ياسر أبو هلالة

إعلام الأكاذيب!

تم نشره في الأربعاء 19 كانون الأول / ديسمبر 2012. 03:00 صباحاً

شعر الملايين بالصدمة في المؤتمر الصحفي لقادة المعارضة المصرية، عندما أُعلن عن مقتل ناشطة في الاعتصام أمام قصر الاتحادية. ووقف الجميع دقيقة صمت على روح الشهيدة التي قضت. لكن تغرد الشهيدة على حسابها في "تويتر" بأنها على قيد الحياة! لم تكن تلك غير حلقة في مسلسل أكاذيب منهجي لا يتوقف، يقوده إعلام مملوك بالكامل لرجال أعمال الحزب الوطني، باستثناء قناة تلفزيونية واحدة مملوكة لرجل أعمال وفدي.
لم يعتذر قادة المعارضة عن هذه الكذبة، ولا ما تلاها من أكاذيب يبدو أنها غدت سلاحا مشروعا في الصراع من أجل إسقاط الرئيس محمد مرسي. وفي الاستفتاء على مشروع الدستور تكررت الأكاذيب في نسب تصويت بـ"لا"، لا أحد يعلم من أين تأتي، ليتبين في النتيجة أنها من مخيلة القائمين على القنوات التلفزيونية.
واستخدم اسم الشهيد جرجيوس لإعطاء رسالتين في نفس الوقت: أن الإخوان يقتلون خصومهم، وأنهم طائفيون يتقصدون الأقباط. لكن في بيان وزارة الصحة الذي قطع قول كل خطيب، تبين أن جرجيوس لم يكن متظاهرا في "الاتحادية"، وأنه توفي وفاة طبيعية بسبب السكر وارتفاع ضغط الدم. ولم يكلف قادة المعارضة أنفسهم، مرة ثانية، بالاعتذار عن الكذبة. وفي بيان وزارة الصحة كشفت الحقيقة بأن القتلى عشرة، منهم 9 أعضاء في جماعة الإخوان، وصحفي كان في جانب الإخوان الذين تعرضوا لإطلاق رصاص الخرطوش. طبعا التسعة لا بواكي لهم، وقيدت جرائمهم ضد مجهول، وأفرج القضاء النزيه عن جميع موقوفي الاتحادية على الرغم من الجريمة المروعة.
في المقابل، اعتقل الأمن النزيه شابا حاول الدخول إلى مسجد القائد إبراهيم لمساعدة المحاصرين، ولم يعتقل أيا من البلطجية الذين حاصروا المسجد، ولا الذين أحرقوا 28 مقرا للإخوان. وعندما أُحرق مقر حزب الوفد، بادر الأمن إلى اتهام الشيخ حازم أبو اسماعيل. والقصة كلها تعكس إمعانا في الكذب؛ فالحرس الجمهوري لم يحم مقر الرئيس، والشرطة لم تحم مسجد القائد إبراهيم ولا مقرات الإخوان، ولولا صبر الإخوان والتيار الإسلامي عموما لحدثت حرب أهلية بالحرق والحرق المضاد.
لا تتوقف الأكاذيب هنا. في مناقشات الدستور، قيل إن القوى الليبرالية انسحبت، مع أنه في الواقع انسحب 22 من أصل 50 وبقي 28 عضوا، من أبرزهم جمال جبريل مرشح حزب الوفد وعمرو عبدالهادي القيادي في حزب الغد، وكلاهما يجمعان على أن التوافق كان أساس الدستور، والقضية الأساسية التي دفعت إلى الانسحاب هي الانتخابات الرئاسية؛ إذ أراد المنسحبون ألا يكمل مرسي دورته، وتجرى انتخابات جديدة.
لا تتوقف الأكاذيب على مدار الساعة. وينفق المتابع وقتا طويلا لمواكبة شبكة رصد الإعلام المصري ليكتشف الحقيقة. آخر تلك الأكاذيب مرافق خيرت الشاطر الذي تدرب في معسكرات حماس. ومع أن ذلك شرف لا يدينه، فقد تبين أن الشاب مهندس من  كفر الشيخ وليس مرافقا لخيرت ولم يعمل معه، ولم يصل غزة. وتصادف وجوده مع خيرت الشاطر.
الشعب المصري أذكى مما تعتقد "النخب". وعندما صوت لصالح الدستور، كشف أن تلك الأكاذيب سلاح يرتد على أصحابه. وما لم يكتشفه الإعلام هو أن الشعب المصري ينظر إلى الإخوان بوصفهم ضحايا الظلم التاريخي، وهم لليوم وبعد كل هذا التصويت لهم يواصل ظلمهم. هل يوجد في أميركا أو بريطانيا برنامج تلفزيوني يكرس ساعة كاملة لإثبات أن الرئيس فاقد لقواه العقلية؟ هذا ما فعله الإعلامي المحترم محمود سعد في ساعة كاملة!

