لا شكر على واجب

تم نشره في الأربعاء 3 آذار / مارس 2010. 02:00 صباحاً

تطالعنا الصحف بكثير من الإعلانات التي تقدم الشكر والعرفان والتقدير للمسؤولين وتحتفي بهم على اختلاف مستوياتهم بسبب دعمهم المستثمرين ورجال الأعمال وتسهيل عملهم لإتمام مشاريعهم وعملهم الدؤوب من أجل تحسين بيئة الاستثمار.

وتأتي هذه الإعلانات للإشادة بالمسؤولين لتكرمهم بمتابعة طلبات الاستثمار، وتسيير أموره جودا منهم وتواضعا باعتبار أن ما قاموا به يخرج عن أساس المهام المنوطة بهم والتي تكمن في صلب عملهم.

ولهذه الإعلانات معنى، كونها تحكي بين سطورها وخلف صور المسؤولين فيها كثيرا من قصص مستثمرين عانوا الأمرين من أجل المضي قدما في أعمالهم ومصالحهم.

وـختبئ وراء الإعلانات حالات كثيرة شهد الاستثمار فيها تعطيل كثير من المشاريع بعد أن جوبه أصحابها بشتى صنوف التأخير ومختلف أنواع العقبات التي تحول دون إتمام المشاريع التي فكروا بها.

وغاب عن بال الشاكرين أن هذه المهمة هي أصل وأساس عمل المسؤولين، فمن واجب أي مسؤول ومن صميم عمله أن يتابع أعمال هؤلاء، ويبدد العقبات ويزيلها من أمامهم، لا العكس.

ورغم ذلك فإننا نشهد الكثير من الممارسات التي يأتي بها مسؤولونا والتي تعكس العقلية التي يفكرون بها، بأن وجودهم بهذا الموقع تشريف وليس تكليفا.

وانطلاقا من هذه القناعة نشهد بشكل يومي شكاوى وانتقادات من قبل العديد من المستثمرين الذين تتعطل أعمالهم لدرجة تدفعهم للهروب من الأردن .

في بلد مثل الأردن تصبح القاعدة استثناءً، ويصبح انجاز العمل أمرا يستحق الثناء والاعتراف بالجميل، وهذه المسألة تؤكد أن تعريف العمل العام ومسؤولياته لم يتبلور إلى اليوم في أذهان كثيرين ممن تقلدوا المناصب الرسمية.

في الطرف الآخر من المعادلة، لا يتوفر لدينا أي نظام يحدد الإجراءات التي تتخذ بحق المسؤولين المقصرين بحق المستثمر، فعلى مدى عقود فرّ الكثير من أصحاب رؤوس الأموال من المملكة، وفضلوا الاستثمار في مكان آخر أكثر تقديرا لهم ولمشاريعهم.

كما لا توجد لائحة تضع عقوبات بحق من يفسد البيئة الاستثمارية، كون الاستثمار هو الركيزة الأساسية للتنمية في بلد مثل الأردن يفتقر للمواد الخام، ولا يملك سوى قوى بشرية مؤهلة يمكن استثمار إمكاناتها في هذه المشاريع.

وقصص خروج المستثمرين كثيرة وتتوزع على قطاعات مختلفة، ففي قطاع العقار توقفت العديد من المشاريع لأسباب ترتبط بنظام الأبنية المطبق، وفي الصناعة بات كثير من الصناعيين يفكرون جديا بنقل استثماراتهم لأماكن أخرى أكثر إغراءً لهم، وما نزال نتذكر مشروع مصنع الزجاج في معان، ومصنع إعادة التدوير في العاصمة اللذين لم يريا النور، وليست مشاريع الخدمات أفضل حالا.

واليوم وبما أننا نمر في عصر مدونات السلوك، فليس من ضرر لو تم وضع مدونة سلوك تقدم للمسؤول في اليوم الأول من تسلم مهامه، توضح له قواعد التعامل مع المستثمرين كجزء من واجباته، بحيث تتضمن المدونة الجديدة عقوبات يخضع لها كل مسؤول لا يُتم واجبه على أحسن وجه تجاه المستثمر، بحيث يتذكر كلما قرأها أن عليه خدمة المستثمر من دون منّة ومن غير أن ينتظر "شكرا" على عمل هو في صميم الواجبات الموكولة إليه، وبالتالي فإنه لا شكرَ على واجب!.

jumana.ghunaimat@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »لا تستعجل يا مذيعنا الوطني (بسام الصمادي)

    الأربعاء 3 آذار / مارس 2010.
    بثني على كلام الاخ علاء الكسواني و بقول الشكر لك يا اخت جمانه ..... وكني احببت ان اتحدث عن موضوع حصل اليوم وسمعته من احد المذيعين المشهورين و الذي يتحفنا في بعض الاحيان ببسمة و اغاني وطنية و اشياء جميلة ورائعة لكن الله ابى ان الا ان يتفرد بالكمال و مادمنا بشرا فلسنا معصومون عن الخطأ . لقد خرج علينا في الصباح الباكر يتهجم على شخصية مرموقة على وزير من الوزراء و اشطات غضبا وتفوه بعبارات تنم عن سرعة في اصدار الاحكام وتخطيىء الناس و اتهام هذا الوزير وسكرتيرته باتهامات باطلة لا يجوز ان يتلفظ بها الا بعد ان يتحرى ..... المهم ما كان منالوزير الا انه رد عليه بكل ادب واحترام وترفع عن المعاتبة و قام باشفاء غليل كل المواطنين الذين يستمعون لهذه المحطة بعد ان شحذهم هذا المذيع بعبارات تبين عدم صحة معظمها ..... لكنه ومع ذلك لم يقدم اعتذار للوزير حيث وضح له الوزير انه كان في اجتماعات متتالية وشرح للمواطنين جدول اعماله من اجتماع لاخر . فهل هذا جزاء معالي الوزير من مذيع ولا حتى كلمة يعطيك العافية .... الا يوجد من ينصف وزرائنا اذا ثبتت براءتهم ... او انه لا شكر على واجبك يا ايها المسؤول .....
    وشكرا لاذاعتنا الصباحية على شد انتباه المتوجهين الى اعمالهم صباحا و ايقاضهم ليصلوا لاعمالهم مصحصحين ...... وشكرا
  • »we always thank " ALLAH " ooo (mohammad)

