محمد أبو رمان

لمن ما يزالون يحلمون!

تم نشره في الجمعة 25 أيار / مايو 2012. 02:00 صباحاً

"صيد عدسة" الزميلة "العرب اليوم" لرسالة رئيس مجلس النواب، عبدالكريم الدغمي، إلى رئيس الوزراء فايز الطراونة، ورد الأخير عليها، كان حديث النخب السياسية أول من أمس. إذ تلقّى خالد الكلالدة وموسى المعايطة وجميل النمري فيضاً من مكالمات الأصدقاء والمعلقين، فامتزجت التعليقات بالسخرية وإطلاق النكت في حالة أقرب فعلاً إلى "الكوميديا السوداء".
لم تكن المفاجأة في رسالة عبدالكريم الدغمي إلى رئيس الوزراء، التي يمكن تمريرها على مضض بوصفها "دعابة سياسية" من الوزن الثقيل، بل "الفاجعة" التي صدمت النخب في رد الرئيس، والذي جاء أقرب إلى "فشّة الغل"، لكنه يلخّص عمق المأزق السياسي الحالي، بأن يعهد إلى حكومة محافظة حتى النخاع، ورئيس لا يعترف بالثورات الديمقراطية العربية وينتمي إلى الحقبة التقليدية، بأن يدير مرحلة تتطلب فريقاً إصلاحياً لينقذ البلاد من أزماتها ويضعها على سكّة المستقبل!
المفارقة تكمن في أنّ هذه ليست الرسالة الأولى التي "يقع" فيها الرئيس، إذ سبقها اصطياد الكاميرا لرده على رسالة عبدالله النسور، حول عدد الأصوات التي تكفي الحكومة لنيل الثقة، وشعر فيها الرأي العام بمدى استخفاف الحكومة بالبرلمان، وبقصة الثقة النيابية التي أصبحت هي الأخرى مادة للنكت والتندّر، بدلاً من أن تكون عنواناً للديمقراطية وقيمة المسؤولية والمساءلة!
ربما نفهم أن يكون غضب هذه "الطبقة" من زكي بني ارشيد أو رحيل غرايبة ومن الحراك الشعبي الجديد، الذي جاء طرحه في الاتجاه الآخر لقناعاتها. لكن أن يطاول الغضب مجموعة من السياسيين المعروفين باعتدالهم وعقلانيتهم، مثل موسى المعايطة، وزير التنمية السياسية الأسبق، أو النائب جميل النمري، أو حتى خالد كلالدة، الذي خرج من اليساريين من يتهمه بـ"الليبرالية!"، فإنّ هذه "العقلية" تؤكّد بالوجه الشرعي والقطعي بأنّ انقلاباً حدث على "نوايا" الإصلاح السياسي!
منذ الأسابيع الأخيرة لحكومة عون الخصاونة، وتحديداً مع أحداث الدوار الرابع واعتقالاته، ثم الحكومة الجديدة ورسائلها السياسية المعلنة، ورسائل الرئيس "المصطادة"، وما رافق ذلك من عمليات حشد وتعبئة وحملات على قاعدة "الولاء" (ضد من؟!)، والتلويح بالعودة إلى "الصوت الواحد"، كل تلك التطورات كانت بمثابة "استدارة كاملة" تكرّست مع هذه الحكومة، ورهانات جديدة تشكّلت معها!
ما يحدث، باختصار، على حد تعبير الصديق خالد رمضان، هو "ترميم للمعسكر البيروقراطي-التقليدي"، وتسليم الأمور له وللمنظور الأمني، في مواجهة جماعة الإخوان المسلمين والحراك الشعبي، وهو ما يفسّر العودة إلى "الحرس القديم" وتسليمهم "عهدة" المرحلة الحالية، على فرضية أنّهم الأقدر على مخاطبة القاعدة الاجتماعية الواسعة في المحافظات، وتهدئتها، والتعامل معها وفقاً للأدوات التقليدية المعروفة، (بالطبع هي فرضية خاطئة تماماً).
أحسب أنّ "رسائل الطراونة" الثمينة لم تضف إلاّ مبرّراً جديداً للشارع الأردني لئلاً يهدر وقته في انتظار "مسرح الثقة" أمس، بعد أن فقدنا حتى متعة الضحك في مشاهدة طريقة النواب في التصويت على الثقة (المعروفة سلفاً)! فبلا شك، أي أمر يقوم به المرء سيكون أكثر فائدة، على الأقل لأصحاب القلوب الضعيفة القلقين على وطنهم، وللواهمين ممن ما يزالون يحلمون بربيع ديمقراطي أردني، حتى لا يجلسوا أمام الشاشة يضربون كفّاً بكفّ ويتحسّرون!
نشكر الزميل محمد الرفايعة، مصوّر "العرب اليوم"، إذ كانت رسالة الرئيس الطراونة صيداً ثميناً فعلاً، لا نحتاج بعدها إلى عبء التحليل والتفكير وربط الأحداث، القصة اليوم واضحة للجميع.

