جميل النمري

عبّاس في عزلته واحباطه!!

تم نشره في السبت 31 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 03:00 صباحاً

 في طريقها إلى المنطقة عدّلت كلينتون برنامجها وتوقفت أمس في الإمارات للقاء عباس هناك. ولا تحيط بزيارة كلينتون التي تبدأ غدا أو بعد غد  أي مسحة من التفاؤل، ولم يصدر عن ميتشيل الذي سبقها قبل يومين ما يشير إلى اختراق ما. وفي تقريرها القاتم الأسبوع الماضي إلى الرئيس أوباما اعترفت كلينتون بالفشل حتّى الآن لكنها قالت إن بعض التقدم تحقق، وشدّدت على استمرار الادارة بجهودها لدفع الأطراف الى استئناف المفاوضات.

كم ستضغط كلينتون على أبو مازن وكم ستضغط على نتنياهو؟ من المشكوك فيه أن يتزحزح نتنياهو عن موقفه بـ"الوقف الجزئي" للاستيطان، وقد بلغت كلينتون ذروة الوضوح في مواجهة نتنياهو في زيارتها السابقة بالتشديد أن وقف الاستيطان يجب ان يكون شاملا، لا نمو طبيعيا ولا أي اضافة لاحتياجات المستوطنات القائمة، لكن منذ ذلك الحين بدأ التراجع الى ما يختصر الآن بكلام عام عن وقف الاستيطان، وحسب ما نقل عن فيلتمان فهذا المطلب ليس شرطا لاستئناف المفاوضات! والادارة لا تحتمل إعلان الفشل ولذا فالمرجح ان يكون هدف الزيارة الحالية هو الدفع لاستئناف المفاوضات بكل الأحوال وبغض النظر عن التباين الواسع في المواقف بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي، ونتنياهو مستعدّ للذهاب على الفور الى مفاوضات "من دون شروط مسبقة"، فماذا على الجانب الفلسطيني ان يفعل؟!

أغلب التعليقات العربية تحبّ دائما ان تتحدث عن تنازلات فلسطينية واستعداد دائم للاستجابة للضغوط مع ان ما يمنع استئناف المفاوضات حتّى الآن هو فقط  تمسك الجانب الفلسطيني بالوقف التام للاستيطان. صحيح أن عباس يحرص على عدم تفشيل وإضعاف ادارة أوباما التي يراها الأفضل في تاريخ الإدارات للجانب الفلسطيني ولعلّ ذلك وراء "سقطة" الاستجابة لطلب تأجيل بحث تقرير غولدستون حيث عاد الجانب الفلسطيني في ضوء ردّة الفعل الغاضبة وبدعم عربي الى طرح التقرير والفوز بإقراره من مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، لكن من يتحدث عن قابلية فلسطينية للتنازل في موضوع الاستيطان عليه ان لا يترك الجانب الفلسطيني وحيدا أمام الضغوط، أو ربما المساهمة فيها من تحت! ثم ترك عبّاس معزولا وحده يواجه اتهامات التفريط والتخاذل.

ثمّة انطباعات تنشر بأن الجانب الفلسطيني لا يريد أي التزامات تكبله في الاطار العربي ويفضل أن يبقى حرا في هوامش التصرف بالقرار، لكن تقول تقارير إن عباس يشعر بالإحباط والعزلة حتّى انه أوصل رسالة الى اوباما بنيتّه الاستقالة وأن ذلك وراء اتصال أوباما به قبل يومين ليشدّ من أزره ويعبر له عن التزامه القوي بالحلّ، ليظهر زعماء عرب مع عبّاس ويتحملوا مسؤولية التصلب بالقول انهم متفقون ومتضامنون على عدم الذهاب الى المفاوضات الا بالوقف التام للاستيطان.

jamil.nimri@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »من يحتاج الطبيب النفسي؟ (ابو رمزي)

