ياسر أبو هلالة

حتى لا تنتقل عقد الجنرال عون إلى الأردن

تم نشره في الخميس 14 آذار / مارس 2013. 03:00 صباحاً

لا يُستغربُ موقف ميشال عون من اللاجئين السوريين؛ فهو يمثل الطيف العام من السياسيين اللبنانيين الذين انبنت قناعاتهم ومواقفهم وشعبيتهم على الطائفية والعنصرية بأبشع تجلياتها. ومقابل عون، فإن من يتضامنون مع الثورة السورية، سواء كانوا من تيار المستقبل أم من القوات اللبنانية، تستند مواقفهم لحسبة طائفية مقابلة؛ سنيا يقف السنة مع السنة، ومسيحيا يتبنى سمير جعجع نظرية التحالف مع الأكثرية السنية مقابل عون الذي يتبنى، بدعم من البطرك، نظرية تحالف الأقليات مع الشيعة.
يتردد موقف عون، ولو همسا، لدى بعض السياسيين الأردنيين، ويجد على قاعدة هشاشة الأوضاع الاقتصادية شعبية لدى بعض العامة. وهذا تكرار لما يحصل في أعرق الدول الأوروبية، حيث تستخدم الأزمات الاقتصادية للتحريض على المهاجرين، وهم أحد الملفات التي يتاجر بها البعض.
بضاعة عون الفاسدة لا تصلح للترويج في الأردن. فالشعب الذي يصمد أمام جيش الأسد عامين وهو أعزل، يذكّر الجنرال بهروبه أمام الجيش ذاته، وهو قائد جيش ويرتدي البزة العسكرية، ولم يجد وقتها ملاذا غير السفارة الفرنسية. وهو الذي يستعرّ من اللاجئين السوريين، أمضى عقدا من عمره لاجئا في فرنسا. وتشكل تياره السياسي على خلفية معاداة الجيش السوري، وعلى وقع شعار "هيه ويالله.. سورية إطلعي بره".
في تصريحاته، يطالب الدول الداعمة للثورة باستقبال اللاجئين السوريين، على أساس أن لبنان ليس داعما للثورة، مع أن اغتيال مدير فرع المعلومات وسام الحسن، سبقه اتهامه بدعم الثوار السوريين عسكريا. ولو افترضنا جدلا أنه لا يوجد انقسام في لبنان حول الثورة السورية، فتركيا والأردن تستضيفان العدد الأكبر، أما دول الخليج فلا توجد حدود بينها وبين سورية. ومن الممكن أن يضغط على حلفائه في النظام السوري ليسمحوا بخط طيران إنساني على الأقل للجرحى. وهو يعلم أن دول الخليج، على مستوى رسمي وشعبي، تدفع الفاتورة الأكبر في إغاثة اللاجئين السوريين.
وللتذكير، فإن القوانين الدولية والأخلاق والدين كلها تلزم دول الجوار باستضافة اللاجئين في حال تعرضت بلدانهم لكوارث طبيعية أو حروب. وعندما احتل صدام الكويت، لم يلجأ الكويتيون إلى لبنان، بل لجأوا إلى السعودية ودول الخليج.
وعندما وقعت حرب تموز 2006، استضاف السوريون اللبنانيين في بيوتهم بدون أن يسألوا عن طوائفهم. ولليوم، يعامل العربي في سورية معاملة المواطن، باستثناء الحقوق السياسية، وهذه سجية الشعب السوري قبل أن تكون سياسة لدولة البعث.
عودة للأردن؛ فالدولة الحديثة في الأردن لم تتشكل بانشقاق طائفي، بل بتكامل قومي، بدأ بالمملكة الفيصلية عندما دخل عودة أبوتايه دمشق فاتحا مع الملك فيصل. وكان الأردنيون أعضاء في المؤتمر السوري الأول. وتواصل ذلك بإمارة شرق الأردن التي كان أول حي في عاصمتها "المهاجرين"، وكان أول خمسة رؤساء حكومات غير أردنيي الأصل، والدستور الأردني ولد من وحدة الضفتين، وبعدها اتحدنا مع العراق.
بهذا الانفتاح تكونت الشخصية الأردنية. لكنها تظل عرضة للإصابة بالأمراض العنصرية مثل أي مجتمع. ومن المهم اليوم الوقاية من الأمراض السارية والمعدية، وهذا يظل أسهل من معالجتها.

yaser.hilila@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »رغم التخلف - لسنا في عصر الجمال (يوسف عقيلان)

