الشطناوي رئيسا لهيئة المحكمة العليا للإخوان - أسماء

تم نشره في الثلاثاء 13 أيار / مايو 2014. 10:41 مـساءً - آخر تعديل في الأربعاء 14 أيار / مايو 2014. 01:27 صباحاً
  • المقر العام لجماعة الإخوان المسلمين في عمان (أرشيفية)

هديل غبّون

عمان- انتخب مجلس شورى الإخوان في جلسة عقدها ليل الثلاثاء الأربعاء، القيادي في الجماعة علي الشطناوي رئيسا لهيئة المحكمة العليا الإخوانية.

كما وانتخب المجلس القيادي محمد الكوفحي نائبا للرئيس، وكلا من (علي العرموطي، معتصم أبو رمان، حسام أبو الحاج، عبد الكريم نصر الله ورائد الشياب)  أعضاء للهيئة.

وكان المجلس واصل في جلسة مكملة أمس، مناقشة جملة من الملفات المتعلقة بالأوضاع الداخلية للجماعة، بما في ذلك ملف "مبادرة زمزم".

ومن المقرر أن تنظر الهيئة الجديدة للمحكمة في "استئناف" قضية فصل قادة المبادرة الوطنية للبناء المعروفة باسم "زمزم" وهم الدكتور رحيل غرايبة والدكتور جمال دهيسات والدكتور نبيل الكوفحي، كما قال في وقت سابق لـ"الغد" القيادي في الجماعة سالم الفلاحات.

وأصدر المجلس عقب الاجتماع بيانا جاء فيه:

بروح أخوية عالية، وبمسؤولية وطنية مدركة للتحديات التي يواجهها الوطن، عقد مجلس الشورى جلسة مسائية يوم الثلاثاء 13/5/2014م، استكمالاً لجلسته السابقة؛ جرى فيها حوار موسع شارك فيه جميع أعضاء المجلس، عبروا من خلالها عن حرصهم الشديد على الجماعة ومكانتها وسمعتها ومؤسساتها، وثقتهم بقيادتها، كما اطلعوا على ما يمر به الأردن والوطن العربي من ظروف وأحوال ومؤامرات وكيد عالمي للإسلام والحركة الإسلامية، وقد اتفق المجتمعون على ما يلي:

 1.تهنئة الأردن بالإفراج عن السفير الأردني في ليبيا.

 2.انتخاب المحكمة العليا للجماعة ورئيسها ونائبه.

 3.الاتفاق على تشكيل لجنة من أعضاء الشورى للتواصل مع المعنيين بهدف التأكيد على حرص الجميع على أبناء الجماعة والتأكيد على ضرورة الالتزام بأنظمة الجماعة وقوانينها والتشريعات والسياسات المقرَّة فيها، بما يفوِّت الفرصة على المتربصين بالحركة الإسلامية.

 4.أكد المجلس على أهمية الحوار البناء واحترام كافة الآراء عبر مؤسسات الجماعة باعتبارها سبيلاً لمناقشة كافة الأسباب والموجبات وصولاً إلى النموذج الذي يخدم الوطن والأمة ويحقق أهداف الجماعة في الإسهام في نهضة الوطن.

 5.تدارس المجلس ما يحدث في المسجد الأقصى من انتهاكات خطيرة وأهاب بأبناء الأمة بضرورة التكاتف من أجل الوقوف مع أبناء فلسطين في دفاعهم عن المقدسات.

 6. تدارس المجلس مطالب المعلمين حول نظام الخدمة المدنية وطالب الحكومة بضرورة الالتفات إلى واقع المعلمين والاستجابة لمطالبهم العادلة.

التعليق