    السبت 31 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    اصحاب الاكاذيب الذين اشبعونا كذبا ونفاقا وشربوا من دماء شعوبهم ولا نرى مقاومتهم الا على قنوات مأجوره
  • »بين صدااام ..وعباااس .؟ (طبيب نفسي؟)

    السبت 31 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    بالفعل ان عباس يعيش حالة نفسيه,مكتئبه..بدرجه متقدمه؟وحسبما اعلم فان المنحنى السلبي بحالته يتكون اكثر وضوح وشده بالقادم من الايام؟
    لن اخوض بالسبب.
    واقارن بسرعه بين صدام..وعباس؟ فصدام لم تصبه تلك الحاله رغم القسوه والشده والضيق الذي اصابه؟؟فجبال تعجز ان تطيق ما تعرض له؟؟لكنه لم يكتئب ؟وبفي لاخر لحظه مفعما بالامل؟
    واخشى ما اخشاه ان يدخل الرجل مراحل العلاج النفسي مبكرا؟
  • »عباس اب وقائد (ام نزار الجيوسي)

    السبت 31 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    مهما اختلفت معه فهو الخليفه الشرعي للشهيد ابو عمار ... اما كثر الردح فلم يعد يجدي واسلوب التخوين اصبح بضاعه فاسده من اناس فاسدين انتهت مدتهم .. عندما كان الشهيد عرفات ألم يكن شرعيا ؟؟؟ هل اعترفوا يوما به ؟؟ نعم للشرعيه ولا لمن ايديهم ملطخه بدماء الشعب .. وشكرا مني للجميع ابنة تل الزعتر
  • »عباس و العالم العربي! (خالد السلايمة)

    السبت 31 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    أسعد الله أوقاتك أخي جميل و أوقات جميع المعلقين,

    ترددت كثيرآ قبل أن أعلق و لكن شجعني جدآ تعليق الأخت هيام الرواشدة و الذي يتصف بالحكمة و الذكاء

    أعان الله أبو مازن على الوضع الراهن. يا جماعة, إن إستقال, قالوا هرب و قصر في حق الشعب الفلسطيني. و إن بقي في منصبه, قالوا, لا و لن يغادر طمعآ في السلطة! يا جماعة أي سلطة تتحدثون عنها!؟ مصدقين حالكم إنها عن جد سلطة! و الله إن الوضع مأساوي. يا جماعة المأزق الذي فيه أبو مازن كبير, و واجبنا أن نقف مع الرجل و ليس ضده.طبعآ الأخ أمجد أبو عوض و الطيراوي, سيقولون, هو من وضع حاله في هذا المأزق! طبعآ كلام مردود, جماعتهم حماس في مأزق أكبر و لكن المكابرة العربية أكبر من أن يعترفوا بهذا المأزق!! و علينا الإعتراف جميعآ أن الفلسطينيين و العرب بشكل عام و حتى أوباما في مأزق الآن و ليس أبو مازن لوحده!!

    أنا أريد أن أذكر الجميع بأيام أبو عمار رحمه الله. و الله لم يبق لفظ تخويني إلا و أطلقوه عليه. أنا أذكر في الثمانينات أن الناس كانت تقول عنه "يهودي" و "حرامي" و "ديكتاتور" و "بايع فلسطين"! إن هذه العقلية العربية في تدمير الشخصية القيادية العربية و خصوصآ الفلسطينية هي الطاغية على التفكير العربي الآن.

    مات أبو عمار و ما معاه يحلق و في بعض الفترات كان يأكل المعلبات! الناس بعد ما مات صحيت إنهم فقدوا كبير. و الدور على أبو مازن! هناك فروقات بين الرجلين و لكن لا يمكن أن أشكك في نواياه الوطنية. و إذا إعتقل مقاومين, فالأجدى بالمقاومين أن يلقوا السلاح في ظل هذه الهجمة الشرسة علينا و خصوصآ أن العرب لا يريدون من الفلسطينيين المقاومة الآن حتى نرتب صفوفنا و بعدها لكل حدث حديث. أبو مازن له أخطاؤه و لكن لا يعني ذلك أن نترك الرجل في منصف الطريق.

