نادر رنتيسي

موت خارج التغطية!

تم نشره في الجمعة 29 نيسان / أبريل 2011. 03:00 صباحاً

من وحي الحالة السورية
قديماً لم يَكُنْ موتي لائقاً، كان يحدثُ في السرِّ الأعمقِ من بئرٍ مهجورٍة؛ فحينَ يكونُ النهارُ أسود تماما، تبدأ مقدِّماتُ رحيلي، يتواصلُ النزيفُ من مكانٍ حرج، أتحسَّسُ بأصابعَ منزوعة الأظافر أثر السجائر المُطفَأة في عنقي، ويتوقَّفُ شعوري بوجود أطرافي على وَخْزِ الكدماتِ الداكِنَةِ فيها..، في الليل يُقرِّرُ "الجلادُ" السماحَ بمرور الروح إلى السماء، فيَشُقُّ لها منْفَذاً دقيقاً في الرأس بواسطة "الدِّرِل" الصَّدئ!
لا تترَدَّدُ الروحُ في الصعودِ، تهربُ من الجسَدِ المُتْعَب، لا تنتظرُ إكرامي بالدفن وتعرفُ أين سيَنامُ جسدي المثقوب، لكنَّني أموتُ بلا اكتراث؛ لا أتسبَّبُ بحرَجٍ للقاتل، فجثَّتي ستُرْمى في مقبرةٍ جماعيَّةٍ يتمُّ حفرُها قبل صلاة الفجر، في صحراءٍ بعيدةٍ، لا تأتي في منام أمي!
ينتهي وجودي خفيفا، لا يكونُ موتي عبئا على أحد؛ فلا أطبَّاءَ مُضطرُّونَ لتبرير توقُّف النبض، أو شيخا يرعى صعود الروح، ويتأكَّد أنَّ النَّفْسَ "مطمئنَّةٌ" ترجعُ إلى ربِّها "راضِيَةً مَرْضِيَّةً"، ولا مشيِّعونَ يكتمون النشيجَ، ويستعيضون عن الهتاف بحياتي المهدورة، بحوقلة مخنوقة..، هكذا أتلاشى ويتمُّ اختصاري برقم مُرَكَّبٍ يَرِدُ في تقرير بارد لـ"منظمة العفو الدولية"!
لم يحدث أنْ متُّ بضجيج أو أثار غيابي فضول الجيران؛ إنْ كانت لي زوجة وأولاد، فأنا مسافرٌ في عمل مُجْدٍ كثيرا، لا يُتيحُ لي العودةَ إلا بعد أنْ أضمنَ حياةً كريمة على خطِّ العيش الرقيق، وإنْ كنتُ عازباً فأنا وَلَدٌ طائشٌ ذهَبَ في رحلةٍ عبثيَّةٍ لصَيْدِ الجَمَالِ، ولم يَعُد، فقد عرَفَ أنَّ حبيبته الاستثنائية بين النساء، صارت زوجَةً اعتياديَّةً، لا تنامُ إلا بعد أن تطمئنَّ على إطفاء الضوء الخارجيِّ للمنزل!
وحده أبي يعرفُ أين ذهبت؛ قال لأمِّي في العتمة: "ابنكِ لن يعود، لقد راحَ يبحثُ عن عَدْل لوطنه؛ ألَمْ تسمعي في الأخبار أنَّ بلادنا نموذج العدالة.. إذن ولدكِ ماتَ، والمذيعةُ قالت ذلك ضمناً، حين نطقَتْ بكلِّ هدوء أنَّ الموتَ سيكونُ بالمرصاد لكلِّ مَنْ لا يُؤْمِنُ بـ(الوحيد العادل)"!
عضَّ أبي على ألمه، لم يقل شيئا في جلوسه أمام الدكان، كان يسمعُ خطاب الرئيس الذي يَعِدُ فيه الناسَ بحياة لا مَوْتَ فيها، ويُصفِّقُ مثل المصفقين، ويؤوبُ إلى البيت موارياً دمعه، يخجلُ من صورتي وسط الصالة؛ كلما هَرَب إلى اتجاه أستمرُّ بالنظر إليه ضاحكا، كأنني أقول: "مِتُّ حتى يمكنكم الموت من بعدي، وفق عدالة السماء"!
اليومَ صار موتي متاحا للمشاهدَة، يحدثُ على الملأ، في ساحةٍ عامةٍ، بشكل لائق لا يخدشُ هيبة جسدي؛ يأتي سريعا بواقع رصاصة في الرأس، فتصعدُ روحي مُكلَّلة بالتكبير. أذهبُ مطمئنا، فمجرياتُ رحيلي تمَّ التقاطها بواسطة هاتفٍ محمول، وستبثُّ على رأس نشرات الأخبار، وتُلخَّصُ في ثلاث دقائق على "يوتيوب" مع أغنية حماسية، وقد يتضمَّنُها فيلم وثائقي عن ضحايا "الثورة"!
يمكنني اليوم الموت مرتاحا بما أنَّه يتمُّ ضمن نطاق التغطيةِ، لن يستطيعَ الطبيبُ الكذب في التقرير، وسيحتسبني الشيخُ عند الله شهيدا، ويتحوَّلُ المشيِّعون إلى متظاهرين يُمَوْسقونَ اسمي في هتاف يتوعَّدُ الجناةَ، وهذا ما سيدفعُ النشرة الرسمية لامتصاص غضبهم، فتعلنُ المذيعة عن تحقيق "عادلٍ"!
سيكونُ موتا مشهودا يدفَعُ الرئيسَ للخروج في المساء، يقدِّمُ التعازي لوالدي الذي لن يكونَ مستمعا للخطاب، وسيقولُ إنَّه فهمنا، وأنْ لا رئاسة مدى الحياة؛ وتقتضي العدالة أنْ يرحل، فيخرجُ بوجه أسود إلى الصحراء، وأنا أصيرُ موتا مضيئا على "فيسبوك"!

