إبراهيم غرايبة

التوقيت الشتوي ضرورة قصوى

تم نشره في الجمعة 26 تشرين الأول / أكتوبر 2012. 02:00 صباحاً

قرار الاستمرار بالعمل بالتوقيت الصيفي الذي اتخذته الحكومة، يضر بحياة الناس وأعمالهم بلا سبب ولا فائدة. فإذا بقي التوقيت الصيفي كما هو، فإن الشمس سوف تشرق الساعة الثامنة إلا ربعا، وسوف يؤذّن الفجر الساعة السادسة والثلث. ولنتخيل حياتنا وأعمالنا في ظل حالة مثل هذه.
فمعظم الناس بحاجة إلى الاستيقاظ حوالي الساعة السادسة صباحا للاستعداد للعمل والمدارس. وهناك عدد كبير من المواطنين يأتون إلى عمان من المحافظات والمدن في الشمال، والبلقاء، ومادبا، والزرقاء.. لنتخيل حالة الناس وهم يذهبون إلى أعمالهم ومدارسهم في الظلام الشديد وفي البرد قبل أذان الفجر، ولنتخيل طوابير الصباح والإذاعة المدرسية في الظلام والبرد والشديد. وفي الوقت نفسه، لا يبدو ثمة حكمة أو فائدة من هذا القرار الذي يبدو أنه لم يأخذ بالاعتبار فروق الليل والنهار الكبيرة بين الصيف والشتاء، ويضاف إلى ذلك الحاجة إلى التدفئة والإضاءة الإضافية، والاكتئاب والألم النفسي والجسمي الناشئ عن الاستيقاظ في الظلام والبرد، بسبب التحرك والانتقال في المواصلات والانتظار على الأرصفة وفي المحطات.
أتذكر، ولا أظن أني سوف أنسى، عندما كنا في أواخر السبعينيات بحاجة إلى أن نتحرك الساعة الخامسة والنصف صباحا (بالتوقيت الشتوي) إلى المدرسة، وكيف كنا نمضي في الباص في الطرق الجبلية، ونشعر وسط الضباب والبرد والصقيع كأننا تائهون في الفضاء! وأتخيل الآن المواطنين وطلبة المدارس والجامعات الذين يتحركون من قراهم وبيوتهم البعيدة حسب التوقيت الصيفي، والذين سيكون عليهم أن يستيقظوا قبل أذان الفجر بساعتين أو ساعة ونصف الساعة على الأقل ليستعدوا للانطلاق ويتناولوا فطورهم ثم يتحركوا في المواصلات العامة التي تعمل في ظروف بالغة الصعوبة، وتكاد تكون غير إنسانية، فلترحم السماء هؤلاء التائهين في الضباب!
هل تريد الحكومة أن تضيف إلى المواطنين معاناة جديدة لتمنحهم شعورا بالإنجاز عندما تتراجع عن القرار؟ إذ لدي شعور أن الحكومة سوف تتراجع عن القرار، ولكن بعد أن تُدخل المواطنين في ضيق ومعاناة وضغوط، وهكذا تستجيب لمطالبهم وينسون الأسعار والدعم، والحريات والإصلاح، والتهرب الضريبي، والمؤسسات المستقلة أو المتمردة، والعدالة الغائبة في التشريعات والتعيينات.. ويكفيهم أن الحكومة منحتهم التوقيت الشتوي!
الحكومة تمنح شعورا سلبيا وكئيبا بقرار الاستمرار بالتوقيت الصيفي.. وكأنها تتسلى أو تبحث عن "شغلانة" جديدة، ولسان الحال: ويل للشجي من الخلي!

ibrahim.gharaibeh@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »نخن لسنا الات (Amal)

