جميل النمري

كأس العالم: لماذا فشلت الصفقة؟!

تم نشره في الجمعة 11 حزيران / يونيو 2010. 03:00 صباحاً

اليوم تبدأ مباريات كأس العالم، وكان هناك فرصة للأردنيين بكل فئاتهم أن يستمتعوا بمشاهدة المباريات في بيوتهم. لكن مع الآسف لن يحدث ذلك، فقد أصبح هذا الحق طبقيّاً لمن يقدر على الدفع فقط، وقد حاول الأردن شراء حق البث من الجزيرة الرياضية لتمكين الجميع من مشاهدة المباريات، واستمر التفاوض حتّى الدقيقة الأخيرة، لكن من دون نتيجة.

في الماضي، كان عموم المواطنين في جميع الدول يستطيعون متابعة جميع المباريات على القنوات الأرضية الوطنية، التي تشتري البث بسعر معقول، ثم تغيرت الدنيا، ومع البثّ الفضائي أصبحت حقوق البث تباع للمؤسسات الكبرى، وفي منطقتنا تحتكر الجزيرة الرياضية حقوق البث، وهي ورثت صفقة تناهز 300 مليون دولار عن (آيه آر تي)، وفي الأردن يمكن شراء البطاقة لحاضنة الرسيفر بمبلغ 85 دينارا للأفراد، وأعلى من ذلك بكثير للمؤسسات.

الأردن حاول مبكرا مع الجزيرة شراء حقوق البثّ للتلفزيون الأردني على غرار ما فعلت مصر التي اشترت هذا الحق بمبلغ 22 مليون دولار، لكن بحسب المصادر الأردنية، فإنّ الجزيرة لم تستجب طوال خمسة أشهر للطلب، ثم مؤخرا فقط ردّوا بطلب 18 مليون دولار مقابل حقوق البث، وهو مبلغ خيالي كان مفاجئا جدا بالنسبة للأردن، الذي طلب معاملة مثل مصر، حيث تحسب قيمة حقوق البثّ وفقا لحجم البلد وعدد السكان، وبالتناسب مع مصر، فإن المبلغ للأردن لا يجب أن يتجاوز مليوني دينار.

وبعد إلحاح، خفضت الجزيرة المبلغ إلى 10 ملايين، ثم 8 ملايين، ووافق الأردن على هذا المبلغ رغم أنه يعادل (بالمقارنة النسبية) أربعة أضعاف ما دفعت مصر، لكن المفاجأة التالية كانت تقزيم حقوق العرض بصورة غير مقبولة، اذ اقتصرت على ثلث المباريات تقريبا (22 من اصل 64 مباراة!)، وكلها من الدور الأول، أي الأقلّ أهمية باستثناء أربع مباريات، واحدة لكل دور تال من أدوار الـ16، والثمانية والأربعة والنهائي.

النتيجة، بحسب الجانب الأردني، العرض كان تطفيشيّاً، ولا يعكس أي نيّة للتعاون، أو أي رغبة في الوصول إلى نتيجة إيجابية.

بصراحة، لا يستطيع المرء أن يرى وراء هذا التمنع سوى المكايدة السياسية، وكأنه يعزّ على الجزيرة أن ترى الدولة عندنا توفر هذا الإنجاز الشعبي لمواطنيها أو "الجماهير"، التي تتوجه لها الجزيرة بخطابها. فمن الزاوية التجارية البحتة لن تتمكن الجزيرة من تغطية مبلغ 8 ملايين دولار من بيع البطاقات في الأردن، بل ليس محتملاً أن تبيع بطاقات بربع هذا المبلغ، والأصل ان تكون هذه التقديرات هي الأساس الوحيد لحساب الصفقة. والجزيرة لديها بالتأكيد خبراء فنّيون يستطيعون تقدير ذلك.

المباريات قد بدأت، على كل حال، وخلال يومين يمكن حساب كم بيع من البطاقات، وحينها سنعرف إذا كان خبراء التسويق هم من قرر بشأن الصفقة مع الأردن أم خبراء السياسة!

jamil.nimri@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »نفس منطق جميل النمري الذي أختلف معه (خالد السلايمة)

    الجمعة 11 حزيران / يونيو 2010.
    أخي العزيز أبو رصاع,

    أنا أعرف تفاصيل الخلاف الأردني القطري جيدآ و أعرف أن الأردني لا يحصل على فيزا لدخول قطر. و قد دعيت قبل 3 سنوات كضيف على برنامج في التلفزيون القطري للمذيعة ذهبية الجابي و إلى اليوم لم تأتي التأشيرة!

    و لكنك كذلك لم تجب على سؤالي و المتعلق بمردود الإعلانات خلال المونديال, هل كان سيغطي التكاليف المدفوعة ام لا!؟ هنا مربط الفرس! يعني لو كان هناك حملة للتلفزيون الأردني لحث الشركات و المصانع و البنوك و المؤسسات لوضع إعلاناتهم, يمكن كان المردود أكثر بكثير من ال 8 أو ال 10 أو حتى ال 20 مليون! يا أخي الكريم أنا أعلم أن مؤتمر القلب الأردني يصل دعم الشركات الدوائية و شركات الشبكات فيه إلى 200 ألف دينار! فلك أن تتخيل إعلانات لكل البلد خلال كأس العالم!؟ بالمناسبة, أنا اكتب الآن التعليق و أنا ملتصق بالكرسي أتابع مباراة المكسيك مع جنوب أفريقيا!

