ياسر أبو هلالة

العراق سورية لبنان والمواجهة مع إيران

تم نشره في الأحد 17 شباط / فبراير 2013. 03:00 صباحاً

 من أسوأ كوارث العرب في العصر الحديث الحرب العراقية الإيرانية. صحيح أن تلك الحرب كانت خطأ تاريخيا لصدام حسين تسبب في تدمير البلدين، لكنه لو لم يقم بتلك الحرب الاستباقية لبادرته بها إيران. وبعد الحرب تأكد أن نوايا إيران ليست دفاعية، فقد كانت تعلن أن الطريق إلى القدس يمر بالبصرة، كذلك لم تكن نوايا صدام دفاعية إذ أعلن عن تحرير الأحواز، وبعد الحرب استكمل طموحاته التوسعية باحتلال الكويت وضمها إلى العراق.
    في أثناء الحرب؛ عمل الغرب على إطالة عمرها باعتبارها حربا بالوكالة لتدمير أكبر بلدين معاديين لإسرائيل في المنطقة. ولإطالة عمر الحرب شهدنا كيف زار رامسفيلد العراق وزوده بالسلاح، تماما كما زودت إسرائيل إيران بالسلاح كما في فضيحة إيران كونترا. وبالنتيجة انتهت الحرب، ليستكملها صدام بالكويت، وفي الحربين كان نظام الأسد الأب في دمشق يقف ضد البعث في العراق، وشارك القوات الأميركية في حفر الباطن في قتال الجيش العراقي.
     بالمجمل، دمر العراق على يد الأميركيين الذين تمكنوا من احتلاله وحل جيشه وإعدام صدام حسين. وتحت ضربات المقاومة انسحب الأميركيون من العراق، ليتركوه إلى إيران التي استكملت ما عجزت عنه في الحرب العراقية الإيرانية، فهي تتعامل مع المنطقة باعتبارها وفق عقيدة الحرس الثوري "ساحات الصراع مع العدو"، وعليه كل الطرق تؤدي إلى القدس، من بغداد ودمشق وبيروت والقاهرة ..وصولا إلى الحوثيين في اليمن. من المهم هنا وضع إضاءة ساطعة على ناقلة النفط المحملة بالسلاح الإيراني التي ضبطت في ميناء عدن.
      طموحات إيران لم تعد خطابات تردد في صلاة الجمعة في طهران، اليوم يمسك قاسم سليماني المسؤول عن مركز القدس في الحرس الثوري بمقاليد السلطة في العراق وسورية ولبنان. له لا لغيره الكلمة العليا. وحضور إيران يكاد يكون احتلالا عسكريا، وليس مجرد نفوذ مذهبي وسياسي واقتصادي. وهو ما تحققه في كثير من دول المنطقة بما فيها الخليجية رهبا أو رغبا.
     لقد ظلت إيران تتمدد بالمنطقة بهدوء، بل وبترحيب من أبناء المنطقة في ظل الصراع العربي الإسرائيلي. فالتناقض الوجودي مع المشروع الصهيوني أجّل التناقضات الثانوية سياسيا ومذهبيا. واستغلت إيران هذه المشاعر بشكل ذكي، وبعد حرب تموز كان حسن نصرالله ، وهو الوكيل الشرعي للمرشد الخامنئي، الزعيم الأكثر شعبية في العالم العربي. ولم تنفك حماس والجهاد الإسلامي وغيرهما من حركات المقاومة عن شكر إيران على دعمها للمقاومة ولغزة المحاصرة.
       في 18-3 - 2011 عندما سال الدم السوري في درعا ارتكبت إيران الحماقة الكبرى في تاريخها بعد الثورة. فبدلا من الانحياز للشعب السوري الذي وقف مع المقاومة، واستقبل أبناء الجنوب اللبناني في بيوته من درعا إلى دمشق وحمص.. أو أخذ مسافة عن النظام، وقفت إيران بكل قوة مع بشار الأسد. وتصرفت باعتبارها قوة احتلال. لا قوة حليفة لمواجهة العدو. وبعد عامين من الثورة اتضح أن الشعب السوري يواجه، كما الشعب العراقي، احتلالا لا مجرد استبداد.
      ليس مطلوبا من الشعوب العربية القبول بالتدخل الإيراني لأن الإيرانيين جيران وشركاء وإسرائيل عدو، بل على العكس، الاحتلال هو الاحتلال، صدام احتل الكويت وهو عربي وسني، وكان يجب أن ينهى الاحتلال ويحاسب صدام، وهو الزعيم العربي الوحيد الذي خططت إسرائيل لاغتياله. حافظ الأسد احتل لبنان، واحتفل لبنان كله بخروج الجيش السوري من لبنان.
    على إيران أن تدرك أن الاحتلال ينتهي بالمقاومة، لكن الشراكة الحضارية مع العرب لا تنتهي، والصراع معها ينتهي بهزيمتها وانسحابها، وبعدها يمكن التحالف معها لمحاربة العدو الصهيوني الطارئ على المنطقة.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »إنتقائية المقاومة (رحيل)