yaser.hilila@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »إلى الجميع (معاذ الوحش)

    الخميس 20 كانون الأول / ديسمبر 2012.
    دعوا الوقت يبين لنا الحقيقة مع أني أعرف ما هي الحقيقة من الآن ولكن انتظروا وسوف ترون الحقيقة
  • »أكاد أبكي (معاذ)

    الأربعاء 19 كانون الأول / ديسمبر 2012.
    أكاد أبكي حزنا و اسى على الإخوان الذين تبين بعد مقالك أنهم ملائكة نزهت السنتهم عن الكذب . يا أخي كفى بروغباندا إعلامية و عرض أنصاف الحقائق و تصوير الوضع على انه حرب على الإسلام فحتى بعد أنصار الإخوان و قفوا ضد الإعلان الدستوري و طالبوا بالتصويت بلا على الدستور. لقد شاهدت الفضائيات ايام ثورة 25 يناير و شاهدت اداء القنوات الداعمة للنظام لأعود و أرى نفس الإتهامات عادات لتكال مجددا و بنفس القبح و بمنتهى الكذب لكن هذه المرة من قنوات دينية .
  • »حصان طروادة للفلول (جميل)

    الأربعاء 19 كانون الأول / ديسمبر 2012.
    بالرغم من أني يساري علماني وبشدة لكن مايحصل في مصر هو عار على التيارات العلمانية بل ويخلق حالة تعاطف مع الإسلاميين كما حصل في فلسطين. التيارات العلمانية العربية اليوم لاتملك المقدرة على البناء لكن لها مقدرة على الهدم. ولايمكن للقوميين والليبراليين واليساريين ان يربحو بدون دعم الفلول . اي ان اية حكومة غير إسلامية في مصر اليوم ستكون حكومة فلول أو مكبلة بأولويات ومصالح الفلول وهذا معناه فشل الثورة. من مهازل القدر ان أجد نفسي كيساري مضطرا ان أمتتنع عن دعم التيارات العلمانية لأنها ضعيفة وقياداتها إنتهازية بل ومنها العميل بوقاحة. وفي مصر التيارات العلمانية والتي تسمى نفسها تيارات مدنية (بالحلم) هي مجرد جسر او حصان طروادة للفلول
  • »دستور كتب لفصيل واحد (فراس زهير)

    الأربعاء 19 كانون الأول / ديسمبر 2012.
    بعيدا عن المعارك الجانبية التي تريدون جر البلاد والعباد إليها و لن أدخل معك في الإعلام الكاذب و الصادق

    ما سأركز عليه في الرد إن هناك دستور كتب لفصيل واحد وهو الإسلاميين على حساب الشعب المصرى كله والدليل على ذلك ما يلي

    71 ولكن أضيف اليها مادتين كارثيتين وهما المادة (221)والتى جعلت الفقه والتراث الإسلامى كله هو مصدر التشريع، والمادة (4) والتى جعلت تفسير هذا الفقه وهذا التراث منوطا به هيئة كبار العلماء بالأزهر على غرار هيئة تشخيص مصلحة النظام بإيران،

    نأتي إلى الدستور والمادة 6) التي تختزل الديموقراطية بالشورى،وأيضا اعطت هذه المادة شرعية لقيام أحزاب على أساس ديني و ليس على مبدأ المرجعية .

    المادة (7) تتكلم عن التراحم والتكافل والتضامن بين الأفراد لحماية الأنفس والأعراض والأموال، وهى مصطلحات دينية إسلامية، كما أن المادة عبارة عن حشو لا معنى له، لسنا ضدها و لكنها ليست لها فائدة من وجودها في الدستور

    المادة (9) تتكلم عن الأسرة قوامها الدين والأخلاق الوطنية، وهى مادة دينية وحشو آخر لا معنى له.

