محمد أبو رمان

"صورة مرعبة".. للأسف الواقع أسوأ!

تم نشره في الخميس 1 تموز / يوليو 2010. 02:00 صباحاً

تتناغم سخونة قضايا فيلم "بنتين من مصر" (من تأليف وإخراج محمد أمين، وقد شاركت في بطولته الفنانة الأردنية صبا مبارك) مع حرارة المناخ السياسي المصري اليوم، على خلفية مقتل الشاب الاسكندراني خالد سعيد، على يدي رجلي أمن، وارتفاع منسوب المعارضة وحدّتها.

الفيلم الجريء جداً، يعرض في دور السينما في القاهرة الآن، وإن كان يتناول موضوعاً اجتماعياً حسّاساً وهو "عنوسة الفتيات"، التي تستمر معدّلاتها بالازدياد في مصر والدول العربية الأخرى، إلاّ أنه يلج من هذا الموضوع إلى الأزمات الاجتماعية والسياسية الأخطر، ويطرح موضوعات في غاية الجرأة بنصّ متماسك عميق، يتسلل إلى المشاعر الإنسانية المكبوتة والمعلنة ما بين الهم الطبيعي والغريزة الفطرية والقمع السياسي والأمني والأزمة الثقافية- الاجتماعية الطاحنة.

ثمة دائرة متكاملة يلتقطها الفيلم بين الأزمات كافة، فأزمة العنوسة، التي تصل في مصر إلى ملايين الفتيات، لا تنفك عن الظروف الاقتصادية الضاغطة على المجتمع، ما يجعل من خيار الزواج والارتباط ثقيل الوطأة على جيل الشباب الباحث عن فرص عمل غائبة. ومن هذه الزاوية، تحديداً، يشتبك الفيلم مع ظاهرة هجرة الشباب المصري واغترابه بالعمل في ظروف سيئة وغير إنسانية، ويُسقط المخرج، بذكاء، مشهد العبّارة المصرية التي غرقت في البحر الأحمر (وأثارت صدى سياسياً هائلاً حينها) في قلب الفيلم، ليقدّم صورة مقطعية مؤلمة للغاية لأهالي الضحايا، وهم ينتظرون الجثث، ولسوء تعامل الحكومة المصرية مع الكارثة.

ثنايا مشهد "ابتذال" كرامة الإنسان لم تترك "القمع الأمني" ودوره الكارثي في تكسير الحريات العامة وانتهاك حرمات الإنسان، سواء في شخصية الطبيب الذي يتحوّل إلى "مخبر" على زملائه من المعارضة، تحت وطأة اليأس والإحباط، أم في شخصية المترجم الذي يشترك في حوارات على شبكة الإنترنت مع إحدى بطلات الفيلم، ويطلق على نفسه كنية "اللامنتمي"، ويتحدث باستمرار عن الأوضاع العفنة والسيئة، ما يجعله يعزف عن الزواج والإنجاب لعدم توريط أبنائه أو أحدٍ آخر في هذه الحياة البائسة.

ينتهي المقام بـ"اللامنتمي" بالاعتقال، بعد كتابة مقالة عبر النت عن حادثة العبّارة، فيما يكون مصير المهندس الزراعي المكافح الذي كادت أن ترتبط به بطلة الفيلم إلى الهرب خارج مصر، بعد أن تراكمت عليه الديون المترتبة على مشروعه الزراعي في الصحراء.

أحسب أنّ المخرج نجح بالتقاط خطوط التماس والوصل بين الأزمات النفسية والاجتماعية والمشكلات الثقافية والتناقضات الهائلة التي يعيشها الشباب العربي مع الضغوط الاقتصادية القاسية وما تلقيه هذه وتلك من أعباء نفسية ثقيلة على نفوس الشباب وتوجهاتهم بين الإحباط (الارتهان إلى العمالة أو اللجوء إلى التطرف) أو اللاانتماء، واللامبالاة، والبحث عن أي هجرة بأية شروط.

