فهد الخيطان

نواب المحاصصة

تم نشره في الخميس 14 آذار / مارس 2013. 02:00 صباحاً

منذ انطلاق أعمال البرلمان السابع عشر، برزت على السطح مجموعة نيابية تتبنى على نحو مكشوف نظرية المحاصصة الإقليمية، كمنطلق لكل نشاطاتها ومطالباتها تحت القبة. آخر صيحات المجموعة إياها، مطالبة الرئيس المكلف عبدالله النسور، بحصة لا تقل عن عشرة مقاعد في التشكيلة الوزارية الجديدة لأردنيين من أصل فلسطيني، من بينهم نائب لرئيس الوزراء.
المسألة إذن ليست إصلاحا سياسيا، ولا دولة مواطنة تنصف الأردنيين من شتى الأصول والمناطق، بل محاصصة، وفي المناصب والامتيازات فقط.
ولأغراض سياسية بحتة، تستثمر ذات المجموعة في مظالم مشروعة لمواطنين تطبق عليهم تعليمات فك الارتباط بشكل تعسفي؛ ليس بهدف رفع الظلم عن هؤلاء، وإنما استغلال قضاياهم لتكريس منطق المحاصصة، في الوظائف والقبولات الجامعية، وإلا فلن يكتفوا "بحمل أداة حادة بل رشاشات" على ما نقلت صحيفة القدس العربي عن أحدهم يوم أمس!
نظام القبول الجامعي غير عادل، والتعيين في الوظائف الحكومية يخضع لاعتبارات الواسطة والمحسوبية في معظم الأحيان. لكن، هل تحل المحاصصة هذه المشاكل؟ أبدا. كل ما في الأمر، أن السادة النواب إياهم يريدون توزيع الواسطة والمحسوبية مناصفة بين الطرفين. إنهم ببساطة يطمحون بدور إلى جانب البيروقراطية الحكومية في الواسطة والمحسوبية ليس إلا. وها هي مطالبهم تمتد إلى مجلس الوزراء؛ حصة مثل غيرهم، ومن خارج العلبة التقليدية، لأصحاب الجاه من أبناء الدائرة الثانية في عمان أو الرصيفة والزرقاء. يا لها من عدالة!
خطورة المحاصصة التي يطالب بها النواب المحترمون، هي في أنها تكرس الانقسام الأهلي، وتضفي عليه طابعا شرعيا وقانونيا. فعوضا عن التفكير في حلول سياسية وقانونية جذرية للمشاكل المتعلقة بقانون الجنسية وتعليمات فك الارتباط، واحترام سيادة القانون على الجميع، بما لا يمس بحقائق الصراع مع إسرائيل، اختار أصحاب هذا التوجه أقصر الطرق للوصول إلى أهدافهم، وبالأحرى هدفهم الوحيد؛ المحاصصة.
ومكمن الخطورة في هذا الطرح أنه، ولفترة مضت، كان متداولا في بعض وسائل الإعلام والصالونات الخاصة، لكنه اليوم أصبح تحت قبة البرلمان، وغدا سيكون حاضرا في تشكيلة حكومة النسور الثانية التي تشير التسريبات إلى نية رئيسها الأخذ بمطالب "نواب المحاصصة".
كثيرون، وأنا منهم، لا مشكلة عندنا في أصل الرئيس أو فصله. ومن طرفي، أفضل طاهر المصري على سواه في "الدوار الرابع"، وأود أن يكون خالد رمضان وزيرا في كل تشكيلة حكومية. مشكلتنا مع "أصحاب الرؤوس الحامية" الذين ينوون قسمة العرب عربين، وتقويض أحلام الأردنيين بدولة المؤسسات والقانون لصالح دولة تقوم على منطق المحاصصة الذي طالما عانى من ويلاته أبناء الكرك ومعان وإربد قبل غيرهم.
منطق هؤلاء إن استمر على هذه الوتيرة، سيجر البلاد إلى توتر يهدد السلم الأهلي، في إقليم توشك دوله على الدخول في حروب أهلية طاحنة. في حالة الأردن، المستفيد الوحيد من نظرية المحاصصة هو إسرائيل؛ فهي المدخل لشطب حق العودة، لا بل وتهجير عشرات الآلاف من حملة الجنسية الأردنية في الضفة الغربية إلى "بلادهم"، وتسوية حقوق أكثر من مليون فلسطيني يعيشون بيننا، على حساب الأردن بالطبع. هل يدرك نواب المحاصصة خطورة ما يفعلون؟!

