جميل النمري

السلطة الفلسطينية.. وقفة مع الذات

تم نشره في الأربعاء 7 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 03:00 صباحاً

 

تبدو السلطة الفلسطينية وكأنها أوقعت بيدها حجرا على قدمها، ويبدو عباس كما لو أنه لاذ بقرار فتح تحقيق حول تأجيل التصويت على تقرير غولدستون في مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدّة هربا من المواجهة ومداراة للحرج في ظلّ حملة عاصفة من الاستنكار والإدانة.

إذا كان لا بدّ لتحقيق أن يتمّ فهو مع الذات، تحقيق في عمق المأزق الوجودي للسلطة بعد أن أثبت "الحادث المفجع" كم هو خطر سياسيا وضع السلطة اذا صحّ أن وراء القرار ضغوطا وتهديدات أميركية وإسرائيلية سياسية واقتصادية ومالية، من بينها إلغاء رخصة شركة جديدة للخلوي ستكلف السلطة ثلاثمئة مليون دولار غرامات. فهذا يبين كم أن السلطة بفعل المصالح المتشكلة والمشتبكة مع اسرائيل أصبحت رهينة بالكامل للطرف الذي تخوض في مواجهته معركة الحرية والاستقلال.

أحد المعلقين في موقع "الغد" الإلكتروني سألني مناكفا، لماذا لا اكتب عما حدث، والحق أنني انتظرت فعلا، كما لو أنها فضيحة في بيت صديق تتأمل أن تكذِّبها حقائق جديدة. وعلى كل حال هناك من كفّى ووفّى وخصوصا قناة الجزيرة التي تولت محاصرة السلطة بالفضيحة وتشديد الخناق بالشهادات، وأولها شهادة المندوب القطري لإثبات أن السلطة وحدها دون غيرها هي المذنب في هذه القضية.

وبالفعل كانت السلطة يتيمة تماما، فقد تنصلت جميع الدول من أي مسؤولية، وأخذت دور من أسقط بيده، وقد طلب صاحب القضية سحبها، ودشّنت حماس حملة شعواء على السلطة المذنبة بالتواطؤ، وتفويت فرصة تاريخية لمحاكمة العدو بجرائم حرب، مع أنها تحفظت على التقرير عندما صدر لكونه يساوي بين الضحية والجلاد.

لا نعرف ما هي الاتصالات التي تمت، ومَن مِن الدول الأخرى كان بالصورة وكيف تمّ الوصول الى هذا القرار بتأجيل بحث التقرير، فالتصريحات الصادرة حتّى الآن عن ممثلي دول عربية وإسلامية وافقت على التأجيل تقول إنها فعلت ذلك بناء على طلب فلسطيني.

من المشكوك فيه أن الدول الكبرى كانت ستسمح بتبني مجلس الأمن للتقرير وفتح الطريق لمحاكمة قادة اسرائيليين أمام المحكمة الدولية بتهمة ارتكاب جرائم حرب. لكن كان من الواجب دعم التقرير بقوّة في مجلس حقوق الانسان كقضيّة مبدئية ترقى فوق كل اعتبار، فما اقترفته إسرائيل في غزّة من جرائم حرب تُرتب مسؤولية أخلاقية غير قابلة للمساومة أو وضعها في ميزان المصالح التكتيكية والحسابات السياسية.

من المرجح أن السلطة خضعت لضغوط وابتزاز ثقيل. وفي هذه القضيّة المبدئية جدا وجدت نفسها ممسوكة من رقبتها لتبقّ من فمها طلب التأجيل فكيف ستمضي في الصراع السياسي الى الأمام؟!

الأمر يحتاج الى وقفة عميقة مع الذات، ولا بأس أن تكون نقطة البداية مناقشة ما حصل في قضية غولدستون، ولو أفضى الى إدانة علنية صريحة للذات.

jamil.nimri@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »السلطة الفلسطينية انقذت اسرائيل من الادانه (علاء)

    الأربعاء 7 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    ببساطة والشاطر يفهم تقرير حقوق الانسان اليوم ( السلطة الفلسطينية انقذت اسرائيل من الادانة )عباس ودحلان وماقدرتوا الله حق قدره
  • »أنت مخطيء يا أخ أحمد (خالد السلايمة)

    الأربعاء 7 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    أخي العزيز أحمد, أعادك الله بالسلامة من مسقط. إشتقت للحوارات معك.

