زليخة أبوريشة

سورية يا ذاتَ المجدِ

تم نشره في الثلاثاء 3 أيار / مايو 2011. 02:00 صباحاً

لا تُذكَرُ سورية إلا وتحضر النضارةُ والعراقةُ والتاريخُ المضيءُ والوجهُ الحسن والكياسة.. يحضر اللطفُ والجمالُ ونبلُ المحتد.. تحضر عشتاروت وأوغاريت والزبَّاءُ وجوليا دومنا. سورية التي رضعنا حبَّها من قبل أن نردَ في خاطر الأقدار! سورية الفرات وبردى بفروعه السبعة والعاصي الذي عصى قوانين الأنهار واتجه إلى الشمال. سورية التي شماليُّ القلبِ، وشرقيُّ الأناقة، وغربيُّ أول الخلق، وجنوبُ المستعمر القديم.. سورية الغوطة وسهل حوران وجبل الشيخ العظيم، ومرابع الشهباء.. سورية الجلاء ويوسف العظمة وسلطان الأطرش وجبل العرب والغساسنة.. سورية عبدالملك بن مروان، وقصر العظم، وقلعة حلب، وسيف الدولة الحمداني.. سورية المتنبي وأبي العلاء المعري وأدونيس وعمر أبوريشة وبدوي الجبل.. سورية رأس البسيط ورَقَّة الجود، ودير زور الشهامة، والحسكة في حلق الأعداء..
نعرف سورية ونبصمها عن ظهر قلب أكثر مما نعرف خريطة بيوتنا، وكما خبرنا ممرات السعادة التي تقودنا جنانُها الصغيرةُ المعلَّقة في رموشِ أهلها المُحِبَّةِ، وعلى كواهل نسائها الطيبات.. سورية الطرب الأصيل وصباح فخري والقدود.. سورية النهوند والسيكا والصبا والحجاز وتقاسيم العود.. سورية نجاة قصاب حسن، وسعدالله الجابري وعمر بهاء الدين الأميري، وأسماء الحمصي، وكوليت خوري وغادة السمان ومرح البقاعي.. سورية الثقافة والفكر والشعر والفن والتطريز على شرفات الغيب..
سورية الشعب الحي والبسيط والمسالم والودود والحضاري.. سورية عبدالسلام العجيلي ونزار قباني ونواعير حماة ومملكة تدمر، وماء الزهر والورد الجوري.. سورية الشنكليش اللذيذ من صُنع قرويات باسلات، وحلاوة الجبن بأيدي مهرةٍ ضاربين في عمق الحياة والتاريخ.. سورية البقلاوة والكول واشكور والأغباني والبروكار العريق، والدامسكو.. سورية كرابيج حلب، والكبة السفرجلية، والمائدة الفارهة. سورية التراث والحياة الكريمة والحاضر المتحفز لأجمل الصور: الحرية... سورية درعا وبانياس وساحة المرجة وباب توما ودوما وحرستا وداريا وكفر سوسة واللاذقية وحمص وتلكلخ والحريقة وباب مصلّى وسوق الحميدية والشارع المستقيم. سورية القصاع ومعلولا وصيدنايا والجامع الأموي وكنيسة الصليب المقدس، وكنيسة القديس يوحنا والقديس بولس. سورية فارس الخوري ومحمد ملص ونصير شورى وصخر فرزات وعائشة أرناؤوط وسمر يزبك. سورية الطيب تيزيني وصادق جلال العظم، وعزيز العظمة، ومحمد الماغوط، ومنذر المصري. سورية خير الدين الزركلي وبرهان غليون ونبيل سليمان، وعلي الجندي وزينب أبوريشة. سورية فراس السواح وميشيل كيلو وممدوح العدوان ومحمد عمران، وشهلا العجيلي، وخالد خليفة. سورية الأصدقاء الطيبين، والصديقات الجميلات والأقلام الحرة. سورية نذير نبعة ولؤي كيالي ومصطفى الشهابي. سورية منذر حلوم وبشار زرقان وعمر أميرلاي وأسامة محمد، وحنا مينة، وعبدالرحمن آل رشي. سورية جامعة دمشق وغابات الفرنلق وكسب وباب الهوا والقنيطرة والقامشلي. سورية رشا عمران وعلي فرزات وأيمن البني وهيثم المالح.. سورية الشرف والكرامة والحرية والعروبة والسند الاستراتيجي، وسلة الفاكهة اللذيذة وخير الأرض واليد الخبيرة والحِرَف الباهرة.. 
هذه سورية التي بكف شعبها النبيل كنا نجد دوماً اكتمالاً من نقص، وامتلاءً من فراغ، وقوة من ضعف.. هذه سورية التي أعرفها، وسورية التي ورثتُ صورتها مع ألبوم هويتي العربية. سورية قبر أبي في باب صغير وبيتُ طفولتي في القيمرية، ومدرسة محبتي في التجهيز الثانية وصديقتي نجوى..
ماذا حصل لسورية حتى تضرَّج وجهها بالدم؟ وجهها الرائع القسمات لا تتركوه في عراء الموت والرعب والقسوة والدمار وهتك الأرواح..
دعونا.. دعونا لا نفقد الأمل..

zulauka.abureesheh@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »Thank you (Malik Al-Shayeb)

    الثلاثاء 3 أيار / مايو 2011.
    Thank you very much dear
    those words are amazing and they show how close people are .... really more than any one could have expected
  • »اللهم سلم سوريا من كل أذى (FARAH)

    الثلاثاء 3 أيار / مايو 2011.
    ابدعت سيدتي لقد لمستي قلوبنا بتغنييك بمجد سوريا وعراقتها و اصلاتها لدرجة ان اعيينا تكاد تفيض من الدمع من كثرت الحزن و الألم و الحرقة على هذه البلد الطيبة الخيرة و شعبها الأصيل الشهم الذي يعاني ما يعانيه هذه الأيام ، صدقيني ما من احد زار سوريا إلا و استشم كل ما ذكرتي ، نسأل الله أن يحقن دماء اخواننا بسوريا و أن يسلمهم من كل شر و أن يبعد عنهم كل أذى و ألم وكدر و أن يرفع عنهم هذا البلاء إن شاء الله .... آمين