fahed.khitan@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »وحش التفرقة والإستغلال بخير (مروان)

    الخميس 14 آذار / مارس 2013.
    المحاصصة موجودة لكن ظالمة وكلنا نعرف هذه الحقيقة ولانستطيع فعل شيئ حيالها
  • »القطاع الخاص (ميس)

    الخميس 14 آذار / مارس 2013.
    الأخ حسون. لاترمى كلاما لامعنى له. القطاع الخاص ليس مدعوم بأموال دافعين الضرائب ولاهو مكرمة او هبة او هدية من أحد. بل هو مصدر الضرائب التي تدعم وظائف القطاع العام. القطاع الخاص هو قانون الغابة ولكل قصة نجاح يوجد 1000 قصة إفلاس وأحلام محطمة وعائلات مكسورة بالذات في هذا الوضع الإقتصادي الحرج. كم موظف حكومة تم تسريحهم بسبب الأوضاع الإقتصادية والفساد الهمجي؟ لكن خارج القطاع العام يوجد مئات الآلاف من الأردنيين بلا عمل ولاشبكة امان. حاسدين الناس حتى على مصيبتهم؟ بدل من ان تشكر من يدعم الإقتصاد الأردني بماله من موظفي القطاع الخاص وأغلبهم بدون شبكة امان التي توفرها وظائف القطاع العام تأتي وتتمنن عليهم؟ شر البلية مايضحك
  • »بداية ظهور التقسيم...!!؟ (محمود سليمان شقاح)

    الخميس 14 آذار / مارس 2013.
    لست مبالغاولا متشائما..ولكن أول الرقص حنجله..والزمن سوف يظهر لنا...انظروا الى المحاصصة التوافقية في لبنان ما اوصلت اليه من ديمقراطية بغيضه...نحن على سطح وجوار ساخن فأن لم نلتفت الى داخلنا فالطامة قادمة لا محال ومن لا يكون لدي مخطط يكون ضمن مخطط الاخرين.التقسيم بدأ عندنا من قبل سواء بتقسيمات الدوائر الانخابية واثار الصوت الواحد وتغذية العنصريات والعزف على الاوتار البغيضة وهاهو اليوم يشرع خارج الغرف المغلقة وخارج الاحاديث الشخصية الى تشريع علني وبدون خجل في مجلس النواب...
  • »اتقوا الله (شعب واحد)

    الخميس 14 آذار / مارس 2013.
    ما صدقنا ونخلص من الاقليمية في كرة القدم
  • »محاصصة مسموحة و محاصصة ممنوعة (محمد عواد الدوايمة)

    الخميس 14 آذار / مارس 2013.
    المحاصصة حاصلة في المؤسسات العامة و الحساسة...و هل أتاك حديث حكومة عدنان بدران التي تشكلت في نيسان 2005 و تعدلت بعدها اقل من ثلاثة شهور تحت ضغط انها " لم تحتوي نواب من الجنوب بما يكفي"...
  • »الى بدر حسون (نائل الهندي)

    الخميس 14 آذار / مارس 2013.
    كلامك اخ حسون غير دقيق فالقطاع الخاص يعتمد على الكفاءة والأداء والمهارة والخبرة التي يبحث عنها صاحب العمل بغض النظر عن الأصل والمنبت والدليل ان الأخوان السوريين بدأوا يسيطروا على كثير من مواقع العمل فهم مدربون ومهرة واجورهم معقولة وصاحب العمل همه في النهاية همه الإنتاج والربح بتكلفة اقل وجودة مقبولة. انا كصاحب عمل لا يهمني كثيرا اسم الجد عندما يكون العامل والموظف جيد الأداء فلست مريضا نفسيا - فلا تخلط الأمور بهذا الشكل ولا يحق لأي صانع قرار استثناء المكون الفلسطيني بأي حجة كانت فهذا الفلسطيني شريك بالتأسيس وليس مجنس ومن حق كل الأردنيين ان تقف الدولة امامهم على مسافة واحدة - وهذا لا ينفي حق العودة والتعويض فهو اردني من اصل فلسطيني له حقوق تاريخية في بلد جده كما للأردني والعربي حقوق تاريخية دينية في فلسطين - فلا زال الأردني من اصل فلسطيني يعاني تبعات الهجرة القصرية فجدي غادر مرغما وبحوزته بعض المال وابي كان يعمل ليلا نهارا ليبني بيتا صغيرا ويعلم ابناءه - وجيلي تعلم واجتهد وبحث عن تحسين الأوضاع ومنهم من نجح واصبح من رجال الأعمال او اصحاب مشاريع صغيرة او حتى كافي خيره شره ومنهم مازال يعاني لضعف الفرص - لكننا في المحصلة ندفع ضرائب قاسية تلتهم جيوبنا ونعاني من شبح المستقبل في التعليم والصحة والسكن.
  • »المنظمة هي المسؤولة وليس الاردن (هند القدسي)