    المادة (10) تتحدث عن رعايةالدولة للأخلاق والآداب والقيم الدينية، و هذه أمور ليست من صميم عمل الدولة و يمكن تأويلها لتصادر الحريات بحجة رعاية الدين والاخلاق.

    المادة (11) على علو اللغة العربية بل وتضيف كارثة جديدة هى العمل على تعريب العلوم،

    المادة (37) تقول أن "حرية الاعتقاد مصونة"

    وهما المادة (222) التى تجيز نقل العاصمة من القاهرة تثير الكثير من الشبهات

    أما المادة (223) فتجرد الدستور من تحديد هوية الدولة وتعطى للأغلبية البرلمانية حق تحديد علم الدولة وشعاراتها وأوسماتها وخاتمها ونشيدها الوطنى

    .
    الأخطر من ذلك خلو مسودة الدستور كلها من كلمة واحدة عن الدولة المدنية ،كما أنها تخلو تماما من أى اشارة إلى مواثيق حقوق الإنسان الدولية الصادرة عن الأمم المتحدة والمنظمات الأقليمية كمرجعية دولية للحقوق والحريات.

    المعركة الآن تجاوزت الدستور إلى مرحلة هل فعلا التيار الإسلامي قادر على إدارة هذه المرحلة الحساسة لأن ما نشهده من تراجع واضح فى المستوى الأقتصادى ومستوى الخدمات العامة ومن هروب للأسثمارات الأجنبية، ،و أنهيار لدولة القانون، ،وهناك مليشيات مسلحة متعددة ظهرت فى غزوة الاتحادية وغزوة مدينة الإنتاج الإعلامى وغزوة الدستورية
  • »لايريدون لمصر رئيس قوي (جمال الحسامي)

    الأربعاء 19 كانون الأول / ديسمبر 2012.
    عندما قرأت الصفات ال18 التي يتمتع بها الرئيس المنتخب مرسي , قلت في نفسي سيحاولون ولن يملوحتى يفشلوه ويزيحوه , فالرئيس مرسي ومن خلفه من الأسلاميين هم كأم الصبي التي تخاف على ابنها , والمعارضون يبدون كمن يريد قتل الصبي كراهيه بالأم , فاستخدموا أقذر الوسائل الغير الشريفه لاجهاد التجربه الأسلاميه , يساندهم فلول مبارك وأعلام مملوك لمبارك وحلفائه , ودعم عربي خليجي غير خفي , تجربه الرئيس في الخمسه أشهر الماضيه تميزت بالتردد ومحاولته التوافق مع من لايريدون أن يتوافقوا معه , وهم ووفق مخطط مرسوم لأسقاطه سيستمرون بالمعارضه الغير الشريفه ( حتى ولو أسنجاب لكل طلباتهم ) فالمطلوب رأس الرئيس مرسي , لذلك هذا التردد من الرئيس والخوف على مصر من قبل الرئيس كانت نقطه الضعف التي أستطاع المعارضون الولوج منها, فهم كشفت وقائع الأحداث الأخيره أنهم لايتوانون على الزج بمصر وشعبه بحاله الفوضى , المهم افشال الرئيس مرسي , وهم يتقوون بالجيش والشرطه المعاديه للرئيس , واصطفاف كل قوى الشر ضد الرئيس , والمتتبع لقنوات الكذب والعهر الفضائي تجد أن الرئيس يحارب عده جبهات وحيدا , حتى مستشاريه وأعوانه قد خانوه وتخلوا عنه في أصعب الفترات , وما استقاله النائب العام الا حلقه من حلقات الخيانه , والحقيقه أن تردد الرئيس بالمواجهه سيكلفه ويكلف مصر الهاويه , لأنهم أي المعارضين قد عملوحلف هدفه رأس الرئيس والأسلاميين , فوزير الداخليه والداخليه متواطئه مع المعارضه , وكل هذه الحمله على الرئيس مرسي ووصفه بشتى أنواع الألقاب البذيئه عبر قنوات فلوليه هدفه تجريد رئيس مصر من هيبته , المطلوب من الرئيس مواجهه الشعب بالمؤامره التي يتعرض لها وأن يختار بشكل جيد معاونيه ويكونو من حزب الأغلبيه ومحبي مصر , فالمواجهه في بدايه رئاسته بتأييد شعبي واضح , أفضل من محاوله كسب هؤلاء المعارضين ’ الذين لن يذبهوا للتوافق فهدفهم أفشال الرئيس , والحلول محله وأعاده النظام القديم بطربوش أخر , أرجو ياسياده الرئيس أخذ الموقف الثوري ومواجهه هؤلاء القتله بعد مصارحه الشعب , وثق أن الشعب لن يتخلى عنك وسيكون الله معك ان أخلصت النيه , لأنك ستكشفهم وتجردهم من دعاويهم الباطله , وأقسم ياسياده الرئيس أن أعدائك وأعداء مصر جبناء , يتبعون اسلوب الهجوم والأفتراء , لذا عليك أن تبدأ الهجوم ولاتخشى في الله لومه لائم .
  • »يكذبون كما نكذب. ولا عزاء (نارت قاخون)