    ما يزعجني كثيرآ أن هناك قادة عرب آخرين لهم مساوىء أكثر من أبو مازن, و لكن لسبب ما تجد العرب يهللون لهم و يصفقون لهم! كيف؟ لا تعرف! العزى في أبو مازن بارد و بارد جدآ.

    يا جماعة, لو كان واحد فيكم يقدر يقدم للشعب الفلسطيني أكثر من الرجل, فليتفضل مشكورآ. أرجوكم تقدموا و خذوا زمام المبادرة.

    البديل عن أبو مازن الآن في غزة مش عارفين من وين بدهم يطعموا المليون ونصف بني آدم! طبعآ الذين يسكنون في عمان و أميريكا و غيرها سيقولون, ما في مشكلة أبدآ!! لأنهم لا يعيشون في غزة!! كل واحد طنجرة الغداء أمامه و بينظر على كيفه!!

    أعانك الله يا أبو مازن على أمتك العربية و التي أهلها معروف عنهم الإنقلاب حتى على أنفسهم!

    ملاحظة: أنا لا أعرف أبو مازن و لا أعمل بالسلطة و لا أتقاضى منهم دينار واحد! أنا طبيب في عيادة! و شكرآ للجميع
  • »الى متى ...يا فلسطين (ابو رائد الصيراوي)

    السبت 31 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    لقد سمعنا تهديد عباس للادارة الامريكية والاسرائيلية بالاستقاله وهو ليس تهديدا بالمعنى الصريح فعباس وزمرتة يتمنون ان تسمح لهم اسرائيل وامريكا بترك مناصبهم الصورية والهزلية للتفرغ الى حياة رغيدة تؤمنها لهم الثروات التي جمعوها من خلال مواقعهم كممثلين للشعب الفلسطيني زورا وثمن التنازلات التاريخية التي منحوها لدولة الاغتصاب نعم يتمنى عباس ان توافق اسرائيل على استقالته ولكن المعلوم للجميع ان قرار استقالة عباس لا يملكه هو شخصيا بل تملكه اسرائيل اولا ثم امريكا اذ ان هناك كثيرا من الخدمات التي يجب على عباس وزمرته تقديمها للاسرائلين مقابل ما جمعه من ثروات على حساب القضية .

    اذا عباس بطريقة غير مباشرة اراد ان يتمنى على الاسرائليين ان يعتقوه في هذة المرحلة وبدون موافقتهم له على الاستقالة فذلك يعني انه اي عباس لن يكون حرا في التمتع بحياته كثري يملك من المال ما يكفي للعيش برخاء في اي دولة في العالم.

    ففلسطين بالنسبة لعباس وزمرته مكان لا يستطاب العيش به الان ومستقبلا.

    لقد راينا اتصال اوباما بعباس مؤخرا الذي لم يكن لشد ازره بل للقول له ان مهمتك لم تنتهي وعليك البقاء بمنصبك الغير شرعي.

    ستة عشر سنة من المفاوضات العبثية لم تاتي للفلسطنيين بشيء فهل على الفلسطنيون ان ينتظروا ستة عشر سنة اخرى يفاوض بها عباس ويتنازل عن ثوابت اخرى للفلسطنيين؟

    اليس الاجدى لعباس وزمرته في ظل ما وصلت الية اوضاعهم ومفاوضاتهم العبثية ان يملكوا الشجاعة ويقولوا كفى ..ويحلوا هذة السلطة الهزلية ويعودوا الى مربع المقاومة من جديد ويحملوا المحتل تبعات احتلاله.؟
  • »عباس بين التعثر و النجاح (هيام الرواشده)

