الفلسطينيون يطالبون الفيفا بتوقيع عقوبات على إسرائيل

تم نشره في الثلاثاء 13 أيار / مايو 2014. 07:16 مـساءً - آخر تعديل في الاثنين 19 أيار / مايو 2014. 03:43 مـساءً
  • رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم جبريل الرجوب - (أرشيفية)

البحر الميت- قال رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم جبريل الرجوب لرويترز اليوم الثلاثاء إن الفلسطينيين سيطالبون أعضاء الوفود في المؤتمر السنوي للاتحاد الدولي (الفيفا) بتوقيع عقوبات على إسرائيل بداعي مواصلتها التصرف "وكأنها فتوة الحي."

وأضاف الرجوب في منتدى لكرة القدم الآسيوية على ضفاف البحر الميت أن العلاقة بين البلدين تدهورت بشكل خطير بعد إلقاء القبض على لاعب كرة قدم فلسطيني وإطلاق النار على لاعبين اثنين آخرين.

وحاول سيب بلاتر رئيس (الفيفا) تحسين العلاقة بين الطرفين في الفترة الأخيرة وأنشا مجموعة عمل العام الماضي تضم البلدين وممثلين من الاتحادين الأوروبي والآسيوي لكن الرجوب قال إنه لم يحدث أي تغيير إيجابي فيما يتعلق بحرية تنقل الرياضيين الفلسطينيين.

ولم يتسن على الفور الحصول على أي تعليق من الجانب الإسرائيلي.

وقال الرجوب وهو أيضا رئيس اللجنة الأولمبية الفلسطينية: "نتطلع إلى حدوث تغيير منذ أنشأ الرئيس بلاتر مجموعة عمل في المؤتمر السنوي للفيفا في موريشيوس لكن حتى الآن لا يوجد تعاون من الإسرائيليين".

وأضاف: "أتمنى من بلاتر وكل من يملك علاقات قادرة على حل المشكلة أن يتدخل قبل انعقاد المؤتمر السنوي المقبل وإلا سأطالب بتوقيع عقوبات على الإسرائيليين. لا يمكنهم التصرف وكأنهم فتوة الحي بانتهاك كل قوانين الفيفا والميثاق الأولمبي ورفضهم أي محاولات للإصلاح من الاتحاد الأوروبي أو الفيفا أو الاتحاد الآسيوي أو الاتحاد الفلسطيني أو أي طرف ثالث مهتم بالأمر".

ونشر (الفيفا) عبر موقعه على الإنترنت على مدار العام الماضي عدة تقارير عن النتائج الإيجابية لمجموعة العمل التي أنشأها بلاتر لكن الرجوب رسم صورة أكثر كآبة للموقف الراهن.

ولا يشعر الرجوب بأمل كبير في تطور هذا الأمر قبل المؤتمر السنوي للفيفا في التاسع والعاشر من يونيو حزيران المقبل في ساو باولو.

وكان من المفترض توقيع مذكرة تفاهم بين الطرفين قبل انعقاد المؤتمر السنوي لكن الآن يبدو ذلك مستبعدا تماما.

ولم يحدد الرجوب العقوبات الممكن توقيعها على إسرائيل لكنه شرح لماذا ينبغي فرضها.

وقال رئيس الاتحاد الفلسطيني "حدثت واقعتان مروعتان مؤخرا. الأسبوع الماضي وعند عودة منتخبنا الوطني من معسكر في قطر.. ألقى الإسرائيليون القبض على أحد اللاعبين والآن هو في السجن دون سبب."

وأضاف: "أنا متأكد أنه سيتم إطلاق سراحه بعد أسبوع أو أسبوعين.. لم القبض عليه من البداية؟".

وتابع: "الموقف الآخر يتعلق بقصة شهيرة عندما أطلقوا الرصاص على رياضيين اثنين وتسبب ذلك في إصابتهما وذهابهما إلى الأردن للعلاج لمدة ثلاثة أشهر وعند العودة ألقي القبض عليهما".

وواصل الرجوب حديثه قائلا :"لا أعتقد أنه من الممكن أن يمر ما حدث دون توقيع عقوبات.. في المؤتمر السنوي الماضي في موريشيوس قلت إني أتمنى أن نجد حلا في العام المقبل لكن إذا لم تكن هناك حلول يجب أن أطالب بتوقيع عقوبات. هذا ما نحاول أن نفعله الآن رغم أني أبقى أشعر بالتفاؤل بإمكانية جدوث جديد قبل المؤتمر السنوي".

وأضاف: "من واقع خبرتي كفلسطيني وكرئيس للاتحاد الفلسطيني لكرة القدم لا يوافق الإسرائيلون على الاتفاق على أي شيء دون التعرض لضغوط". – (رويترز)

 

 

التعليق