    الأربعاء 19 كانون الأول / ديسمبر 2012.
    كتاب الإخوان المسلمين يستعملون مبدأ "أخطاء غيري تسوّغ أخطائي"!! فليست القضية هي "أن لا نكذب" بل المهم "أنّ غيري يكذب كما أكذب"!! ليس موضوعنا "أن ندفع بمصر إلى الهاوية" المهم أنّ "غيرنا يفعل مثلنا"!! ليس ما يشغلنا "أن نقدّم نموذجاً حقيقياً للخروج من الأزمة" المهم أنّ "الآخرين لا يملكونه كذلك"!!
    البحث عن "تفاصيل" و"فتاتات" هنا وهناك لتشويه "الرؤية العامة الكليّة" سمة بارزة في خطاب كثير من أدعياء "احتكار الإسلام". وفي المقابل فإنّ "مُسطَّحي دعوى العلمانية" ليسوا أقلّ خطأ بل خطايا...مشكلتنا أنّنا أصبحنا في دائرة اختبار ضيقة بين "السيء" و"الأسوأ"..
  • »oissa_2006@yahoo.com (خالد)

    الأربعاء 19 كانون الأول / ديسمبر 2012.
    الأستاذ ياسر أنت متحمس جدا لتيارات الإسلام السياسي. لكن لو نظرت إلى تجارب الإسلام السياسي في الحكم لوجدت أنها سيئة جدا. أنظر إلى أفغانستان. في اليوم التالي لسقوط كابول في يدي المجاهدين الأفغان أخذ فرق المجاهدين تقاتل بعضها بعضا، وحولت أفغانستان إلى خرابة، وطوال فترة وجودهم في الحكم بما في ذلك فترة طالبان كانت أفغانستان تعيش على صدقات الجمعيات الأوروبية التبشيرية. مثال آخر أنظر إيران الوضع فيها ليس جيدا، ولولا البترول الذي هو ثروة هائلة لكان الوضع الاقتصادي فيها مزري. مثال آخر انظر السودان. قبل 25 سنة استولى على السلطة فيه الترابي، وهو خرج من عبأة الإخوان، وانظر إلى ما حل بالسودان. حروب أهلية، وانفصال الشمال عن الجنوب، ووضع اقتصادي مزري. حال السودان تحت حكم البشير حاليا، والبشير إسلامي، أسوءا من مصر مبارك بكثير.
    الإخوان المسلمين إذا تسلموا الحكم لن يزيدوا الأمور إلا سوءا لأنهم سيحاولون تدريجيا تحويل المجتمعات العربية إلى مجتمعات مغلقة، والمجتمعات المغلقة هي المجتمعات الضعيفة والفقيرة. الإخوان المسلمين لا يختلفون كثيرا عن الترابي والبشير. هم يتمسكون بتأويلات فقهاء السلاطين للإسلام. هم يرفضون مجرد التفكير في أننا نعيش في عصر وزمان مختلف يتطلب مراجعة لاجتهادات الفقهاء التي لم تعد تصلح لعصرنا الحاضر.
    إذا تسلموا الحكم فإن الأوضاع ستسوء على الصعيد الاقتصادي، وعندما تسوء الأوضاع الاقتصادية سيقحمون الأمة العربية في صراع مسلح مع إسرائيل والغرب ينتهي بكارثة على الأمة العربية لأنهم ببساطة غير عقلانيين، وسيقولون إن الله سينصرهم لمجرد أنهم مسلمين.
  • »الله ينصر الدكتور مرسي (لا اله الا الله)

    الأربعاء 19 كانون الأول / ديسمبر 2012.
    اثبت الليبراليون اذناب امريكا انهم متحالفين مع ازلام مبارك ضد رئيس شرعي ومنتخب هم لايريدون لبلدهم السلام والاستقرار...
  • »الرد (عادل سعيد)