    الاثنين 29 تشرين الأول / أكتوبر 2012.
    لازم يكون في ناس مثلنا تشتغل زي الالات من قبل ما يطلع الضوء حتى تغيب الشمس لا هم سألين عن راحة المواطن ولا اشي بس بكرة لما تصير مشاكل بسبب قرار مش مدروس بحسوا بخطأهم هاي المشكلة انهم ما بيقدروا يفكروا
  • »اللي فينا..بكفينا..وزيادة (ابو عمر)

    الاثنين 29 تشرين الأول / أكتوبر 2012.
    صدقت اخي الكاتب..يعلم الله كم من المعاناة ستضاف الى حياتنا وكأن الذين يتحكمون بنا هم اناس من خارج "الكوكب" او انهم كما قلت "مقصودة" تلك القرارات ..حسبنا الله على كل من يضيّق علينا (كأنها ناقصة)
  • »توقيت خاطىء (Sharif)

    الجمعة 26 تشرين الأول / أكتوبر 2012.
    في شيء اسمه (Time Zone) يعني يقع الأردن حوالي 30 خط طول شرقي خط التوقيت الدولي غرينتش... ومعنى ذلك فرق ساعتين يعني توقيتنا الحالي خاطىْ
  • »مسرحية جديدة!!!!!!! (خالد)

    الجمعة 26 تشرين الأول / أكتوبر 2012.
    لا شتوي ولا صيفي هذا سيناريو من مسرحية اشغال الرأي العام ( طبعا فاظين في العيد وفرصة تتلاحق وتتخصب الافكار ) المهم بعد العيد ( سيطل علينا معاليه و ( نظرا للظورف الجوية نقرر الرجوع عن القرار وكل عام وانت بخير ) هلا عمي
  • »بعدين مع الحكومات، يا أخي ما في حكومة تسر البال!!!! (عمر شاهين)

    الجمعة 26 تشرين الأول / أكتوبر 2012.
    التوقيت الشتوي هو الاساس و التوقيت الصيفي مختلق!!!
  • »التوقيت الشتوي (عيسى دبابنه)

    الجمعة 26 تشرين الأول / أكتوبر 2012.
    القرار خاطيء جدا يمكن للحكومه تأجيل القرار حتى نهاية شهر تشرين ثاني القادم بحيث يبدأ التوقيت الشتوي اخر اسبوع من شهر 11 القادم ويستمر حتى اخر شهر اذار القادم وبهذا يستفيد الكل وبالنسبة لدوام المدارس والجامعات الذي اقترحته الحكومه الساعة 9 صباحا احنا هيك ومش خالصين من الازمه الصبح فكيف لما الجميع يداوم تقريبا في نفس الوقت تخيلوا
  • »قرار اللحظة الأخيرة (أبو فارس)

    الجمعة 26 تشرين الأول / أكتوبر 2012.
    أقل ما يقال عن قرار الحكومة بالإبقاء على التوقيت الصيفي أنه قرار مفاجئ وارتجالي اتخد في اللحظة الأخبرة. وهو غير مدروس وسيؤدي الى تلبيك حياة الناس . وان كان لا بد من اتخاذ هكذا قرار فإنه يجب أن يتم عن طريق لجنة تستطلع آراء الناس والجهات المختصةويتم اتاحة مدة زمنية لتطبيقه قد تكون سنة حتى يتم تهيئة الناس وتعديل التقاويم وتذاكر الملكية ...الخ .آمل أن يتسع صدر الحكومة للإنتقادات البناءة والرجوع عن الخطأ فضيلة .
  • »قرار مربك. (المهندس سميح جبرين)

