الديمقراطيون الطغاة!

تم نشره في الأحد 13 آذار / مارس 2011. 03:00 صباحاً

عقب تقرير منظمة "هيومن رايتس ووتش"، مطلع الشهر الحالي، والذي أشار إلى "أن مسؤولين في جهاز الأمن السوداني مارسوا أشكالاً قاسية من التعذيب البدني والاعتداء الجنسي على أعداد كبيرة من السودانيين الشباب عقب احتجاجات" الشهرين الماضيين، كان أهم وأوضح ما تضمنه الدفاع المتلعثم للناطق باسم السفارة السودانية في لندن، هو أن بلاده ستنظم مؤتمراً لنصرة القدس (عُقد فعلاً الأسبوع الماضي).

قبل ذلك، كان الرئيس اليمني يواجه المحتجين على حكمه زعيماً أوحد منذ العام 1978، باتهام هؤلاء بأنهم أدوات يتم تحريكها من واشنطن وتل أبيب، قبل أن يعود للاعتذار للأميركيين لا لمواطنيه!

ليس مهماً أبداً السؤال البدهي الأول كيف أن نظاماً قسّم بلده وقطّع أوصاله ومايزال، يستطيع أن ينتصر للقدس وفلسطين. تماماً كما أنه ليس مهماً كيف أن نظاما "يسمح" للأميركيين باستباحة أرضه وسمائه تحت مسمى مكافحة الإرهاب، يعود ليرمي معارضيه بتهمة العمالة والخيانة للأميركيين ذاتهم. المهم فعلاً، والذي يجسد واحداً من أكثر جذور الاستبداد رسوخاً في العالم العربي، هو كيف كان ومايزال سهلاً استغلال القضية الفلسطينية، وضمنها العداء لإسرائيل وأميركا، في سبيل تأمين تواطؤ الأغلبية الساحقة من القوى العربية الإسلامية والقومية واليسارية (الخارجية)، لنزع الشرعية عن المعارضة الوطنية (الداخلية)، وتمكين الحكام "الوطنيين" من إعمال سياسة الأرض المحروقة في بلدانهم ولا شيء سواها! تواطؤ لا يكتفي بالصمت على "تحرير" الإنسان العربي من إنسانيته قبل حياته، بل يمتد إلى الدفاع علناً عن الجرائم " الوطنية" بحكم هوية ضحاياها.

هكذا، يبدو صحيحاً تماماً القول إن الجريمة التي ارتكبها زين العابدين بن علي وحسني مبارك لم تكن، بأي حال من الأحوال، الاستبداد بشعبيهما ونهب ثرواتهما. جريمتهما الوحيدة، من زاوية رؤية تلك القوى، هو عدم استثمارهما صك غفران الاتجار بالقضية الفلسطينية الذي كان سيَجُبُّ كل ما تقدم من جرائمهما وما تأخر بحق الشعبين التونسي والمصري.

وإذ يتفجر "ربيع حرية العرب" بأيدي العاديين الصادقين من الناس، تبدو هذه القوى عصية على أي تغيير، متشبثة بكل معاييرها المزدوجة المستهينة بإرادة الشعوب العربية وإنسانيتها. فالمعارضة "التقليدية" التي قفزت قفزاً إلى أول صفوف المطالبين بالإصلاح والديمقراطية في بلدانها، ماتزال تعتبر أنها تملك الوصاية على الشعوب الأخرى، بحيث يحق لها انتقاء من توجه إليه التحذير من القادة للاتعاظ من درسي تونس ومصر، ومن تلزم الصمت حياله. ولا يُخجل حتى مشايخها إطلاق فتاوى "جريئة!" بشأن الحرية والكرامة، بعد أن يتم تفصيلها على المقاس بحيث لا تقبل تعميماً قد يمس حليفاً "قومياً" أو "إسلامياً". ويصل الأمر أدنى مراتبه بتصاعد انتقاد بل وتخوين البعض للثوار الليبيين اليوم بسبب اتصالات مع الدول الغربية، من دون حتى مجرد تفكير هؤلاء "الديمقراطيين في بلدانهم فقط" في عقد اجتماع يكون للمرة الأولى غير مخصص للتصفيق والهتاف، بل لتقديم أي دعم ممكن للثوار وحقن دماء الشعب الليبي.

