الدين والثقافة والعولمة

تم نشره في الجمعة 5 آذار / مارس 2010. 02:00 صباحاً

عقد المعهد الملكي للدراسات الدينية ومنتدى الفكر العربي ندوة بعنوان "الدين والثقافة والعولمة"، وكانت ندوة مهمة في موضوعها وفي مستوى الأوراق التي قدمها الأستاذان القديران خلدون النقيب وإبراهيم عثمان، وفي مستوى النقاش والمشاركة للحضور المتميز في هذه الندوة، ما يؤشر إلى حالة ثقافية وفكرية متقدمة تخالف الانطباع السائد، وإن كانت بالطبع لا تصححه.

ظاهراتيا ارتبط الصعود الديني في العالم مع العولمة والتقدم العلمي والمعرفي الاتصالاتي والحاسوبي، ولا أدري إن كانت الظاهرتان مترابطتين موضوعيا، وذلك بخلاف الثورة الصناعية التي رافقها انحسار كبير في التأثير الديني على المجتمعات والدول والسياسة، ولكنا نحتاج للمراجعة المنهجية وإخضاع الظاهرة للتساؤل وعدم قبولها على ظاهرها، فليس بالضروة أن يكون ارتباط بين الصعود الديني والعولمة الأخيرة، فربما تكونان ظاهرتين مستقلتين.

وعلى أية حال فإن زيادة المعرفة تقلل اليقين، وتفسح المجال للغموض والفوضى، وفي التصوف فإن الإنسان يبدأ بالإيمان ويرتقي إلى المعرفة فالحكمة، وينتهي بالجهل، ليس الجهل المتأتي من عدم المعرفة أو عدم الإيمان، ولكن المعرفة والإيمان تفضيان إلى القبول والاتساع لكل الأفكار والمقولات، والنسبية، لأن المعرفة في حقيقتها إدراك ما نجهله، وكلما زادت معرفتنا يزداد إدراكنا لما نجهله، ولا يحيط بمدى غير المعروف سوى من يعرف، وهكذا فقد بدا “العارفون” وكأنهم زنادقة.

نحتاج لتكرار القول بالتأكيد على الفرق بين الدين باعتباره النص الذي نزل من السماء وبين التدين أو الدين أو الخطاب الديني باعتباره فهم النص وتطبيقه وتفاعله مع اللغة والإدرك والثقافة والارتقاء الإنساني والمعرفي، وفي هذه الحالة فإن التدين منتج ثقافي وحضاري واجتماعي.

يكاد يجمع المؤرخون الاجتماعيون أنّ صعود الدين في عالمنا العربي مرتبط بحرب 1967، ولكن ذلك لا يفسر الصعود الديني في العالم، وحتى البلاد الإسلامية غير العربية، ذلك أنها بعيدة جغرافيا وفكريا واجتماعيا عن هزيمة 67.

التحدي الأساس في فهم الظاهرة هو كيف نضع الدين في الموضع الصحيح في الحياة، وكيف نجعله موردا للتمدن والتقدم والتنمية، وكيف يعزز دولة ومجتمع القانون، وكيف يكون مصدرا للسلام الروحي والانسجام وتحسين الحياة، وزيادة العمل والإنتاج والرفاه، وهذا هو المقياس الصحيح للتدين، وهذا لا يتحقق تلقائيا للأسف الشديد، ولكنه يحتاج إلى وعي مسبق وإدراك لما نحن عليه ولما نريده، وربما يكون ذلك من حكم استحضار النية في الشعائر، والدعاء الذي هو مخ العبادة، هو ببساطة الإدراك الواعي لما نريده.

ibrahim.ghraibeh@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »دور المثقف (احمد الجعافرة)

    الجمعة 5 آذار / مارس 2010.
    نردد مع الكاتب القدير ابراهيم غرايبه ان هناك نص ديني نزل في فتره تاريخيه محدده وهناك فهم لهذا النص يختلف مستواه من فرد الى آخر ؛
    فعلى الصعيد الاول اعتقد انه من الضروري تقديم النصوص التي تدعوا الى التسامح والمحبه واستخدام العقل ووضعها في بداية الخطاب الاسلامي لمى لذالك من اهميه في تقديم الاسلام السمح النقي القادر على ايجاد جسر بيننا وبين الآخر بكل يسر وسهوله؛
    اما موضوعة فهم النص فهو كما قال على ابن اي طالب انه حمال اوجه بمعنى انه يمكن لكل فئه ان تفهمه بالطريقه التي تعجبها من جهه ومن جهة اخرى على مثقفينا ان يتجاوزوا فكرة الشيخ الاوحد او الفقيه الوحيد الذي لا يأتيه الباطل من البته ؛
    بل ان سمة العقل الانساني الرئيسيه هي الاخذ بما هو قديم والزياده عليه من اجل الخروج بفكر اسلامي مستنير يجيب على كافة الاسئله المطروحه في هذا العصر ؛
  • »؟؟؟؟؟؟؟؟!!! (عثمان غرايبه)

    الجمعة 5 آذار / مارس 2010.
    "وعلى أية حال فإن زيادة المعرفة تقلل اليقين، وتفسح المجال للغموض والفوضى، وفي التصوف فإن الإنسان يبدأ بالإيمان ويرتقي إلى المعرفة فالحكمة، وينتهي بالجهل، ليس الجهل المتأتي من عدم المعرفة أو عدم الإيمان، ولكن المعرفة والإيمان تفضيان إلى القبول والاتساع لكل الأفكار والمقولات، والنسبية، لأن المعرفة في حقيقتها إدراك ما نجهله، وكلما زادت معرفتنا يزداد إدراكنا لما نجهله، ولا يحيط بمدى غير المعروف سوى من يعرف، وهكذا فقد بدا “العارفون”

    هناك فرق بين الفرضيه والمعرفه والنظريه واليقين.وبينهما ترابط وتزامن(ابحث في هذا واعد كتابه مقالتك بطريقه تحترم بها المستوى الفكري للقراء.وقدم شيئا" نستطيع من خلاله البدء ببناء مفاهيم سليمه.كي نصل لمستوى النقد الفكري ونتجاوز النقد الاصطلاحي والمعرفي.
    انصحك بقراءه كتاب" اساليب البحث العلمي" ان اردت ان تكتب بمثل هذه المواضيع
  • »globalization and religion (mohammad)

    الجمعة 5 آذار / مارس 2010.
    هل هو " دِيِنٌ لِلثّقَقَاَفَةِ " أم هي ثقافة الدين ؟ ** هل هي عولمة للدين ؟
    أم هو " دِيِنُ اُلْعَوْلَمَةِ " ** ألإبراهيمي الغريب النّصير /ma
    **************************************************************
    التحدي الأساس في فهم الظاهرة هو كيف نضع الدين في الموضع الصحيح في الحياة، وكيف نجعله موردا للتمدن والتقدم والتنمية، وكيف يعزز دولة ومجتمع القانون، وكيف يكون مصدرا للسلام الروحي والانسجام وتحسين الحياة، وزيادة العمل والإنتاج والرفاه، وهذا هو المقياس الصحيح للتدين، وهذا لا يتحقق تلقائيا للأسف الشديد، ولكنه يحتاج إلى وعي مسبق وإدراك لما نحن عليه ولما نريده، وربما يكون ذلك من حكم استحضار النية في الشعائر، والدعاء الذي هو مخ العبادة، هو ببساطة الإدراك الواعي لما نريده./amazing