جميل النمري

جلوة الأمن العام

تم نشره في الخميس 22 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 03:00 صباحاً

 

اذا كان الأمن العام يأخذ عطوة فقد يقبل غدا الجلوة، أي جلوة الأمن عن المنطقة! أنا لم أسمع من قبل بهذا. والخبر المنشور أمس يقول إن "جاهة" من الأمن العام برئاسة مدير أمن اقليم الوسط استقبلها أهالي ووجهاء ومخاتير عشيرة "مواطن" تعرض "للضرب" السبت الماضي، حيث حصلوا من العشيرة على عطوة أمنية لمدّة شهر!

كل التفاصيل الأخرى جيدة ومقبولة: أن يستقبل مدير الأمن العام وفدا من أهالي المصاب، وأن يتعهد بتحويل القضية إلى القضاء لينال المذنبون عقابهم، وأن يذهب وفد من الأمن العام ويطيِّب خاطر أهل الضحية، ويتعهد بعدم التهاون مع مخالفين محتملين من الشرطة، قد يكونون تسببوا في الغيبوبة التي يرتجى أن لا تكون وفاة دماغية للمصاب، وأن يؤكد على ضمانة الحقوق المدنية والدستورية للمصاب.

كل ذلك جيد، ويسرنا أن يظهر الأمن العام مرِناً إنسانياً، لا جائرا ولا متعنّتا ولا متغطرسا، لكن الأمن العام هو رمز سلطة القانون الذي لا تعلو عليه سلطة، وهو فوق الأطراف حتى حين يكون المخطئ رجلا من الأمن العام فهو يخضع للقانون والمساءلة والمحاسبة والعقاب.

لو افترضنا أن شرطيا أقدم أثناء عمله على التسبب في قتل مواطن فهل يعود ذوو الضحية على عشيرة الشرطي بالحقوق العشائرية؟ طبعا هذا يجب أن لا يحدث، وإلا قوّضنا أسس مفاهيم أساسية للدولة، لكن في حالتنا هذه يبدو وكأن الأمن العام أراد أن يفتدي بنفسه المسؤولية العشائرية فقدم نفسه كعشيرة الجاني المفترض، وهذا خطأ أيضا.

إن أكثر الدول انفتاحا وديمقراطية هي ايضا أشدّها صرامة في التمسك بالقانون وتطبيقه. نتعاطف بقوّة مع أهل المصاب، ونعبر لهم عن كل مشاعر التضامن، ونتوقع أن يتعامل الأمن العام بكل صرامة في هذه القضية المؤسفة التي بدأت بشجار أصحاب البسطات في جبل الحسين وتدخل موظفي الأمانة، وانتهت بوجود الشاب صادم السعود على سرير المستشفى في حالة خطرة جدا، وقد يكون السبب هراوات الأمن العام، وفق اتهام اهالي المصاب.

هذا شيء والانزلاق الى هذه الصيغة التي تضع الأمن العام كطرف أهلي أو عشيرة شيء آخر، ولا أعرف اذا كانت هناك سوابق من هذا النوع، وإذا كان الدرك مثلا قد أخذ عطوة من أهل المتوفى في حادثة عجلون عندما دهست آلية للدرك شابا بالخطأ، لكن لو كان قد حصل فنحن أمام ظاهرة غير معقولة تندرج في سياق تعميم وتعميق أعراف نحتاج إلى تجاوزها، وعلى الأقل حصرها في أضيق نطاق من أجل تفادي العنف وتفاقم الأمور، أمّا توسيعها فيضر بالمجتمع والدولة وهيبتها ومفهومها كسلطة عليا لتطبيق القانون فوق الأطراف.

من زاوية استراتيجية، فإنّ الدولة هي الملاذ، وهي الضمانة ضد تفتت المجتمعات، وتراجع هيبة الدولة وسلطتها ليس في مصلحة الشعب وكيانه الوطني.

jamil.nimri@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »نحن بزمن العجائب (رائد عمران)

