ياسر أبو هلالة

باسم يوسف

تم نشره في الأربعاء 17 تموز / يوليو 2013. 03:00 صباحاً

يتحول الإعلامي الشهير باسم يوسف إلى قديس عندما تقارنه بغيره من الإعلاميين الذين كانوا في خدمة نظام حسني مبارك وأجهزته، وبكوا على رحيله. باسم يوسف لم يكن كذلك، ومارس دورا نقديا ولو متأخرا لنظام مبارك، وانتقد المجلس العسكري ولو بشكل خفيف، لكنه كان رأس حربة في وأد التجربة الديمقراطية من خلال شيطنة خصومه، وامتهان إنسانيتهم وكرامتهم، بستار من خفة الدم.
لنقارنه بعمرو أديب الذي يستخدم صورة من فيلم للفنان السوري حسام ملص بالزي العسكري، ليثبت أن الإرهابيين السوريين يخربون البلد مع الإخوان المسلمين. وإضافة إلى الإرهاب، وجه إعلام هؤلاء إهانة عنصرية بالغة، بالنيل من عرض السوريات، مكررا أكذوبة قناة الميادين "جهاد المناكحة"، ولكن هذه المرة في ميدان "رابعة العدوية".
وتمتد حملة الشيطنة إلى الفلسطينيين؛ وعمرو أديب نفسه يعتبر الإسرائيليين أحسن منهم. وبقدر ما أنّ الفلسطينيين سيئون، فقد اكتشف برنامج "توك شو" أن مرسي من أصول فلسطينية!
لا يمكن رصد وتحليل منسوب التحريض والسوقية إلا بجهد علمي استثنائي. وهذا سيكون ميدانا خصبا للباحثين القانونيين والإعلاميين المتخصصين في جرائم العنصرية والنشر.
مقابل هؤلاء، ظهر القديس باسم يوسف. لم نر شجاعته السابقة في السخرية من الرئيس المنتخب محمد مرسي في نقد عبدالفتاح السيسي، ولا الرئيس المؤقت الذي يجهل حتى المحللون اسمه. ومن شاهد سخرية باسم يوسف من قطر، توقع أن يكررها مع الإمارات؛ لكنه التزم بإجازته التي قد تطول، واكتفى بتغريدات يسخر فيها أيضا من مرسي، مع أن المروءة تتطلب أن لا تستقوي على رئيس رهينة بيد العسكر.
حاول في مقاله في "الشروق" تبرئة نفسه من الخيانة. والصحيفة إجمالا لم تنحدر إلى مستوى صحف أخرى؛ فلم تمارس الشيطنة والكذب، لكنها سحبت ثلاث مواد بعد النشر، منها تحقيقها مع الجيران بعد المجزرة أمام دار الحرس الجمهوري. في "الشروق"، نجح باسم في عزل نفسه عن الحثالة. لكنه خان وظيفة المثقف الذي يفترض أن لا يرهب سطوة جماعة ولا سطوة عسكر.
لم تهزه دماء نحو مئتي شخص قتلوا على يد الجيش والأمن والبلطجية، وأكثر من ألفي جريح، وألف معتقل. اعترض على الشكل، ولم يعترض على المضمون. طالب بالتحقيق في مجزرة الحرس الجمهوري، مع أن العالم كله شاهد أيقونة الصحافة المصرية، أحمد عاصم، الذي صور قاتله العسكري في الحرس الجمهوري. لم يستنكر أعمال السحل والترويع وإحراق المقرات؛ اكتفى بالمطالبة بالتحقيق. ولم ينزع عن الإسلاميين إنسانيتهم، لكنه دعا إلى التعامل معهم وفق مسار قانوني وسياسي، وعلى قاعدة أنهم مجرمون ضمنا.
لم يرتق إلى مستوى وائل قنديل في صحيفة "الشروق"، والذي يسمي الأشياء بأسمائها؛ الانقلاب انقلاب، والمجزرة مجزرة. لكن يوسف لم ينحدر إلى مستوى الحثالة. لقد دخلت مصر نفقا مظلما ليس بسبب الكيد الدولي بالدرجة الأولى، بل بسبب خيانة نخبتها التي ربّاها مبارك على يديه. وهي نخبة لا تختلف إطلاقا عن البلطجية الذين يحملون السواطير والخرطوش ويسفكون الدماء في الشوارع برعاية الأمن.
عودة إلى "25 يناير". شرارة الثورة خالد سعيد، قتل على يد الأمن وبرّأ القضاء قاتليه، وتبنى الإعلام المصري رواية القتلة. وحتى انتصار الثورة، ظل الإعلام يصفها بما يصف أنصار الشرعية اليوم. "الأهرام" وأخواتها ما تزال موجودة أعدادها التي تتهم "الجماعة المحظورة" بالوقوف وراء المتظاهرين في ميدان التحرير. و"يوتيوب" وثق دموع عمرو أديب على مبارك، لا على خالد سعيد.