    من قال أننا لا نهاجم عباس!؟ أنا مع الهجوم على عباس و لكنني لست مع من يشتمون الرجل! و هناك فرق كبير.

    الرجل من بني البشر و نحن لا نقدس أحدآ و انت تعرف أنني لا أقدس أحدآ أبدآ و أنا مع محاسبته و سؤاله. و انا مع أن لا تنتخبه في الإنتخابات القادمة. هذه هي الديموقراطية و هذه هي الطريقة المثلى في التعامل. أما التخوين و الذي أنت تصر عليه دائمآ فهو ليس أسلوب حياتي و لا أتبعه أبدآ. خون كما تشاء و لكن لا تنسى أن كل من على الأرض هم خونة بمعيارك لأن كل إبن آدم خطاء!! و أرجو كما تريد أن تحاسب عباس و أنا معك أن تحاسب الآ و السوم الآخرين المخطئين و لكنك لن تجرؤ على محاسبة أحد للأسف!!

    بالنسبة للأخ حمساوي, و الله أنا زعلان منك!! يا أخي أستحلفك بالله أن تقرأ تعليقي عن المسجد الأقصى مرة أخرى لترى أنني كتبت ان الله لن يترك المسجد الأقصى و سيحميه و أضفت في نفس السطر بأنناعلينا أن نستمر بالعمل و أن نتمسك بهويتنا! طريقتك الإنتقائية في طرح المواضيع هي إعتراضي على طريقة تفكير الكثير في النقاش!

    تحياتي للجميع و أرجو من الله أن يفرجها علينا و يخرجنا من أزماتنا قريبآ.
  • »الى الدكتور والمهندس (امجد ابوعوض)

    الأربعاء 7 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    الى المهندس احمد : لا داعي لاستخدام عبارات والفاظ جارحه وهذا ليس من اجل عباس وانما من اجل انصاره الذين من واجبنا توعيتهم . تصور يا اخ احمد ان عباس له انصار؟؟؟؟
    الى الدكتور خالد السلايمه :
    1. سقطت فلسطين عام 48 وعام 67 بسبب حرب ولم تسقط بسبب تنازل ضمن عملية سلام .
    2. انتم اليوم تتحالفون بالرؤيه مع الذين تواطئوا على القضيه الفلسطينيه ومن حمل رايتها بكل جداره في حرب بيروت , انتم اليوم تدافعون عن الكتائب وعن سمير جعجع وتهاجمون حزب الله الذي حارب حركة امل التي هي من طائفته وذلك لينقذ الفلسطينيين من بين ايديهم الغادره .
    3. ليس من واجب ايران حماية العراق والقتال من اجله وهي ليست المسؤوله الوحيده عن سقوطه , فهناك دول الاعتدال العربيه التي عادت صدام حسين كما يعادي عباس حركة حماس , وعلى فكره الجزيره لحد الان لم تقم باجراء لقاء خاص مع الذين حكموا العراق معتمدين على القوه العسكريه الامريكيه .
    4. في عام 2007 لم تقم حماس بالدخول على بيوت الناس الابرياء لتقتل منهم ما تريد ولكنها قتلت الذين حملوا السلاح عليها وعلى حكومتها . ونحن لحد اليوم ساخطين على الذين ارادوا الانقلاب على حكومة منتخبه وشرعيه .
    5. نحن لا نريد من ابو مازن ان يحاكم وانما نريد ان يذهب مثل غيره لينام هانئا في بيته .
    6. نحن حمقانين على ضياع فلسطين والدليل على ذلك اننا مع الذين لا يتنازلون عنها بدعوى عملية السلام , ونحن ضد كل من تنازل عن حيفا وعكا ليوهمنا انه فعل ذلك من اجل القدس , ونحن ضد كل من اضاع فرصة تجريم اسرائيل ومن ثم ظهر علينا ليقول انه شكل لجنة تحقيق للبحث في الامر . نحن نهاجم كل هؤلاء من اجل فلسطين المحتله .
  • »الاخ المهندس أحمد مع التحية !!! (عادل ابراهيم)