    ملاحظة مرة أخرى: أنا لست من أنصار الجزيرة و منذ فترة, و لكني أعتقد أن جماعتنا كان ممكن يدفعوا و يطلعوا مصاري أكثر من المدفوع!
  • »الأخ خالد السلايمة (عمر أبو رصاع)

    الجمعة 11 حزيران / يونيو 2010.
    الاستاذ خالد السلايمة
    لأن الحق حق يا أخي الكريم هل طلب الأردن كان غير منطقي؟
    يقول لك الأخ جميل أن الأردن وصل عرضه إلى أضعاف العرض المصري بالتناسب مع عدد السكان، ومع ذلك يأخذ الجميع إلا الأردن فهل العلة في السعر أم العلة أنه الأردن؟!
    ثم أن الأردن حاول كثيراً التخلص من حالة العداء التي تعلنها قطر ضدنا، والملفت أن قطر لا تلعب هذه اللعبة مع الكبار من أمثال مصر مثلاً وسوريا خصوصاً لكنها تلعبها مع الأردن ومع السلطة الفلسطينية، والتغطية أكبر برهان فلو حصلت "طوشة في جبل عمان" سيغطيها مذبع الجزيرة كما لو كانت انقلاباً، أما لو خربت الدنيا في سوريا لن تجرأ الجزيرة على بنت شفاه.
    بكل بساطة ولأن مزاج قطر الرسمي معكر من الأردن والأردنيين يبدو الحصول على تأشيرة عمل لمواطنينا عندهم أمر شبه مستحيل، وبصريح العبارة يقولون لك إلا الأردني.
    فهل هي معايير قانونية واضحة أم أننا سنظل عرضة للمزاج الرسمي العربي يلهو بنا وبمصائرنا على مزاج هذا الزعيم وتلك الزعيمة؟
    إلى متى ستظل تلعب بنا أهواء الأنظمة والزعماء؟ ولماذا لا يتعامل الاردن بالمثل؟
    لكن لا نحن لا نقبل التعامل أصلاً بهذا المنطق الاجوف وبهذه الرعونة التي لا تليق بدولة تحترم نفسها، ولو حتى فكرت حكومتنا بمثل هذه الممارسات لقلنا لها عيب العروبة أولاً!
    يا أخي
    بالحساب النسبي دفع الأردن 4 أضعاف ما دفعته مصر ومع ذلك لم تحصل على عرض المونديال، فهل تعتقد فعلاً أن الجزيرة ستبيع بطاقات بمبلغ 8 ملايين دولار في الأردن؟!
    يعني هل ستبيع الجزيرة 80-100ألف بطاقة في الأردن؟
    كما قال الاستاذ جميل ننتظر لنرى لكن المؤكد في رأيي أن حسابات الجزيرة لا علاقة له أصلاً بالتكاليف والمصاريف والأرباح بل هي حسابات سياسية بحتة.
    فالموضوع بهذه الطريقة ليس مالي بل سياسي بحت
    تقبل تحياتي
  • »وجهة نظر مغايرة!! (خالد السلايمة)

    الجمعة 11 حزيران / يونيو 2010.
    أخي الكريم جميل النمري,

    أرجوك أن لا تجعلنا نظهر بمظهر الضحية!!

    سأبدأ من حيث إنتهيت في مقالك و أسأل سؤال منطقي جدآ: كم من دخل الإعلانات و الدعاية كان التلفزيون الأردني سيجني أثناء بث مباريات كأس العالم و لمدة شهر!!؟ هل عندك حسابات لذلك!؟ إذا كان نعم, أرجوك إطلعنا عليها! و إذا لم يكن, قد يكون الجواب أكثر من ال 8 ملايين التي سيدفعها!!

    أرجوك أن لا تعتقد أن الجزيرة لا تعلم أن الحكومة و من خلال التلفزيون ستجني أرباحآ طائلة من وراء الدعايات و الإعلانات في خلال هذا العرس الكروي العالمي و الذي ينتظره كل العالم!! أنا واثق أن الشركات و البنوك و المصانع و المؤسسات سيتسابقون لبث إعلاناتهم و بمبالغ باهظة!

    كفى تصويرنا على أننا ضحايا و لكننا على ألارض الواقع نريد كل شيء بتراب المصاري!! هذه عقلية سائدة في البلد....كما هو حال الرواتب المتدنية, نريد كل شيء رخيص!! الموضوع ليس سياسيآ, بل مالي بحت.....