    الأربعاء 19 كانون الأول / ديسمبر 2012.
    اللهم إحفظ مصر وأهلها من كيد الحاقدين ..
  • »abdosh878@yahoo.com (عبدالغني)

    الأربعاء 19 كانون الأول / ديسمبر 2012.
    مشكور اخ ياسر
    هذه ليست معارضه ولكنهم عباره عن بلطجيه يدعون انهم نخبه وانا متأكد لوخيروا بين مرسي ومبارك لختاروا مبارك
  • »الى بسمة (علي الطموني)

    الأربعاء 19 كانون الأول / ديسمبر 2012.
    اود ان اذكرك ان الذي افرج عن معتقلين الاتحادية هو النائب العام السابق (فلول)
    ثانيا حسين عبد الغني اسالي جمال مبارك عنه جاوب يا حسين
  • »الى بسمة الهندي (ابو خالد)

    الأربعاء 19 كانون الأول / ديسمبر 2012.
    ردا على تساؤلك (عنوان تعليقك),اكاذيب الرئيس مسموحة ومغفورة ,لأن نيته صادقة ولأنه حصل على 51% من الاصوات ,فيحق له ما لا يحق لغيره.
  • »مرسي كان محقا (Ahmad)

    الأربعاء 19 كانون الأول / ديسمبر 2012.
    استقالة النائب العام الجديد تدل على أن مرسي كان محقا بالاعلان الدستوري الأول ... و أن أكاذيب الاعلام هو جزء من المؤامرة التي تحدث عنها مرسي... و على من قالت ان وزارة الصحة من أبوقة النظام فهذا عار عن الصحة. اذ انها لا تستطيع الكذب و الافتراء على وجود شهداء. و ماذا عن وزارة الداخلية و عن التلفزيون المصري هل هي أبواق للاعلام؟؟؟؟؟
  • »وماذا عن أكاذيب الرئيس مرسي والأخوان، أنا أيضا أسأل؟؟ (محمود أبو هنود)

    الأربعاء 19 كانون الأول / ديسمبر 2012.
    الرجاء من الأخت بسمة توضيح تعليقها لأننا لم نفهم، هل تريدين القول "مهو كله بيكذب هية وقفت علينا" ، ما دليلك أن مرسي يكذب عندما قال أنهم بلطجية و مدفوعين؟ و ما هو التناقض أو الكذب في أن يكونو كذلك و تفرج عنهم النيابة؟ هل ننسى أم نتناسى أن النيابة و الشرطة و الجيش ليست من انشاء مرسي وأنها هي ذاتها التي رباها مبارك وزبانيته في العقود الماضية! عندما تحدث مرسي عن مؤامرة لم يكذب أيضا لأن المؤامرة علنية من المدعو جبهة الانقاذ و هم يجتمعون و يأتمرون و مش عاجبهم العجب و يتظاهرون ضد نتائج الاقتراع و الاستفتاء و الديمقراطية التي ينادون بها! لست اخونجيا، ولست من أنصار ذهاب الاخوان للحكم، ولكن لدي عقل لأميز الصح من الغلط ولا أنجرف وراء الكذب و التطاول الصريح ضد "احتمال" الكذب. هل كان مصري يجرؤ على أن يذكر مبارك خيرا أم شرا في عهده؟ كيف أصبح لدينا فجأة كل هذا العدد من الأبطال الذين يحللون شخص الرئيس و يعارضون كل ما يأتي به جهارا نهارا لمجرد أنه اخونجي؟ لو كان مبارك أو شفيق في الحكم فهل كنا سنسمع عن "جمعة الكرت الأحمر" كرت أحمر مين يا مصريين، مرسي رئيس جمهورية انتخبتوه ديمقراطيا، مش حارس مرمى في دوري الحارات يا رجالة!
  • »مرسي لم يكذب يا بسمة (موفق)

    الأربعاء 19 كانون الأول / ديسمبر 2012.
    مرسي يصبر على الظلم ولا يواجه السيئة بالسيئة ولو فعل ذلك لقلتوا فعل وفعل والذي لا يرى من الغربال اعمى
    تحاولون تشويه الحقائق والله غالب على أمره
  • »لا تقلق وتوكل على الله (مهدي)