    الأربعاء 7 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    لافض فوك ياأخي الكريم . عندما ارسلت
    مداخلتي السابقة لم اكن قد قرأت مداخلتك الرائعة والتي تنم عن فهم عميق ...وكنت قد قرأت مداخلة العميد الشهم فتحي الحمود صاحب الكلمة الجريئة والتحليل الصائب ..فأقول لكليكما بارك الله فيكما وصدق من قال : " اين الثرى من الثريا " !!!!!
  • »الفيتو (Fahmi)

    الأربعاء 7 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    عباس كان يعتقد أن القرار سيموت بالسكتة القلبية فور تأجيله لكن ذلك لم يحدث فقرر وأده و دفنه حيا بمجلس الأمن وما أدراك ما مجلس الأمن إنه مجلس الفيتو الأمريكي بامتياز
  • »آآآه من الإعلام انتبهوا يا معلقين (جميل مش نمري)

    الأربعاء 7 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    ليست المشكلة في تأجيل التقرير بل في التهديد بالفضائح المسؤول عنها عباس في جريمة الحرب على غزة!!
  • »الى مراهقي السياسة .....على رسلكم !!!!! (عادل ابراهيم)

    الأربعاء 7 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    الى المدافعين عن السلطة "الوطنية" الفلسطينية ....
    الى هؤلاء أقول : أن التشكيك بالآخرين وتوجيه وإطلاق تهم العمالة والخيانة شرقا وغربا , وشمالا وجنوبا لا تعفي السلطة ممثلة برئيسها ورئيس وزرائه من مسؤولية التواطوء مع العدو في عدةانه الغاشم على غزة الصابرة
    المجاهدة بغض النظر عمن هم فيها!!
    العودة الى التاريخ هي هروب الى الامام من واقع الحاضر الحزين على ماآلت اليه القضية الفلسيطينية بسبب اصحابها الاصليين !!!!
    من أولى بتوجيه اللوم إن لم نقل الاتهام للسلطة .... العرب ومنهم الاردنيون أم الفلسيطينيون الذين
    يكتوون بلهيب الذل والعار الذي جاءت به اوسلو ومنظروها واولهم ابو مازن شريك شمعون بيريس في الالتفاف على القضية الاساس وتحويل فوهات البنادق نحو صدور الاخوة والاشقاء !!!!
    ما سمي بـ"تفاهمات أوسلو" أخطر بكثير من وعد "بلفور" . فوعد بلفور كان وعدا ...اما اوسلو كانت تنازلا عن الحق الفلسيطيني في فلسطين التي نحب ونهوى ولا نسامح بشبر واحد منها ... لانها ليست ملكا لأبي مازن وفياض وغيرهم من تجار القضية !!!!
    تنبهوا وأفيقوا ايها الفلسيطينيون.... قبل أن يضيع منكم باقي البلاد ومعها حق العودة التعويض .... فتصبحون مجرد لاجئين في الشتات بلا وطن ... وأي
    وطن هذا الذي سيعيده اليكم ابو مازن ونتنياهو واوباما ؟؟؟؟
    ارحموا الاقصى الذي يئن الما على ما يجري حوله من خلافات ونزاعات وبيع وشراء !!!!
    ارحموا القدس والخليل وبيت لحم وغيرها من مناطق اخرى لم نعد نسمع لها صوتا او حتى اسما في خبر !!!!
    ارحمونا يا مراهقي السياسة من هذه الترهات والاوهام التي تعيشون عليها وتتغزلون بسلطة فقدت بوصلة
    اتجاهاتها مع اول صاروخ أطلق على غزة ....ارحمونا من هذا التهريف غير المحتمل ...فوالله أنكم لستم أكثر من عبء ثقيل على قضيتكم !!!
  • »نهاية المطاف (حمدان خليل حمدان)

    الأربعاء 7 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    كل ما تقدم من تعليقات والتي تحمل الشتائم والسباب , هي تعليقات اصحابها لا يعرفون النقاش الموضوعي لأن النقص الحاصل لديهم لا يستطيعون التعبير سوى بالسباب والشتمام.
  • »خالد السلايمة (حمساوي)

    الأربعاء 7 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    الناس بتقدم لقدام ولا بترجع لورا ؟؟؟؟.

