تيسير محمود العميري

العقبة ملاذ الأندية

تم نشره في الاثنين 2 كانون الثاني / يناير 2012. 03:00 صباحاً

تعكف الأندية الممتازة خلال الفترة الحالية، على التحضير لانطلاق منافسات مرحلة الاياب من دوري المناصير للمحترفين في الثالث عشر من الشهر الحالي، ويبدو أن الأندية تعاملت مع الواقع بواقعية مطلقة، حيث اتجه بعضها الى مدينة العقبة لاجراء معسكرات تدريبية، فيما فضل البعض الآخر البقاء في عمان، واجراء عدد من المباريات الودية مع فرق الأندية الاخرى، لا سيما وان الفرق لا تستطيع الحصول على مباريات ودية مع فرق قوية في العقبة اسوة في عمان.
في سنوات خلت.. كانت الأندية تلجأ الى اقامة معسكرات تدريبية في سورية والعراق واحيانا في مصر، وتخوض هناك سلسلة من المباريات التحضيرية، بيد أن الضائقة المالية التي تعيشها الأندية حاليا، اضافة الى الظروف السياسية في بعض الدول المجاورة، جعلت خيارات الأندية محدودة ومقتصرة على الساحة المحلية، فلا مجال للسفر خارجا ولا يمكن للأندية تحمل نفقات تحويل مسار معسكرات الاعداد الى دول بعيدة.
هذا الامر يدعو الى الحديث عن العقبة مرة اخرى، بحيث يمكن لاتحاد الكرة وبالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة، إنشاء احد الملاعب التدريبية في العقبة لاستغلال المناخ الدافئ في فصل الشتاء، واستغلال وجود بيوت الشباب والمعسكرات هناك لاقامة الفرق فيها بكلفة بسيطة للغاية، ومن ثم تتفق هذه الأندية فيما بينها على زيارات، وربما اقامة دورة كروية ودية تسبق المنافسات الرسمية، كما ينطبق الحال على المنتخبات الوطنية الراغبة في التحضير للاستحقاقات الرسمية، من خلال استضافة منتخب هناك لاقامة لقاء ودي، بعد ان تكون قد توفرت في العقبة البنية التحتية للمرافق الرياضية.
الأندية تعيش حالة صعبة للغاية، وهي تمني النفس ان تصحو من "كابوس الاحتراف"، وتدرك بأن المباريات الودية الحالية، هي السبيل الوحيد للجاهزية قبل انطلاق النصف الآخر من عمر الدوري.

taiseer.aleimeiri@alghad.jo

التعليق