فرنسا لن تسمح بتصويت السوريين على أراضيها

تم نشره في الأربعاء 14 أيار / مايو 2014. 12:00 صباحاً

باريس - أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية الثلاثاء أنها أبلغت سورية بمنع إجراء عمليات اقتراع على الأراضي الفرنسية للانتخابات الرئاسية السورية المقررة في الثالث من حزيران (يونيو) المقبل، مؤكدة بذلك معلومات سورية رسمية.
وقال رومان ندال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية خلال مؤتمر صحفي "لقد أبلغنا السفارة السورية في فرنسا بأن هذا الاقتراع لن يتم على الأراضي الفرنسية". ووجهت هذه المذكرة الى السفارة في التاسع من أيار(مايو).
وأضاف المتحدث "نأمل في أن تأخذ (السلطات السورية) المذكرة في الاعتبار وتحترمها". وكان المتحدث أكد الاثنين أنه يحق لفرنسا الاعتراض على تنظيم هذا الاقتراع على اراضيها لكن بدون التأكيد أن القرار اتخذ. وذكرت الوزارة أن حوالي خمسة آلاف سوري كانوا يقيمون بفرنسا في 2013.
ويتولى قائم بأعمال شؤون السفارة السورية في فرنسا منذ اعتبار السفيرة لمياء شكور شخصا غير مرغوب فيه في أيار (مايو) 2012 بعد مجزرة ارتكبتها قوات النظام. لكنها بقيت في فرنسا كممثلة لسورية لدى منظمة اليونيسكو. والسفارة الفرنسية في سورية مغلقة منذ السادس من آذار (مارس) 2012.
وكانت السلطات السورية أعلنت الاثنين أن فرنسا والمانيا تمنعان السوريين المقيمين على أراضيهما من المشاركة في الانتخابات الرئاسية عبر رفضهما اجراء اقتراع في السفارة السورية.
وفي بريد إلكتروني لوكالة فرانس برس أوضحت الخارجية الألمانية أنها بررت هذا القرار لدى السفارة السورية في برلين بمذكرة أرسلت في السابع من أيار (مايو) جاء فيها "وفقا للحكومة الالمانية أنها انتخابات غير شرعية ديمقراطيا".
أما المتحدث باسم الخارجية الفرنسية فقال "بالنسبة الى فرنسا، الحل السياسي وتشكيل هيئة انتقالية ذات صلاحيات تنفيذية كاملة بما يتوافق مع بيان جنيف (حزيران/ يونيو 2013)، هما ما يتيح وقف حمام الدم في سورية. بشار الأسد، المسؤول عن مقتل 150 ألف شخص، لن يمثل مستقبل الشعب السوري".
وحدد موعد الانتخابات الرئاسية التي وصفتها الدول الغربية والمعارضة السورية في المنفى بأنها "مهزلة"، في الثالث من حزيران (يونيو) في سورية على أن يقترع السوريون المقيمون خارج البلاد في 28 أيار (مايو).-(ا ف ب)

التعليق