"الشبكة" وأيديولوجيا أعداء الأيديولوجيا

تم نشره في الخميس 3 آذار / مارس 2011. 03:00 صباحاً

يحتاج الباحثون والصحافيون العرب إلى سنوات من البحث لرسم صورة دقيقة لمنشأ ومآل الثورة العربية الحديثة التي انطلقت شرارتها في تونس. وكم كانت خيبتي كبيرة عندما اعتقلت في مطار القاهرة ليلة جمعة الغضب، ولم أكن أرى ملامح القاهرة في أجمل أيامها. وما عزّاني وجودي في تونس وسط الشباب أصحاب السابقة الذين فتحوا باب المستقبل لنا ولمن بعدنا.

على "الفيس بوك" وفي الاتصالات تابعت الثورة المصرية، وكنت محظوظا بقدوم الصديق محمد المصري إلى تونس بعد جولة بحثية في القاهرة. وهو بالمناسبة كان في تونس أيام المدرسة وفي الأردن أيام الجامعة شيوعيا تروتسكيا، وغادر العمل الحزبي وأكمل الدكتوراه في بريطانيا وظل وفيا لمبادئ العدالة والحرية. ولم أجد نظيرا له في العالم العربي في قراءة ماركس وفهمه.

قارنت مع المصري بين الثورتين التونسية والمصرية، المشترك بينهما هو "الشبكة" أداة تحرك وتأطير وتفكير غير مسبوقة في العالم. وتمكنت البنى التقليدية الحزبية والطلابية من التكيف مع المعطيات الجديدة. التجمعات التي دعت للتحرك، بحسب المصري، تتنوع بين ذوي خلفيات يسارية وقومية وليبرالية وإسلامية، لكنها جميعا كانت تدرك الثقل التنظيمي للإخوان المسلمين.

وهم على اتصال وثيق ودائم مع شباب الإخوان ولا يشعرون بعقد تجاههم، بمن فيهم الأقباط. ضغط شباب الإخوان على قياداتهم للسماح لهم بالمشاركة، إذ كانت القيادة تخشى التورط في عمل تدرك حجم عواقبه ولا تدرك ماهيته ومن يقف وراءه. انتزع الشباب قرارا يسمح بالمشاركة أفرادا. لكن الهيئات الشبابية كانت تسعى إلى تأمين مشاركة تنظيمية، وهو ما تم من خلال تأمين 200 شاب كتنظيم فقط، مع من رغب بشكل فردي. كان هذا العدد حاسما بالنسبة لـ" الشبكة" واعتبر كافيا. تفاجأ الجميع بنوعية وحجم المشاركة. وهو ما شكل الضغط الأساسي على قيادة الجماعة التي شاركت بكامل ثقلها في جمعة الغضب. ويؤكد المصري نقلا عن الشباب اليساريين والليبراليين والأقباط ما أعلنه نجيب سويرس على التلفزيون أن شباب الإخوان هم من تصدى لهجوم البلطجية في "موقعة الجمل". في "الشبكة" تذوب كل التنظيمات والأيديولوجيات، ويتفاعل الجميع بملامح متشابهة.

في أسوأ صور الإيديولوجيا الحكم المسبق على الواقع. أن تراه كما تحبه لا كما هو. ومن الواضح أن أصحاب الإيديولوجيات من إسلاميين وقوميين ويساريين، في تونس ومصر وغيرهما، واقعيون في تحالفهم في مجلس حماية الثورة وفي ساحة القصبة وميدان التحرير، ولكن ثمة دوغمائيين في أيديولوجيا عداء الأيديولوجيا، اكتشفوا الدنيا في آخر شهرين، ولم يجهدوا أنفسهم لا في قراءة ولا كتابة ولا في النضال، يسترخون من بعيد ويرسمون صورة الثورة على شاكلتهم، فينتشون بنرجسية ها نحن نملأ الساحات. (ربما غادروا ساحة التحرير وقت خطبة الشيخ القرضاوي من دون أن نلحظهم). وهم ذاتهم من عملوا في لجنة السياسات مع جيل "الشباب" بقيادة جمال مبارك! فهو من أوائل المبشرين بـ" الفكر الجديد" وألد أعداء الإيديولوجيا. ابقوا مسترخين أفضل. وبانتظار تنصيبكم رسميا أوصياء على الأجيال قديمها وحديثها.

yaser.hilila@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »قصدك العكس يا استاذ ياسر (خالد)

