فهد الخيطان

الثقة بالنسور.. كيف تبدو الصورة من واشنطن؟

تم نشره في الخميس 25 نيسان / أبريل 2013. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في الخميس 25 نيسان / أبريل 2013. 03:48 صباحاً

لحظة بلحظة، تابع الفريق السياسي والوزاري المرافق للملك عبدالله الثاني في واشنطن جلسة التصويت على الثقة بحكومة د. عبدالله النسور؛ وكذلك فعل الوفد الإعلامي الذي تسنت له متابعة المناقشات على شاشة التلفزيون الأردني من غرفه في فندق "رتس كارلتون".
بعد أن اجتازت الحكومة امتحان الثقة بصعوبة، ساد انطباع لدى الوفد المرافق بأنها نتيجة واقعية، وكافية أيضا. وقد وصف أحد كبار المسؤولين في الديوان الملكي ما جرى بأنه خطوة على طريق الوصول إلى الهدف المتمثل في ترسيخ تجربة الحكومات البرلمانية في الأردن.
الملك الذي أُبلغ بنتيجة التصويت قبل دقائق من اجتماع صباحي في فندق "الفورسيزنز" مع ممثلي منظمات اليهود الأميركيين في واشنطن، اتصل بالنسور مهنئا. وقال مقربون منه إنه بدا مرتاحا للنتيجة، وهو يأمل بأن تكرس نتيجة التصويت قيام تكتل أغلبية داعم للحكومة، وقطب مقابل لمعارضة برلمانية برامجية، تدفع بعملية الإصلاح السياسي خطوة إلى الأمام.
وزير الخارجية ناصر جودة، وهو الوزير الوحيد من حكومة النسور الذي يرافق الملك في زيارة واشنطن، تلقى التهنئة من الوفد الأردني، ومازحه البعض بالقول: "الآن يمكنك التحدث رسميا باسم الأردن".
لكن ثمة شعور أيضا بأن القادم من الأيام سيكون صعبا. إذ يتعين على رئيس الوزراء، أولا، إعادة تشكيل حكومته، وفاء لوعد قطعه بإشراك النواب في الحكومة؛ وثانيا، تمرير قرار رفع أسعار الكهرباء نهاية شهر حزيران (يونيو) المقبل.
في الاجتماعات التي عقدها الملك يوم التصويت على الثقة وقبلها، كان جلالته يشير في حديثه إلى ما يحصل من مناقشات ساخنة تحت قبة البرلمان. وللمرة الأولى في تاريخ الحكومات في عهد الملك عبدالله الثاني، لم يكن جلالته أو أحد من المسؤولين المرافقين له يعلمون إن كانت الحكومة ستجتاز امتحان الثقة أم لا؛ لا بل يمكن القول إنهم جميعا كانوا يستعدون للتعامل مع سيناريو حجب الثقة بشكل جدي هذه المرة.
التحدي في المرحلة المقبلة لا يخص حكومة النسور وحدها؛ فالنواب أيضا أمام تحديات لا تقل أهمية، تأتي في صدارتها مراجعة النظام الداخلي للمجلس، كمدخل أساسي ورئيس لتطوير عمل المجلس، ومأسسة دور الكتل النيابية، بما يساهم في نشوء حياة برلمانية وحزبية لا يمكن بدونها التقدم خطوة واحدة على طريق الإصلاح.
الملك والمحيطون به يولون أهمية كبيرة لهذا الموضوع، وفي اعتقادهم أن مجلس النواب قادر على إنجاز هذه المهمة قبل نهاية الدورة الحالية للمجلس.
الآن، وبعد أن اجتاز مجلس النواب والحكومة محطة الثقة، سيشرع الملك خلال الأيام المقبلة بعقد سلسلة من الاجتماعات مع الهيئات القيادية في الكتل النيابية، وفي الذهن هدفان أساسيان: الأول، حث الكتل على تطوير تجربتها المؤسسية، لضمان السير في خريطة الإصلاحات بنجاح. والثاني، وضع النواب بصورة التطورات الجارية من حولنا في الإقليم، وموقف الأردن ودوره في الجهود المبذولة لحل الأزمة السورية حلا سياسيا، والمساعي التي يبذلها لاستئناف المفاوضات الفلسطينية-الإسرائيلية.
أما بالنسبة لـ"الغرفة الثانية" في مجلس الأمة، وأعني مجلس الأعيان، فالنية تتجه على ما يبدو إلى إبقاء الوضع على حاله لعدة أشهر مقبلة. على العموم، تظل كل هذه التقديرات محكومة بقدرة حكومة النسور على الصمود إلى ما بعد حزيران (يونيو) المقبل. فالثقة على الحافة، وقرار رفع أسعار الكهرباء، يبرران توقع كل الاحتمالات.