    السبت 31 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    قيل في الرجل الكثير،من خصومه حول اهدافه ،ونواياه ،ومنطلقاته، رغم كل هذا الذي قيل فان ما يقوم به الرجل من من جهد مكثف للحفاظ على المشروع الوطني الفلسطنيني ، والمحافظة على البقاء، ومواجهة التغول الاستيطاني
    محمود عباس رجل صاحب مشروع فلسطيني خاص _و ان كان سياسيا محضا _ يسعى من خلال إدراكه السياسي المطلق لتحقيق حلم فلسطيني في ضوء المتغيرات السياسية الدولية ، وفهمه العميق للواقع الفلسطيني والصهيوني والدولي ،
    و من المؤكد ان الرئيس ابو مازن و لغاية هذه اللحظة اثبت عدم التراجع عن موقفه بخصوص عدم البدء باية مفاوضات الا بتجميد فعلي للاستيطان
    في فلسطين و فيما يخص القضية الوطنية المشهد بات بالغ التعقيد وهو يتطلب الكثير من ،الجهد، والحكمة ،والحنكة ، والجراة ، والوحدة و الصمود ايضا ....
    دعوا الرجل يعمل .. كونوا معه و لا تكونوا عليه .
    فالحمل اصعب و اقسى ممايظنه و يتوقعه الكثيرون
  • »البحث عن بديل (ابو العبد)

    السبت 31 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    هذه النتيجة الطبيعية للارتماء بالحضن الصهيوني الامريكي ومحاربة المقاومين الشرفاء.
    محمود عباس دستوريا هو فاقد للشرعية منذ 10 شهور وبقي بمكانه لان اسرائيل وامريكا تريده ..

    اعتقد ان الامريكان واليهود بدأو يبحثو عن بديل له بعد ان حرقت اوراق محمود عباس وبات مرفوضا شعبيا
  • »كل الشرفاء خلف عباس (ابو جهاد)

    السبت 31 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    كما كنا خلف الشهيد ابو عمار في كام ديفيد نحن خلف السيد الرئيس وندعمه ضد العدو
  • »عباس صادق (مع الرئيس لانه الاصدق)

    السبت 31 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    اثبتت الايام ان الرئيس الشرعي المنتخب ديمقراطيا صادق وان من يقف ضده اطراف استخدمت كل الاكاذيب والاموال فقط لضرب الشرعيه الفلسطينيه لصالح العدو
  • »عباس يديه غير ملطخه (خالد)

    السبت 31 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    يكفي ان ايدي الرئيس غير ملطخه بيد الشعب
  • »من اجل فلسطين كلنا خلف عباس (محمد)

    السبت 31 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    من يناكف عباس هو بالصف الاسرائيلي ومع الاستيطان
  • »عباس باق ....ولا ولن يستقيل (د. عبدالله عقروق \فلوريدا)

    السبت 31 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    عباس يستقيل؟ لا بد أن الكاتب أخطأ بالتعبير ..فلو استقالوا كل اصحاب الدكاكين من رجل فتح فعباس لن يستقيل ..ولن يقبل أوباما أن يستقيل ..ولن يقبل نتنياهو أن بستقيل ..ولن يقبل ميتشيل ولا حتى مدام كلنتون ان يستقيل .فعو باق لينفذ بقية اللعبة الأمريكية الأسرائيلية الفتحاوية حتى نهاية حكم نتنياهو والأنتهاء من المهمة التي جاء لأجلها وهو تنفيذ الأستيطان في القدس ، وتهجير المقادسة من القدس الشرقية
  • »وماذا لو بقي نتنياهو على تعنته ؟؟؟؟ (عادل ابراهيم)

