ليست خدمة العلم

تم نشره في السبت 5 آذار / مارس 2011. 03:00 صباحاً

منذ سنوات وهنالك بحث حول إعادة فكرة خدمة العلم. وقد عملت عدة حكومات على دراسة العديد من الخيارات، لكننا لم نحسم حتى الآن هذا الأمر، فبقي هنالك من ينادي بإعادة الفكرة وآخرون لهم تحفظات.
والقاسم المشترك بين كل المتحمسين للفكرة أن المطلوب عملية تقوم بصقل شخصيات شبابنا، وتكون علاجا لآثار سلبية تركتها عوامل عديدة على الجيل الجديد، وأن المدرسة العسكرية بكل مضامينها الإيجابية، من ضبط وربط وصقل للشخصية وتعزيز لقيم الرجولة والانتماء، هذه المدرسة هي القادرة على تقديم نوع من الحلول السلوكية لأجيال شبابنا الأردني.

من يملك تحفظات من الأشخاص أو المؤسسات، يتحدث عن الكلفة المادية في مرحلة مالية صعبة، وهو رأي محترم. والبعض يتحدث عن إمكانات استيعاب فنية لأعداد كبيرة تحتاج إلى تدريب وربما تشغيل، وهذا الجانب مهم.

والبعض يحاول الخلط بين فكرة خدمة العلم وما تقوم به الشركة الوطنية للتشغيل والتدريب من برامج، مع أن منهج الشركة ليس إجباريا بقدر ما هي أقرب الى تطوير لفكرة مؤسسة التدريب المهني مع وجود تدريب عسكري، لكن العمود الفقري للبرنامج مهني.

والهدف منه المساهمة في التخفيف من مشكلة البطالة وتشجيع الأردنيين على الدخول إلى بعض المهن عبر برامج تأهيل يتبعها تسهيل الدخول إلى سوق العمل.

من بين كل الآراء، تبقى فكرة خدمة العلم قائمة على دافع مختلف عن بناء جيش شعبي أو تأهيل عسكري للشباب. وهي ليست مدخلاً لتأهيل مهني وسوق العمل.

وهي ليست اختيارية، كما أنها ليست شبيهة بالتجربة السابقة من حيث المدة التي كانت عامين كاملين، أو شروط الإعفاء التي كانت تشمل بعض الفئات أو حتى استبدالها بمبلغ مالي، وهي ليست تعطيلا لحياة الشباب عامين بعد فترة تدريب قصيرة.

إذا توقفنا عند الهدف الذي لا خلاف كبيرا حوله، وهو هدف قيمي تربوي وصقل الشخصية للشباب، فإن كل التحفظات المالية والإدارية يمكن التعامل معها.

وسواء كان اسمها خدمة علم أو أي اسم آخر، فإن جوهرها هو إخضاع الشباب من دون استثناء أو إعفاء، لفترة زمنية مناسبة يتم فيها العمل على تحقيق الهدف من دون أن يكونوا جزءا من القوات المسلحة كما كان الأمر في السابق، ومن دون تكلفة كبيرة ومن دون أن تكون الفترة معطلة أو معيقة للمسار الاعتيادي لحياة الشباب.

هنالك أهل خبرة في المؤسسات المعنية كافة، لكن ما يمكن التأكيد عليه هو الحاجة الماسة لتجسيد الفكرة على أرض الواقع، ووجود ضرورة اجتماعية وسياسية لها.

أما التفاصيل فيمكن من خلالها مراعاة كل التحفظات من كل الجهات، لأن الدولة قدمت خلال السنوات المتعاقبة العديد من المبادرات الشبابية والتربوية والإعلامية وحتى السياسية التي لم تحقق ما يراد منها، وكان لها تكلفة مالية وإدارية، لكن جوهر فكرة خدمة العلم بغض النظر عن التفاصيل قادر على خدمة الهدف المنشود.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »اللي ما صقلتو المدرسه (شنيور السعيد)

    الأحد 6 آذار / مارس 2011.
    اللي ما صقلتو المدرسه والبيت سيبو تصقلو الايام
  • »خدمة العلم من الأولويات (د. عبدالله عقروق / فلوريدا)