m.aburumman@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »مسيرة الاصلاح لارجعة عنها بضمانة قائدنا المفدى (محمود الحيارى)

    الجمعة 25 أيار / مايو 2012.
    نشكر الكاتب على اضافتة واطلاعنا على القصة التى اصبحت معروفة كما يقول ونحب ان نذكر الجميع بان مسيرة الاصلاح لارجعة عنها بضمانة سيد البلاد فى الداخل والخارج ،المحافظين وقوى الشد العكسى ومن لف لفيفهم يقاومون التغيير والاصلاح ولن يتمكنوا من ايقافه فمسيرة الاصلاح انطلقت بحول الله وتوفيقه للوصول الى الاردن الديمقراطى العصرى الحديث.نشكر الكاتب على اضافتة والشكر كذلك للغد الغراء واللة الموفق.
  • »مضافة ابو محمود (شعبان)

    الجمعة 25 أيار / مايو 2012.
    المشكلة ليست هنا. المشكلة-المصيبة ان الدولة تدار من "مضافة" او بيت شعر وليس مجلس امة ومجلس وزراء! لماذا اصلا يتراسل رئس النواب مع رئيس الحكومة وهما-من المفروض- يخوضان معركة هما على طرفيها؟ باي صفة يتراسل نائب امة مع رئيس حكومة في اجتماع رسمي؟؟ ما هذه المهازل؟!! روحوا اجلسوا في بيت شعر اهلكو وتسامروا على كيفكو واتركو الدولة لمن يستطيح حمل مسئولياتها
  • »القصة حسمت مع استقالة حكومة الخصاونة (ريم فودة)

    الجمعة 25 أيار / مايو 2012.
    لم نكن بحاجة إلى الكشف عن رسالة الطراونة-الدغمي كي نصل إلى قناعة الكاتب بأن القصة أصبحت واضحة، فالقصة أتضحت وضوح الشمس مع استقالة الخصاونة ولم يكن عبثاً أن أطلق كثير من العقلاء عليها تسمية "حكومة الفرصة الأخيرة". الكرة لم تعد في ملعب الحكومة وأظن أنها لم تكن في ملعب الحكومة منذ زمن.
  • »استعادة الولاية العامة للحكومة (شريف خير)

    الجمعة 25 أيار / مايو 2012.
    لذلك فإن "استعادة الولاية العامة للحكومة" أضحت العنوان الأهم في الاصلاح السياسي في الأردن خصوصاً بعد استقالة دولة عون الخصاونة. الحكومة تأتي بجرة قلم وتذهب بجرة قلم وغير مهم إذا كانت محافظة أو غير محافظة.
  • »انهم رموز قوى الشد العكسي (اردني بفكر حاله بفهم بالديموقراطيه)

    الجمعة 25 أيار / مايو 2012.
    هؤلاء هم قاده قوى الشد العكسي , ونحن على علم مسبقا بهذا الامر , فمسرحياتهم لم تنطلي علينا ابدا .
    ليعلموا بان يوم محاسبتهم قادم لا محاله وقريبا انشا الله .
  • »وتستمر المسيرة (اردني)

    الجمعة 25 أيار / مايو 2012.
    نعم واضحه بامتياز. "وتستمر المسيرة" : بمعنى وتستمر مسيرة الفساد والمفسدين.