nader.rantisi@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »عنوان التعليق (Amazing)

    السبت 30 نيسان / أبريل 2011.
    "لم يحدث أنْ متُّ بضجيج"
  • »########### (dania)

    الجمعة 29 نيسان / أبريل 2011.
    أم تحن الى لقاء نجيبها وأب هو الوطن المشوق الظامي وأنت متوحدا بغربه متوقدا بصبابه متفردا بسقام
  • »very good (Haya Muneer)

    الجمعة 29 نيسان / أبريل 2011.
    I can't watch the news and seeing these bodies anymore !!! And now reading this ... I broke into tears ... When r we going to be treated as humans ????!!! Is it gonna happen ...... Ever .. How many young people do we have to loose for this fake freedom.. On a land that eats u alive just mentioning the word( freedom) ... God help these mothers !!! In the name of free- dum..
  • »اسلوب رائع (سهام وريدات)

    الجمعة 29 نيسان / أبريل 2011.
    اسلوب رائع في الطرح تحياتي
  • »وفق عدالة السماء (ياسر)

    الجمعة 29 نيسان / أبريل 2011.
    "مِتُّ حتى يمكنكم الموت من بعدي، وفق عدالة السماء"
  • »رائع كالعادة (suhair)

    الجمعة 29 نيسان / أبريل 2011.
    جديده نادر تنوع المواضيع بأسلوب أخاذ رائع كالعاد , كما اود لو ان ترسلون المقال الى عنواني البريدي المذكور وشكرا جزيلا لكم تحياتي الخالصة

    سهير غانم
  • »أدب راقي (محمد نصرالله)

    الجمعة 29 نيسان / أبريل 2011.
    أدب راقي وليس مجرد مقال
  • »اكثر من رائع (najwa)

    الجمعة 29 نيسان / أبريل 2011.
    أكثر من رائع
  • »روعة ! (ميسان حمدان)

    الجمعة 29 نيسان / أبريل 2011.
    أشكرك صديقي نادر على هذا المقال الرائع، فإنه عميق أشد العمق ويستحقّ النشر.
  • »عنوان التعليق (Rawan)

    الجمعة 29 نيسان / أبريل 2011.
    Super like , expressive as usual & may Allah help our people in Syria .. Thanks for sharing Nader .
    can't wait for your next article .