    الجمعة 23 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    نعم نحن بزمن العجائب.....الامن العام يمثلون الدولة...واذا كان الامن العام يأخذ عطوة...فلماذا...هل من خوف ان يصبح اي رجل من الام عرضة للانتقام؟؟؟؟؟وهل اذا كان الفكر كذلك...اين سلطة الدولة واين هيبتها
    نحن مع احقاق الحق...ولا نرضى باي تصرف خارج عن القانون لرجل الامن العام او لغيرهولكن؟؟؟؟؟
    سمعنا عن كثير من المشاكل قبل هذه المشكلة ولم نسمع ان الامن العام قام بعطوة...ام ان المشكلة عشائرية
    واذا كانت عشائرية هل نحن مع العشيرة القوية وضد العشيرة الضعيفة؟؟؟؟؟
    واذا كان الامن العام يقوم بعطوة عشائرية....فلمن تركنا تطبيق القانون؟؟؟؟؟
    اعيد لست ضد العشائرية ابدا فهي قوام صحيح...ولكن لو لاحظنا في الفترة الاخيرة ان معظم المشاكل كان اصحابها من ذوي الاسبقيات وعشيرتهم وقفت بجانبهم...اي انها لم تقف بجانب الصواب بل كان المبدأ عشائريا وفقط
    هل هذا ما نبحث عنه؟؟؟
    نحن مع الكاتب جميل النمري قلبا وقالبا بكل كلمة كتبها وشكرا
  • »هيبة القانون (محمد الخزاعي)

    الخميس 22 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    الدوله الاردنيه مقامه على ثلاثة سلطات السلطه التشريعيه والسلطه التنفيذيه والسلطه القضائيه وعندما يشرع اي قانون تلتزم السلطه التنفيذيه بتنفيذ القانون نصا وحرفا واي تعدي من اي سلطه يعتبر انتهاك للقانون ولو طبق القانون بحسب بنوده لما احتجنا لكل مايحصل من اخطاء لكن لولاحضنا ماحصل مع هذا المواطن وما قام به الامن العام لوجدنا انهم الفئه الدنيامن الجهاز وهذه الفئه هي التي يتعامل معها اكبر شريحه من المجتمع والواضح ان هذه الفئه اقل الجهاز تعليما وتدريباوالمسؤوليه تعود اولا واخيرا على كبار المسؤولين في الجهازويوميا نسمع عن تصرفات لاتقبل من مواطن يعيش في دوله ذات سياده وقانون من اهانات لرجال الامن في الشوارع واحراق اكشاك امن ومصادمات لكن في الواقع لايجرؤ انسان حتى في الدول المتطرفه على هذه الاعمال وحين البحث بهذه القضايا تجد ان الخطأ وقع نتيجة قناعة الشرطي بأن الاعتراف والتأديب حق من حقوقه واعتقاد المواطن بأنه يعيش في دوله ديمقراطيه والجميع بالنهايه مخطئ لان الاول وجد لحفض النضام وهو متعدي على سلطة القضاء والثاني ثفافته لاتعرف ان للديمفراطيه حدودناهيك عن ولادة سلطه رابعه انتهت من عقود وهي السلطه العشائريه وكل مايحصل شاهد على ذلك وخصوصا ان يعود جهاز الامن لياخذ عطوه عشائريه فهذا منتهى الانحطاط الامني وغدا قد نسمع عن القضاء ان اخطا واعدم مواطن وثبت انه برئ قد يأخذو عطوه فأذا لنعود الى عصر الحكومات المحليه وليستقوي الذراع على كل ضعيف صدقونا اننا نعيش في الاردن بوضع المفروض انه انتهى من 50 عام
  • »اعادة تاهيل الامن العام (عمر)

    الخميس 22 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    اذا كانت نسبة عالية من الامن العام تستغل صلاحيتها بالتعدي على المواطنين,من اهانات و ضرب,هل تنتظرون ثورة شعبية و قتل عدد من رجال الامن العام حتى تشعرو بحجم المشكلة!! من يجب ان يحترم القانون و المواطنين هم رجال الامن العام حتى يقتدي بهم الجميع, واما كلمة "العشائرية" فهي كلمة جاهلية و لا تقود سوى للمشاكل(كلكم من ادم و ادم من تراب),(لافرق بين عربي و اعجمي الا بالتقوى) مش لا فرق من عشيرته اكبر ولا ميين ابوه (ليس الفتى من يقول كان ابي ان الفتى من يقول ها انا ذا) و شكرا
  • »CIVIL LAW (WAW)

    الخميس 22 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    It is wrong for sure, but Mr Jamil tell me what is the reason for that and who make us come to this level of behave, It is the government and the system which we still have till now, ( ASHARIA) you know that Islam stop the law of ASHARIA from the first day after the prophet came to Madina and we still deal with it till now. we should have CIVIL LAW and every body YES EVERY BODY MOST BE UNDER THIS LAW EVEN THE GOVERNMENT MEMBERS AND THE POLICE other wise we are still living in the stone age.
  • »العشائرية (مراقب)