    الأحد 17 شباط / فبراير 2013.
    الأستاذ ابو هلالة يدعو لمقاومة "الإحتلال" الإيراني في سوريا فهل يدعو الى مقاومة الإحتلال (القواعد) الأمريكي في دول الخليج وتركيا؟ أمريكا أزهقت أرواح مئات الآلاف من المسلمين السنة ومازالت تغتال المقاومين وتقتل الأبرياء وهاهي القواعد العسكرية الأمريكية تنطلق منها عمليات القتل الأمريكية و تزدهر في الخليج وتركيا. ماهو الفرق بين تلك وبين الوجود الروسي الإيراني في سوريا؟ دعوة الأنظمة لها؟ فالأسد المجرم هو النظام السوري وهو من دعى إيران وروسيا. هل المقياس هو الدموية؟ فأمريكا أسالت دماء عرب ومسلمين سنة وعاثت بالعالم العربي والإسلامي فسادا بحجم وكم يفوق اية همجية مارسها الإنسان على الإنسان بعد الحرب العالمية الثانية. هل المقياس هو دعم الصهيونية؟ لامجال للمقارنة. إذا كان الخيار محصور بين أمريكا وإيران + روسيا فأعتقد ان بعض العرب قد إختاروا أهون الشرين. .....
  • »روسيا الملاك (فهد)

    الأحد 17 شباط / فبراير 2013.
    وأين روسيا من هذا كله يا أبوهلالة؟ هل تعتقد ان الغرب لايريد التدخل في سوريا خوفا من إيران؟ وهل تعتقد ان إيران هي ممولة الأسلحة في سوريا؟ هذه مقالة تفتقر للتوازن وهذا مايدفع أغلب القراء للشك.
  • »أمنيجا عربية (أبو زين)