yaser.hilala@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »أعلام بلا أخلاق (عبد الواحد الربابعة)

    الأربعاء 17 تموز / يوليو 2013.
    الأعلام الذي نرى ونسمع يفتقد للأخلاق مثل قناة العربية التي تروج الأكاذيب وحفنة ممن يسمون أعلاميين .
  • »رهيب. اخي ياسر (أنس سلامة)

    الأربعاء 17 تموز / يوليو 2013.
    مقال قمة في الموضوعية وقمة في المقارنة
    أشكرك أخي ياسر جزاك الله خيرا ووفقك لما تحبه وترضاه
  • »الأمور واضحة (حارث عبد الحق)

    الأربعاء 17 تموز / يوليو 2013.
    أستاذ ياسر شكرا على المقال ولكن الأمور واضحة وجلية الانقلابيون في مصر سواء عسكر أو غيرهم هؤلاء تربية مبارك و إسرائيل
  • »زمن المسخرة ؟ (يوسف الأردني)

    الأربعاء 17 تموز / يوليو 2013.
    مجلة اجنبية اختارت باسم يوسف من ضمن المائة شخصية المؤثرة في العالم ,آه يا زمن المسخرة؟؟؟
  • »انتهى (متابع)

    الأربعاء 17 تموز / يوليو 2013.
    اظنه معتزل كشيخ الازهر ،،، شارك بالهدم ، وهرب من تبعة المسؤولية
  • »مقال متحيز للاخوان (باسم يوسف اردني)

    الأربعاء 17 تموز / يوليو 2013.
    باسم باجازة معلن عنها قبل 30 يونيو بكثير، مقابلته مع نيشان في انا والعسل تثبت انه رجل مبادئ واخلاق بعكس اتهام الكاتب له، وقالها بالحرف سيستمر بالسخرية السياسية حتى يقفل البرنامج
  • »ضد العنف (احمد)

    الأربعاء 17 تموز / يوليو 2013.
    يجب ان يتحد الجميع ضد العنف و الترويع و الارهاب بكافة اشكاله.
  • »النجاح له ثمن (samy daher)

    الأربعاء 17 تموز / يوليو 2013.
    حرب الاشاعات والكذب والتضليل والتشويه لكل صوت إصلاحى هى سنة الطغاه على مر العصور وما الحملة الاعلامية المشينة التى قامت بها قريش لتشويه الدعوة الاسلامية ممثلة بقائدها محمد صلى الله عليه وسلم حيث وصفوه بالكذب وهم يعلمون مدى صدقه ووصفوه الجنون وهم يعلمون رجاحة عقلة وكذلك كتابة القران وهم يعلمون انه أمى لايقرأ ويكتب وعليه فإن محمد مرسى ليس بدعا في التعرض للتشويه والهجوم المقيت التى تنعدم فيه ابجديات النقد الموضوعى ومن ناحية أخرى هذه الحملة المغرضة تطمئننا على سلامة الطريق والمنهج فلو لم يوجد أعداء لرسالته فيجب عليه عندئذ أن يراجع نفسه فأعداء النجاح موجودين في كل زمان ومكان وعليه لابد لصاحب الرسالة أن يكون فطنا ذكيا وكم نحتاج الى ارطبون مثل عمرو بن العاص في زمن تكالبت فيه كل قوى الشر بكل ما أوتيت من أدوات ضد الحق وأهله
  • »إنقلاب الشعب المصري على من..... (فراس زهير)