صحيح أنّ الصورة التي يقدّمها الفيلم مرعبة جداً، لكن بالتأكيد الواقع أسوأ وأكثر رعباً وقلقاً، فيما يتلاشى، لسوء إدارة الأزمة السياسية، أي أفق للخروج من نفق هذه الأزمات!

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »صور مرعبة أكثر (احمد)

    الخميس 1 تموز / يوليو 2010.
    أطلعو على موقع الجزيرة الإخباري لتشوفوا الصورة المرعبة الحقيقية
    http://www.aljazeera.net/NR/exeres/82EEA197-8FE3-4B1E-A2A6-485FA710B8AB.htm
  • »الاتي اعظم (صدام ناصر الرواشدة)

    الخميس 1 تموز / يوليو 2010.
    والله انا اقترح الرأي الذي يجب تناوله بكل جدية.... تزويج الشباب بعد سن معين الغير قادرين...وعلى حساب الدولة.... في مصر و الأردن خصوصا...لإنه الظاهرة بازدياد ..والخوف ان يتحول المجتمع الى فاسد ...وبالله عليكو يا جماعة تأيدوا هذا الاقتراح لحتى يوصل الى درجة قرار يصدر قريبا
  • »اشي اهون من اشي (يوسف عبداللطيف ابورمان)

    الخميس 1 تموز / يوليو 2010.
    لعله خير لعله افضل من بعض افلام مصريه فاضحه تستحي العين رؤيتها ويخجل القرطاس من كتباتها
  • »السنا نحن السبب؟ (بانا السائح)

    الخميس 1 تموز / يوليو 2010.
    الواقع صعب و بالاخص واقع شعوبنا العربية التي أصبحت في وضع لا تحسد عليه...لماذا يا ترى لم نشهد هذا الانحدار في فرنسا، ألمانيا أو أمريكا؟ اليست أمريكا من حاربت ذل بريطانيا عندما قامت الاخيرة باحتلالها و اتحد الشعب الامريكي وراء هدف تحرير وطنه من طغيان بريطانيا ووضعت دستورها الديمقراطي بالتوافق ولا يجرؤ أحد على تغييره أو اللعب به؟ السبب في انتصارهم هو شعوبهم التي نشدت للحرية وعملت من أجلها، حاربت الفساد ووضعت الانظمة و القوانين دون وضع الاستثناءات مسبقا...يا دكتور نحن من أصابه المرض والكارثة اننا نشخص أمراض غيرنا دون أن نقف لنرى العلاج المناسب لأمراضنا المزمنة. كيف يمكننا على سبيل المثال الحد من ظاهرة العنوسة والعقلية الحاكمة لا تزال تعمل من أجل ارضاء "برستيج" فلان وعلان؟ كيف لنا أن نحارب ظواهر تجد من يرفضها بالكلام هو أول من يمارسها على الواقع ودون خجل؟؟؟ يا أخي ما نحتاجه حقا هو ان نبدأ بأنفسنا ونحارب المظاهر التي ندّعي اننا لا نمارسها ومن ثم لنا الحق في الصاق التهم الى من يهمه الامر!
  • »شو السبب (Shiry)

    الخميس 1 تموز / يوليو 2010.
    اخي المحرر

    ممكن اعرف ليه تعليقاتي ما عم تظهر؟؟؟

    هل هي ممنوعة من النشر على المقالات؟ ارجو التوضيح لاني متضايقة كتير

    شيري الامورة
  • »و ماذا ينتظر الشعب المصري (مواطن بالغربة)