    الأحد 17 شباط / فبراير 2013.
    أبو ليث: أين إثباتك ان حزب الله يقاتل في سوريا؟ هل تصدق فلول مبارك عندما قالوا ان حماس تقاتل في مصر مع مرسي؟ هل تصدق انظمة عربية عديدة انت تعرف من هي كانت في الماضي تلصق تهم زعزعة الأمن والإرهاب للمقاومة؟ للأسف هذه الإدعاءات والتي تكون عادة مفبركة تقدمها بعض قيادات الجيش السوري الحر لتحظى على دعم أمريكا وقيادات عرب الناتو كإثبات حسن نواي. وغياب الأدلة الدامغة هي من الأمور التي تجعل شريحة واسعة من العرب متخوفين من دعم الجيش السوري الحر بالرغم من تعاطف هذه الشريحة المطلق مع الشعب وتضامنها معاه ضد النظام الطائفي الأسدي الهمجي. العديد من القيادات في الجيش السوري الحر طائفية وتابعة لمحور أمريكا و البتروطائفي . وإذا وصلت للحكم في سوريا لن تصنع سوريا أفضل من ماهي عليه اليوم بل ستقلب سوريا الى أفغانستان او الصومال. و إذا وصلت هذه القيادات الطائفية الى الحكم في سوريا سيكون نصرا إستراتيجيا لمحور الناتو كما كان نصر الجهاديون في أفغانستان على النظام الإشتراكي نصرا لأمريكا وإسرائيل ضد السوفييت ولم يعود على الأفغانيين بأية مردود إيجابي بل كانت بداية كارثة إنسانية مازال الأفغان يدفعون ثمنها يوميا. وبعد ان يتربع الجهاديون الطائفيون على العرش في سوريا ستبدأ التدخلات الأمريكية والصهيونية العسكرية بأعذار واهية لحصار وتخريب سوريا. وبما ان ايران لن تدعمهم عسكريا وسيتخلى عنهم الأنظمة العربية سيقفوا عاجزين عن حماية سوريا كما يحمي حزب الله لبنان بسبب الدعم الإيراني العسكري. وسيقف محور الناتو العربي مع أمريكا وإسرائيل كالعادة ضد النظام الجهادي السوري والشعب السوري والذي سيكون معزولا كما فعلوا مع العراق ايام الحصار و مجاهدين أفغانستان بعد ان أطاحوا بالنظام الإشتراكي. تتكرر المهزلة مرة تلو الأخرى ويتصرف أغلب الجمهور العربي والمسلم وكأنه لايمتلك ذاكرة جماعية ولاتاريخية.
  • »فلسطين كشماعة (معاوية العطاونة)

    الأحد 17 شباط / فبراير 2013.
    أستاذ ياسر الفرضية التي بنيت عليها مقالتك مغلوطة. العرب لايأخذوا طرفا في اية نزاع إقليمي بناء على القضية الفلسطينية والا اليوم لكانت أمريكاوبريطانيا محظورتان من دخول العالم العربي. فالمحور الأنجلو-صهيوني هو الراعي والحامي والداعم الأول والأساسي للمشروع العنصري الصهيوني في العالم العربي. ولكانت مؤسسات المقاطعة العربية تنادي برفض دخول البضائع الإستهلاكية الأمريكية والبريطانية الى العالم العربي و تفضح التطبيع مع أمريكا وبريطانيا. الجماهير العربية لها نظرة معقدة جدا تجاه سوريا والقضية الفلسطينية مجرد عامل واحد. ولو كانت القضية الفلسطينية هي الدافع كما تدعي لإتخذ الجمهور العربي من موقف المقاومة الفلسطينية الإسلامية والسلطة الفلسطينية قدوة . وكلنا نعلم ان حماس والسلطة الفلسطينية يقفون مع الشعب السوري ضد النظام الأسدي الطائفي السفاح. هذه ليست أفضل مقالة لك يا أستاذ ياسر.
  • »مستهدفون من الجميع (ابو ليث)

    الأحد 17 شباط / فبراير 2013.
    نعم ايران لها اطماع توسعيه على شعوب السنه وتحرير القدس ليس بتصفية العلماء السنه في العراق وايران الان تدعم الاسد في ازقة دمشق وحزب الله يقاتل في المدن الاخرى
  • »تحليلك منطقي (محمد)

    الأحد 17 شباط / فبراير 2013.
    يا ياسر...تحليلك منطقي وواقعي للأوضاع...مشكور
  • »الموأمرة مستمرة (المتنبي-- الاردن)

