مؤتمر يناقش واقع المدارس العربية والمتغيرات الحديثة بجامعة جرش

تم نشره في الخميس 15 أيار / مايو 2014. 12:00 صباحاً

صابرين الطعيمات

جرش - افتتح رئيس جامعة جرش الدكتور خالد العمري أعمال المؤتمر العلمي السابع لكلية العلوم التربوية بعنوان "المدرسة العربية: الواقع الرؤى المستقبلية" بمشاركة عدد من الباحثين والمهتمين من خارج الأردن وداخله.
واكد عميد الكلية رئيس المؤتمر د.أحمد الحوامدة أهمية المؤتمر الذي يعنى بالمدرسة العربية وكيفية تطويرها والارتقاء بها فالمدرسة أولى المؤسسات التي أنتجها المجتمع الإنساني لحمايته وبناء مستقبله وأتاح لها الفرصة لاستيعاب جميع العناصر البشرية والمادية والقيمية.
ولفت إلى دور المدرسة الكبير في حياة الإنسان ونموه وإذكاء طاقاته في هذا الوقت الذي تتسارع فيه التغيرات وتتلاحق نتيجة الانفجار المعرفي وثورة المعلومات والاتصالات، مستنكرا انحراف المدرسة أحياناً عن الطريق الصحيح بحيث اصبحت وسيلة ضغط نفسي وإحباط وتجميد للطاقات التي يمكن أن تنفجر فيها، والابتعاد عن غاياتها حيث تهيمن عليها أنماط تقليدية تؤدي إلى تدني مستوى الطلبة وعدم القدرة على تلبية حاجات المجتمع.
وتحدثت الدكتورة حمده السعدية من سلطنة عمان عن أهمية المؤتمر الذي تحتضنه الجامعة والذي يتيح للباحثين العرب التواصل والاستفادة من خبرات بعضهم البعض.
وأكدت أن المدرسة العربية بنظامها التربوي وعناصر بيئتها التعليمية وركائزها التعليمية تستحق منا الاهتمام والبحث للوقوف على واقعها وتلمس مشكلاتها والسعي الدؤوب في معالجة معضلاتها وتيسير سبل التعلم والتعليم فيها .
ونوقشت في الجلسة الأولى التي ترأسها الدكتور أحمد نوري ثلاث أوراق عمل الأولى قدمها الدكتور وائل محمد جبريل من ليبيا بعنوان" القيادة التحويلية في ضوء الاتجاهات الحديثة وعلاقتها بالقدرات الإبداعية لدى المعلمين بالمدارس الثانوية الليبية"، فيما قدم الدكتور محمد بن علي بن مسعود العوفي من سلطنة عمان ورقة حملت عنوان "الإنماء المهني للمعلم العربي في ضوء تحديات العولمة: رصد الواقع واستشراف المستقبل" ، والدكتورة  نورة بنت عبد الرحمن القضيب من السعودية قدمت ورقة بعنوان "أثر برنامج إرشادي في تنمية بعض عادات العقل وفاعلية الذات لدى عينة من طالبات الصف السادس الابتدائي بمدينة الرياض".
اما الجلسة الثانية التي ترأسها الدكتور إبراهيم المومني، فتم فيها عرض خمس أوراق الأولى للدكتورة  حمدة بنت حمد بن هلال السعدية من سلطنة عمان بعنوان "الثقافة التنظيمية والممارسات الإدارية لدى مديرات مدارس الحلقة الثانية والعلاقة بينهما من وجهة نظر المعلمات بولاية السويق في محافظة شمال الباطنة "، وكذلك ورقة بعنوان "الصعوبات التي تواجه معلمي الصفوف الأولى من مرحلة التعليم الأساسي بمحافظة جبل أولياء"  للدكتور محمود يعقوب محمود من السودان، فيما قدمت الدكتورة عايدة ذيب والدكتورة فاطمة المومني من جامعة جرش ورقة عمل مشتركة بعنوان "دور البيئة التعليمية في تنمية مهارات التفكير الإبداعي لدى طلبة مدارس محافظة جرش من وجهة نظر معلميهم"، أما الدكتور محمد المحمود من فرنسا فقدم ورقة حملت عنوان "تأهيل معلمي الرياضيات في فرنسا لمعالجة أخطاء التلاميذ في المرحلة الثانوية وسبل تطوير تأهيل المعلمين في المدارس العربية انطلاقاً من التجارب الأوروبية".
وقدم الورقة الأخيرة في الجلسة الثانية كل من الدكتور ناجي عبيد ملاغي الحجامي والدكتور العزي علي محمد يحيى البرعي من اليمن بعنوان " المدرسة التقليدية والمدرسة غير التقليدية: دراسة مقارنة من حيث السمات والمرتكزات في محافظة الحديدة في اليمن".

Sabreen.toaimat@alghad.jo

التعليق