    هداك اليوم قرأت للدكتور تعليق انه ربنا حامي الاقصى من زمان يعني نفهم من تعليقه انه نقعد نحط رجل على رجل ونستنى بس ربنا يبعت طير ابابيل تحرس الاقصى؟؟
  • »مش هيك د. خالد (م. أحمد)

    الأربعاء 7 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    يا د. خالد انت تهاجم غيرك بما يجب ان تسال فيه نفسك نفس السؤال، اذا كان غيرك انتقائياً في توجيه الاتهامات بحيث يستثني التاريخ السيء لعدد كبير من الزعامات و يصب غضبه على عباس، فلماذا انت و غيرك تكيلون الاتهامات للكثيرين لكن عندما يصل الموضوع لعباس و سلطة السلطة لا نسمع الا صمت القبور؟
    الان الموقف ليس له علاقة لا بحماس و لا ب 67 او 77 او 48 ... الموضوع له علاقة بموقف جديد، فاذا كنت موضوعيا فيجب عليك ان تجيب، هل ما حصل كان خيانة للوطن و لدماء الشهداء ام لا؟
    لنفرض جدلاً أن جردة الحساب التاريخية التي اوردتها كانت صحيحة (و هي ليست صحيحة بالكامل) و لكن، هل تصلح كمبرر و مسوغ لهكذا خيانة؟
    ترمي الاخرين بانهم يخونون و يكفرون ... لكن قللي بالله عليك، ان لم تكن هذه خيانة فما هو تعريف الخيانة؟ و اذا كنت تعتبر نفسك ممن يحاكمون الاراء و الافكار بالمنطق، فأي منطق يجعلنا نقبل هذه الخيانة مهما كانت الضغوطات و المبررات.
  • »أسئلة ملحة بحاجة إلى أجوبة (خالد السلايمة)

    الأربعاء 7 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    أخي جميل و الإخوة المعلقين,

    حقيقة أنا أحب إستخدام العقل و عندي بعض الأسئلة:

    1) ضاعت فلسطين سنة 1948 و كان العرب نائمين و منهم من تآمر عليها و لم يكن أبو مازن موجودآ! و لم أسمع يومآ أنكم هاجمتم أحدآ بهذه القسوة أو طالبتم بعزل أحد أو حتى تقديم أحد للمحاكمة!!

    2) ضاع باقي فلسطين سنة 1967 و نحن نعلم أن البعض كان متآمرآ عليها و كان أبو مازن ليس رئيسآ للسلطة! و لم نسمع من أحد مثل هذا الهجوم على أي زعيم!

    3) حاصرت إسرائيل بيروت و دكتها 77 يوم و وقف العرب يتفرجون و لم يكن أبو مازن مسؤولآ في ذلك الوقت! و لم أسمع أحد يهاجم أي زعيم عربي أو غيره مع الزعماء و نحن نعلم أن البعض متورط ضد الفلسطينيين!!

    4) إحتلت أميريكا العراق سنة 2003 و لم يحرك أحد ساكنآ! و أبو مازن لا علاقة له بالموضوع! و لم يهاجم الدول العربية التي سمحت للأمريكان بإستخدام أجوائها لضرب و إحتلال العراق!! وين كنتو يا جماعة من السب و الشتم و التخوين و التكفير و التشويه أيام زمان!

    5) سنة 2007 قتلت حماس من الشعب الفلسطيني أكثر من 100 شخص و بحجة إيش! ضربة إستباقية!! طيب, وين الهجوم على هكذا فعل!؟ ما في!!

    خلاصة الموضوع أن الخونة و المتآمرين موجودين بيننا و في كل مكان! أنا أعجب لماذا الآن هب الناس و من كل الأطياف للهجوم المبرمج و المنهجي على أبو مازن!!؟ طيب وين كنتو يوم ما ضاعت فلسطين!؟ و الله أنا شايفكم حمقانين على التقرير أكثر من ضياع فلسطين!