fahed.khitan@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »حل النظام السوري (د. عبدالله عقروق / فلوريدا)

    الخميس 25 نيسان / أبريل 2013.
    اصبح الحديث عن الاصلاح والتغير ، والعدالة الأجتماعية والمساواة في التوظيف ، وحل مشكلات الغلاء والفقر والبطالة من صنع الشيطان . فابعدوهم عنهم .عندنا ما هو أهم من كذلك .المطلوب منا التدخل في حرب سوريا . والسماح الى 28000 جندي امريكي مدججا بأحطر الاسلحة الفتاكة ، لتدمير سوريا ، لتكون عراق ثانيا
  • »الكتل البرلمانية (HAJ)

    الخميس 25 نيسان / أبريل 2013.
    عن اي كتل برلمانية ستتشكل تلك التي يتحدث عنها الكاتب المحترم .. بقراءة بسيطة في نتائج التصويت لم يتفق نواب الكتل التي خاضت الانتخابات على اساس برامجي على منح او حجب الثقة كما سيظهر تاليا.. فهل برايك ستنجح الائتلافات التي لم ترقى الى مستوى كتل او احزاب والتي قامت على اساس شخصي ..


    كتلة الوسط الاسلامي :
    د.محمد الحاج ( ثقة)
    مصطفى عماوي (حجب)
    زكريا الشيخ ( ثقة)

    كتلة اردن اقوى:
    رولا الحروب (حجب)
    منير زوايدة (ثقة)

    كتلة وطن :
    عاطف طراونة (ثقة)
    خميس عطية (حجب)

    الاتحاد الوطني:
    كابتن الخشمان (ثقة)
    عبد المجيد الاقطش (حجب)
  • »أفضل ما نستحق (Khalil)

    الخميس 25 نيسان / أبريل 2013.
    إذا كان هؤلاء النواب هم أفضل ما يمكن إنتخابه في الاردن.....فإن هذه الحكومه هي أفضل ما نستحق. شىء محزن ما وصلنا اليه
  • »ثقه الحكومه (محمد الجبور الموقر)

    الخميس 25 نيسان / أبريل 2013.
    اعتقد لن يتغير شيئ والنجاح والفشل يرتبط بالنتائج
  • »إنهما سيّان ... (سعد عناب)

    الخميس 25 نيسان / أبريل 2013.
    للأسف من خلال متابعاتي للنقاش وما صاحبهم من سلوك برلماني تحت القبة ،لا يليق بالحياة البرلمانية ،أوصلتني مشاهداتي إلى أن نيل الثقة وعدمها سيان ،إن لم يكن عدم نيلها أفضل ...لا أظن أنّ كثيرا من الخطب والنقاشات كانت من أجل أهداف وطنية تهم الجميع، بقدر ما كانت استعراضا لبطولات وهمية واستجداء لقواعد النواب الشعبية ...أملنا كبير بخطوة إصلاحية تضعنا في أول الطريق الطويل .
  • »حجب الثقة لحسابات شخصية وضيقة (م الحجاج)

    الخميس 25 نيسان / أبريل 2013.
    لو كان نواب حجب الثقة فعلوا ذلك غيرة على الوطن والمواطن لتأملنا خيرا فيهم اما حجب الثقة لتصفية حسابات شخصية او للاستعراض فهذا لم يعد من الممكن تسويقه لشعب معظمه واعي ومثقف ولكن هناك الاغلبية في المجلس لديها غيرة على المصلحة الوطنية فاعطت الثقة للحكومة لان تلك الاغلبية تدرك حساسية المرحلة ولا مجال للمهزلة
  • »حكومة جديدة (رندة)