    الخميس 1 تموز / يوليو 2010.
    أعتقد أنه و مع مرور الزمن تزداد الأعباء على الناس و تكون متطلباتهم الكمالية أهم من الأساسية ... بالإضافة لظاهرة التفاخر !!! و هذه الأيام أصبح هم الناس أكبر و أكبر إلى أن وصلنا إلى هذا المستوى من الذل و الإهانة ...
    إن الشعب المصري عاش أياما جميلة جدا في فترة السبعينيات من القرن الماضي و لا أعلم كيف تدهور بهم الحال إلى هذا الحد و هذا المستوى ّّّ!! طبعا إزدياد الجهل، و الأمية، و الفقر و عدم الوعي بالإضافة إلى الترهل الإداري و السياسي و القيادي لديهم ... لقد تمرد الشعب المصري في كل الأصعدة على حكامه و على نفسه و دينه !! حتى وصل بهم الحال لهذا المستوى و كان فيلم عمارة يعقوبيان للممثل عادل إمام يشرح كل تفاصيله .. و في مقابلة للفنان حسين فهمي يروي كيف أنه كان من أصحاب الأملاك في ظل وجود حكم ملكي في مصر و كيف سلب منهم كل شيئ عند تحول الحكم إلى جمهوري !! و مثل مصري مشهور جدا قول (واحد وكلنا المش، و التاني علمنا الغش، و التالت لا بيهش و لا بينش) .. و ذكر الفنان حسين فهمي كيف يكون حال الشعوب في ظل الحكم الملكي بالإعتزاز بالثقة بالنفس ، و هيبة الشعب و حصانة كرامته ... و ذكر مساوئ النظام الجهوي كيف قضى عليهم ... المقابلة مع حسين فهمي مع المذيعة هالة سرحان في برنامج هالة شو للتوثيق و التأكيد على صحة القول.

    و البلد الثاني العربي الذي و حسب الدراسات ليلة أمس أنه أسوأ دول العالم في تدني الخدمات للمواطنين هو العراق ... (نقلا عن قناة الشرقية) و تشير الدراسات إلى أن وضع العراق بعد عشرة سنوات سوف يكون أسوأ من وضع جمهورية مصر ...
    معظم دولنا العربية بالرغم من وجود الإنتقادات لسياساتها فهي مستقرة أمنيا و ماديا و شعوبها أكثر تقة بأنفسهم مع وجود حكومات تحاول وجود بدائل لإرضاء شعوبها !!
    لم أقل أن الحال ممتاز و لكنه أفضل بكثير جدا.

    طغي القوات المصرية هو أكثر بكثير من الواقع و ترى ذلك من أصغر موظف أمني لديهم بالإضافة للعديد من أصحاب النفوذ و السلطة ... حيث أن نجل الرئيس المصري يتملك ما يحلو له بقانون وضع اليد ... مماذا ينتظر الشعب المصري الصلاح من السفاح.
  • »كل العرب (jordanian)

    الخميس 1 تموز / يوليو 2010.
    حتى في الاردن الصورة مرعبة اكثر
    ليست مصر وحدها ,, منوع هنا المعارضة حتى من الاساس
    ممنوع تعيش , النفس لازم تدفع ثمنه
  • »فلاحة الارض (Shiry)

    الخميس 1 تموز / يوليو 2010.
    الا ليت زمن الارض يعود .. والكل يتمتع بالكرم والجود

    والتسوة يد واحدة في العمل الدؤوب .. والرجال يتسامرون ويضحكون

    والصبايا بدلع تسرق قلوب الشباب .. ويكون لكل واحد بين الاخريات نصيب .. ويكون العرس بسيط .. بيت صغير على مكان كبير .. وهيك يكبر الزرع ايد بايد

    اااااخ يا قلبي

    بلا مكاتب بلا اصحاب مصالح

    تعب قلبي وانا عن اهلي بعيدة وما اعرف شو اللي صاير

    تعب جسمي وتيبست اوصالي .. فارجع ومو قادرة اشيل حيلي

    برودة المكيفات وجماد الكتب واللاب توبات موتتني .. وحنيني لدفء رفيق ومملكة لي وحدي ما زال يراودني.