    و الله, الجزيرة زعلانة على التقرير أكثر مما زعلت على ضياع العراق!!


    أنا ما عندي مانع أن تطالبوا بمحاكمة أبو مازن بالنسبة للتقرير إذا أظهرتوا نفس الحماس أن تطالبوا بمحاكمة من أنتم تعرفون أنهم متواطئون الآن و بالأمس!!

    يعني بالعربي, أبو مازن ليش بس لحاله اليوم و غيره ينام في بيته!!؟
  • »Go home (Fahmi)

    الأربعاء 7 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    No need to say any thing more, it is very easy, Abas and his men in the Palestinian authority should go Home and close their doors and never go out again to see the sun
  • »؟؟؟؟ (الاشهب)

    الأربعاء 7 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    وقفه مع الذات ... وادانة لا حول ولا قوة الا بالله للعلم في تاريخ العالم كله لم تفعل منظمة تحرير ما تفعله السلطة اليوم وما زلنا نامل بها
  • »وقفة مع الذات ام وقفة مع الشعب؟ (م. أحمد)

    الأربعاء 7 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    السلطة بحاجة الى وقفة مع الشعب، الى مناجاة مع الضمير، الى احتكام الى الوطنية.
    لا اجد اي مبرر لهؤلاء ان يبيعوا دم الشهداء بثمن بخس صفقات ملعونة لهم و لابناءهم على حساب الدم و الوطن و الضمير.
    صديقي خالد السلايمة يعجبه ما طرح في المقال و ربما يعتقد انه منطقي و واقعي و يهاجم من يسميهم "الغوغائية" و الكاتب قبل ذلك و بعد دعوته لوقفة لعباس مع ذاته يهاجم حماس و قطر و الجزيرة، و كأنهم هم من أجهض التقرير لا من فضح من أجهضه.
    ربما غضب الكاتب من حماس و الجزيرة كيف يتجرؤون على فضح الجريمة، و ربما كان ينتظر منهم ان "يسكتوا صوناً للعرض" تذكر يا سيد نمري و سيد سلايمة انهم ليسوا هم من هتك العرض، و ان من هتك العرض يحتاج منا و نحن ندعي الوطنية ان لا نسكت عنه و ان لا نزوق جريمته بمساحيق تجميل.
    ربما نحتاج يا سادة نحن لوقفة مع ذاتنا ... مع منطقنا في محاكمة الاشياء و المواقف ... مع وطنيتنا بعيداً عن التعصب الاعمى ... لنرى و نميز من يبيع الارض و العرض ممن يدافع عنهما.
  • »عنزة و لو طارت (م. أحمد)

    الأربعاء 7 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    طريقة النقاش التي يحاول بعض انصار السلطة تسويقها بتزويق الجريمة و محاولة تجريم من لم يشارك بها و الإصرار على النقاش باسلوب عنزة و لو طارت ليس غريباً عليهم.
    حماس و قطر و فنزويلا لا علاقة لهم بما حدث، دعونا نكون عمليين و منطقيين فيما نطرح، و دعونا نجيب عن الاسئلة التالية:
    1- هل يعتبر ما حصل جريمة بحق الوطن و بحق دماء الشهداء أم لا؟
    2- هل الدوافع التي ذكرت و التهديدات التي اطلقت عن شبكة الخلوي و عن الكشف عن اشرطة فيديو و غيرها تدين ام تبرأ عباس؟
    3- ما هو الطف و انعم و اخف اسم يمكن اطلاقه على من فعل ذلك؟ خائن؟ عميل ؟ مجرم؟
  • »وسقط قناع الزيف الاخير عن وجه سلطة "اوسلو"!!!! (العميد المتقاعد فتحي الحمود)