    الأحد 17 شباط / فبراير 2013.
    محاوله خلط الاوراق للوصول الى تبرير استهداف المدرسه الشاميه الحضاريه وتدميرها لصالح المشروع الخليجي ونقل مركز الثقل في صناعه القرار على غرار ما جرى مع جمال عبد الناصر الذي ما زالت مصر تعيش على المتاح من انجازاته الفائضة عن موأمرات الداخل والخارج. بهذا النفس الطائفي والمذهبي الذي لايخدم الامه. نحن مع الحقوق المشروعه للشعب السوري كما الشعب الاردني ولكن لسنا مع التمرد العسكري على النظام الاجتماعي والاقتصادي وتدمير البنيه الكاملة للدوله الني هي منجز للشعب العربي السوري والامه جمعاء اتقي الله في سوريا وفي الاردن لان بلاد الشام مركب واحد ومصير واحد.اما بما يتعلق بدخول الكويت تناسيت الموقف الاردني والفلسطيني الكارثي من دخول الكويت الذي ادى الى تشريد اكثر من نصف مليون مواطن كانوا عونا لشعبهم ووطنهم واصبحوا عاله عليه ومازالو يعانون من شرور هذين الموقفين مدخل مدريد وبالتالي اوسلو ووادي عربه. سوريا تدفع ثمن موقفها كونها ليست في حلف المعاهدات الصهيونيه .ومرسي والتيار الديني يقبض ثمن موقفه بالحفاظ علي كامب ديفيد وتوسعتها في ليبيا وتونس .ومايحاك للاردن امر وادهى وما جرى في دوار فراس .المحطة التاليه للتامرعلى سوريا. اتقوا الله في هذة الامه الغافله الذي يحركها الدجالون والمشعوذون والله غالب
  • »ابتعدت عن الحقيقة يا استاذ ياسر (ابو ركان)

    الأحد 17 شباط / فبراير 2013.
    كنا نود ان نراك يا استاذ ياسر تذكر الحقائق في كل ما اشرت اليه بمقالك هذا وهي ان اولا- قامت الحرب بين العراق وايران بعد ان مهدت لها قوى الاستعمار والهدف منها اشغال دولتين نفطيتين بحرب تطول من اجل خلق مضاربة بسوق النفط وجعل سعرة اقل من سعر الماء. وهذا تم لهم, ثانيا- من دمر العراق وقوته التي اصبحت تهدد الكيان الصهيوني هم العرب انفسهم بالتعاون مع المستعمر الذي يؤمن لهم كراسي حكمهم, ثالثا- اهتمام ايران بسوريا وحزب الله ليس له علاقة بالقدس او المد الشيعي بل هو مخطط عبقري لايران عندما فكرت بمشروعها النووي الذي سيؤهلها لحكم المنطقة فسارعت باقامة قاعدة متقدمة (مدبرة دبابير) على حدود اسرائيل التي تعلم ايران بأنها الدولة الوحيدة التي ستقف امام مشروعها النووي الذي سينافس الصهاينة بحكم المنطقة ومن خطط لذلك يعلم ضرورة وجود تلك القواعد المتقدمة على حدود اسرائيل واستحالة اسرائيل من مواجهة الصواريخ التي ستطلق عليها من مسافات قريبة, وثبت صحة تولقعاتها بحرب حزب الله مع اسرائيل عام 2006 , وتلك القواعد المتقدمة هي من حجمت اسرائيل من ضرب مشروع ايران النووي وببقاء حزب الله وصواريخة المصوبة لكل مدن فلسطين المغتصبة وبقاء الطريق الوحيد لامداد حزب الله بالسلاح وهي سوريا قائمة سيظل من المستحيل على اسرائيل وحلفائها من ضرب مشروع ايران النووي وضرب مخطط سعيها لحكم المنطقة بعد ان اصبحت المنطقة خالية من قوة عربية يمكنها القيام بتلك المهمة. كل الموضوع لا يتعدى عن مصالح دول استعمل لها العرب كأحجار شطرنج.
  • »مواطن عربي يبحث عن جنة عدن (ابوعبيدة)

    الأحد 17 شباط / فبراير 2013.
    مقال ممتاز ورد جميل حبذا لو يتم طرح الموضوع على شكل حلقات على فضائية محترمة حتى يتسنى للقارىء العربي ان يفهم ما يراد له من قبل كل القوى المتصارعة على الارض .
  • »الموضوع اكبر من ذلك! (ابو خالد)

    الأحد 17 شباط / فبراير 2013.
    مقتطفات غير مترابطة ومغرقة في الايجاز من اجل وضع اللوم على هذه الجهة او تلك او هذا الطرف او ذاك.
  • »عفوا و لكن (ثابت)