    شيري الامورة
  • »(( God don't answer the man who don't ask him)) (sameh)

    الخميس 1 تموز / يوليو 2010.
    Good morning Mohamed,
    The movie is talking about Egypt but if you take a look of any other Arabic country you will find the same problem, lets talk about our country Jordan, every day the cost of living is going higher and a new tax put on us and many families drop down from the middle class to the lower class, every day many child's go out of schools to the street because the father cant pay for the education, every day thousands of girls lost the hope to get married, every day a new crime as the killing of Khalid saeed is happening some it we know about it and many of them we don't know it, every day the rich is becoming richer and the poor becoming poorer and no body move or say any thing, the political regimes in the Arabic countries still give us promises in the air and nothing on the ground, my friend if the Arabic peoples still sleeping nothing will change and we know that (( God don't answer the man who don't ask him)) so we most do some thing don't wait for the governments and don't trust any political regime they will never do some thing good for us.
  • »عندما تفسد السمكه من راسها ! (ناصر عبيدات)

    الخميس 1 تموز / يوليو 2010.
    مقال الاستاذ ابو رمان يحرك الشجن والالم في دواخلنا والله اعلم اننا نواجه فترة سقوط عارمه بسبب غياب القائد الرشيد ونسيج الوساد الذي تحيكه شيطناتهم

    الفيلم معيار للجرأه الوقحه على مشاعر الكرام الذين لا زالوا قوه وان صغر عديدها
  • »ظهر الفساد في البر و البحر بما كسبت ايدي الناس (واحد قدييييييييييم)

    الخميس 1 تموز / يوليو 2010.
    عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (إذا تبايعتم بالعينة، وأخذتم أذناب البقر، ورضيتم بالزرع، وتركتم الجهاد؛ سلط الله عليكم ذلاً لا ينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم), هذا الذل و الظلم الذي نعيشه و ضيق العيش و"طلعان الروح" احد نتائج ترك فريضة عظيمة و هي الجهاد في سبيل الله .. و الرجوع للجهاد لا يتم بكبسة زر بل لا بد من عملية غسيل واسعة لادمغتنا و سلوكياتنا و تصرفاتنا و نزع الحقد و الغل من قلوبنا و ترك الكذب و النفاق و تقديم المصلحة الشخصية و لو على حساب الاخرين و عدم اكل الاموال بالباطل.
  • »مصر العروبة و الثورة يجب أن تنهض مجدداً (مجدي ج)

    الخميس 1 تموز / يوليو 2010.
    من يرى حال مصر هذه الأيام لا يصدق أنها نفس مصر العز و الكرامة في الخمسينات والستينات، مصر الثورة والنهضة ومنارة العالم العربي، كل العرب من المحيط إلى الخليج كان يأتون إليها طلباً للعلم و يستمدوا روح الثورة و التغيير من رئيسها. ما يحصل في مصر الأن هو نتيجة الإنفتاح الإقتصادي السيئ و إستلام الحكم ثلة من المفسدين.
    كم اتمنى أن نرى مصر تعود إلى سابق عهدها منارةً للعلم و للتغيير كما كانت في فترة قريبة.
    فبإعتقادي أن الأمة العربية ستبقى مشرذمة ما دامت مصر ضعيفة و ينخرها الفساد، فيجب أن تعود إلى دورها الريادي القيادي كما كانت قبل معاهدة السلام المشؤومة.
  • »كلنا على هالطريق!! (نور ا)

    الخميس 1 تموز / يوليو 2010.
    حالة الإحباط والشعور باللاجدوى التي يعيشهاالإنسان العربي -وإن كانت لدى المصريين أكثر من أي شعب عربي آخر- تنتقل كما أي عدوى من إنسان ومن شعب إلى آخر.. تنتقل بفعل الفيروس الظرفي الناقل لكل ما هو صديء وعفن في حياة الشعوب، والذي يأتي بالدرجة الأولى من عدم قيام الأنظمة والحكومات بما يقع على عاتقها من مسؤوليات تجاه الشعوب، وكرد فعل طبيعي تفقد الشعوب أي رغبة في بذل أي مجهود لإنقاذ رمق الكرامة الأخير أو محاولة إصلاح ما تفسده الحكومات والأنظمة. بل إن عدداً لا بأس به من الناس يتحولون تحت وطأة الظرف الاجتماعي والاقتصادي والنفسي السيء إلى مجرمين أو متطرفين.
    وفي ظل عدم وجود أي علاج حقيقي لهذه الحالات؛ تتحول الحالات إلى ظواهر - كما في حالة المجتمع المصري- فلا يخلو يوم من جرائم تقشعر لها الأبدان! ولا يخلو يوم من انتهاك جديد لحقوق وكرامة وحياة الإنسان!
    ظروف كهذه لا يتم احتوائها وعلاجها بجدية وحكمة ستؤدي بالتأكيد إلى حالة انفجار لن تستطيع الحكومات التعامل معها، أو ستُغرق المجتمعات أكثر في يأسها وإحباطها وجرائمها، ليصبح الأسوياء نفسياً وسلوكياً واحتماعياً "شواذ" عن قاعدة "الإجرام، والانحراف، والتطرف" ...

