علاء الدين أبو زينة

التعليم.. نفط الأردن!

تم نشره في الاثنين 23 كانون الثاني / يناير 2012. 02:00 صباحاً

إذا كان لديك استثمار أساسيّ يقيم أودك، ويُكسبك خبزك، واحتاج إلى التأثيث وإعادة التأهيل حتى يستمر في الإنتاج، فليس من المفهوم أن تبيعه لتتخلص من هذه الاستحقاقات. ولا ينبغي أن تسمح لمصدر رزقك بأن يتآكل، وتضنّ على مستخدميك وتنفّر زبائنك، وأنت تعتقد أنك توفّر. ربّما تتخفّف من المصاريف لحظة وترحّل أزمتك، لكنّك ستندم عندما يسوء حالك وتجف مصادر دخلك، وتضطر يوماً إلى إعادة إحياء مشروعك من الأول.
هكذا أتصوّر ببساطة ما حصل لقطاع التعليم المدرسي في الأردن. فما صدّق القائمون على هذا القطاع أن ظهر "التعليم الخاص"، حتى باعوا معظم استثمار الأردن الحيوي، وأهملوا البنية التحتية للمدارس الحكومية –مشغل صناعة الإنسان الأردني- واضطهدوا المعلمين، وجعلوا المدارس العامة بيئة طاردة تنفر الطلبة. ولا عجب، إذ لا يبدو أن أحداً ممن فعلوا ذلك آمن بأن التعليم هو استثماره الخاص الذي يعود على جيبه بمردود مباشر يحمله إلى بيته، فيغار عليه. أمّا الخاسر، فالبلد كله من أعلاه إلى أسفله إلى أدناه فأقصاه.
لا أتصوّر أن هناك من هو ضد التعليم الخاص في حد ذاته، كما أنّه لا يجب تحميل المسؤولية عن مخرجات التعليم الرديئة الآن –بإجماع الآراء- عليه. لكنّ التعليم الخاص ينبغي أن يكون متاحاً كبديل فحسب. وينبغي أن يكون معروضه من الخدمة نوعياً جدّاً بحيث يحصل منه القادر على شراء الخدمة على سلعة مميزة. أمّا الحاصل الآن، فإنّ هناك مدارس خاصة أكثر من مدارس الحكومة، لأنّ الغنيّ والفقير يفزعون إليه هرباً من التعليم الحكومي الذي اكتسب سمعة سيئة، للأسف! وبالإضافة إلى هذا العبء الجديد على كواهل المواطنين، يخلص كثير من أصحاب مصلحة التعليم الخاص –في غياب منافسة مدارس الحكومة- إلى مبدأ التجارة بتحقيق أقصى الربح، فيحمّلون المواطن كلفة غلاء المعيشة وارتفاع الكلف، فيرفعون عليه الأسعار.
لا أعرف كيف يتردد الساسة في رفع الدعم عن الخبز والوقود، باعتبار ذلك مساساً بضروريات المواطن، لكنهم يرفعون الدعم عن التعليم بخصخصته بطريقة التفافية، بحيث يبدو ذلك خيار الناس. وفي المقابل، لا يُفهم كيف يحتجُّ الناس على رفع الدعم عن خبزهم ولا يحتجون على سوء خدمة تعليم أبنائهم مع غلائها المفرط، وكأنّ التعليم ليس كالخبز وأعزّ بالنسبة للأردنيين. وكم تجوع أُسر وتختصر خبزها –حرفياً- من أجل تعليم أبنائها إذا لزم الأمر، لأنّها تعرف أنّه الضمانة الوحيدة لأمن هؤلاء الأبناء في بلد لا يمتلك نفطاً يوزع جزءاً من ريعه على مواطنيه.
الآن، والجميع يتحدّثون عن الإصلاح السياسي والاقتصادي، لا بدّ من إعادة هذا الموضوع الاستراتيجي إلى الواجهة. إنك لا تستطيع أن تتحدّث عن إنتاج اقتصادي بلا عقول مؤهلة للابتكار والإبداع والإدارة. ولا تستطيع أن تأمل بانخراط شعبي في الفعل السياسي من شباب سيئي الثقافة وبائسي التعليم. بل إنك لا يمكن أن تتفاءل بحكم رشيد متنور إذا كان الذين سيديرون البلد ويخططون له مستقبلاً لا يعرفون الفارق بين حرف الياء والبطّة. ولا يختلف اثنان على أنّ الإنسان الأردنيّ هو الثروة الأساسية هنا، والتي يمكن أن تغني هذا البلد أو تُفقره بقدر ما يكون لديه مما يقدّمه وينافس به من التميّز والتأهيل الرفيع. ينبغي البدء أولاً بالاعتراف بأحقيّة التعليم بالدعم كسلعة أساسيّة للمواطن مثل الخبز، واستثمار استراتيجي للدولة في غياب الموارد المادية. ويقتضي ذلك التفكير بعرض التعليم الحكومي المجاني أو شبه المجاني على المواطنين، بنوعيّة جيدة ومجدية، حتى تستعيد سمعة الأردن عافيتها في هذا القطاع الذي طالما جلب للبلد الدخل من العمالة المتعلمة المغتربة.
ينبغي إعادة الاعتبار للمعلم ومهنته، لأنه هو الذي يعدّ الطبيب والعالِم والوزير، ويجب حفزه بما بنبغي على العودة إلى العمل لدى الدولة. ويجب الاهتمام بمدارس الأطراف، تماماً مثل مدارس الحواضر، والإقرار بأن العدالة في فرص التعليم الجيد بكلفة معقولة هي حقّ لكل الأردنيين، بلا تمييز.
ينبغي تطوير المناهج بحيث تركز على التفكير النقدي والتحليلي وليس الاستظهار وتسكين العقل. وقبل كل شيء، ينبغي العمل بجدية على استعادة مِلكية التعليم للأردن والأردنيين –لأن عاقلاً لا يبيع رداءه الوحيد.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »حافي القدمين نحـو الصحــراء! (خالــد الشحــام)