    الخميس 3 آذار / مارس 2011.
    قصدك التقييم عكس كان 200 جيد نط لالف جيد جدا حتى مقال اول امبارح اللي كان لقبل ساعة وشوي جيد نط فجأة لجيد جدا وبالتالي هل هم مؤيدون لك ام ضدك؟؟؟؟ اظن الاجابة واضحة
  • »تحديث (مازن)

    الخميس 3 آذار / مارس 2011.
    منذ تعليقي اللي قبل 10 دقائق قفز التقييم لاكثر من الف !!!!! سبحان الله يا شباب الاي تي في جريدة الغد جد لاقوا حل للسولافة
  • »خف يا ابو السكربتات (مازن)

    الخميس 3 آذار / مارس 2011.
    شكلوا يا مستر ياسر الك مؤيدين بحبوا "السكربتات " يا رجل قدام عيني 5 تقيمات كل 3 ثواني !!!! خلال نصف ساعة 190 تقييم قفز مرة واحدة يا اخوانا بالغد رجاءا هالاقتراح يصير التقييم انك لازم تدخل احرف معينة زي ما بعملوا باستفتاء الجزيرة عشان شباب السكربتات يحلوا عنا ويعرف كل كاتب فعلا تقييمه الصح
  • »حول التقييم (ياسر ابو هلالة)

    الخميس 3 آذار / مارس 2011.
    هذا الجواب جاءني على صفحتي في الفيس بوك
    بعملوها عن طريق "high request" يعني برنامج بعمل 100 تقييم مرة و احدة من نفس الجهاز و بنفس الطريقة بقدرو يغلقوا مواقع عن طريق عمل 10000000 زيارة بنفس الوقت
    فلسفة هذا البرنامج تقوم على تغيير 'mac address اي العنوان التصنيعي للجه...از
    هذه الطريقة قديمة و كما يقال بلدية راجع مبرمج الويب عندكم بالشركة و اكيد راح يحللك اياها
    و الله اعلمSee More
  • »مباراة بمدرجات صاخبة (ياسر أبو هلالة)

    الخميس 3 آذار / مارس 2011.
    فوجئت خلال ثوان ارتفاع نسبة التصويت للمقال من 100 الى 200 وانخفض التقييم الى جيد. وهذا جيد فالمقال يستدعي حشدا مضادا.
    المهم \ان نقرا وليس مهما ان نتفق.
    شكرا لمن يختلفون معي ، وشكرا لمن يتفقون.
    في المواجهة يستخرج الانسان افضل ما عنده. وانا ابحث عن معارك ولا احب الهدنة المملة.
    ارجو ان تنشر دراسة الدكتورين محمد المصري ومصطفى الحمارنة عن مصر. وهما لا يشك في علمانيتهما.
    اعتمد على المعلومة والحقائق في مقالي. واخذها من مصادرها مباشرة. ولا أتراجع إلا إذا شاهدت حقيقة اخرى. اما الاراء المخالفة حتى لو كانت شططا وقيحا فأتقبلها جمهورا آخر. اي مباراة هي لفريقين وانا لا العب بمدرجات خالية
  • »استغرب الهجوم على ياسر (Bassem AbuRugaieh)

    الخميس 3 آذار / مارس 2011.
    بصراحة استغرب الهجوم المستمر على الأخ ياسر ابوهلالة من بعض الأشخاص،اخواني من اطلق علي وعلى امثالي ممن دافعو عن الأخ ياسر اننا اصدقاء ياسر فقد اخطأ،على الأقل انا لم التقي به ولا مرة في حياتي ولا اعرف حتى رقم هاتفه،لاكن اجده انسانا متفانيا في عمله..فمن مراسل الى مدير مكتب الى كاتب بجريده تراه يعطي ما عنده بجد واخلاص فيصيب ويخطأ.
    قديما قالو من لا يخطألا يعمل وانا اقول من يعمل كثيرا يخطأ كثيراً فتحية لكل من يعمل بجد واخلاص للدفاع عن المحرومين والمظلمين ممن .
    تحية لهم سواء كانوا اسلامين او علمانين او ياسرين اوغيرهم..
    فرقتهم الايديلوجيا وجمعتهم فطرتهم الأنسانية الغير ملوثة بحب المنصب والمال..وغيرها من امراض العصر.
    لهم كل التحية لأنهم صوت لملاين ممن لا يجدون منبر يعبر عن صوتهم.
    اخيراً اتمنى على نفسي وعلى غير ان "نتعلم كيف نختلف دون ان نكون اعداء".
  • »أؤيد ما ورد بتعليق الأخ جاسم والأخت حسناء تماماً (shadi bdr)