    السبت 31 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    لقد فهمنا أن عباس الذي أوقع نفسه بنفسه في حبائل دولة العدوان الصهيوني محبط ويهدد بالاستقالة نتيجة تعنت الطرف الصهيوني بالنسبة لموضوع المستعمرات الصهيونية التي غدت شوكة عالقة في حلوق كل الجهات المرتمية في حضن الامل بالحلول الاستسلامية وبإصرار من قبل اليميمني المتطرف الذي يصر على التفاوض دونما شروط مسبقة !!!
    والسؤال الآخر : ماذا عن القدس وتهويدها , ويهودية الدولة , والحدود , وحق العودة والتعويض الخ من منغصات الطرف الاقوى في عملية لن يصل فيها الطرفان الى حل يرضي الفلسيطينيين والعرب وبخاصة " حماس " التي تعلن ليل نهار عن تمسكها بمبادئها الثابتة في موضوع إعادة كامل الارض بما فيها القدس الشرقية كما كانت عليه ؟؟؟
    المسألة تعقدت وتشابكت بحيث لن تستطيع حتى الولايات المتحدة حلحلتها ولو قليللا لحفظ ماء رئيسها الذي وعد وأخلف لأنه أضعف من أن يفرض حلا ترضى عنه اليهود !
    كفانا يا استاذ جميل تخديرا لشعب مظلوم ومشرد ومعذب ومقهور لم يعد يميز بين الخط الابيض من الاسود وقد تكالبت عليه المحن والمصائب من كل جهة وأكثرها إيلاما هذا الخلاف الفلسيطيني الايدولوجي الفاضح الذي ساهم في إضعاف قضيته , وجعل الكثيرون يشيحون بوجوههم عنه !!!
    من فعل فعلة " اوسلو " عليه أن يتحمل المسؤولية وحده كاملة ...وليذهب بعدها الى الجحيم !!!!
    وكفانا تطبيلا وتزميرا لمن باعوا القضية وأخذوا يتباكون على أطلالها بحجج ومسوغات واهنة وضعيفة الى درجة أنها تضحك الاطفال الصغار وتبكي الكبار منا الذين يعانون من التشرد والضياع 61 ونيف من اعوام كان من الممكن عمل المستحيل خلالها لتبقى القضية عربية إسلامية كل يتحمل جزءا من مسؤولياتها الكبيرة !!!!
    لانختلف ابدا ان جميع الفرص الممكنة ضاعت ...لاسامح الله من كان السبب من المطبلين والمزمرين المضروبين على رؤوسهم من ابناء فلسطين الذين حولوها الى سوق لمن يدفع أكثر !!!!
  • »معادله لا تعقل (امجد ابوعوض)

    السبت 31 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    المجتمع الدولي الذي نصب نفسه راعيا لعملية السلام يفرض بوقاحه على القياده الفلسطينيه ان تكون بعيده عن دفء شعوبها مقابل وهم الوصول الى حل عادل ونهائي للقضيه الفلسطينيه , هذا الفرض الوقح اصبح في الحقيقه معادله سياسيه وجد الشهيد عرفات نفسه مغللا في زنازين تطبيقها حتى الوقت الذي عاد فيه الى احضان شعبه رافضا السلام الوهمي حاملا لراية الكفاح المسلح .
    منذ قرر الرئيس عباس ادراك الفرصه السانحه لتجريم اسرائيل في مجلس حقوق الانسان بدأ قلبي ينبض باتجاه هذا الرجل , ولكن يبقى السؤال.. ماذا يفعل عباس بدفء شعبه؟ .
    قال الاردن ان الاعتداء على القدس يعني استهدافا مباشرا للمملكه, فمن يقول ان الاستيطان يعني استهدافا للوجدان العربي كاملا ؟ ومن يقنع امير البحرين بالتراجع عن مقاله الذي دعى فيه الى التطبيع مع اسرائيل قبل الوصول الى الحل العادل ؟ .
    لا يوجد امام عباس الا الانتظار حتى سقوط نتنياهو بالرغم من ان العرب لا يملكون ما يدفع الناخب الاسرائيلي لاسقاط اليمين المتطرف الذي يحرز انتصارات متتاليه مستخدما سلاح السكوت الامريكي .