    الجمعة 15 آذار / مارس 2013.
    تصريحات عون ليست غريبة او فكرة عبقرية يتبجح بها امام وسائل الاعلام, انما هي امتداد لفكر مورس على الاراضي اللبنانية منذ اكثر من 65 عاما اتجاه الفلسطينيين في المخيمات اللبنانية وهي عبارة عن سجون عائلية مستباحة في كل وقت وحين, من جهة اخرى يعلم الكاتب جيدا الاحتقان والبغض لدى اللبنانيين اتجاه السوريين بالرغم من انهم على دم واحد وربما هذه من مخلفات الحرب الاهلية واتفاق الطائف الذي ادخل القوات السورية الى لبنان واخرج عون لاجئا الى فرنسا, اما نحن في الاردن شعب من طبعه الكرم والشهامة ولو كان لدينا حصان او جمل لذبحناه لاكرام ضيوفنا كما فعل حاتم الطائي,لكن ضيق الحال والموارد تمنعنا. وننظر بعين اخرى لجيراننا السورين والذين نعرفهم معرفة الاخوة ومعظمهم يشاركنا الرأي باتوا يخربون بيوتهم بأيديهم وأيدي من ثورهم امثال قطر والسعودية وتركيا والدول الغربية لمصالحهم باسم الحرية والديموقراطية والكرامة. وشخصيا لا اعلم كيف يكون الانسان حرا اذا غير ولاءه من نظام الى نظام, وكيف يكون للانسان كرامة عندما يجوع وكيف يكون طعم الديموقراطية لمن هدم وطنه, تصريحات عون ستجد لها اذان صاغية في كل مكان بعدما رأينا دول تتهدم وشعوبا تفقد كرامتها باسم الاعمار والحرية, من ليبيا والازمة ماثلة بينها وبين مصر الى يومنا رغم تغييبها عن الاعلام والعراق سابقها والندم يغمر قلوبهم على ما مضى, وغيرها من الدول. الكل يرى في قطر واعلامها ومواقفها والسعودية وغيرها من الدول ذات الصالح اسباب ازمات الشعوب وما آلت اليه لدرء الاعين عنها وتحقيق مصالحا, فيجب على هذه الدول تحمل ما اوصلت اليه الشعوب. اما بالنسبة لعدم وجود الحدود بينها وبين الدول التي تساهم في خرابها فنحن لسنا في عهد الجمال والانعام للتنقل بين الدول فناك اختراعات تسمى النقل الجوي والبحري وغيرها ويمكنه نقل شعوب من مكان الى آخر في ساعات. (ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون ) فالشعوب المنكوبة في دمها ومالها وعرضها ستحاسبهم ولو بعد حين.
  • »دول الخليج و اللاجئين سوريا (فراس زهير)

    الخميس 14 آذار / مارس 2013.
    ان دول الخليج و خصوصا قطر اغلقت الابواب فى وجه النازحين السوريين ولم تقدم لهم اى مساندة حقيقية او تقيم مخيمات لهم للتخفيف عنهم فى حين انها تقيم قواعد امريكية تصرف عليها المليارات على اراضيها -

    الأردن هو الأفقرمن حيث موارده المائية ، اضافة الى المشاكل الاخرى مثل تفشي البطالة التي ساهم بزيادتها منافسة اللاجئين السوريين للأردنيين على فرص العمل المحدودة والارتفاع الجنوني لاسعار السلع الاستهلاكية والخدمات الاساسية ، ومديونية خارجية تناهز 20 مليار دولار ، وعجز في الموازنة يقدر بنحو 1.5 مليار دينار.


    كان الأجدى بك في المقال أن تنتقد عنصرية دولة قطر و أن تطالبها بفتح حدودها للسوريين بدل أن تنتقد عنصرية عون .
  • »حزب الله (ابراهيم البدرو)

    الخميس 14 آذار / مارس 2013.
    عون مكشوف ولكن ماذا عن حزب الله واتباعه في الاردن الذين يبررون له اصطفافه وصمته عن جواسيس عون بحجة ان هذه هي السياسة وهو بحاجة الى تحالف مسيحي ايا كان ، ويا هند استغرب منك هذه التعليق والتسرع بالحكم اين كان ياسر طائفيا ؟؟؟ هل في دفاعه عن شيعة لبنان وعدم ارتباطهم تاريخيا بايران
  • »حتى لا تنتقل عقد الجنرال عون للأردن (حفظي الرفاعي)

    الخميس 14 آذار / مارس 2013.
    ما يسمى بالثورة السورية إن هي إلا مجموعات قتالية مدرب معظمها تدريبا" عسكريا" إحترافيا" ومزودة بأسلحة متطورة للغاية ومدعومة دعما" عسكريا" وسياسيا" وماليا" ولوجستيا" مباشرا" من قبل بريطانيا وحلفائها في المنطقة .. وإلا لما إستطاعت الصمود لإسبوع واحد على أبعد تقدير أمام الجيش السوري القوي . وإذ يعلم الكاتب علم اليقين أن ما يدور في سورية إن هو إلا حرب [كونية] بإمتياز .. وأن الهدف منها ليس سوريا فقط بل كل المنطقة والإقليم .. وقد يتحول في أي لحظة إلى حرب كونية لا عالمية .. وأعني ما أقول .
  • »لاجئون في بلدنا , لكن بدون مساعدات! (لاجئ)

    الخميس 14 آذار / مارس 2013.
    كلام عون يوزن بالذهب ,وهو منطقي وجرئ, ودول الخليج معنيه بعدم استقرار الاردن.
  • »فايز كرم عميل لاسرائيل وهو عضو في حزب ميشال عون - تيار التغيير والاصلاح (ameen)

