محمد خالد عليان

لنستثمر في المستقبل

تم نشره في الجمعة 12 آب / أغسطس 2011. 03:00 صباحاً

لا نأتي بجديد حين نعيد التذكير بأننا مجتمع شاب، وأن الشباب هم قوام أي جهد وطني لتطوير حياتنا وتعزيز مقومات النهوض والتنمية في بلدنا. لكن هذا الاعتراف بالشباب، لم يحظ حتى الآن بما يناسبه من اهتمام رسمي يعبر عن نفسه في سياسات حكومية واضحة تجاه دعم القطاع الشبابي وتمكينه، أو من خلال خطوات إجرائية تعكس إدراك الجهات المسؤولة لأهمية استثمار نتاج الجهد الشبابي في تطوير المجتمع والدولة.

وإذ لا نشكك في قيمة الجهد الجمعي الذي يشهده بلدنا في سياق عملية الإصلاح الجارية بتوجيه ورعاية من جلالة الملك، فإننا نسأل عن المساهمة الشبابية في هذا الجهد، ونتساءل عن توقعات الشباب في شأن مخرجات الإصلاح ونتائجه، في الوقت الذي يعانون فيه من التجاهل والتهميش، وتندحر قضاياهم إلى آخر جدول الاهتمام الرسمي.

لقد كان جلالة الملك واضحا في إيلاء رعاية خاصة للشباب الأردني، وكان جلالته وما يزال حريصا على اللقاء بهم والاستماع إليهم في كل مناسبة، وذلك تعبيرا عن قناعة ملكية بحيوية الدور الشبابي وأهمية هذا الدور في عملية الإصلاح والتطوير التي تشهدها المملكة منذ سنوات.

وكان جلالة الملك حريصا على تقديم النموذج والقدوة حين بادر في أكثر من مناسبة بالتدخل الشخصي لمعالجة أمور القطاع الشبابي وإزالة المعيقات من طريق هذا القطاع الأكثر حيوية في مجتمعنا. وكان لمكرمة جلالته في تسديد ديون الاتحاد الأردني لكرة القدم أثر كبير في دفع مسيرة الشباب والرياضة، وتأكيد مهم على ضرورة الاستثمار في الشباب في المواقع المختلفة، وفي الرياضة الأردنية على وجه التحديد.

هذا الدعم الملكي المثمن والمقدر عاليا من قبل شباب الأردن ورياضييه، لا بد وأن تقتدي به وتتبعه خطوات حكومية تنطلق من برنامج واضح لدعم الرياضة الأردنية، وزيادة حصتها من ميزانية الدولة.

ولعلنا، حين نطالب بدعم الرياضة والشباب، ندعو إلى استثمار لا يمكن أن يكون خاسرا، ونؤكد قناعتنا بأن دعم هذا القطاع من الركائز الأساسية للتنمية المستدامة، لأن الاستثمار في الشباب هو استثمار للمستقبل ومن أجل المستقبل.

 
malayyan@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »جلالته يقول ، والحكومة لا تترجم اقواله الى اعمال دؤوبة ..لماذا ؟؟؟؟ (د. عبدالله عقروق / فلوريدا)

    الجمعة 12 آب / أغسطس 2011.
    ان موقف جلالة الملك المعظم واضح جدا في شأن تفعيل دور الشباب ، غير أن الحكومة لن تقرأ بوضوح ما ذكره جلالة الملك بكتاب التكليف السامي عن اهمية دور الشباب ..فهل تم سؤال الحكومة لماذا تتقاعس في دورها بأمور الشباب ؟ ولماذا وضعتهم على الرف ؟ ولماذ لم تتجاوب مع الارادة الملكية ؟ .ويجب الا نكتفي بالقول بأن جلالة الملك أمر بذلك .فالمهم أن نتابع ما قاله جلالته ، ونحث الحكومة على تطبيقه .