    الخميس 14 آذار / مارس 2013.
    يشخص البعض المشكلة بشكل خاطىء مقصود فلا علاقة لفك الارتباط بشرقنة الوظائف بل ان منظمة التحرير هي التي قالت ان كل من خرج من فلسطين عام 1987 هو فلسطيني ونحن مسؤولين عنه فالغريب ان هؤلاء كانوا يريدون وزراء فلسطينيين في الاردن وسفراء للمنظمة باسم الاردن ، اليس هذا هو الوطن البديل بعينه ، الم يكن هناك استماتة للابقاء على الضفة بيد الاردن فعلى من سعى لفك الارتباط ان يتحمل النتيجة ويعيد ابناء شعبه لعنده ويعطيهم حقوقهم في وطنهم بعيدا عن الاقصاء والتهميش في وطنهم.
  • »قانون الانتخابات (يوسف)

    الخميس 14 آذار / مارس 2013.
    هؤلاء النواب في الواقع لا يمثلون الشريحة التي يتنطعون للحديث باسمها، و لو ان لدينا قانونا مختلفا، و لو شاركت القوى السياسية في الانتخابات الاخيرة لرأينا وجوها اخرى في البرلمان يتم افرازها من مناطق الزرقاء و الرصيفة و عمان التي يتحدث عنها الاستاذ فهد الخيطان، و من ضمنهم اسماء السياسيين الذين اشار اليهم.
    منطق المحاصصة مرفوض و ينبغي ان تتم مواجهته،و بطبيعة الحال هو سيؤدي الى تعزيز فرص الوطن البديل الذي هو بدوره ليس "معزوفة مشروخة" ابدا كما يزعم تعليق السيدة لمياء هنا.
  • »مصالح خاصة وشخصية (ابو انيس القروي)

    الخميس 14 آذار / مارس 2013.
    من الملاحظ ان غالبية اعضاء مجلس النواب لا تنظر لهموم وطموحات الوطن والمواطن بشكل عام ، ولا الى حل كثير من هموم ومشاكل الوطن والمواطن .... بل تنظر الى خدمة فئات معينة ، وممن اوصلوها من خلال اصواتهم لقبة البرلمان.
  • »قوننة الإقصاء والتهميش (لمياء)

    الخميس 14 آذار / مارس 2013.
    نحن ضد المحاصصة الموجودة أصلا والمطبقة منذ فترة طويلة بين كل مكونات الشعب الأردني. ما نريده ويريده الجميع هو العدالة الإجتماعية والمواطنة المتساوية. أعداء هذا الطرح يتذرعون دوما بالمخططات الإسرائيلية و معزوفة الوطن البديل المشروخة من أجل مأسسة وقوننة الإقصاء والتهميش وغياب العدالة الإجتماعية، مع تجريم وتخوين كل من يطالب بهذه المطالب العادلة والمشروعة!!.
  • »فتشوا عن قانون الصوت الواحد كسبب لكل أمراضنا السياسية ! (نضال طعامنه)

    الخميس 14 آذار / مارس 2013.
    منطق وعقلية الجهات التي تقف وراء قانون الصوت الواحد هي من أوصلتنا إلى وضع " المحاصصة " ؛ والذي يعتبر نذير شؤم لحدوث انقسام وطني وأهلي لا قدَّر الله !
  • »رمتني بدائها وانسلت (المتنبي- ااجنوب)

