جلالته يبدأ زيارة عمل إلى سان فرانسيسكو ويؤكد الحاجة العاجلة لوظائف جيدة للشباب

الملك: الأردن مركز رائد في الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات

تم نشره في الأربعاء 14 أيار / مايو 2014. 12:00 صباحاً

 سان فرانسيسكو - عمان -  الغد - بدأ جلالة الملك عبدالله الثاني مساء امس زيارة العمل، التي يقوم بها إلى الولايات المتحدة الأميركية، بلقاء مجموعة من قيادات المستثمرين في مجموعة أنجل الأميركية (Angle Investors) في مدينة سان فرانسيسكو، من المهتمين بتوفير الدعم للمشروعات الريادية والناشئة في العالم.
كما ألقى جلالة الملك كلمة أمام المشاركين في مؤتمر "الابتكار والإبداع الأردني"، الذي تستضيفه جامعة كاليفورنيا في بيركلي، تناول فيها الفرص المتاحة في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وصناعة المحتوى الإلكتروني، التي جعلت من المملكة مركزا رائدا في هذا المجال على المستوى الإقليمي والعالمي.
وحسب موقع الديوان الملكي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، اكد جلالته الملك، في كلمة له في المؤتمر، ان رؤية جلالته هي في ان يكون "اقتصادنا منفتحا على النمو الغني بالوظائف، والموجه نحو التصدير، والقائم على التنافس العادل، والاستثمار في التعليم".
وقال جلالته "لقد كنت دائما معجبا بقدرة رجال الأعمال الرياديين، على بدء العمل بلبنة واحدة... لنراها بعد ذلك وقد صارت بيتا، ثم مدينة كاملة، وكل ذلك عبر بناء حاضنات أعمال للمشاريع ومناطق تنموية ومسرعات الابتكار، وغيرها من المرافق الضرورية".
واضاف ان "بلدنا يحتاج بشكل عاجل إلى وظائف، وظائف جيدة، خصوصا لشبابنا الذين يشكلون الغالبية العظمى من السكان". مؤكدا ان تشجيع روح الابتكار في القطاع الخاص يعد "عاملا أساسيا" لتحقيق ذلك.
وقال "لقد مُهدت الطريق أمام الأردن كي يكون البلد الذي هو عليه الآن، حيث رحبنا بقيم الاعتدال والانفتاح، واحترام الآخر"، لافتا جلالته الى انه "ولإدامة النمو الاقتصادي، نتطلع إلى تنفيذ مخطط اقتصادي عشري، يجري إعداده حاليا من خلال عملية تشاورية وطنية". وزاد "سوف يجمع مشروع "الأردن 2025" بين خطة عمل، وإدارة صارمة للأداء".
وفي السياق، التقى جلالة الملك مساء امس مستثمرين اميركيين، بحضور ممثلي شركات أردنية ريادية ناشئة. كما استقبل جلالته مع أردنيين مغتربين وفاعلين في مجتمع الأعمال بالولايات المتحدة الأميركية.
ويلتقي جلالته أيضا عددا من الرؤساء التنفيذيين لكبريات الشركات الأميركية لبحث سبل تعزيز العلاقات الاستثمارية بين المملكة والولايات المتحدة الأميركية، والفرص الاستثمارية المتاحة في الأردن، لاسيما في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
ويزور جلالة الملك حاضنة الأعمال (Plug and Play) لصناعة تكنولوجيا المعلومات في منطقة سني فيل في سان فرانسيسكو، والتي احتضنت كبرى الشركات الأميركية، يطلع خلالها على الجهود المبذولة لتمكين الشركات الناشئة في مجال صناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وانعكاس ذلك على التجربة الأردنية لتعزيز واستدامة البيئة الممكنة للشركات الناشئة في هذا المجال.- (بترا)

التعليق