    الأربعاء 3 آذار / مارس 2010.
    ألوطن والمواطن والشّكر ... الشكر صفة من صفات الخالق سبحانه
    وتعالى جلّت قدرته وعظُم شأنه فنقول : هو الشّاكر والشّكور لعظيم
    اتصافه بالشكر لخلقه الطائعين العابدين له فهو المُقَدّر لخلقه ومخلوقاته
    وهو مقَسّم الأرزاق بين عباده ليشكروه طائعين على نعمه التي لا تُحصى بحقّهم ومن هذا الفهم جاء مفهوم عبارات مثل " الشكر لله "
    " ولا شكر على واجب " فدائما وأبدا واجب الشكر هو لله سبحانه وتعالى
    على نِعَمِهِ علينا بإعطائنا القدرة على الفعل الحسن مهما كان هذا الفعل
    يسيرا علينا ألا وهو مجرد وجوب قول الشكر لخالق الفعل لأن الشكر
    منتهاه له سبحانه وتعالى وتقدّس ... لذلك واجب المواطنة هو في
    المحصلة شكر واجب لله على نعمته إن للوطن الرّاعي للمواطن أو
    لنفس المواطن المحب لوطنه ... الكاتبة هنا تحب وطنها بتنبيه
    الحكومة العاجزة والمقصرة في مجال خدمة المواطن حتى في أبسط
    الأشياء فهذه الحكومات تعمل على" تطفيش " المستثمر بدلا من
    جذبه فتزيد من هم المواطن المهموم ، فجيبُه دوماً مسموم ، تستسْهِل
    فرض الضرائب ، لا ترْعوي من حاضِرٍ أو غائب ، كسولة أيّما كسل
    ، تمضي من فشل إلى فشل ، شعار لها سحق المواطن ، مزّقت
    جيوبه بكل الأماكن / محمد عمد .
  • »" we always thank" ALLAH (muraqib)

    الأربعاء 3 آذار / مارس 2010.
    ألوطن والمواطن والشّكر ... الشكر صفة من صفات الخالق سبحانه
    وتعالى جلّت قدرته وعظُم شأنه فنقول : هو الشّاكر والشّكور لعظيم
    اتصافه بالشكر لخلقه الطائعين العابدين له فهو المُقَدّر لخلقه ومخلوقاته
    وهو مقَسّم الأرزاق بين عباده ليشكروه طائعين على نعمه التي لا تُحصى بحقّهم ومن هذا الفهم جاء مفهوم عبارات مثل " الشكر لله "
    " ولا شكر على واجب " فدائما وأبدا واجب الشكر هو لله سبحانه وتعالى
    على نِعَمِهِ علينا بإعطائنا القدرة على الفعل الحسن مهما كان هذا الفعل
    يسيرا علينا ألا وهو مجرد وجوب قول الشكر لخالق الفعل لأن الشكر
    منتهاه له سبحانه وتعالى وتقدّس ... لذلك واجب المواطنة هو في
    المحصلة شكر واجب لله على نعمته إن للوطن الرّاعي للمواطن أو
    لنفس المواطن المحب لوطنه ... الكاتبة هنا تحب وطنها بتنبيه
    الحكومة العاجزة والمقصرة في مجال خدمة المواطن حتى في أبسط
    الأشياء فهذه الحكومات تعمل على" تطفيش " المستثمر بدلا من
    جذبه فتزيد من هم المواطن المهموم ، فجيبُه دوماً مسموم ، تستسْهِل
    فرض الضرائب ، لا ترْعوي من حاضِرٍ أو غائب ، كسولة أيّما كسل
    ، تمضي من فشل إلى فشل ، شعار لها سحق المواطن ، مزّقت
    جيوبه بكل الأماكن / محمد ع .

    =========================================================



    بالعربي
    قال أحمد شوقي في تلخيص الحب نظرة فإبتسامة فسلام فكلام فموعد فلقاء

    =======================================================
  • »الشكر لكم (علاء الكسواني)

    الأربعاء 3 آذار / مارس 2010.
    والله يا ست جمانه الشكر لكي على مهنيتكي الصادقه و الموضوعية و الحقيقية
    و بكم ايها الصحفيون الاشراف ترتقي السلطة الرابعة لتكون رقيبا يجعل من باقي السلطات العمل بجد و جهد بوجود رقباء جيدين مثلكم
    فالشكر لكي اولا و للصحفين الاحرار و الشرفاء ثانيا و لكل مسؤؤل غيور يخاف على مقدرات الوطن و يعمل من خالص قلبة
    فبارك الله فيكم والى الامام