فهد الخيطان

هل يدخل الملك على خط المشاورات؟

تم نشره في السبت 23 شباط / فبراير 2013. 03:00 صباحاً

المشاورات الجارية مع النواب في "بسمان"، تسير ببطء شديد. وإذا استمر الحال على ما هو عليه، فإن أسابيع طويلة ستمضي بدون توافق الأغلبية على مرشح لتشكيل الحكومة. منذ البداية، كان ينبغي وضع جدول زمني لاجتماعات الكتل النيابية، وتسريع عملية المشاورات وتكثيفها. لكن ما حصل هو عكس ذلك تماما؛ في عشرة أيام، عقدت خمسة لقاءات فقط، وما تزال هناك أربعة اجتماعات مؤجلة للأسبوع المقبل.
كل ذلك من أجل توافق الأغلبية على رئيس وزراء. وإذا ما تم ذلك فعلا في الأيام المقبلة، فإن الرئيس المكلف يحتاج إلى أسبوع، على أقل تقدير، لمشاورات مضنية مع النواب حول تشكيلة الحكومة، ومن ثم إعداد بيان الثقة وتقديمه للمجلس قبل التاسع من الشهر المقبل. فأي حكومة "سوبرمان" ستنجز ذلك كله في أسبوعين؟!
الآلية التي تحكم سير اللقاءات عديمة الجدوى، ومضيعة للوقت. لا أفهم لماذا "يخطب" أعضاء الكتل في حضرة رئيس الديوان الملكي، ويسهبون في شرح برامجهم ومطالبهم، وكأننا في جلسات مناقشة الثقة بالحكومة! والأدهى أن فريقا طويلا عريضا من كبار موظفي الديوان يسجل كل كلمة تقال. اللقاءات التشاورية في هذه المرحلة لها هدف واحد ومحدد: ترشيح أسماء محددة لتشكيل الحكومة، يتولى رئيس الديوان رفعها للملك، نقطة آخر السطر. وبعد اجتياز هذه المرحلة واختيار رئيس وزراء يمثل الأغلبية، تجتمع الكتل النيابية معه، وتطرح عليه برامجها وشروطها للمشاركة في حكومته أو دعمها.
عملية كهذه تتطلب ورشة مشاورات مفتوحة على مدار الساعة، بحيث يتحول قصر بسمان إلى خلية عمل لا يغادرها النواب وممثلو الكتل قبل إنجاز المهمة المطلوبة.
الكتل النيابية مرتبكة، وجلها حضر إلى "بسمان" بدون مرشحين، ومنهم من اختار إعادة الكرة إلى ملعب الملك ليختار رئيس الوزراء. إذا كان هذا ما يريده النواب حقا، فلماذا المشاورات من أصلها؟
كتل أخرى لم تتمكن من التوافق داخليا على مرشح واحد، فاستهوتها فكرة توزير النواب بعد أن عارضتها في السابق، وها هي تتجه إلى تشكيل ائتلاف أغلبية يتبنى تشكيل حكومة رئيسها وفريقها من النواب. كتلة واحدة تجرأت على طرح اسم مرشحها لرئاسة الحكومة، وأعتقد أنها الوحيدة التي التزمت بأهداف المشاورات.
لا يمكن أن ندخل أسبوعا جديدا من المشاورات وسط حالة الفوضى هذه. هناك حاجة ماسة إلى مراجعة الآلية بشكل عاجل، للخروج من دوامة اجتماعات لا تلوح في الأفق نهاية لها، إذا ما استمرت بهذه الطريقة.
أعتقد أن المخرج هو بدخول جلالة الملك مباشرة على خط المشاورات؛ الملك بطبعه عملي، ويذهب نحو هدفه بأقصر الطرق.
قبل ذلك، على رئيس الديوان الملكي إنجاز ما تبقى من لقاءات في يوم واحد، بحيث يخصص ساعتين لكل كتلة. في اليوم التالي، تفوض كل كتلة ثلاثة من أعضائها لحضور لقاء مع الملك، يتم خلاله استعراض الأسماء المرشحة لرئاسة الحكومة، واتجاهات الأغلبية النيابية نحوها. وفي ضوء ذلك، يكلف الملك المرشح الذي يحظى بأكبر قدر من التوافق، بتشكيل الحكومة. حينها تنتهي المشاورات في قصر بسمان، وينتقل الرئيس المكلف إلى مبنى مجلس الأمة ليشرع في مشاورات التشكيل مع الكتل النيابية.
إذا لم توضع الأطراف كافة أمام مسؤوليتها على هذا النحو، وتشعر بجدية حيال المهمة المطلوبة، فإن المشاورات ستبقى تدور في حلقة مفرغة.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »مشاورات الحلقة المفرغة فى ظل الحوكمة (محمود الحيارى)

