علاء الدين أبو زينة

بلا شكّ.. نحن غير موجودين!

تم نشره في الخميس 3 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 03:00 صباحاً

لم يكن الفرنسي العظيم رينيه ديكارت هو الذي ابتكر ممارسة الشكّ، لكنّه هو الذي اشتغل بالتنظير لها وفلسفتها. ولو لم يكن الشكّ نزوعاً بشرياً غريزياً قَبليّاً، لكانت المعرفة البشريّة قد توقفت عند الأوّليات التي كانت ستصبح يقينيات مُطلقة. لكنّ خاصيّة الشكّ حرّضت العقل على الاستمرار في إقلاق المعرفة وتفكيكها وإعادة تركيبها، ثمّ الخروج بترتيبات جديدة تضيف إلى جسم المعرفة البشريّة الكُلّية، بلا توقّف.
في المجتمعات النّمطيّة التي تقدّس التفسيرات الجاهزة، تتّسع مساحة التابوهات على حساب المساحة المُتاحة للاستكشاف والاستنطاق. ويعمل المستفيدون من التزمّت والثّبات على تخويف الآخرين من ممارسة الشكّ باعتباره خطيئة أو تجاوزاً للحدود، فيما يتناقض جوهرياً وعلى طول الخطّ مع فكرة العقائد والمنظومات الفكرية والمعرفية ذاتها. ولعلّ من البدهيّ أن كلّ منظومة جديدة لا بدّ وأن تكون قد أفسحت لنفسها مكاناً أولاً على أساس الشكّ في بنية سبقتها، كانت تُعامل بدورها على أنّها يقين لا يرقى إليه الشكّ.
في اللحظة المخصوصة، تجرؤ الأطروحة على عرض نفسها حين تعتقد في نفسها القدرة على اجتياز اختبار الشكّ، وترى في بنيتها تَراتُباً منطقياً داعماً لذاته ومنسجماً مع العقل والحسّ السّليم. وبهذا، تكون الأطروحة يقينية مؤقتاً، لأنها معرّضة دائماً لخُسران يقينيتها في الاشتباك مع موجودات العالم الأخرى دائمة التغير والإمكانات التي تتحقق فيه. أمّا الأطروحة التي تعرض نفسها مع اشتراط عدم إقحامها في أيّ اشتباك، ولا تتيح للعقل اختبارها بالشكّ، فهي أطروحة مسكونة بالخوف من الأساس، وتشكّ هي نفسها في منطقها.
على هذا الأساس، كانت خاصيّة حضارتنا الإسلامية في أطوارها الحيويّة الأولى -فيما أعتقد- ناجيَة من عيب التزمّت ومفتوحة على فكرة التفاوض. وكانت هذه السّمة هي التي شجعت العقل الراغب في إنتاج المعرفة في ذلك الوقت على زيارة مناطق الثقافات الأخرى، والانخراط معها في التحاور والجدل. وكان ذلك مُجدياً جداً، كما تبيّن، حيث ارتقى المشروع الناهض في الجزيرة العربية إلى مستوى حضارة كونيّة تحتفي أولاً باستيعاب المعرفة من أجل إنتاج المعرفة. وقد أهلها ذلك لقيادة مسيرة التقدّم الكوني ردحاً من الزمن. ولذلك، وإذا كان هناك من ينادي بالعودة إلى الأصول الأولى النقيّة للحضارة العربية الإسلامية، فإنّه يجب أنْ ينادي بالعودة إلى العقل النّقدي الشكّاك والمنفتح. أمّا غير ذلك، فهو التّغريب التام عن عقلنا الأصليّ رائع التأهيل.
إنّنا غالباً ضحايا لفكرة اليقين واستبعاد الشك، وعلى أكثر من مُستوى. فعلى سبيل المثال، جرى التحشيد ضدّنا في الفترة الأخيرة على أساس فكرة اليقين، حينَ روّجت المؤسسة الإمبريالية الغربية صورة نمطيّة جاهزة عن الإسلام والمسلمين باعتبارها مُعطى مُطلقاً. وقد وظّف المعنيون "خبراءَ"، بمن فيهم "مسلمون،" لتأكيد هذه التعميمات بحيث لا يرقى إليها الشكّ. وكانت النتيجة موافقة الجمهور هناك على سلوك المؤسسة التي استهدفتنا بالغزو. ومن ناحيّة أخرى، تطرح مختلف الأنظمة لدينا نفسها بقوة على أنّها مطلقة ويقينية: الأنظمة السياسية، والاجتماعية، والعقائدية، والمعرفية... إلخ. ولذلك، تسود لدينا حالة سكونيّة في هذه المناطق، مصحوبة بنوع من العقل الجمعي الخائف القانع والمقموع، الذي يستسهل تلقّف المُعطيات الجاهزة بلا شكّ فيها ولا استنطاق. لكنّ المفارقة، هي أن مجموع ذلك كلّه يوصف بأنه شعور غامض بانعدام اليقين.
ربّما يكون ذلك نتاجاً لاكتشاف النّاس لدينا عدم نجاعة هذه الأنظمة السّكونية الكثيرة جداً، التي قدّمت نفسها على أنّها مقدّسة وغير قابلة للمساس، والتي تتكشفّت نقائصها تباعاً بالخبرة، في نفس الوقت الذي يجد فيه العقل المروض والمعوّد على عدم الشكّ صعوبة في التعايش مع شكوكه الخاصة، ناهيك عن إعلانها جهاراً. ولهذا، كان الحراك الشعبي الأخير مفاجئاً لكثيرين، لأنّه في النهاية تعبيرٌ عَملي عن غريزة الشكّ التي انتعشت على سجيتها بلا أيديولوجيا. وربّما تكون النتائج الإيجابية أولى بركات استيقاظ الشكّ.
بالتعبير البسيط، يقول كثير من مواطنينا الذين أقلقوا النظم "اليقينية" وأسقطوها: "أحسّ الآن بأنني موجود". وهم محقون، لأنّ الكائن الجامد الصامت، الذي لا يشاغب ولا يقول جديداً، لا يختلف في وجودِه عن العدم. إننا بلا عقل يشكُّ، غير موجودين، ببساطة.