    الجمعة 26 تشرين الأول / أكتوبر 2012.
    لا نرى في قرار الحكومة بالأبقاء على التوقيت الصيفي سوى ما تفضل به الأستاذ ابراهيم الغرايبة "اشغال الموطنيين بأمر بعيد عن الأستحقاقات التي يتوجب على الحكومة اتخاذ قرارات بها وهي عاجزة عن ذلك"وخاصة ان الحكومة لم تقدم ما يبرر اتخاذها لهذا القرار .وهنا نقول واذا ما ارادت الحكومة ان تلغي العمل بالتوقيت الصيفي و الشتوي ،فعليها ان تعود للتوقيت الشتوي الذي كان معمول به قبل عدة سنوات ،اي قبل العمل بالتوقيت الصيفي والشتوي ،وهذا ما يتناسب مع موقعنا بالنسبة لخطوط الطول المعتمدة في تقسيم الأرض ،فنحن بالأصل نتقدم بساعتين عن توقيت غرينتش .
    بقي أن نقول ان مثل هذه القرارات يجب ان لا تأتي على حسب مزاج شخص ما،وأنما يتوجب أن يكون هناك مرجعيات مختصة بهذا الأمر هي من تقرر أين تكون مصلحة الوطن في إعتماد أي من التوقيتات التي تناسبنا.
  • »اربد (mhmad alomosh)

    الجمعة 26 تشرين الأول / أكتوبر 2012.
    برائي ان قرار الحكومه غير صائب قط ..ليش بدو يكون صح وهمما بيصحو من الصبح ليطلعو من البيت ع4.30 حتى يوصلو ع الجامعه الساعه 8 ونص يعني بعد المحاضره بنص ساعه واخر شي ننطرد برا ... كيف هسا ..يا ريت يتراجعو عن القرار لانو الشعب ما عندو سيارات خاصه من البيت للجامعه يا حكومتنااا
  • »قرار مرتجل ومرفوض (الدكتور مازن مرجي)

    الجمعة 26 تشرين الأول / أكتوبر 2012.
    نعم احنا ضد هذا القرار الخاطئ للحكومة والذي ابقى التوقيت الصيفي المختلق طوال العام...ضده مية بالمية .. وقد بدأت منذ اول امس بمهاجمته على الفيس بوك وامس وفي مقابلة مع اذاعة البلد - عمان نت ضمن نشرة اخبار الساعة الثانية بعد الظهر هاجمت هذا القرار المرتجل.... وقلت عنه انه خطأ وبينت انه خطأ من ناحية علمية وعملية واقتصادية وادارية واجتماعية وهو سيؤدي الى التخبط ايضا نتيجة تضارب مواعيد العمل بين الصحة والتربية والشركات وخاصة شركات التكنولوجيا والطيران وحتى القطاع الزراعي.....وغيرها من المؤسسات والقطاعات ونحن بغنى عن هذا الارتباك المفتعل ....
    لذلك انا اطالب الحكومة بالتراجع عن هذا القرار الخاطئ وآمل اليوم وفي الايام القادمة صدور العديد من المقالات والمناقشات لمثل هذا الامر وانشاء الله خير ,,,,
    وهنا اتوجه للجميع لمحاربة هذا القرار المرتجل وغير المدروس وأن تلتفت الحكومة الى اتخاذ قرارات تصلح فيه الاقتصاد الذي يتراجع كل يوم واصلاح الاوضاع العامة السياسية والاجتماعية ... فهذه هي مهمتها وليس التلاعب بتوقيت الساعة على كيفها بحيث يكون الاردن رايح للشرق والعالم كله رايح للغرب
  • »لا ضرورة للتوقيت الشتوي (mohd)

    الجمعة 26 تشرين الأول / أكتوبر 2012.
    يا عزيزي التوقيت الشتوي مسخرة ومضيعة للوقت نحن بحاجة لشيء من الموضوعية
  • »التوقيت الصيفي (reema)

    الجمعة 26 تشرين الأول / أكتوبر 2012.
    راي انو اسلوب لالهاء الناس
  • »تخيل (sahel diab)

    الجمعة 26 تشرين الأول / أكتوبر 2012.
    لما لا نتخيل العكس أن الناس ستكون في الطريق ألى المنزل في منتصف الليل و لما لا نتخيل الانجماد في طريق العودة؟ و لما لا نتخيل توفير ساعة من استعمال الكهرباء المسائية؟
    أحببت أن اطرح وجهة نظر أخرى