    "حين ميسرة، ودكان شحاتة، وهي فوضى، وأخيرا بنتين من مصر" وغيرها الكثير، ليست سوى أمثلة كما ذكرت لواقع أكثر رعباً مما تعرضه هذه الأفلام. ربما تسعف السينما المصريين لطرحها ولكن هذا لا يعني أن أي مجتمع عربي آخر يخلو منها أو لا يسير باتجاهها..
  • »فعلا صوره سيئه لواقع أسوأ (عبد المنعم سمور)

    الخميس 1 تموز / يوليو 2010.
    مقال رائع وفيه الكير من الكلام الصحيح للواقع المصري خاصه والواقع العربي عامه

    فمشاكل المجتمع العربي كثيره فمنها العنوسه ومنها الديون ومنها الهجره من اجل العمل

    فمثلا في مصر عدد السكان (80) مليون من اين سيأكلون يشربون يعملون وكل عائله تجد فيها من 508 افراد مثلا الله يعينهم

    الهجره الى الخارج للعمل لعدم توفر مهنه في بلد الانسان لكثره عدد السكان وقله المردود وبالتالي الغربه الصعبه فربما يعود الانسان مكون نفسه وربما يعود جثه هامده ويدفن في بلده وربما يعود خالي الوفاض تي تي زي ما رحتي جيتي

    كرامه الانسان اهم من كل شيئ فدائما كرامه الانسان في بعض البلدان مهانه وممسوح بها الارض والحائط ولا يكترثون للشخص ولا ينظرون اليه بأنه بشر

    الله يرحمنا برحمته يا اخوان
  • »نقص اليد العاملة (ahmad)

    الخميس 1 تموز / يوليو 2010.
    الصين حاليا تعاني من الحاجه الى المزيد من الايدي العاملة لتنامي الطلب لديها. عندما لا تسرق الدولة قوت الشعب وتهمش دوره في الانتاج . عندها فقط سنصبح دول تاكل مما تزرع وتصدر اكثر مما تستورد.
  • »صورة مرعبة (ألأعزب العربي أبو ألعبّاس)

    الخميس 1 تموز / يوليو 2010.
    يا أخي أبو رُمّان أنا أريد الزّواج
    ولآكن لا أستطيع أن أُقدّم ذهب لأن
    سعر الذهب نار فأنا مُستعد أن أدفع مهر ثلاثة آلاف دينار وما معي
    غيرهن وأهل ألعروس يشتروا فيهن
    كل متطلّبات العروس وأنا ما خصّني لا
    في قاعة ولا تلبيسة ولا أثاث ولا ملابس
    للعروس ولا أي إشي يخلف عليَّ إذا
    شريت بدلة لي للعُرس
    وخلّي هالبنات يتزوّجن بدل أن يبقين عوانس وإتظلّوا تشتكوا
    وبعدين أنا مُستعد في معيشة العروس وفتح بيت والقيام بإومور
    المرأة والأولاد اللّي سيولدون لنا
    إن شاء الله
    اللّي بدوا هاذا الشرط أنا مُستعد
    وهاذا إيميلي وأنا معي جنسيّة
    أمريكيّة وتأتي العروس عندي هنا
    على إحسابي