثة الحج لهذا العام أن يكون منتسبا للنقابة، وأن يكون مضى على خدمته في وزارة التربية والتعليم أو التعليم الخاص خمسة عشر عاما على الأقل، وأن لا يكون أدى فريضة الحج مسبقا.

مشه: إجراءات الحكومة ضد الاعتداء على المعلمين ضعيفة

من جانب آخر، أكد نقيب المعلمين الأردنيين حسام مشة أن الاجراءات الحكومية تجاه الاعتداءات على المعلمين "ما تزال ضعيفة، بدليل تزايد وتيرة هذه الاعتداءات التي كان يفترض أن تتراجع أو تتوقف".
جاء ذلك على خلفية تعرض المعلم سليمان عودة ذيابات من مدرسة أبو حنيفة النعمان بلواء الرمثا الخميس الماضي لاعتداء من قبل أحد الأهالي "بالهراوة" على رأسه نقل على إثرها للمستشفى.
وبينت النقابة في بيان صحفي حصلت "الغد" على نسخة منه أمس "ان معلمي المدرسة احتجزوا المعتدي لغاية حضور الشرطة للمدرسة وتسليمه لهم".
وفي سياق متصل، بدأ معلمو مدرسة المنشية الثانوية للبنين بالتنسيق مع أعضاء نقابة المعلمين في مديرية الموقر الخميس الماضي اضرابا مفتوحا عن العمل، احتجاجا على تزايد حالات الاعتداء على المعلمين، حيث تعرض المعلم عادل عايد مشيرف الغيالين لاعتداء من قبل احد الأهالي في المدرسة نفسها.
وسجلت النقابة حوالي 14 حالة اعتداء في الآونة الأخيرة بمناطق مختلفة في المملكة، في إشارة خطيرة إلى أن ظاهرة العنف المجتمعي لم تقتصر على المشاجرات الجامعية فقط بل تعدتها إلى المدارس.

 

التعليق