    الأربعاء 7 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    الشء المحزن حقيقة أن تتحول سلطة "رام الله" الى تحقيق مآرب دولة الكيان الصهيوني حتى انحرفت عن
    هدف التحرير الى هدف الاستسلام للعدو الصهيوني والتسليم بوجوده خدمة الكيان الغاصب أصبحت النقطة المركزية من أجندة السلطة التي تسمى نفسها فلسطينية ووطنية ويبدو أن حكومة رام الله غير الشرعية قد استبدلت المشروعية التي يبنون عليها حكمهم!! فبعدما انحرفت عن هدف النضال المسلح الذي قامت على اساسه واعترف العرب بشرعيتها بعد ان تنازلوا عن دورهم القومي لها!!!!
    أصبحت اليوم تسعى لارضاء دولة الاحتلال والاذلال ومن يقف خلفها وعلى رأس هؤلاء الولايات المتحدة الاميريكية التي تهدد باستخدام حق الفيتو اللعين ....فسقط قناع الزيف ولم نعد نصدق أحدا - وأقولها حزينا وآسفا -!!! ويبدو لي أن هذه المجموعة الموجودة في رام الله قد ابتعدت كثيرا عن الشارع العربي وخسرت ثقته متكلة على دولة لن تفعل لهل شيئا غير المزيد من الهوان والاذلال !!!!!! لقد تبخر الحلم العربي والاسلامي في تحرير فلسطين الطبيعية ولو بعد حين بعد أن قبل عباس "فاقدا صوابه" بصفقة إنقاذ الدولة المعتدية من جرائم حربها مقابل اثمان بخسة يحاول البعض من ضعاف النفوس تبرير هذه الخطيئة !!!!!
    حماية الكيان الغاصب من متابعات وملاحقات ومحاكمات قانونية دولية لما اقترفوه من جرائم بشعة تفوق الوصف والخيال في حق أهلنا الصابرين المجاهدين المشردين في غزة هاشم ....يترافق مع حصار ظالم من الصديق خدمة للعدو !!!!!.
    الاسباب التي جعلت السلطة الفلسطينية تطلب تأجيل مناقشة تقرير "غولدستون" حسب البعض هي التقيد
    ببرتوكولات الخفاء و شروط الولاء والطاعة وألانصياع للكيان الصهيوني الغاصب والحصول على بعض المكاسب والمنافع المادية لبعض العائلات المقربة من عباس والأنباء تتحدث عن رخصة تمنح لابنه من أجل تأسيس شركة جديدة للهاتف الجوال .., قد انخرط فيه غيره من عرابي السلطة الذي يتاجرون بالدماء والآلام ويساهمون في بناء الجدار العازل من خلال المساهمة في توفير
    المواد الأولية و الاسمنت الى اسرائيل عن طريق شركات انشأتها رموز في السلطة لهذا الغرض.
    تأجيل مناقشة تقرير "غولدستون" يضر بكل شيء تقريبا وينهي حلم الفلسطينيين بامكانية انتهاء الانقسام بين فتح وحماس ويجعل فتح تنقسم على نفسها ويعري السلطة
    ويفضح ممارساتها اللاانسانية ويزيد من مكانة حماس والمشروع المقاوم ويوسع دائرة الالتفاف من الفصائل
    والتأييد الشعبي حولها، كل هذا في وقت شائك وعصيب حيث تتعرض القدس للتهويد والصهينة وتتواصل الحفريات وتتصاعد التحرشات ويمنع الفلسطينيون من أداء العباد وتبلغ درجة "التسامح" الديني أعلاها ويلاحق المقاومون ويتم ابعادهم أو متابعتهم قضائيا وعوض أن تتحرك السلطة لحماية الأقصى والذود عن النشطاء تتحرك في الاتجاه المعاكس وتخرج دولة العدو من ورطة دولية لتبريء اياديها الملطخة بالدماءفي غزة،فمتى نرى المسؤوليين عن "الهولكوست" في غزة يقدمون للمحاسبة الدولية لما اقترفوه من جرائم بشعة؟ ومتى تنتصر الانسانية لقيما ومبادئها؟
    وأخيرا وليس آخرا لن نسامحكم على ما اقترفته ايديكم إذا ما صحت الاتهامات , ولن يسامحكم التاريخ , وستلعنكم وتلاحقكم دماء الشهداء الابرار !!!!
    تشبيه الاستاذ جميل النمري لحال السلطة في بداية مقالته ...فسقوط حجر كبير على القدم او الاصابع من أشد الامور إيلاما على من يشعر بالالم !!!!
    وشكرا لجميل أنه استجاب سريعا لمطالبة المتداخلين للكتاية عن اناس تحمس لهم وامتدحهم في عدد من المقالات التي أحدثت جدلا واسعا !!!
    على كل حال نحن لسنا لا مع حماس ولا مع فتح ونقف على الحياد في المواضيع الفلسيطينية البحته !!
    فأرجو أن لاتقحمونا في سجالات بين فتحاويين وحمساويين ...فهذا ليس المكان المناسب لفعل ذلك !!!
    حديثنا عام ويتناول قضية قومية العالم معني بها من خلال تقرير طلبه الامين العام للامم المتحدة !!!!
  • »ياسر ابو سنينة (حمساوي)