    الأربعاء 17 تموز / يوليو 2013.
    الإطاحة بالرئيس محمد مرسي إن اكتملت ستكون هزيمة للإسلام لا سمح الله. محمد مرسي الذي فاز بفارق كبير وصل لغاية بنسبة 51 بالمئة من الأصوات المصرية و وعد الشعب المصري بحكومة من كل الأطياف و لم يخلف الوعد و وعدهم بدستور توافقي و لم يخلف الوعد .
    الديموقراطية تبدأ وتنتهي بالفوز في صناديق الاقتراع لأن الانتخابات هي الموضوع الأهم للمواطن و ليس مدى تحسن أحواله المعيشية اليومية، الديموقراطية هي حكم الأغلبية و سحق الأقليات . لم يكن هناك أي ارتباك و لم تكن هناك الفوضى في السنة التي استلم فيها الأخوان المسلمون عفوا الإسلام فالإخوان يمثلون الإسلام.

    الأسعار لم ترتفع اضعافا مضاعفة . الجنيه المصري إرتفع ارتفاع غير مسبوق . السياحة التي تعد المصدر الرئيسي للعملات الصعبة ليس لأنها افلست او بل لأن مصادر الدخل تعددت من صناعة و خدمات . البطالة انخفضت . الأستثمارات أتت من كل حدب و صوب
  • »كلهم سحرة فرعون يا سيدى (باسم العشرى)

    الأربعاء 17 تموز / يوليو 2013.
    الوقت الوحيد الذى تم هزيمة سحرة فرعون هو زمن سيدنا يوسف وهو عدم مقدرتهم على تفسير حلم الفرعون فى حين يتم تفسيره على يد نبى الله يوسف الصديق وطبعا بوحى من الله سبحانه وتعالى اما اليوم فيتم كشف كذب سحرة فرعون فى مرارا وتكرارا ولكن دون الاستناد على وحى وقوة من الله عزوجل ولكن يتم الاستناد على معبودهم الذى كفروا به مؤخرا بعد عناء طويل فى اقناع الاسلامين بالعمل به فتخيل سحرة فرعون (الاعلاميين الكاذبين ) ان الديموقراطية سوف تكون فى صالحهم على طول الخط ولكن تأتى الريح بما لا تشتهيه السفن وعند تخلى الديمقراطية عن ظلمهم كفروا بها فلوا ان الاسلامين اعتمدوا على الله فى تنفيذ شريعته ولم يعتمدوا على معبود الكذابين لاعانهم الله وثبت خطاهم ...
  • »يا خسارة الحيادية (Sami)

    الأربعاء 17 تموز / يوليو 2013.
    باسم يوسف حيادي و لم يسلم احد من سطوة لسانه لا مرسي ولا السيسي ولا طنطاوي ولا مبارك ولا شفيق ولا البرادعي او صباحي ولا حتى صاحب القناة التي يعمل بها.
    و هو اول من رفض اغلاق القنوات الدينية بعد الثورة الثانية وعزل مرسي حينما قال "الفاشيه لا تجزأ" و هو من صرح بأن " لا تدعوا الاعلام يجعل من الفلسطينين والسوريين اعداءكم" و هو من قال " ان الاخوان قتلوا انفسهم بغبائهم فلا تعطوهم قبلة الحياة باتباع اساليبهم و نبذ الطرف الاخر"
    لكن مقالك يدل على وجه نظر واحدة بانه اما ان ينحاز من تتكلم عنه لوجه نظرك و نظر الاخوان المسلمين 100% او انه من "مغتصبي الديمقراطية"
  • »كلام جميل (ابو عدنلن)

