المهندسون يحذرون من تأثير الإضراب على المشتقات النفطية في الأسواق

تم نشره في الاثنين 12 أيار / مايو 2014. 05:37 مـساءً - آخر تعديل في الاثنين 12 أيار / مايو 2014. 07:02 مـساءً
  • دخان يتصاعد من مصفاة البترول-(تصوير: محمد أبو غوش)

حسان التميمي

الزرقاء- فيما يواصل المهندسون العاملون في شركة مصفاة البترول لليوم الثاني على التوالي إضرابا مفتوحا عن العمل للمطالبة بتحقيق مطالب وظيفية، حذر الناطق باسم المعتصمين المهندس مصطفى المومني من تأثير الإضراب على توفر المشتقات النفطية في الأسواق، بعد توقف وحدة الهيدروجين عن العمل والتي تنتج 900 طن من مادتي الكاز والسولار يوميا، وتقلص إنتاج وحدة التقطير التي تنتج 2400 طن من السولار يوميا.

وقال المومني إن الجهاز الهندسي هو المشغل الوحيد لمصفاة البترول وأن الأيدي العاملة تعمل تحت مظلة هذا الجهاز، ما يعني أن "توقف العمل بشكل كلي في وحدات الإنتاج مسألة وقت في حال استمرت الإدارة بتجاهل طلبات المضربين العادلة".

وقال المومني إن مطالب المهندسين "عادلة ومشروعة"، وأن قرار الإضراب جاء بعد أن تم استنفاد المحاولات مع إدارة الشركة لتحقيق المطالب وتجنب الوصول الى الإضراب، محملا ادارة الشركة المسؤولية عما قد يحدث للمصفاة وخصوصا فيما يتعلق بالعمليات والتحميل وفي المطارات ومستودعات العقبة ومحطة الغاز والكهرباء والآلات الدقيقة والصيانة وأنظمة المعلومات والنقل والمستودعات وجميع مرافق الشركة.

واستهجن المومني "سياسة التهديد المبطن التي تنتهجها الشركة مع المضربين عن العمل"، مبينا أنها " أجرت اتصالات مع بعض المهندسين وخيرتهم بين العودة إلى العمل أو إنهاء خدماتهم أو عدم تمديدها".

وأكد المومني استمرار الإضراب حتى تحقيق مطالب المهندسين إلا في حالات (الإطفاء الطارئ والشامل للمصفاة)، قائلا إن تهديدات الشركة للمضربين مخالفة للقوانين، وكان الأجدر بإدارتها تلبية مطالبهم العادلة والتي لا تتعدى في مجملها رواتب وامتيازات بعض المحظوظين".

ويطالب المضربون، وفقا للمومني منحهم علاوة هندسية بقيمة 25% من الراتب الأساسي إذ أن" المهندسين في الشركة من أقل رواتب المهندسين العاملين في الشركات الإنتاجية خصوصاً إذا اقترن ذلك بظروف العمل الخطيرة والصعبة التي يعملون بها اضافة إلى ندرة الخبرات الهندسية الفنية في مجال عمل المصفاة ، وإلى تدني هذه الرواتب بالنسبة لسوق عمل المهندسين" .

وأضاف المومني أن الزيادة التي يطالب بها المهندسون لن تكلف الشركة سوى 50 الف دينار شهريا لـ 137 مهندسا، مضيفا أن هنالك ستة مهندسين من "المحظوظين" رواتبهم تتراوح بين 5-7 الاف دينار شهريا ومعظهم ممن بلغ سن التقاعد وتم التمديد لهم لأكثر من 7 سنوات.
وقدر المومني كلفة الاضراب بحوالي نصف مليون دينار يوميا بعد توقف العمل بوحدتي الهيدروجين والتحطيم بالهيدروجين في الشركة بسبب غياب المهندسين.

وتسأل المومني عن "سر التمديد" لهولاء المهندسين رغم أن "تخصصاتهم وخبراتهم متوفرة بكثرة، في حين أن مجمل رواتبهم يكفي لتعيين 80 مهندسا".

Hassan.tamimi@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »استمرار الاضراب مهندسين المصفاة (م.بهاء خريسات)

    الثلاثاء 13 أيار / مايو 2014.
    الاضراب بهمه عالية مستمر لليوم الثالث و ادارة المصفاة الموقع تعاني من ازمة في ادارة العمليات .
  • »ثالث - رابع - خامس - سادس عشر !!! (مهندس اردني)

    الاثنين 12 أيار / مايو 2014.
    موظفي المصفاة بياخذوا ثالث عشر - رابع عشر - خامس عشر
    وبعضهم ياخذ راتب اضافي كل شهرين
    مش عارف شو بدهم