    السبت 23 شباط / فبراير 2013.
    المشاورات واللقاءات والحوارات كلها تجرى للوصول الى قواسم مشتركة والقول الفصل سيفضى الى اختيار من سيقود المرحلة القادمة من شخصية موثوقة امينة وقادرة على ردم الفجوات التى تعصف بالمرحلة من مثل فجوة الفقر والجوع والبطالة والمعرفة وغبرها الكثير.الاختيار هذة المرة سيكون محوكما بعيدا عن كل ما يجرى من مشاورات وحوارات وسيدع عملية الاصلاح الشامل من منظور وطنى بحت ونامل ان يفضى الى رسم خارطة طريق عملية وعلمية لوضع حلول كاملة ومتكاملة لكافة الاختلالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية بحول اللة وتوفيقة. نشكر الكاتب على اضافتة القيمة والشكر موصول للغد الغراء واللة الموفق.
  • »الوقت (الطاهر)

    السبت 23 شباط / فبراير 2013.
    على ما يبدو ان اطالة الوقت من صالح مجلس النواب فهو عاجز عن الحسم لانه كان اصلا عاجزا عن الرؤيا افرادا وكتلا ام ان رئيس الحكومة يبحث عنه في مندل لو كان النواب اهلا لهذه المسؤولية.....او كان لديهم التصور المسبق ... او كان عندعم الرؤيا التي ترسم صورة الرئيس لكان سهلا تحديد مواقفهم حتى قبل التئامهم الذي قد يطول او يقصر وكله اهدار في النهاية لوقت الشعب ومصلحته التي تاهت سجالا بين اقطاب المعادلة . النتيجة حشر في الزاوية والعودة... والعود احمد ... وعلى كل فالتاخير قد يكون في مصلحة الحكومة ايضا اذا بقيت او سافرت فالصيف قادم وبسرعة ولن ترى الحكومة اطفالا في الشوارع يتحسسون طرقهم الى مدارسهم او باصاتها قبل ان تعرف هذه الطرق نور يومها الطبيعى المتاخر او الصناعي المفقود فالمتجددة ستقلب الصفحة على بلاويها ان وجدت والمستجدة... الله اعلم بها اللهم اهد اقطابنا لما فيه مصلحة.... الجميع.
  • »أهو سلق بيض ؟؟؟؟ (د. عبدالله عقروق / فلوريدا)

    السبت 23 شباط / فبراير 2013.
    لا يأخذ أكثر من خمسة عشرة دقيقة لسلق البيض . ولكن يرغب البعض بتمديد الوقت الى ثلاثين دقيقة ، وما دام هنالك ماءا في الطنجره فبأمكانك أن تبقيه لنصف ساعة على نار هادئة . وفعلا بأمكانك أن تسلق البيض بساعة على نار أهدأ من التي قبلها ..لذلك يقول عجائزون ، شو هو سلق بيض .وهكذا قضية اختيار رئيس الوزراء ..ماذا سيقول الشعب لو أن العمل انتهى اول اسبوع / فسيقولون أن كل شيء كان مخططا له ، والعملية فقط لاستغفال الشعب .أما اذا طولت المدة فالشعب سيتقبلها بكل رحابة صدر .بأمكاننا أن نسبق الزمن ، ونقول أن ربما يمدد لدولة النسور ، أو يستلم الوزارة للمرة الثالثة ، كونه رئيس الوزراء المخضرم الذي بيده حل كل المشاكل التي صنعها عندما كان رئيس وزراء في المرات السابقة ليدخل التاريخ من بابه الواسع ..ثلاث مرات...