    الأربعاء 17 تموز / يوليو 2013.
    كنت اعتقد اني الشخص الوحيد الذي يرى باسم يوسف كما وصفته.. فهو وان اضحكنا في البداية الا انك تستشعر ان هنالك رسالة اخرى غير الترفيه فيما يقوله... جميع من يحاول باسم يوسف ان ينشي على خطاهم (ك جون ستيوارت او جاي لينو او ديفد ليترمان) لم يتناولوا نفس الموضوع او الشخص المراد الاستهزاء به مرارا وتكرارا في كل حلقة..... من هذا رايت عدم موضوعيته بالطرح وضحالة فكره وعندما تم دعمه من قيل الغرب تأكد لي انه يخدم في خندقهم لتادية دور في مرحلة انتقالية واتوقع ان يافل نجمه قريبا مثلما حصل مع وائل غنيم.
  • »فإنها لا تعمى الابصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور (اسماعيل)

    الأربعاء 17 تموز / يوليو 2013.
    يا ياسر هؤلاء لايستحقون نقطة حبر واحده تكتب فيهم والكل يعلم الحقيقة ويعلم انهم سحرة فرعون ... ومن يؤيدهم يعلم يقينا انه يضحك على نفسه ولكنها الاحقاد التي تسير النفوس وتستغل كل الفرص للتشفي والثأر من الخصوم ، واي خصوم انهم اؤلائك الذين اوقفوهم لانهم مفسدون ولصوص .
  • »سبحان الله (يزيد)

    الأربعاء 17 تموز / يوليو 2013.
    باسم سعيد في خدمة نظام حسني مبارك
  • »السخرية (أشرف النشاشيبي)

    الأربعاء 17 تموز / يوليو 2013.
    طبعا لن يجروء أن يعمل أي حلقة يسخر فيها من السيسي أو المجلس العسكري الذي إنقلب على الديمقراطية والشرعية في مصر بربع السخرية التي كان يسخر بهما من مرسي والإخوان على مدى حلقات كثيرة متتالية !!
    طبعا لأنه دوره إنتهى وهو الآن يقول أنه يبحث عن شيء جديد !! قمة الكذب والإفك والنفاق تماما كما هو الإعلام المصري عامة!!

    على كل حال بما إنه باسم موجود بالأردن .. امانة لو حدا شافه يقله يسلم على "أونكل" مرتضى منصور !!
  • »كل الاعلام يحمل وزره (يوسف عقيلان)

    الأربعاء 17 تموز / يوليو 2013.
    في الشأن المصري الجميع مجمع على حرمة دم هذا الشعب العظيم,ولكن الجميع يشحن فيه ليقتل الاخ اخاه ليثبت انه لا ينطق عن الهوى, فلا يهم ان تصادم الشعب المصري مع بعضه ومات بضع الاف هنا وبضع الاف هناك المهم ان تثبت بعض الجهات الاعلامية انها قادرة على صنع الصواب ولا نقصد هنا بعض القنوات التي تمارس التحريض بشكل مباشر ما سمي منها قنوات الفلول وغيره او التي تتستر بستار الدين, ولكن ترى النقائض بكل سخفها بين مثلا العربية والجزيرة وكل واحدة تحرض فئة معينة ضد الاخرى وتدعي المصداقية والشفافية الاعلامية.
  • »السحل و الترويع و احراق المقرات!! (يوسف)

    الثلاثاء 16 تموز / يوليو 2013.
    حسنا، عندما نرى الكاتب الاستاذ ياسر ابو هلالة يستنكر عمليات "السحل و الترويع و احراق المقرات" التي قامت بها حماس في غزة، او طالبان في افغانستان و باكستان، سيكون من حقه عندها، و هندها فقط، ان يطالب باسم يوسف باستنكار هذه العمليات التي يقول انها تحصل في مصر.