    الخميس 14 آذار / مارس 2013.
    الاقليميه هي السلعه الرائجه والاستثمار الناجح في تحقيق المصالح في ظل رواج هذه السلعه الرخيصه والتي استثمرت فيها معظم الحكومات المتعاقبه وحولتها الى ثقافه مجتمع ورصدت الاموال العامه والمناصب واراضي الدوله جوائز ترضيه للفساد والفاسدين من فصيل واحد يحمي بعضهم بعضاحتى تشكلت مؤسسه يصعب تفكيكها. وعندما نتكلم عن برلمان الصوت الواحد لن يكون بغير هذه الواصفات والثقافه وهو ما اردناه وسعينا اليه مع سبق الاصرار.بدايه علينا ان لانحاسب النواب الاثمين على كلامهم. ونترك الاقليمين يمارسون اعمالهم على الواقع بتشجيع ودعم مادي ومعنوي ونمكنهم لكل اشكال الفساد والتدمير الفاجر علنا. وكثيرون وانا منهم لامشكله في شخص الرئيس اواصله ولكن المهم دوره وانتمائه الفكري فلا مانع من توجان او ليث او شخصيات مشهود لها بالنزاه والوطنيه والاستقامه.
  • »مغالطة (mha@yahoo.com)

    الخميس 14 آذار / مارس 2013.
    (( كثيرون و انا منهم لا مشكلة هندنا في اصل الرئيس او فصله... الامثلة: طاهر المصري, خالد رمضان )
    ((منطق المحاصصة الذي عانى منه ابناء الكرك و اربد و معان ))

    مقالك يكرس مبدا المحاصصة. كثيرون تعود على من ..
    هل تنتقد محاصصة بعينها ..
  • »منهج الاقصاء (الى نائل الهندي / بدر حسون)

    الخميس 14 آذار / مارس 2013.
    ارجوا ان تكون شاملا بكلامك منهج الاقصاء المقصود والممنهج في القطاع الخاص الذي يرفض تعيين الكثيريين بسبب لهجتهم او اسمهم الرابع
  • »منطق مشبوه (معاذ التل)

    الخميس 14 آذار / مارس 2013.
    طبعا يدركون خطورة ما يفعلون لكن لا يهمهم الا تحقيق مصالحهم فانت اشرت الى نقطة مهمة وهي ان المحاصصة ستفيد اصحاب الجاه فقط ، فالمواطن العادي في عمان واربد والكرك والدائرة الثانية او الثالثة يعلم انه لين يصبح وزير ولا نائب ولا سفير وكل همه دخل يكفيه حاجة السؤال ويحفظ عليه كرامته وهو ما لا يطرحه هؤلاء النواب، فالمحاصصة خيانة عظمى.
  • »لا زلنا في المربع الاول (ابو ركان)

    الخميس 14 آذار / مارس 2013.
    مثل هذه الطروحات والتي تاتي من البرلمان تشير الى اننا لا نزال بالمربع الاول وان الحديث عن الاصلاح مجرد كلام فاضي فالذي اوصل البلاد الى ما وصلت اليه هي ثقافة المحاصصه الجهوية والعشائرية تزامنت مع تطبيقات اقصائية لنصف المجتمع طرحها وطبقها من استغل موضوع فك الارتباط الذي استعمل لتهميش نصف المجتمع والتعدي على حقوقه الاجتماعية والدستورية والقانونية فقرار فك الارتباط كان واضحا في حينه الذي نص على اعتبار المقيمين بالاردن اقامة دائمة قبل قرار فك الارتباط اردنيون لهم وعليهم واجبات المواطنة, الا ان البعض الذين لديهم اطماع فردية استغلوا هذا الامر ولم يفرقوا بين من يقيم بالاردن اقامة دائمة ومن يقيم بالضفة الغربية, وبداء هؤلاء بشرق اردنة الوظائف العامة حتى اصبح لون كل دوائر ووزارت ومؤسسات الاردن ذات صبغة واحدة ونادرا ما ترى شخصا من غير تلك الفئة بوظيفة عامه حتى على مستوى مراسل في دائرة. وكان نتيجة هذه السياسة العقيمة وان وفرت وظائف الى فئة مجتمعية بعينها الا انها اضرت بمستويات وخدمات تلك الوظيفة بعد غابت التنافسية التي ترفع من مستوى الاداء. اليوم وبعد ما مر به الاردن من مخاض عسير وبعد ان اتضح للجميع ان ادارة البلد على هذا النحو يضر بالبلد فأن الكل يطالب اليوم شرق اردنيون وغرب اردنيون ان تعاد اللحمة المجتمعية لاهل هذا البلد وان يطبق القانون ويفتح مسار التنافسية السليمة وان يصار الى صبغ كل دوائر ووزارات الدولة بالوان المجتمع كافة وان نلغي من قواميسنا المحاصصه والمحسوبية وغيرها من الاجتهادات التي تمنع المجتمع من التقدم الى الامام.والى المنادين بفك الارتباط نقول ليطبق قرار فك الارتباط بالمفهوم الذي اتخذ عليه ولتسحب الارقام الوطنية من كل من يثبت عليه انه مقيم بالضفة الغربية او يحمل هوية السلطة فيمنع من العمل بالدولة الاردنية ومؤسساتها وفتح الباب للاخرين ليشعروا بمواطنتهم من خلال وجودهم داخل الدولة وليس على رصيفها. فالكركي والطفيلي الذي يحمل الجنسية الامريكية ويتمتع بكامل حقوق رئيس الولايات المتحدة لم ينسى ولن ينسى اصله ولن يتخلى عن حقوقة بالاردن ويعرف على نفسة بأنه امريكي من اصل اردني.
  • »القارب (الطاهر)