    الأربعاء 7 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    عزيزي انا ذكرت تاريخ السلطة وما في اشي بدعو انك تهاجم حماس لانه شتان ما بين السلطة وبين حماس بالبلدي يعني فش وجه للشبه لو كان قريب .
  • »منتصرين في كل الاحوال (امجد ابوعوض)

    الأربعاء 7 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    الى كل الاخوه الاعزاء الذين لا يقتنعون بحماس وفكرها اقول :
    1. تعليق حماس على تقرير غولدستون منطقي ومبرر ذلك لانه لم يعطي لعدد الضحايا من الجانبين اهميه, ونظر الى اطلاق الصواريخ نحو البلدات الصهيونيه بنفس نظرته لاطلاق الطائرات الاسرائيليه لقذائف (طنيه) وباستخدام التكنولوجيا محددة الاهداف , هذا ونعلم ان التقرير ليس عادلا ويمكن ان يضرنا ومع ذلك نسعى لتجريم الاحتلال حتى ولو على حسابنا ....... هل هناك تضحيه وترددنا في تقديمها ؟؟؟
    2. عندما تقوم حماس بتكسير رؤوس الزعران وبقمع كل من تسول له نفسه بتحويل غزه الى صومال فلسطيني تقوم الدنيا ولا تقعد ويعتبر هذا حدثا يجب ان لا ينتهي ويجب ان نحاسب حماس عليه, ولكن عندما يتنازل من يتنازل عن دماء سفكها الاحتلال ويتخلى عن فرصه حتى ولو كانت ضعيفه لادانة اسرائيل يعتبر هذا حدثا انتهى منذ ساعته الاولى وتهاجم حماس والجزيره على تسليطهما للا ضواء على مثل هكذا فضائح.
    3. تابعت كلام اسماعيل هنيه وقد قال ان كل ما يقوله ضد السلطه نابع من موقف عاطفي وطني فلا يحتمل ان ننقذ اسرائيل من جرائمها , وقد قال ايضا ان جهود المصالحه التي تقدمها حماس لن تتأثر فهي موقف نابع عن مسؤوليه وطنيه ايضا لن تتحكم فيه العواطف مهما كانت جياشه.
    3. الى الذين ينتقدون التهدئات ويزجون باسم عرفات في انتقاداتهم اليكم بعض المهدئات المنطقيه :
    - في عام 2005 قدمت حماس تهدئه عسكريه من اجل تهيئة الاجواء للرئيس الفلسطيني الجديد ومن اجل تركيز جهودها على خوض الانتخابات .
    - في التسعينيات قدمت حماس تهدئات وعلى فترات كانت تراعي فيها موقف السلطه اجمل مراعاة.
    -بعد العام الفين وهو عام الانتفاضه المسلحه قدمت حماس تهدئات متفاوته في مدتها منها ما كان يعلن عنه ومنها ما كان دون اعلان .
    - اثناء التهدئه التي استمرت ستة اشهر وانتهت بالحرب كنا نستمع نحن انصار حماس لاقسى عبارات الانتقاد ونذكر كيف خرجت المظاهرات وبمئات الالاف في شوارع غزه تطالب باستمرار المقاومه , فما كان من خالد مشعل الا واعلن انتهاء التهدئه قائلا (الجو العام في غزه يميل نحو وقف التهدئه) ..... لان قراراته كلها تستمع لصوت الناس والشعب .
    - هناك فرق واضح بين ان تقدم تهدئه معتمدا على استحقاقات عسكريه وبين ان تلغي كل مقومات العمل الكفاحي المسلح معتمدا على موقف سياسي بائس بل وتسعى لاعتبار المقاومه عملا دخيلا على الصف الوطني الفلسطيني .