    الأربعاء 19 كانون الأول / ديسمبر 2012.
    إن الذين كفروا ينفقون أموالهم ليصدوا عن سبيل الله فسينفقونها ثم تكون عليهم حسرة ثم يغلبون والذين كفروا الى جهنم يحشرون. صدق الله العظيم.
  • »المرحلة تتطلب حكومات اسلامية (م الحجاج)

    الأربعاء 19 كانون الأول / ديسمبر 2012.
    تخلي صناع القرار في العالم عن الانظمة الديكتاتورية مثل نظام مبارك وغيره لم يكن استجابة لمطالب الشعوب العربية بل لان تلك الانظمة عاجزة عن التعامل مع الاسلام الجهادي الذي يهدد الغرب اذ ان الحرب ضد الاسلام الجهادي قد فشلت مما اضطر الغرب اللجوء الى الاسلاميين المعتدلين مثل الاخوان وغيرهم ليكونوا في موقع السلطة لاحتواء الاسلاميين الجهاديين وتغيير مسارهم ولهذا فان مرسي والاخوان في مصر وغيرهالا خوف عليهم لانه هم ما تتطلبه المرحلة بالنسبة لصناع القرار في العالم
  • »الحيادية (Sami)

    الأربعاء 19 كانون الأول / ديسمبر 2012.
    الان اصبحت تقارير وزارة الصحة " تقطع كل خطيب"؟؟!! تنسى او تتناسى ان وزارة الصحة في النهاية هي احدى الابواق للنظام و التي تديرها الدولة لتصدر ما تريد من تقارير.
    تذكر حصار مقار الاخوان و تتناسى حصار المحكمة الدستورية العليا و منع القضاة من الجلسة و " ادينا اشارة نجيبهملك في شكارة"!!؟
    الاخوان المسلمين اختطفوا الثورة
  • »كلام في الصميم (طلحة)

    الأربعاء 19 كانون الأول / ديسمبر 2012.
    من واقع أعيشه في مصر أؤكد على جملة ذكرها الأستاذ الكريم أبو هلالة:
    ’’ لولا صبر الإخوان والتيار الإسلامي عموما لحدثت حرب أهلية ‘‘
  • »كفيت ووفيت (من الناس)

    الأربعاء 19 كانون الأول / ديسمبر 2012.
    ياسر انسان نزيه وصادق ووطني مخلص الله يبارك فيه
  • »وماذا عن أكاذيب الرئيس مرسي والأخوان (بسمة الهندي)

    الأربعاء 19 كانون الأول / ديسمبر 2012.
    أن تكذب قنوات إعلامية فهذا أمر مفهوم وإن كان غير مقبول ولكن أن يكذب الرئيس مرسي في خطابه بشأن المعتقلين في الاتحادية واتهامهم بأنهم بطلجية ويحملون أسلحة ومدفوع لهم ثم تطلق النيابة سراحهم في اليوم التالي فهذه هي الكارثة (واللافت أنه جرى اعتقالهم من قبل كوادر الاخوان)، ولا ننسى حديث مرسي عن مؤامرة إلى الآن لا أحد يعرف تفاصيلها وأسماء أبطالها. الأدهى أن الرئيس مرسي صمت بعد ذلك! ولا ننسى وعود الأخوان ووعود الرئيس مرسي التي نكث بالكثير منها؛ أذكرك أستاذ أبوهلالة أن الناطق الرسمي بإسم المعارضة هو زميلك السابق في الجزيرة حسين عبد الغني والذي لعب دور مهم في كشف "بلطجة النظام السابق" وفي إنصاف الأخوان المسلمين، ولا ننسى الاعلامي حمدي قنديل الذي دعى الناس لانتخاب مرسي وشكل تحالف معه ومن ثم اعترض على سلوك مرسي ومواقفه.... لا أريد أن أدخل في تفاصيل ما ذكرت في المقال والتي جرى انتقاءها ولويها بطريقة لـ"الدفاع عن الأخوان المسلمين" أكانوا على حق أم على باطل. ألم أقل لك في تعليق سابق أن الخطوة القادمة للأخوان هي الانقضاض على الاعلام ومقالك هذا يؤكد هذا التوجه. على ذكر رجال الأعمال فإن نائب مرشد الأخوان، خيرت الشاطر، هو رجل أعمال ويبدو لي أنه صاحب النفوذ الأكبر في داخل الأخوان المسلمين.