ليلة سقوط إسرائيل

تم نشره في الثلاثاء 12 نيسان / أبريل 2011. 03:00 صباحاً

في الوقت الذي انتزعت فيه قوات الاحتلال الإسرائيلي النوم من عيون سكان قطاع غزة، وبخاصة النساء والأطفال الذين قضوا الأيام الماضية على أصوات دويّ الانفجارات الناجمة عن الغارات الجوية والقصف المدفعي، وارتفعت حصيلة العدوان الصهيوني المتواصل على القطاع منذ الخميس إلى 18 شهيداً وأكثر من 60 جريحاً، بينهم عدد في حالة الخطر الشديد؛ تداول زوار موقع "يوتيوب" خلال الأيام القليلة الماضية مقطع فيديو بعنوان "ليلة سقوط إسرائيل"، يُظهر هذا المقطع إعلان الدول العربية بالإضافة لإيران الحرب على إسرائيل وتحرير كل الأراضي العربية المحتلة.
وقد جاء تسلسل هذه الحرب الافتراضية في المقطع على الشكل الآتي: تظهر صورة للرئيس الإيراني أحمدي نجاد على قناة الجزيرة مباشر، وضمنها خبر عاجل "إيران تعلن الحرب على إسرائيل"، ويحدد المقطع أنواع الصواريخ الإيرانية التي ستضرب المستوطنات الإسرائيلية، ومدى كثافة القصف بهذه الصواريخ، ثم يعلن الأردن تحرك مدرعاته على خط الجبهة "الإسرائيلية" وسط تخبط إسرائيلي.. وفصائل المقاومة تنبذ الخلافات في الضفة، وتطلق صواريخها نحو المستعمرات، والاستشهاديون يتسربون إلى داخل إسرائيل، والجنوب اللبناني يشتعل بصواريخ في السماء تهبط على رؤوس الإسرائيليين، وسورية تهاجم هضبة الجولان وتسترجعها، وتحطم الأنف المتغطرس للجيش الإسرائيلي، والسعودية تهاجم الحدود الشرقية في إسرائيل، وليبيا (قبل زنقة زنقة أكيد) ودول المغرب تحرك أساطيلها البحرية نحو موانئ إسرائيل، والمغرب يغلق مضيق جبل طارق أمام الأساطيل الأميركية، واليمن (أكيد أيضاً قبل: فاتكم القطار)، وجيبوتي والسودان (قبل التقسيم) يغلقان خليج عدن، ويعلنان البحر الأحمر منطقة حربية.
ويأتي الرد الإسرائيلي على لسان الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز وسط احتراق المستوطنات الإسرائيلية، ويطلب من الأمم المتحدة الاجتماع لمناقشة "العدوان العربي على إسرائيل"، ويفشل مجلس الأمن الدولي في وقف إطلاق النار.
ثم يجتمع مجلس الأمن لمناقشة العدوان العربي على إسرائيل، ويفشل في وضع خطة لوقف إطلاق النيران، وتتقدم الجيوش العربية داخل الأراضي الفلسطينية، وتطوق المدن الرئيسة (الخليل، جنين، نابلس، طولكرم، رام الله)، وتفشل مساعي التهدئة وضبط النفس، والمبعوثون الدوليون يطالبون المجتمع الدولي بالتحرك ضد العرب، الذين يرفضون التسوية ويتقدمون إلى القدس، التي يحاصرونها للأسبوع الثاني، وماتزال الطائرات السعودية والسورية تقصف المدينة، وتطالب إسرائيل المجتمع الدولي بالوقوف معها ضد الطغيان. بعد ذلك تستعيد الجيوش العربية القدس وتغسلها من الآثام، وتجتمع محكمة الجنايات الدولية للتحقيق في مجازر الإسرائيليين أثناء احتلالهم فلسطين، ويتم تقديم رموز الصهيونية إلى المحاكمة في مشهد لن ينساه التاريخ. وتعود الجيوش العربية إلى بلادها رافعة راياتها، وتبدأ مرحلة العمران وإعلان قيام دولة فلسطين، التي تحصل على مقعد دائم في الأمم المتحدة، وتعم الاحتفالات البلاد العربية والإسلامية. وينتهي الفيلم الذي يبدو أنه من إنتاج أنظمة عربية بائسة، لا تعرف تقنيات السيناريو ولا الحبكة ولا الإخراج، مثلما تفعل في رواياتها لما يحدث في عديد مدننا العربية الجريحة، بتقديم الاعتذار من فلسطين، لأن ما تم تصويره لا يعدو مجرد حلم، ويكذبون بأنهم يسعون لتحقيقه.
هذا في الحلم أو في الفيلم، أما في الواقع فقد حمّلت حماس الاحتلال المسؤولية عن التصعيد الحالي، وقال متحدث باسمها إن الحركة "لن تقف مكتوفة الأيدي إزاء استمرار التصعيد، وعلى الاحتلال أن يدرس عواقب جرائمه قبل الاستمرار فيها، وألا يخطئ فهم موقف فصائل المقاومة التي مارست ردوداً محدودة ومنضبطة حتى الآن"، متهماً الاحتلال بارتكاب جرائم حرب في القطاع "باستخدام المواد الفسفورية، واستهداف المدنيين من المسنين والنساء والأطفال والأطقم الطبية وسيارات الإسعاف"، ودعا الشعوب العربية إلى التعبير عن تضامنها ورفضها العدوان.
وبالمناسبة، لا تنسوا أيضاً أنه في 9 نيسان (أبريل) 2003 سقطت بغداد.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »لماذا إيران؟؟ (ثائر تيم)

    الأربعاء 13 نيسان / أبريل 2011.
    الغريب في هذا الفيديو أن بداية إعلان الحرب على "اسرائيل" كان من قبل إيران.. ثم تبعه الانظمة العربية... وكأن ايران هي "المخلص" ... وتحرير فلسطين سيكون على يدهم.. تلك الملوثة بدماء الآلاف من أبناء العرب.. ايران "أشد فتكاً" من النظام "الاسرائيلي"... ناهيكم عن أن ايران هي التي ساعدت قوات التحالف في الدخول الى افغانستان من الجهة الشمالية الشرقية لاتمام عملية الاحتلال.. وهي التي مهدت الطريق للأمريكان ليلة سقوط بغداد... وما زالت تعبث في العديد من الدول العربية كسورية ولبنان وحتى قطاع غزة... فلماذا إيران؟؟؟؟؟؟!!!!!!