إبراهيم غرايبة

دور المرأة في الاقتصاد

تم نشره في الجمعة 30 آب / أغسطس 2013. 03:00 صباحاً

"دور المرأة في الاقتصاد مؤشر لانطلاق ثورتنا الاقتصادية القادمة"، هو عنوان كتاب من تأليف أفيفاه ويتنبرغ–كوكس، وأليسون ميتلاند. فالمرأة هي نصف السوق. وتمثل النساء غالبية مصادر المواهب، ويتخذن ما نسبته 80 % من قرارات شراء السلع الاستهلاكية. ويجمع الكتاب بين دفتيه تشكيلة من الفرص المتوافرة للشركات التي تعي فعلا البواعث المحفزة للنساء في مكان العمل وسوق العمل في شتى أرجاء العالم.
النمو الاقتصادي تحركه النساء؛ لا الصين أو الهند أو الإنترنت. بهذا المدخل للكتاب، توجه المؤلفتان كتابهما إلى ما تعتبرانه الثورة الاقتصادية التي أشعلتها قوة المرأة المتنامية، وإمكاناتها المتصاعدة؛ فلا يمكن لأي نشاط تجاري أو شركة تجاهلها. إذ دخلت المرأة مجالات التعليم والعمل منذ فترة طويلة، وبدأ ظهور تداعيات هذه المشاركة وتأثيراتها الاقتصادية والسياسية والاجتماعية. واليوم، يعد موقع المرأة في الشركات والأعمال والحكومات مقياسا للصحة والنضج والنجاح الاقتصادي.
وبرأي المؤلفتين، في فإن قضية "الجندر" (النوع الاجتماعي) لم تعد قضية نسائية، وإنما هي تتعلق بالعمل التجاري. فلدى البلدان والشركات بواعث اقتصادية تجعل "الجندر" على قمة سلم أولوياتها. من تلك الدوافع، المنافسة الحادة على الموظفين الموهوبين؛ إذ أصبحت الموهبة من أهم السلع المطلوبة في العالم، ونقصها يسبب مشكلات خطيرة. وستظل المواهب، وفقا لمجلة "هارفارد بيزنيس ريفيو" أهم الموارد وأكثرها ندرة، وهي ما تتنافس الشركات للحصول عليه أكثر من أي شيء آخر، وتعتمد عليها، وتنجح بسببها.
الدافع الثاني للاهتمام الكبير بالجندر، هو امتلاك فريق القيادة المناسب والصحيح. ففي بيئة العمل التجاري التي تتسم اليوم بالمفاجآت والحاجة إلى التوقع والتنوع والتعدد، تحتاج إلى فريق قيادة وإدارة متنوع. وقد وجدت دراسة أميركية أن الشركات التي تضم أعلى نسبة من النساء في فريق إدارتها العليا، تفوقت في الأداء بشكل كبير على تلك التي تضم أدنى نسبة.
أما الدافع الثالث، فهو أن النساء يمثلن نصف السوق وأكثر. ومن المؤكد أن التسويق الذي يستهدف النساء، مختلف عن التسويق الموجه للرجال. ولأجل الاستجابة لهذه الشريحة من المستهلكين (النساء) وفهم توقعاتها وطموحاتها، لا بد من عمل ابتكاري إبداعي في العلاقات مع الزبائن. وبالطبع، فإن الإدارة النسائية ستكون الأكثر قدرة ونجاحا في هذا المجال.
وتلاحظ المؤلفتان أن النساء يمثلن اليوم غالبية خريجي الجامعات (54 %) في بلدان منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (وتكاد تكون النسبة نفسها في كثير من البلدان النامية). ونسبة النساء الجامعيات اليوم أكثر من الرجال، وهن الأكثرية فيمن يحصلون على الشهادات العليا (الماجستير والدكتوراه). وتُظهر الأبحاث تفوق البنات في المواد والموضوعات على كل مستوى أكاديمي تقريبا. ونظرا إلى تفوق النساء تعليميا، وانضمامهن إلى شركات عدة، يبدو من المنطق السليم تمكينهن من أجل تقاسم القيادة. إن عدم استغلال الإمكانات الكاملة للمرأة في وقت تعاني فيه الأعمال من نقص المواهب، إنما يؤدي إلى زيادة الخسائر، أو تقليل نسب الأرباح والنجاح.
ومن أكثر التحديات انتشارا على صعيد توظيف المرأة، أن النساء يتجهن بعد سنوات من الالتحاق بالعمل إلى الاستقالة للتفرغ للأسرة، أو بحثا عن عمل يتيح المجال للتوفيق بين التزامات العمل والأسرة، لكنّ هناك أسبابا أخرى أيضا لترك المرأة للعمل، تتعلق ببيئة العمل وثقافته. ولذلك، تنصح المؤلفتان بمجموعة من الأفكار لأجل الاحتفاظ بالنساء في الوظائف. منها، تحليل التسرب وأسبابه؛ فما الذي تجده المرأة مثيرا للسخط ومسببا للعزلة والاستبعاد في ثقافة الشركة؟ قد تكون برأي المؤلفتين حالات سطحية، تتعلق بأسلوب المعاملة، كأن ينسى المدير عمل الموظفة، أو أن لا يكون قادرا على التمييز بين الموظفات. وقد ذكر معظم النساء في دراسة استطلاعية أن أسباب تركهن للعمل تتعلق بتغيير البنية الهيكلية المؤسسية، وعدم الحصول على الترقية المطلوبة، وعدم تعلم شيء جديد، وعدم الاستمتاع في العمل. فيما كانت نسبة قليلة من النساء (أقل من 4 %) قد تركن العمل لأسباب أسرية.

ibrahim.gharaibeh@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »لنطير بجناحينا كالنسر العربي (د عبدالله عقروق / فرجينيا)

    الجمعة 30 آب / أغسطس 2013.
    الذكور كلهم في عمليات التشريع. فمن صالحهم ان يبقون المرأة في مكانها. فيسنون القوانين التي تستهويها عقولهم واطماعهم وملذاتهم. الامة العربية هي التي همشت ، ولا تزال دور المرأة . فبقينا نطير بجناح واحد ولم نعلوا عن سطح الارض الا بضعة اقدام . فالنسر العربي يطير فوق السحاب . في الاقتصاد المرأة بناءه . المراة اكثر اقتصادا من الذكور .فهن اللواتي يدرن الجانب الاقتصادي في البيت. فالتنطيم والاقتصاد والعطا متوفرات بالمرأة كثيرا. ودعني اعترف اني قضيت معطم حياتي العملية ، انا اتصرف بالمصروف . وكنت دوما استدين على راتبي . وكان شعاري كنت اعيش على راتبي فاصبحت اعيش على سلفتي . فبعد تقاعدي سلمت الميزانية كاملا للسيدة زوجتي فلاول مرة بتاريخ حياتي العملية في حساب التوفير . اطلب من المرأ الا تواجه الذكور بكلمة اني اتحداكم ، بل عليها ان تستعمل جملة ارقى تعالوا يا ذكور لنعمل معا لنكون معا في تقرير مصير الامة ولنطير بجناحينا