    الخميس 14 آذار / مارس 2013.
    على ميشال عن أن يخجل من نفسه أيضا لأن ساعده الايمن في حزبه - تيار التغيير والاصلاح - عمل عميلا لاسرائيل لمدة 28 عاما. وعندما اكتشف أمره، سخر ميشال عون كل أزلامه في القضاء اللبناني ليحكم على العميل أقل من 3 سنوات فقط في السجن. وهكذا أثبت ميشال عون بأنه سياسي وقح ويدافع عن عملاء اسرائيل في لبنان. ولكن دولارات ايران أعمت قلبه وجعلته عميلا لايران وسوريا بعد أن كان عدوا لهما.
  • »جنرال مغرور (ابو انيس القروي)

    الخميس 14 آذار / مارس 2013.
    هذا الجنرال المزيف الذي ابتعد عن مارونتيه واصطف بجانب ما يسمى حزب الله خوفا ورعبا لتحقيق بعض احلامه التي لم يستطع تحقيقها على ارض الواقع ، نتيجة لشدة الصراع والتنافس الماروني في لبنان .... ولا عجب حين نرى هذا الجنرال يصطف امام الكاميرات بين فترة واخرى للتعبير عما يجول في خاطره من احلام لم يستطع تحقيقها على ارض الواقع نتيجة الاحتلال الشيعي والعلوي للبنان.
  • »الى متى (محمد)

    الخميس 14 آذار / مارس 2013.
    يا عزيزي انا سكان اربد هل تعلم ان الحياة اصبحت لا تطاق يكفي تنظير
    دول الخليج لم تقدم سوى الشعارات والوعود
  • »مصلحة الاردن (صالح الصالح)

    الخميس 14 آذار / مارس 2013.
    بدون مجاملة وبدون اراء مسبقة واجندات خاصة فمصلحة الاردن سيد ياسر فوق كل الاعتبارات.
  • »مبالغة (Bisan Alghawi)

    الخميس 14 آذار / مارس 2013.
    "دول الخليج على مستوى رسمي و شعبي تدفع الفاتورة الأكبر في اغاثة اللاجئين السوريين" ؟؟؟؟ لا افهم كيف ذلك ؟؟ كل ما قدمته دول الخليج ( و ليس شعبها) من مساعدات مادية فقط لا يوازي ربع ما قدمه الاردن دولة و شعبا
  • »انا مع مطالب عون بالنسبة للآجئبن السوريين (اردني ما عاد يتحمل)

    الخميس 14 آذار / مارس 2013.
    اذا كانت المشكلة هي عدم وجود للحدود بين سورية ودول الخليج نحن فب الاردن نقوم بتسيير قوافل كما نفعل في مواسم الحج وتكون حمولتها اللآجئين السوريين لانه من غير المعقول ان نتحمل الاعداد الهائلة من السوريين التي تعبر الاردن يوميا ولا تنسى انه اخوانا اللآجئين حلوا محل الاردنيين في اماكن العمل لو كانوا موجودين في مخيمات لتفهمنا الوضع اما ان ينافسوا الاردنيين بالعمل كونهم يرضوا باجور متدنية فالامر ما اصبح موضوع لاجئ اصبح عمالة وافدة بطريقة غير قانونية رغم ان لديهم كرت اللآجئ ويحصلوا على المساعدات الا انهم طماعين وجشعين واحنا بالاردن ما ناقصنا فالسعودية و قطر تتحمل مسؤوليتهم ومشاكلهم
  • »لو كانوا شيعة (هند)

    الخميس 14 آذار / مارس 2013.
    لم يعد سرا مواقف ياسر ابوهلالة الطائفية ضد الشيعة. ويا ترى لو كان اللاجئون السوريون في أغلبهم شيعة أشك ان نسمع من ابو هلالة هذه التعاطف.
  • »ميشال عون باع نفسه أكثر من مرة لمن يدفع دولارات أكثر (farouq)

    الخميس 14 آذار / مارس 2013.
    المدعو ميشال عون مكشوف منذ عشرات السنين كإنسان يباع ويشترى بالدلارات لمن يدفع أكثر. فقد باع نفسه أكثر من مرة لعدة جهات، وأكثر الجهات المشترية دفعا كانت ايران. وهنا وجه المهزلة. فميشال عون مسيحي، وايران المشترية دولة شيعية صفوية. فكيف تمت الصفقة؟ تمت لأن ايران مستعدة لدفع الملايين بدون حساب من أجل شراء ذمم السياسيين خاصة في بلاد الشام. وهذا ما حصل. والشيء المكشوف الذي يجب أن يخجل منه عون - إن كان لديه دم غير فاسد - هو كيف يتحالف مع دولة ايران وسوريا، بعد أن كان أكبر أعداء لسوريا. ألا يخجل من نفسه أن يكون عميلا رخيصا مكشوفا بكل وقاحة؟؟ ألا بئس أشباه الرجال أمثال عون.