    ملاحظة: أنا لست من أنصار الجزيرة على الإطلاق. و لكن الحق حق!
  • »زبطوا العلاقة مع قطر (اردني)

    الجمعة 11 حزيران / يونيو 2010.
    هي وقفت يا استاذ على فوطبول ؟ 50 الف اردني فقدوا او مهددين هم وعائلاتهم بفقد وظائفهم بقطر واحنا نازلين مداقرة بالجزيرة يا اخي من يحتاج الاخر؟ مين اللي معه مصاري؟!! زبطوا علاقتنا مع قطر بدل يوم كويسة يوم فاترة يوم متوترة يوم ما بعرف شو !!! وكمان بدكم يعطونا الحقوق ببلاش !!!
  • »ما شاء الله الصفقة كلها عندك (احمد)

    الجمعة 11 حزيران / يونيو 2010.
    يبدو ان التلفزيون احترافي بالتعامل زي ما كانت مصر ايام امم افريقيا, سيدي لو كانت الحكومة مهتمة بالموضوع كانت ما باعت دورينا طول هالسنين لل ART و حتى ممنوع تجيب جوال او تبثو على الأرضي و هذا الاشي ولا حدى عملو مع ال ART

    للعلم سوريا و لبنان و مصرر رح يحضروه على الارضي,سبحان الله.
  • »لا يصح إلا الصحيح (jalal judi)

    الجمعة 11 حزيران / يونيو 2010.
    الشعب الأردني يعلم تماما لماذا تتخذ قناة الجزيرة هذا الموقف ويعلم تماما سبب الفيتو القطري على عدم السماح للأردنيين بالعمل في قطر.
  • »برافو (الزعيم)

    الجمعة 11 حزيران / يونيو 2010.
    شاهدو مباريات كأس العالم عبر القناة السورية الأرضية و المصرية و الإسرائلية و عبر القنوات الأوربية وعبر الجزيرة الرياضية المفتوحة و الموت للأحتكار ومن إشترك راحت عليه وخلي الجزيرة تفيدكم
  • »كان الله في عون شعبنا (د. عبدالله عقروق \فلوريدا)

    الجمعة 11 حزيران / يونيو 2010.
    عندما بدخل عامل المادة في الأمور الحياتيه فانهاتخرب كل شيء
    لكن ذوي المدخول المتندي هم عادة الخاسرين
  • »مش فارقه (sami)

    الجمعة 11 حزيران / يونيو 2010.
    على كل حال فالكثير من الأردنيين الآن يشاهدون فقط القنوات الفضائية و ليس لديهم هوائي او شبكه لإلتقاط القنوات المحليه.
  • »الجزيرة (محمد البيطار)

    الجمعة 11 حزيران / يونيو 2010.
    باعت الجزيرة لمصر وسوريا حقوق البث ل22 مباراة فقط كما كانت تنوي بيع الاردن
    ان اذا تم بيع كل المباريات لكل الدول العربية فسوف تتعرض الجزيرة لدفع مبلغ يقدربالملاين لفيفا لاخلاله بشروط البث الحصري يجب ان نتكلم عن الفيفا وشروط بثها الحصري لا على الجزيرة ثم لماذه لم يجرء احد على مهاجمة الart التي كانت تتطلب مبلغ يفوق 3 اضعاف ما تطلبهو الجزيرة لبث كاس العالم 2006
  • »كأس العالم للعالم وليس للمحتكرين (عمر أبو رصاع)

    الجمعة 11 حزيران / يونيو 2010.
    الأستاذ جميل النمري
    أسعد الله أوقاتك بكل خير
    للجزيرة حساباتها التي لا علاقة لها بالربح والخسارة، كل ما يعنيها عربياً هو الاحتكار والبروز والسيطرة على الإعلام العربي، قطر تبحث عن قوة وجدتها في الاعلام، وذلك حق مشروع لا يضيرنافي شيء، لكن المشكلة تكمن في استهداف الأردن الدائم من قبل الجزيرة وبشكل سلبي واضح يدعونا للريبة والحزن من هذا الإصرار العجيب على اعطاء صورة سيئة عن بلدنا.
    للأسف لا يبدو لي أن محاولات الإصلاح تجدي نفعاً لأن إمبراطورية الجزيرة العظمى مصرة على كسر شوكة الأردن بأي ثمن!
    ولأن الشيء بالشيء يذكر، أين هو إعلامنا؟
    ولماذا لا تتاح الفرصة للأردنيين لتكون لهم قنواتهم الإعلامية القوية عربياً والمؤهلة لأبراز الوجه الحضاري للأردن؟
    سيظل هذا حلماً معلقاً، صحيح أننا لا نملك غاز قطر ولكننا نملك ما هو أهم وأعز من غازها، إنه الإنسان الأردني الذي تشهد الجزيرة رغم حملاتها الشرسة ضد بلده أنه الأكثر كفاءة عربياً.
    متى تولد محطتنا الفضائية المستقلة المأمولة لست أدري، لكن ولادتها ستظل حلماً يداعب خيالي.
    كل الود
  • »نجوم السياسة (abed)

    الجمعة 11 حزيران / يونيو 2010.
    بل هم نجوم السياسة الذين يحاولون لفت الأنظار اليهم فقط من خلال ابراز عيوب الاخرين