    الخميس 3 آذار / مارس 2011.
    وأكتفي بالعنوان....
  • »لا داعي للاستفزاز (وائل أبو هلال)

    الخميس 3 آذار / مارس 2011.
    بصراحة لا أدري لماذا تأتي بعض التعليقات مستفَزة (بفتح الفاء)، وكأن الأمر موجه لها. شخصيا لم أشعر بذلك، المقال عادي ويدعو للتعايش، ويطلب من الناس ذوي الأحكام المسبقة ألا يحكموا على الآخر دون معايشة، ما الخطأ في ذلك؟ أرى أنالإخوة المعترضين حكموا عى الكاتب من خلال موقف مسبق. لم يتحدث عن الدين والدولة الإسلامية ولم ينصب نفسه وصيا لا باسمه ولا باسم الإسلام ... كل ما أفهمه أنه صاحب عمود في صحيفة ويكتب مقالا يعبر فيه عن رأيه .. تحديدا أقول للأخ جاسم: أحسن ناس هم المتدينون العاديون فهؤلاء بوصلتهم واضحة وغير مشوهة وغير مؤطرة بمواقف حزبية مسبقة .. ولم أفهم من كلام ياسر أي اعتراض على ذلك بل لم يتطرق إليه
    نصيحة لنفسي وللجميع دعونا نبدأ من حيث انتهى الثوار في ميدان التحرير
  • »سيهربون يوما مع ظلمهم (امجد ابوعوض)

    الخميس 3 آذار / مارس 2011.
    رائعة جدا مقالاتك الاخيره لأنها ميدان مناسب للاشتباك بين العلمانيه بنسختها العربيه والتي هي ربيبة ال مبارك والطرابلسي وبن علي , وبين العلمانيه الاسلاميه بنسختها الاخونجيه المباركه والتي هي صناعة المطبعة النبويه حيث كتبت كل حروف الثورة الانسانيه ضد الجاهلية وظلماتها ,

    لوجستيا لا تتسعهم طائرات الهروب المدنيه والعسكريه , وديمغرافيا لن تستوعبهم ارض الحجاز والربع الخالي , ايديولوجيا عليهم البقاء في ميدان التحرير وساحات الشعب , ادبيا يتوجب عليهم ادانة الفساد رغم علمانيته العربيه التاريخيه ولا مفر من ذلك فهي البطاقه الوحيده ليضمنوا البقاء ,

    شروط الاشتباك معهم سهله , وفي تعليقاتهم على مقالاتك تظهر بجلاء علاقتهم المتينه بالانظمه الديكتاتوريه المخلوعه , ديمقراطيون واحرار على طريقة بوش ورايس ,

    في تعليقاتهم يعشقون العلمانيه حتى لو منعت المحجبات في تركيا من دخول الجامعه , وفي تركيا ردا على اسلامية العداله والتنميه يتفضلون علينا بترانيم صلاتهم الاسبوعيه وفي مطلعها الممل (اردوغان يغضب اذا اتهمه احد بأن توجهاته الفكريه اسلاميه) , بصراحه لا اعرف متى غضب ومتى انكر ميوله الاسلاميه ,

    في تعليقاتهم يتحررون من كل ايديولوجيا ويحلمون بالتجربه الديمقراطيه الاسكندنافيه , الا يعلمون ان المجتمعات الاسكندنافيه هي الاكثر محافظه وان ديمقراطيتهم ما كانت لتنجح لولا انها راعت محافظتهم تلك ,

    في تعليقاتهم يعشقون التحرر حتى من عبوديتهم لله عز وجل , مستعدون للقتال من اجل ان تكشف المرأة رأسها , ومستعدون للقتال من اجل الابقاء على النوادي الليليه والمواخير والتي هي مرتع انحطاطي للبشريه لا تتردد افلام هوليود عن ابداء دنائته , الغريب انهم يستسخفون اي برنامج اصلاحي يتحدث عن ذلك ,!