    الخميس 25 نيسان / أبريل 2013.
    نعم يتعين على النسور إعادة تشكيل حكومته !!حكومته التي نال الثقة عليها قبل أن تعرف تشكيلتها النهائية ! إن الشعب يا سيدي لا يهمه أن تكون هناك حكومة شكلت صوريا على الطريقة البرلمانية صوريا أو حتى بطريقة غير صورية ، ماذا يفيد الشعب إذا ارتفعت اسعار الكهرباء و إذا بقي يئن تحت الغلاء والبطالة ؟لا يعني الشعب كثيرا أن يكون لدينا مبنى للبرلمان و مجموعة من الأشخاص فيه جاؤوا عبر قانون غير منصف ، و على كل حال فالأمر الحتمي و الأكيد هو أن ماتريده الحكومة لن يستطيع البرلمان منع تنفيذه و ما لا تريده الحكومة لن يستطيع البرلمان تنفيذه و لو كان في صالح الشعب و مخطئ من يظن غير ذلك ، والأيام قادمة.
  • »مجلس نواب ام مسرحيه مدرسة المشاغبين لعادل امام (زكي العبايله)

    الخميس 25 نيسان / أبريل 2013.
    ان اداء مجلس النواب والنواب ومناقشات الساده النواب لم ترقى بمستوى الديمقراطي والمهنيه حتى لم يكن هناك احترام لا للقانون ولا لأدب الحوار الديمقراطي الذي يحترم الرأي والرأي الآخر ما نقلته عدسة الكاميرا انشغال النواب بالحوارت الجانبيه وعدم الاهتمام والاكتراث لكلمات زملائهم وشعرنا وكأننا نشاهد مسرحية مدرسة المشاغبين لعادل امام رئيس المجلس بح صوته وهو يقوم ب اسكات الساده النواب حتى ان بعض النواب اتقن بشكل ممتاز دور وشخصية عادل امام بالمسرحيه .
    ان ما شاهدناه لم يكن مناقشات وحوارات وحلول بل مناكفات وتصفية حسابات واتهامات لشخص رئيس الوراء لا انتقادا" لسياساته وسياسات الحكومه .لقد عابوا على الرئيس انه حجب الثقه لحكومات سابقه وهذه نقطة تحسب لصالح رئيس الوزراء وليست ضده لان الحكومات السابقه لم تكن بمستوى تستحق به اعطاء الثقه ...اما ما سموا انفسهم بالمعارضه النيابيه فقد ابتعدوا كثيرا" عن الفكر الديمقراطي والعمل النيابي وما شهدناه من طوش ومشاجرات ومهاترات تحت القبه بعد التصويت على الثقه يدل على عدم النضوج السياسي والنيابي والديمقراطي لبعض الساده النواب كان الاولى لهم ان يباركوا للرئيس ولا يتهجموا على زملائهم الذين اعطوا الثقه من اعطى الثقه لم يتهجم ولم يتشاجر مع من حجب الثقه ان احترام الرأي والرأي الآخر هو من اسسس الديمقراطيه ولكن الاصوات العاليه والمتشنجه والبعيده عن الديمقراطيه وهموم الوطن والمواطن تريد جر البلاد للفوضى الهدامه لا الخلاقه ان توتير البلاد والعباد ليس من مهام مجلس النواب اخيرا" لقد فقد المجلس هيبة وفقد ثقة المواطنين بنوابه
  • »ما هي الأسس والمعايير والمقاييس في منح الثقة المسبقة للحكومات من قبل مجالس النواب. (أبو أنيس القروي)

    الخميس 25 نيسان / أبريل 2013.
    كيف يتم منح ثقة مسبقة من قبل مجالس النواب لبرامج وسياسات حكومات لم يسبق لها أن أظهرت ، أو حققت أي نجاح أو تقدم في مكافحة الفساد ، أو في محاربة الفقر ، أو في محاربة البطالة ، أو في الالتزام بعدم الاستمرار برفع الأسعار .... وكيف يتم منح ثقة مسبقة من قبل مجالس النواب لحكومات لم يسبق لها أن أظهرت ، أو حققت أي نجاح أو تقدم في حل كثير من المعضلات والمشاكل المتراكمة ، والتي يعاصرها ويعايشها الوطن والمواطن منذ سنوات طويلة ... إن منح الثقة المسبقة للحكومة من قبل مجلس النواب ، ليس سوى عربون موافقة مسبقة على فشل برامج وسياسات الحكومة قبل أن يتم تنفيذها .... إذ كيف يتم منح الثقة من قبل مجلس النواب على برامج وسياسات حكومة لم يتم تنفيذها بعد.