د.أحمد جميل عزم

حارس الخان

تم نشره في الجمعة 20 أيلول / سبتمبر 2013. 03:00 صباحاً

قال له: مُدَّ أبا موسى يدك للجراب؛ لا تنظر، وأخرج مما فيه. لقَفَت يده أثواب الأفاعي التي تَخلَعها بحلول الحول، وتستبدل بها جلداً جديداً.
أكياس جوز ولوز غير مقشر، في خيمة بدائية إلى جانب الطريق، في اللُّبن الشرقية على طَريق نابلس القديم. طريق "أبو محمد الـ36". ترتيل إذاعة القرآن الكريم على مدار الساعة، في الخيمة: "الَّذِينَ آمَنُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ..".
نوقف المركبة، ونقطع عشرات الأمتار إلى البيت (الخان).
يُطّل أبو جمال؛ رجل نحيل، شعره كثّ، يختلط فيه اللون الأسود بقليل من الذهب أو الأحمر. لا نكاد نجلس، حتى تتوقف مركبة، لوحاتها صفراء (إسرائيلية)، يُسرع نحوها وحده. أعجز عن التّركيز بين ما أسرَعَ باتجاهه، والمشهد حولي. الخان القديم، والأخشاب المُقطّعة للتدفئة، والشجرة التي نستظلها. نجلس على مقاعد، هي في الواقع مقاعد حافلة. يَستغرقني الثَمَر المتدلّي من الشّجر، يشبه اليقطين الكبير! هل ينبت اليقطين على الشجر؟!
يعود وقد خلع سترته. يخبرنا أنّهم "الإدارة المدنية الإسرائيلية"، سارعوا كعادتهم يتتبعون زُوّاره. أخفى لوحة مركبتنا الأمامية بسترته، والخلفية بسجادة صلاة كانت تجاور أكياس اللوز والجوز.   
لا يروقه سؤالي، ويرد: اسألني سؤالاً له إجابة. لا أتلعثم ولا أُفاجأ، وأُتابِع: متى بدأت القصة؟ يرد لا أعرف. ما أدراني؟! ويضيف: لا أعرف متى بدأ خلط السياسة بالدين، وكيف أصبح موسى في كُل مكان.
باغتني بوصوله منتهى الأسئلة الوجودية. ولكني منذ سمعت قصة الأفاعي، ومنذ رأيتُه، أيقنت أن لا سقف للدهشة.
حاول أبو موسى تلطيف الأجواء بما له من مَكانة الصداقة.
الخان بيته. مبنى عُمره مئات السنوات، تُحيطه عشرات الدونمات، فيها نبع يغذي شبكة رَي؛ توارثته العائلة أباً عن جد. ولكن الأرض والخان في بؤرة مستوطنات "عيلي" و"معاليه ليبونة" و"شيلو"، ويريد المستوطنون تملكها بأي ثمن ليصلوا بين المستوطنات. وتَختصر المواجهة منذ العام 2007 على الأقل قصة الاحتلال كُلّها.
باع خالد ضراغمه حافلة صغيرةً كانت مصدر رزقه، واشترى حصص أقاربه، للحِفاظ على الأرض بأي ثمن. ادّعى المستوطنون أنّ موسى عليه السلام مر من هنا، واستحم بمياه النبع، فأصبحوا يغافلونه ويستحمون عراة في النبع. سَيَّجَهُ، فرفعوا قضية ضِد السياج بذريعة أنّ هذا مبنى أثري وملكية عامة. سمّموا حصانه، ووفر له ناشطون بقرة، فسمموها وأُنقذَت بصعوبة، وعادوا وسمموها فنفقت. وليكتمل المشهد، اشترى دجاجات وطيور حبش، فأودى بغالبيتها نسر هاجمها من السماء.
جدّد نوافذ وأبواب الخان بعد أن كسّرها نحو خمسة وثلاثين مستوطنا؛ ليلتها كسروا يد زوجته أيضاً. تصدّى وابنه لهم، بعصا وساطور وكاميرا فيديو حملها ابنه الصغير، وكلب وفيّ. فرفعوا قضية في المحكمة الإسرائيلية؛ يتهمونه فيها بتغيير في مبنى تاريخي. يريد ترميم السقف والجدران التي "يتعايش" فيها مع الأفاعي التي تسكنها، والتي حدث وسقطت إحداها من السقف على أولاده النِيام. ويمر في تعقيدات عديدة، ويحتاج استشارة محامين وهيئات عدة. يحمد الله أنّ أفراد أسرته لم يصابوا للآن بأذى مباشر يودي بحياة أحدهم. عانى أولاده تحرشات المستوطنين في درب مدارسهم. وكان الحل، بمساعدة ومعونة نشطاء، العثور على مدارس داخلية تتبناهم؛ واحد في رام الله، والثاني في أريحا.
هل تبدو القصة خيالاً؟ أبطالها موجودون. طبع أبي جمال حادّ، يَشعُر باستفزاز (مبرر). وهذا يؤدي إلى توتر بينه وبين آخرين من محيطه، يريدهم أكثر صلابة في مواجهة المحتل. هل ستبدو القصة خيالا عندما نتذكر أنّه على مقربة من الخان وقعت القصة الشهيرة، العام 1936، عندما أخضع الجنود البريطانيون حافلة فلسطينية، وحمّلوها جنوداً وعتاداً ليتسللوا إلى ثوّار جبل النار، فما كان من السائق، أبو محمد، عند محاذاته واديا سحيقا إلا أن ألقى بالحافلة ونفسه والجنود للموت؟
تبيّن أنّ اليقطين مُعلّق على الشجرة ليجف، وتُزرع البذور ثانية.
بينما كان يطلق كلماته الغاضبة التي لا تستثني أحداً، كان يقشّر لنا الجوز واللوز بمطرقة صغيرة، ويقدّمه مع القُطّين (التين المجفف).
يُراقِبون كل حركاته وزوّاره، بكاميرات على مدار الساعة. وهو يقول: لن يعرفوا ماذا أفعل، لن يدخلوا بيتي، أنا أعرف ماذا أفعل.

ahmad.azem@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »أرض الرباط (ابراهيم أمين)

    الجمعة 20 أيلول / سبتمبر 2013.
    لماذا سميت أرض الرباط إذن؟أليست نابلس في أكناف بيت المقدس؟
  • »ارض ومنصب وجاه (م.ثابت يس)

    الجمعة 20 أيلول / سبتمبر 2013.
    هناك من يتمسك بالوطن كارض اجداده واولاده واحفاده وهناك من يتمسك بالوطن كمنصب وجاه وشتان بين الاثنين فالمنصب زائل والارض باقيه حيالله ابا محمد وحيا الله كل من زرع وتد في خيمه في جبل ليحافظ على الارض
  • »رائع جدا (مالك حمد)

    الخميس 19 أيلول / سبتمبر 2013.
    صمود رائع يحتاج المسانده من الجميع