هذا رغم أن العقيد معمر القذافي ذاته قد كفى الجميع عناء تكرار أن الديكتاتورية هي الحليف الأمثل لإسرائيل ولكل عدو؛ إذ حذر الزعيم القومي الثوري في مقابلة تلفزيونية، قبل أيام، من أنه "إذا نجحت "القاعدة" في الاستيلاء على ليبيا، فإن المنطقة بأسرها حتى إسرائيل ستقع فريسة للفوضى".

فهل أن المعارضة العربية المطالبة بالإصلاح والديمقراطية في بلدانها، والمتواطئة مع الديكتاتوريات العربية في الخارج، لم تكن تعرف أو تدرك هكذا بدهية؟ حتماً هي تعرف، وليكن السؤال الحقيقي الذي يستوجب الإجابة: أي ثمن بخس يتقاضى هؤلاء لتواطئهم؟!

manar.rachwani@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الديمقراطيون الجدد (رزان حمزة الزعبي)

    الأحد 13 آذار / مارس 2011.
    اشكر الكاتب على هذا المقال. وأود أن أقول مذ بدأت احلل ما يجري حولي من أحداث تاريخية معاصرة أدركت أن هناك مجموعة من المفاهيم المتداولة بين الحكام العرب ولعل المفهوم الأكثر رواجا بينهم " القضية الفلسطينية " لأنها مفتاح البقاء لأي زعيما عربي على كرسيه رغم أننا ندرك من خلال تجاربنا السابقة أن آخر ما يهمهم هي فلسطين وقضيتها لكننا كنا نصدقهم ونصفق لهم لأننا كنا دوما نبحث عن القائد الأسطورة ، رغم أن جميع المعطيات تثبت لنا أن هذا من باب الضحك على الذقون إلا أننا كنا نصدقهم.
    لكنهم تمادوا بطغيانهم حدا لم يعد السكوت عليه ممكن وأصبحنا ندرك تماما أن الساعة حانت حتى نقول لهم كفى . يكفيكم كل هذه العقود من الضحك والهراء وسلب خيرات البلاد والعباد يكيفكم حماية لإسرائيل ومصالحها وتحالفا مع أمريكيا ضد شعوبكم وأوطانكم لحماية ممتلكاتكم وممتلكات أبناءكم . يكفيكم العزف على وتر التطرف للحركات الإسلامية والوطنية المعارضة لسياساتكم وفضاءحكم حتى تتلقون الدعم من الخارج لمحاربة أبناء جلدتكم . لقد بعتم اوطانكم وشعوبكم بثمن بخس وبعتم القضية وشعب فلسطين بثمن بخس .
    لن تنفعكم ملاينكم وملياراتكم ، لن يغفر لكم التاريخ ، لقد سقطتم سقوطا مخزي ومهين لان الشعب صنع تاريخه بيده وسطّر مجده بدماء أبناءه الشرفاء واسقط الديمقراطيون الطغاة واستبدلهم بشباب التغيير والإصلاح لتعود كرامة العرب وتعود مصر أم الدنيا وليبيا الحرة الابية وتونس العظيمة ولتبقى فلسطين الحبيبة في القلوب في قلب كل عربي حر يؤمن بان النصر قريب على يد شباب الاصلاح والتغير فهنيأ لنا بالديمقراطيون الجدد
  • »الشباب يصلحون ما نحن الكبار افسدناه (د. عبدالله عقروق / فلوريدا)

    الأحد 13 آذار / مارس 2011.
    أن ربنا سبحانه وتعالى يقتل جملا ليطعم واويا ..هذه حكمته . وليس لنا اعتراضا ، لا سمح الله ، عليها .فالشعب الفلسطيني كان هذا الجمل وشبعت الحكام ، ورفسته بقدمها بعد ذلك ..فالشاعر الفلسطيني احمد دحبور قال يصف الفلسطيني .انا المطعون بكل حراب الأهل على كل الساحات
    بارك الله بهمم الشباب فهم يصلحون ما نحن الكبار هدمناه... النصر لهم باذن الله