ala.zeineh@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »سيد علاء ابو زينة فهمت قصدك (محمد مازن عبدالله يوسف)

    الخميس 3 تشرين الثاني / نوفمبر 2011.
    سيد علاء فهمت قصدك و ما تعنيه وان على الانسان ان لا يقبل بالافكار الجاهزة و اشكرك على مقالك الرائع لكن للاسف لنقص الثقافة لدى بعض الناس ثقافة الشك التي تعنيها في مقالك هي ما يجب على المجتمع توظيفه في حياتهم و في العلوم التي تدرس بمعنى ان تشك في شيء يوصلك الى نتيجة ايجابية في اي علم من العلوم او اي مجال من المجالات لكن للاسف ان مجتمعنا يعتمد الجانب السلبي لثقافة الشك بمعنى من تجربتي الخاصة ان الناس اصبحوا يشكون حتى في انفسهم شيء مضحك حتى ان بعض اصدقائي يخبرونني انهم يشكون في فلان و فلان و عندما اخبرت احدهم انك تشك كثيرا فقال لي (ان اشك يعني انا موجود)و هذا هو قصدي و شكرا جزيلا لك على مقالك
  • »بين العنوان والمتن! (ماجدة)

    الخميس 3 تشرين الثاني / نوفمبر 2011.
    "بلا شك...نحن غير موجودين!"
    المضحك المبكي أننا متفقون معك في هذه العبارة ومتيقنون منها ، متى بدأنا الشك في هذه العبارة _ والتي أصبحت بديهية للأسف_ سنكون على أولى خطى الوجود!
    يااااااه كم بحاجة إلى جهد تلك العبارة لكي نبدأ الشك بها.
    لكن بلا شك مقال ذكي ورائع.
  • »ليس المقصود الشك فيمن حولك (علاء الدين أبو زينة)

    الخميس 3 تشرين الثاني / نوفمبر 2011.
    أخي محمد يوسف. لم تقصد الفكرة أن يشك المرء في زوجته وأصدقائه والناس، لأن ذلك يجعل الحياة جحيماً. المقصود هو عدم قبول الأفكار الجاهزة من دون التفكير فيها، لأنها يمكن أن تكون خاطئة بكل بساطة. كما أن الشك المقصود لا يقود بالضرورة إلى رفض الفكرة، وإنما كثيراً ما يقود إلى العكس، ولكن تصديق الفكرة يكون بعد التفكير فيها منطقياً وواعياً. وحتّى ديكارت، بدأ من الشك لينتهي بالإيمان والتدين، وإنّما بعد أن قبل الإيمان بقناعة شخصية وبحث، وليس بسلبية ومن دون عقل. مع المودة.
  • »الشكوك (محمد مازن عبدالله يوسف)

    الخميس 3 تشرين الثاني / نوفمبر 2011.
    كثير من الناس يؤمنون بقولة (انا اشك انا موجود)ولكن انا شخصي لا أومن بهذه الثقافة المتشككة لماذا على الانسان دائما و ابدا ان يشك فيمن حوله الهذه الدرجة اصبح الناس يمكرون لبعضهم و يشكون في بعضهم ان المجتم الذي يعتمد أفراده على ثقافة(انا اشك انا موجود)مجتمع الاسف في رأي الشخصي يحتاج الى علاج فليس كل ما بثقافة الغربية يطبق عليناو على مجتمعتنا العربية المسلمة و لكن لا اونكر ان على الانسان ان يشك عندما يشاهد امرا مريبا و لكن ان يشك في كل شيء هذا امر يحتاج الى علاج
  • »غير موجودين (Bisan Alghawi)

    الخميس 3 تشرين الثاني / نوفمبر 2011.
    اوافق باننا لسنا موجودين .. لكن يبدو اننا بدأنا نصعد و لو بخطى بطيئة نوعا ما لكن لا بد اننا سنصل للسطح و نظهر لنكون فعلا موجودين.
    مقال قوي جدا .. اهنئك !!
  • »كلام في الصميم (سمية)

    الخميس 3 تشرين الثاني / نوفمبر 2011.
    يااه كم يحتاج المجتمع الاسلامي الى هذا الكلام، رائعة. هنالك الكثير من الافكار البالية في عقولنا يجب استبعادها كي يكون هنالك متسع للافكار الجديدة.