    الاثنين 23 كانون الثاني / يناير 2012.
    مقال رائع سيد علاء كما نعتاد منك يوميا ...... عندما نتكلم عن وضع التعليم محليا لاشك ان تنهيدة كبيرة وغصة ما تتخابط ما بين الضلوع ، يؤلمنا جدا الفرار الجماعي من مشكلة التعليم نحو مشاكل هي في الأصل نتاج حصري لواقع التعليم المحلي ، يسوء المرء أن يرى افرازات مرحلة تعليمية كاملة من عمر الاردن تتمثل في فشل أكاديمي واقتصادي واجتماعي وحتى سياسي ، على مستوى الموارد المادية ربما نمتلك شيئا من الفوسفات والنحاس واليورانيوم وأملاح البحر الميت ، ولكن كل ذلك أخفق وفشل في إخراجنا من مستنقع الورطات تلو الأخرى والسبب في نهاية المتتالية أن جامعاتنا ومدارسنا وسائر الفريق فشل في انتاج جيولوجي مبدع أو مهندس متفوق أواداري ناجح يحسن ادارة الأزمات أو عامل متقن يحترم قيمة العمل والعلم ، أو مواطن يحترم البيئة ويفهم موقعه في محاربة الاحترار ومكافحة التلوث ولا يضحك سخرية عندما يسمع هذا الموضوع ........ في عالم الأوهام فلنفترض بأننا نمتلك فائضا من الثروات الطبيعية كالنفط والغاز والفلزات النادرة ولنذهب أبعد من ذلك ولنتخيل بأن البلد تملكت بحكم الصدفة جملة من عناصر الجذب السياحي المتفرد كالأنهار والشلالات والبراكين والمتنزهات الصخرية الخلابة ، فالسؤال هو ما قيمة كل ذلك في ظل نتاج تعليمي يحتضر ولا يقيم وزنا لا لشجر ولا لحجر ؟ ما قيمة كل الثروات والخيرات إذا وضعت تحت رحمة عقول تغط في الجهل ومعاداة بعضها البعض وتركن إلى ظروف مؤقتة من القوة والمال ؟ ما المدة الزمنية التي يقررها التاريخ لنفاذ تلك الهبات الطبيعية من أيدي من لا يحترمون ما أعطوا وما هو موقعهم في سجل الأمم وحضور الشعوب
  • »للاسف (اشرف)

    الاثنين 23 كانون الثاني / يناير 2012.
    للاسف اخي العزيز ربما لن تحظى مقالتك بالانتباه او التعليق من الكثيرين الذين تشغلهم فقط السياسة و مقالاتها عن المستقبل.التعليم يتراجع في الاردن و هو امر اذا لم نتداركه سريعا سيؤدي لنتائج كارثية فقد كان التعليم الجيد هو الرافعة الحقيقية للاقتصاد طيلة العقود الماضية مما جعل الايدي و العقول الاردنية مطلوبة في الاسواق المحيطة رغم انها اغلى كلفة من الدول المنافسة.التعليم هو رافعة الامم و لنا في الهند و تركيا خير مثال و يا ليت الجميع حضر حلقة برنامج بلا حدود مع نائب رئيس الوزراء التركي عندما اكد ان البند الاول لديهم في الميزانية هو التعليم