    الخميس 14 آذار / مارس 2013.
    يصيب الكاتب وقلبه على الوطن متجاوزا حدود الانغلاق على الذات والسعي الاناني ثائرا على معوقات مسيرة الديمقراطية والعدالة الاجتماعية وموروثات تكاد تكون مرفوضة من مجتمعنا كله رغم سيرنا عليها لا بحكم الحب بل بحكم العادة او الجهل او العفوية تماما كالمدخن الذي يمتطي سيجارته وهو يلعنها فبلدنا كالقارب الصغير اي خلل فيه يظهر على كل جزء فيه ولم يكن يوما كسفينة تضيع عيوب اجزائها الى حد الاختفاء وان كنا بحاجة الى محاربة الاتجاه الذي يكرس المناطقية وهو الذى يضعف قوتنا ويهدم قيمنا ويخرب مسيرة بلدنا الواحد الصغير الذي لا يتحمل التقسيم ولا تفكير الانانية ولا مصلحة الدوائر الذاتية وان كنا بحاجة الى معارضة الاتجاه هذا في المستوى الرسمي الذي يشير اليه الكاتب فنحن بحاجة الى ترسيخ هذا المبدا في كل المستويات عمليا رسميا وشعبيا وفكريا منهجا وثقافة دعما لمؤسساتنا وديمقراطيتنا وخدمة لمجتمعنا بازالة شوائب مياهه وتنقية عقد نسيجه فبسمة في العقبة تظر على وجه المفرق وملامح البقعة وعيون الرمثا والشونة وجبال نابلس وحتى زيتون جنين لقد كانت القمة دائما سباقة في هذا الميدان وسلطت ضوء ينير طريق الغد للمجتمع الواحد بكل مكوناته والذي في وحدته القوة فلم يعد مجال في الحياة المعاصرة
    الا للتوحيد الذي ان كان يفرض نفسه على مستوى القارات فما بالك بمناطق الوطن ومدنه وعشائره واسره.
  • »كلام موزون (قمح)

    الخميس 14 آذار / مارس 2013.
    المحاصصة لا تحارب بالمحاصصة .. و أرجو أن لا يفهم الكلام كما لا يجب ان يفهم
  • »البرلمان كسلاح ضد الأردنيين (سامر)

    الخميس 14 آذار / مارس 2013.
    سيكون هذا البرلمان الخالي من المعارضة والذي لايرتكز على منظومة قوانين إنتخابية حضارية هو اداة فعالة لتكرس تفتيت الشعب الأردني وشغلهم ببعضهم البعض بعيدا عن إستحقاقات الربيع العربي مثل لجم الفساد وتكريس الديمقراطية والعدالة الإجتماعية وإنقاذ التعليم الأردني. ومن يتابع الربيع العربي يعلم ان الفتنة هي السلاح الأنجح لمواجهة الربيع العربي.
  • »مجموعة نيابية تتبنى مشروع الوطن البديل (م الحجاج)