    الأحد 17 شباط / فبراير 2013.
    لمذا نسيت ان تذكر ان العراق سقط لأن أنظمة سنية عربية ومعها تركيا السنية سمحت لجيوش الإبادة الأمريكية ان تدمر العراق منطلقة من قواعد عسكرية في أراضي هذه الأنظمة السنية. لمذا لم تذكر دور الأكراد السنة وهم الطرف الإقوى عسكريا وهم من سهلوا مهمة إجتياح الأمريكان للعراق. وأن مليشيات الصحوة السنية هم من قتلوا عناصر المقاومة العراقية وأضعفوها. لا أفهم أمرك أخ ياسر ... كم إشتقنا الى مقالاتك والتي كانت نموذجا في العقلانية. كلنا نبكي على سوريا والشعب السوري المظلوم ونلعن اليوم الذي إستلم فيه البعث السلطة في سوريا لكن انت ذهبت بعيدا جدا جدا. وياريت تضع شروط صارمة للتعامل مع الغزاة الأمريكان الذين قتلوا وذبحوا من العرب والمسلمين من حروب الفلبيين الى العراق وافغانستان مايفوق اية طرف آخر كما وضعت شروط للتعامل مع إيران. فقط الأمريكان عندهم مراكز تعذيب مخصصة للمسلمين. وين غضبك؟ فقط الأمريكان عندهم أسطول طائرات بدون طيارين فقط لقتل المسلمين. وين غضبك؟ اما مقولتك ان كل الإحتلال واحد وتساوي بين إحتلال صدام للكويت والإحتلال الصهيوني فهذا صدمة وطامة كبرى. ثم إذا الإحتلال هو نفسه لمذا لاتنادي بالمقاومة في لواء الإسكندرونة العربي تحت سيطرة الأتراك؟ اليست مقاومة الأسبان في سبتة ومليلة المغربية بنفس الأهمية؟ ...
  • »الطائفية والعدسة المشوهة (عمر الثابت)

    الأحد 17 شباط / فبراير 2013.
    إدعائك أن إيران كانت ستهاجم العراق حتى لو لم يهاجم صدام العراق يذكرنا بفلسفة الحروب الإستباقية الأمريكية الصهيونية في المنطقة ضد العرب والمسلمين واللتي كانت تستند على نظريات خرقاء وأدلة مزيفة لشن حروبها. وهل كانت الكويت تنوي غزو العراق لهذا هاجمها صدام؟ لكن انت لم تقدم حتى اي أدلة تدعم حاجة صدام لحرب إستباقية ضد إيران. اما عبارة ان تحرير القدس تمر عبر البصرة فهذا لايعتبر في اية محكمة دولية إثبات وتبرير لشن حرب عنصرية طائفية على إيران هلك بسببها مليون مسلم وأفرحت إسرائيل والرجل الأبيض. وهاهي إيران تدعم المقاومة الإسلامية السنية والشيعية منها ضد إسرائيل بدون المرور عبر البصرة مما يأكد عدم حاجة إيران الى المرور عبر البصرة. النوايا العدوانية تأتي بشكل مناورات وحشد وتعبئة جيوش وتصعيد إعلامي عنصري وكل هذا لم يحصل في إيران الخميني لكن للأسف بدأ بإعلام الأنظمة العربية عندما أحست ان عدوى الثورة الإسلامية في إيران قد تصل الشعوب العربية و تطيح بالدكتاتوريات الدموية. دعم إيران وروسيا للنظام السوري الهمجي أمر مدان بشدة ولكن لايبرر إعادة كتابة التاريخ ليتلائم مع التعبئة الطائفية السائدة. فإيران الثورة لم تهاجم اية من جاراتها في يوم ما بينما صدام رحمه الله شن حروب خرقاء داخلية وخارجبة أضعفته وأضعفت التيار القومي و شقت الصف العربي ومهدت الطريق لصعود محور الناتو الليبرالي العميل. ولوآمنت يوما ما بأن أهداف صدام قومية وحدوية حضارية لكنت جنديا في جيشه. لكن الحقيقة ان صدام بالنسبة للشيعة العرب هو بمثابة الأسد للسنة العرب. وحتى نضع طائفيتنا وعنصريتنا جانبا لن نسطتيع ان نكون موضوعيين وعادلين.