    وطنيا على الصعيد الفلسطيني يهاجمون حماس , عليها ان تعترف بأسرائيل لتشارك طبيعيا في الحياه السياسيه , هذه هي شروط ديمقراطيتهم , (فقط الاعتراف بأسرائيل) !, حتى انسانيا تبدو اسرائيل معذوره , فدولة الاحتلال من واجبها ان تخلصهم من حماس ولكنها لا تستطيع فعل ذلك بسبب تواجد المدنيين (كرهائن) بيد الاماره الغزاويه ,

    الديمقراطيه ميدان راقي للاشتباك السياسي مع الغير , الراقون فقط يتنافسون وفي ذات اللحظه يتحالفون من اجل حماية ارادة الشعب , من يرفض ذلك سيكون الجدار الثاني الذي سيهيله الشعب , وليس ذلك على الشعب ببعيد ,

    سيهربون بقوة الشعب مع ظلمهم وديكتاتوريتهم الهزيله , وسيبقى في الميدان شباب الاخوان مع الذين يؤمنون بحق الشعب بالحريه والعداله , دام لسانكم وقلمكم ودامت الغد ,
  • »الايدولوجيا العقائدية (ابو خالد)

    الخميس 3 آذار / مارس 2011.
    الثورات يفكر بها الشرفاء ويقوم بها الشجعان ويحصد نتائجها الجبناء,هذه مقولة انطبقت على معظم الثورات في التاريخ ,ولكن ثورات "الشبكة"كما اسميتها ربما تغّير هذه المقولة ولا تجعلها قابلة للتطبيق في هذه الحالة.الايدولوجيا تصبح سيئة لا بل بالغة السؤ عندما تتحول الى "دوجما",فأنها تبدأ في الحكم المسبق على الواقع ,وتبدأ في تصنيف الناس والاراء ,العبرة ان لا تتحول الايدولوجيا الى دوجما جامدة ,ينبري من تحت عبائتها ,مفتين ومفسرين وانتهازيين لا هم لهم الا ان يحولوا هذه الايدولوجيا بالأتجاه الذي يرونه يلائم اهوائهم .المشكلة يا استاذ ياسر ان كل ايدولوجيا تحمل في ثناياها الجرثومةالتي تحولها الى دوجما قميئة,فمن يمنح الحصانة والمناعة للايدولوجيا بحيث يكبح تأثير هذه الجرثومة؟فقط من يملك الرؤيا والافق الواسع والعقل المتنور هو من يستطيع ان يمنح المناعة اللازمة للايدولوجيا حتى لا تتحول الى دوجماجامدة بغيضة.
  • »الى متى سنقبع بأرث التاريخ (سميرة)

    الخميس 3 آذار / مارس 2011.
    التاريخ التاريخ التاريخ وكأن الشباب المفروض ان ينتحروا امام بوابة التاريخ لقد بنى العرب الاندلس واسسوا فيها حضارة اذهب وطالب باسبانيا بحجة التاريخ ضحت الاحزاب اي نعم لكن من صنع الثورات شباب غير مؤدلج وهل سترثون انجازاتهم لان التاريخ يقول انه قبل قرنين سجن فلان وحارب وضحى ؟
    (دوغمائيين) مرة واحدة ؟ من هم هؤلاء الدوغمائيين ؟ هل هم من يقولون لا نريد دولة دينية ؟ هل صاروا ايدلوجيامضادة لانهم يقولون لا نريد دولة دينية ؟ اعطيني دولة دينية ناجحة واحدة ؟ اعطيني ولا تقول لي قبل 1200 سنة قل لي الان اين هي الدولة الدينية الناجحة يا اخي نحب الشيخ القرضاوي ونحترمه ونحترم رأيه في السياسة كمواطن ولم نقف مع جمال مبارك ولعلمك تلك الاحزاب التي تتشدق بها هي التي هللت لكل خطاب لمبارك ولكل فتات يرميه تحت مسمى الحوار والخطوة خطوة دعونا نعيش والشباب الذي تهزأ من استرخائه هو نفسه الشباب الفيسبوكي الذي كتب في الاف البلوجات وكتب ملايين التعليقات وناقش بملايين الحوارات لتوعية الناس لتحريك الشارع فمن الذي يستريح اذا؟
  • »بالله شو ضرورة اخر فقرة يعني؟؟؟ (جاسم)