    الخميس 14 آذار / مارس 2013.
    الم نحذر مرارا وتكرارا بان قانون الصوت الواحد لن ينتج نواب الوطن والدليل على ذلك تلك المجموعة النيابية التي تريد تطبيق مشروع الوطن البديل تحت مسمى المخاصصة واليس ذلك المشروع الذي تم تداوله منذ فترة بحل القضية الفلسطينية تحت مسمى الكونفدرالية بحيث يكون اعضاء البرلمان والحكومة ممثلين لمنطقتي شرق وغرب النهر وتلك اللوبي لمشروع الوطن البديل في مجلس النواب لن يسمح له الشعب الاردني سواء من اصل اردني او فلسظيني بتمرير ذلك المشروع الصهيوني واذا كان ولا بد فمن الافضل ان نطالب بحل مجلس النواب اذ ان مهندسي قانون الصوت الواحد اصروا على القانون كتحجيم للاخوان المسلمين تخوفا من ان يكون لهم ارتباطات بدول اسلامية ولم يخطر ببال مهندسي القانون ان ينتج مجموعة تخدم المشروع الصهيوني العالمي على حساب الاردنيين والفلسطينيين على حد سواء
  • »alfredasfour1@yahoo.com (الفرد عصفور)

    الخميس 14 آذار / مارس 2013.
    طبعا نحن جربنا البلد بدون مجلس نواب سنوات طويلة وكانت الحياة افضل واكثر انتاجا. كنا في الماضي نخشى تزوير الانتخابات خوفا من تمرير معاهدة سلام مع اسرائيل او تمرير قوانين ظالمة. الغريب ان معاهدة السلام مرت عبر مجلس نواب كانت انتخاباته الاكثر نزاهة في تاريخ المملكة.
  • »huda@hotmail.com (huda)

    الخميس 14 آذار / مارس 2013.
    ما تسبب في ذلك بسبب عدم تطبيق مبدأين اساسبن لا ثالث لهما الاول مبدأ سيادة القانون والثاني مبدأ تكافؤ الفرص واذا كان هذين المبدأين غير مطبقين حتى اللحظة سواء في الوظائف العليا او المقاعد الجامعية والاستثناءات التي وصلت الى اكثر من 70% بالمئة منها هذا عدا عن قانون الانتخاب غير العادل نعم الجميع لا يريد المحاصصة ولكن بعد تطبيق مبدأي سيادة القانون وتكافؤ الفرص في جميع مناحي الحياة دونما استثناء فالجميع يدفع الضرائب كواجب ومن حقه ان ينال كافة حقوق المواطنة الكاملة غير منقوصة
  • »المحاصصات كلها (واحد من الناس)

    الخميس 14 آذار / مارس 2013.
    يا أستاذ، كي تكون عادلاً وموضوعيًا، يجب أن تنتقد المحاصصات كلها، لا أن تنتقد فقط محاصصة بعينها.
  • »المحاصصة والإقصاء معنيان متطابقان للخراب (نائل الهندي)

    الخميس 14 آذار / مارس 2013.
    عند اصحاب الحكمة والعقل (المحاصصة مرفوضة وبشدة) والإقصاء الممنهج مرفوض أيضا وبقوة. أنا مثلا الوم النواب الذين طرحوا الفكرة ولكني اجد ما يبرر لهم طرحهم وإن كنت غير متفق معهم - كأن تلوم الفقير إذا سرق وبداخلك تجد له العذر والمبرر - او تحبس أحدهم ظلما وعندما يهرب تنتقده لماذا هرب!! انا ارى أن الخطر الحقيقي والمخيف على الأمن الوطني هو (منهج الإقصاء والتمييز على اساس الاصل) الذي يولد الظلم وبالتالي ستجد أصحاب رؤوس حامية لا يهمها إن تم قطع رؤوسها - انا سآخذ طرح النواب بحسن نية وسأعتبر طرحهم جاء كصرخة ولتسليط الضوء على حالة الإقصاء والتمييز الذي ترفضه كل القوانين الدولية والأعراف وأخلاق البشر المنصوص عليها في كل الكتب السماوية - على فكرة احنا في الأردن بنضيع وقت فلن ينصلح حال الأردن ومناخه (الديمقراطي) الا بعد مسح كل محاولات صناعة (الديمقراطية على الطريقة الأردنية) الفريدة من نوعها والتي كيف ما خربطت السبعة مليون ستشاهد نفس الوجوه في الصفوف الأمامية ونفس عنواين الصحف ونفس تصريحات وزير الإعلام !!! شو هالديمقراطية العبقرية؟؟!! عندما يكون الأردنيون متساوون في الحقوق والواجبات فلن ترى مثل هؤلاء النواب ولن ترى ايضا مثل اصحاب الرؤوس الحامية من الطرف الآخر المنتشي بتمييز الدولة له بمكاسب حصل عليها على حساب جاره وصديقه.