    السبت 5 آذار / مارس 2011.
    نعم فشبابنا بحاجة ماسة الى ضبط سلوكياتهم ، ووقف انحرافاتهم ومنع وقوعهم في امراض اجتماعية كثيرة ..فهم بأمس الحاجة الى صقل كامل في السلوكيات والأجساد والأخلاق ..وخدمة العلم هي الوسيلة الوحيدة التي تحقق هذا الأنقلاب المسلكي لشبابنا ..وأن أقترح بأن يبداالتدريب في العطلة الصيفية لطلاب المدارس الثانوية ولمدة 3 سنوات متتالية ..وبعد تخرجهم من المدارس الثانوية يكونوا قد أنهوا ثلاث سنوات تدريب لشهرين كل صيفية أي يكونوا خدموا 6 اشعر تدريب..ويعد ذلك يتدربون لمدة عام كامل
  • »ليست خدمة العلم / سميح المعايطة (mohammad all - sawa7iri)

    السبت 5 آذار / مارس 2011.
    ليست خدمة العلم / سميح المعايطة
    :::===>>>

    ليست خدمة العلم ... هذا عنوانٌ لكاتبٍ حاذق .. لغَدٍ متبصّرٍ وواثق ..
    وبعد : كلمتان رنّانتان .. خِدْمةً وضَعتُها في الميزان .. إعتدَل وربّيَ الميزانْ
    .. ألخيرُ في كفّةٍ أصيلة .. فائيّةٍ ظليلةٍ سماويّة .. ربّانيّة حقّانيّة .. ألدّلالة
    واضحةٌ في الوسَط .. فاعلةٌ بعين الرّهَط .. مراقبةً مُعَدّلةً ضابطَة .. حاكمة
    عادلة مرابطة .. دستورها ميمُها .. لتطْمئنّ جيمُها .. هيَ خافيةٌ أصيلة
    لوّامة .. ألضّمير صاحٍ للعلامَة .. معترفٌ بكسْرِهِ وبِلا ملامة .. يقول :
    ألكفّة الثانية .. عينٌ أصيلةٌ مظلّلةٌ ظليلة .. قادرة قديرة حكيمةٌ .. كيف
    لا .. هي بارةٌ وعديلة .. تراقبان وبالفتيلة .. ضفائرَ منسابةً جميلة ..
    مجدولةً بالخير ونِعْم الجدائلْ .. عينٌ وُسطى تلومُ ما للخمائل .. هذا
    ليس المكانُ يا عدائل .. هلاّ تذكرتنّ الشّمائل .. في الكتاب يحجُبُ
    الرّذائلْ !!؟؟ .. ويح قلبي .. سفيانُ ماذا دهاك .. أهذا مكانكَ والرّفاق ؟
    .. نسيتم الأطرافَ : يا للنّفاق .. هذا مكان العين .. لغتي تقول هكذا
    يا زين .. عِ لْ مٌ واحدٌ هو ؟: أم اثنين .. أعرضْ عن هذا هو الأصول
    .. مدَوّنن في الكتاب يا خَجول .. أمرٌ هو لكَ بالمعروف .. لا تعكسهُ
    بالمتلوف .. أنتَ أتيتَ منكَرا .. واقترفتَ ظُلماً وتجبّرا .. مضت السنوووون
    والقرووووووووووون .. صحواتٌ رعشيّةٌ أخمِدت .. وعلى باطلٍ علّقت ..
    وضلالٌ احتسبوه جمالا .. ويح قلبي صفيَ الوسط .. خَبالا .. تسلطنوا
    سفواً وسفيا .. ولا محاسبٍ في السّرايا .. هبّ الجياعُ استفاقوا .. على
    كسْرِهمْ أفاقوا .. قالوا : نحجّ احتجاجا .. مظلّتنا بارينا سراجا .. منيراً
    وهّاجا .. مسَلّما لنا .. وعده بنصرنا .. لمْ نخن .. لم نظلِمْ .. عدلنا ..
    جمعنا .. ولم نضرب قسمنا .. بالعلم رفرافا .. بالعزّ شفّافا .. وبالمصطفى خليلاً وعرّافا / محمّد الطّفران