    الخميس 22 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    العشائرية صمام امان للوطن والمواطن..لكن الخطأ في فهم معنى العشائرية..فليس من العشائرية ان تستقوي على القانون..انما العشائرية اساسا مع القانون واحترام سيادة اردننا..وليس كلما تم تصرف خاطىء باسم العشائرية نصب جام غضبنا على العشائرية وكأن لنا اجندات خاصة..وهذه اصبحت ميزة للعديد ممن يدسون السم بالدسم ليس فقط في العشائرية انما في الدين وما زلنا نسمع من يتشدق علينا بان الحجاب اصبح رمزا للسرقات وانه رمز قهر النساء وسلبهن حريتهن وان الدين اصبح نبراسا للارهاب العالمي..فمن يتصرف بشكل خاطىء لا نتهمه بالخطأ انما مباشرة نهاجم الدين والعشائرية واللباس..وغير ذلك ممن هو براء ممن فعل الخطأ او الاثم..حما الله اردننا ومليكه وشعبه..
  • »mockery (youmna)

    الخميس 22 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    where is the rule of law it is a mockery
  • »الاستقالة (عمار)

    الخميس 22 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    ما يجري غير طبيعي و غير مقبول وغير مسموح به .
    انشودة الامن التي نتغنى بها بدأت بالانهيار .
    فنعدما يفقد جهاز الامن العام هيبته نصبح بلا امن .
    وهذا ما نراه الاعتداء على رجال الامن العام قتل رجال الامن الاعتداء على المراكز الامنية الاعتداء على سيارات الامن العام و بالنهاية جهات وعطوات فعلا مسخرة ويجب على مدير الامن العام الاستقاله فورا ودون تأخير
  • »الى اين نحن سائرون (د. احمد الشقران)

    الخميس 22 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    اثار في الخبر البارحة الم و مرارة شديدة ...
    سابقة خطيرة .. و اجتهاد قد يفتح على الأمن العام بابا لن يسد .. أين دولة القانون الذي نطالب بها ؟؟ الا اذا كنا نعني بدولة القانون العشائري ..
    عطوة امنية تضمن للامن العام عدم الاعتداء من أهل الضحية !!!
  • »ماذا لو (sami)

    الخميس 22 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    ماذا لو كان هذا المصاب من عائلة صغيرة, او عشيرة غير كبيرة؟ هل كان الامن العام سيقوم بكل ما قام به هنا؟ هل كان سيعطي عطوة و تطييب خاطر و كل هذه التعهدات؟ ام كان سيقول لاهله الحق على ابنكم و راحت عليه..
    هذا يقود للسؤال: هل كل الناس فعلا سواء امام القانون, قولا و ممارسة؟؟!
  • »مش معقول والله (أشرف)

    الخميس 22 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    والله وأنا بقرأ أصل الخبر سألت حالي نفس السؤال وفكرت بنفس الموضوع والأن أنا جدا سعيد لأرى كاتب يعلق على الخبر. مش معقول الي بصير يعني أختفى المبعدين حتى صرنا نرجع للخلف بدل من التقدم للأمام, نحن أمة عشائرية تحترم العادات والتقاليد بس بنفس الوقت وجهاء العشائر لازم يكون دورهم مركز على تطوير عشائرة والبلد ومش لازم يقبلوا بهيك وضع بنتهي بهيك تساهل. رئيس العشيرة يجب أن يتميز بالحكمة والحلم ومخافة الله وقوة الشخصية.
  • »هل لك رأي منافي (محمد)

    الخميس 22 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    سؤالي لك
    اياهما افضل ان يأخذ الامن العام عطوه ويستدرك عواقب الامور ، او ان يتركوا ذلك متحسبين بكل دقيقه ان يثور بها اهالي المجني عليه ولا تعرف كيف ستكون ردود افعالهم .

    اخي العزيز
    المجتمع الاردني ومنذ ولادته وهو مجتمع عشائري ومع مرور الوقت انمزج فيه القانون مع الاعراف العشائريه ، ليس لاحدهم ان يلغي الاخر . واذا ارت المزيد فاذهب الى اللقاءات الملكيه مع ابناء شعبه لتتذكر ما دار بها من حوار يركز على دعامة الدوله الاولى وهي العشائريه ، وان كان لك رأي منافي فقله .