    الخميس 3 آذار / مارس 2011.
    استاذ ياسر اخر فقرة مالها داعي وهي موجهة للمعلقين على مقالك بتاريخ 28-2-2011 http://www.alghad.com/index.php?article=20709
    وتنطبق عليك كما تنطبق على المعلقين ايضا يا اخي لا داعي للخلط بين الدين والاسلام السياسي هذا هو اختلافنا معك وما ترفضه انت تطبقه حرفيا!!!! فيصبح من ينتقد الاسلام السياسي ينتقد الاسلام !!!!! بالله يا رجل هل هذا معقول يا اخي نحن مسلمين نصلي ونصوم ونبتعد عن الحرام " ناس عاديين " ونقرأ التاريخ جيدا لكن اذا رفضنا نموذج الامارة الاسلامية واردنا ديمقراطية مستندة لدستور اصبحنا اعداء الايدلوجيا ولا نحب ان نرى خطبة القرضاوي ؟؟!!!! يا رجل صلى ذلك اليوم 3 مليون بني ادم في ساحة التحرير هل معنى انه اعتصم وصلى انه اصبح من الاخوان المسلمين ؟؟!!! يا اخي لم ننصب انفسنا اوصياء على احد ولست انت وصيا على احد انت تطرح نموذجا وغيرك يرد عليه لست بالضرورة على صواب وليسوا بالضرورة على صواب ويا اخي مع احترامي اسمحلي لا تضلك ترجعلي كل شوية للتاريخ انه في سنة كذا من القرن كذا فلان جلس مع فلان وضحى بكذا وبالتالي يجب بل " فرض " ان يرث الانجاز!!!! يا اخي لماذا يرعب الدستور والديمقراطية ودولة المؤسسات؟ اليست تلك الديمقراطية والدستور هي التي ستسمح للحزاب الدينية بالترشح وربما الفوز ولكن اجبني هل يحق لهم بعد ذلك الغاء الدستور بحجة انه قانون وضعي يخالف الشريعة !!!!؟؟؟ اسمحولي يا صحيفة الغد واسمحلي ايها الكاتب وارجو ان تنشروا التعليق كاملا من مبدا الحرية والاختلاف لا يقلل من الاحترام لاحد، هل كلما اخطا كاتب واسترسل بالخطأ يصبح الترقيع واللف والدوران اسهل من نسيان الموضوع او التراجع عن الخطأ بعد مقالك ذلك ها انت تكتب مقالين تلتف فيهما على مقالك بتاريخ 28 -2 وتريد ان تقول بالعربي " انتم لم تفهموا علي لانكم لا تفهمون التاريخ او لانكم اعداء الايدلوجيا " ا اخي لسنا شيوعين ولا ماركسين ولا حتى علمانيين نحن ناس عاديين لكن لا نريد احد ان يتفرد بالسلطة بحجة الدين بدنا ديمقراطية ودستور وتداول سلمي للسلطة مش انتخابات لمرة واحدة يفوز فيها الاسلام السياسي ويعلن انه ممثل الدين على الارض ومن يعارضه يعارض الدين وعدو الايدلوجيات كما تريد تصويره ؟؟؟وها انت تكتب بعد الحدث تطالب وتطالب شو رايك تكتبلنا بالشان المحلي الان مش بعد النتيجة
  • »ليس وقت الأيدلوجيا (حسناء أبو سمرة)

    الخميس 3 آذار / مارس 2011.
    والله يا أستاذ أبوهلالة أرى أنك هو من ينصب نفسه وصياً على الأجيال والأفكار والمعلقين والثورات والأخلاق وكأنك "مسطرة" عصرنا.
    وأنك وأصحابك الوحيدين الذين يقرأون ويكتبون ويناضلون وأنتم الذين اكتشفوا الدنيا منذ زمن طويل. وكل من يخالفك الرأي نرجسي ومسترخي ودوغمائي.
    ذهابك إلى مصر أو تونس لا يجعلك جزءاً من الثورتين أو منطقهم، ولعله كان من المفيد لو انتبهت إلى ما قاله الشباب الثوار، فوائل غنيم قال "الوقت ليس وقت تصفية الحسابات وليس وقت تقسيم الكعكة وليس وقت الايدلوجية"
  • »good (اح)

    الخميس 3 آذار / مارس 2011.
    مقال حلو بس بصراحه القرضاوي اراد ان يركب الثورة
  • »هل سمعت (محمود امين العالم)

    الخميس 3 آذار / مارس 2011.
    ولم أجد نظيرا له في العالم العربي في قراءة ماركس وفهمه.

    هل سمعت بواحد اسمه حسين مروة او كريم مروة او مهدي عامل او صادق العظم او ياسين الحافظ او لياس مرقص او محجوب او موريس نهرا او يمنى العيد او هشام غصيب او موفق محادين او غالب هلسا او احمد ابو خليل او رمزي الخب او نضال الرفاعي ؟