    - هذه جمله لكل العقلانيين الشكاكين التجريبيين (تستطيع حماس تطبيق خارطة الطريق على اساس وطني خالص لا يتناقض مع مبادئ العمل المقاوم) ذلك لانها لا تعتبر العمل العسكري الا وسيلة مبرره وحق مكفول ولا تعتبره هدفا تصل اليه دون معرفة نتائجه.
    - هذه جمله لكل من يحمل حماس مسؤولية دمار غزه (اسرائيل ليست ربا يحق له تعذيب من يعصيه ) انتهاء التهدئه لا يعني منطقيا تدمير غزه ولكن ما حصل ان اسرائيل تدربت لمدة عامين متواصلين ووضعت خطه تسحق فيها ارادة المقاومه لدى شعوب المنطقه وللاسف تم تشجيعها على ذلك من كل حجاج كعبة السلام . واراها نجحت معتمده على اولياء الشيطان (انما ذلكم الشيطان يخوف اوليائه فلا تخافوهم وخافوني ان كنتم مؤمنين ) صدق الله العظيم .
    4. لا يمكن تبرير موقف السلطه من تقرير غولدستون بضعفها , فمن ليس بمقدوره تحمل تبعات النزاع من حصار وتضييق وسحق وظلم لا يمكنه استعادة الحقوق . هكذا تعلمنا ليس من تاريخنا وانما من تاريخ الامم كلها .
    5. كل استطلاعات الراي في الشارع الفلسطيني صحيحه , ولن نتردد في دخول الانتخابات حتى لو خسرناها لان دخولنا في الانتخابات لاول مره لم يكن بهدف الحصول على الاغلبيه فلذلك لن نخسر شيئا . لكن الانتخابات تحتاج لاجماع وطني يكفل وحدة الوطن وكل ذلك لن يتحقق الا بعد المصالحه التي رماها عباس خلفه متوجها نحو اجراء انتخابات بغض النظر عن الاجواء الصحيه الكفيلة بنجاحها مهما كانت نتائجها .
    6. تعريجا على استطلاعات الراي وعن شعبية حماس فقد قرات مقالا في الماضي لجميل النمري استخدم فيه اعقد عمليات الحساب ليصل في النهايه لحقيقه غريبه تقول ان حماس خاسره في انتخابات 2006 لان قانون الانتخاب لو كان كذا وكذا لما حصلت على الاغلبيه .(يعني هذا ان حماس وهي تستحوذ على الاغلبيه القانونيه فهي خاسره) والله شئ محير !!!!
    - تراجع شعبية حماس كان بفعل هجمه عالميه عليها ولم يكن بفعل تقصيرها او فسادها . وتذكروا ان الهجمه العالميه عندما تتركز فهي تنجح في ازالة دوله عظمى مثل الاتحاد السوفييتي .
    7. استغرب اتهام حماس والجزيره بتقصيرها في تغطية انتهاك حرمات الاقصى , وتذكروا ان العربيه جاءت بالخبر لتدعم الشرطه الاسرائيليه قائلة ان السلطات الاسرائيليه تقوم بفض اشتباك بين مستوطنين وعرب . هناك فرق واضح بين قنوات الشعب العربي وقنوات النخبه الدوليه الحاكمه , وتذكروا ان من تصدى لهؤلاء المستوطنين هم اخوة حماس في الايديولوجيا متمثلين بالحركه الاسلاميه داخل الخط الاخضر وقد رابطوا في المسجد الاقصى كما يرابط ابناء القسام على حدود غزه .
    يبقى الاخوان المسلمين حاملين لراية الامه الوسط ليكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليهم شهيدا ولا تستغرب اخي العلماني المفرط ولا انت اخي السلفي المتشدد اذا قلت لكم ان خطابكم اصبح موحدا ضد من يقدمون ارواحهم واموالهم فداء للانسان العربي المسلم الذي كتب عليه الله ان يكون انسانا لحظة خلقه وكلنا نعلم ان جهادنا هو لنكفل حقوقنا كبشر .
  • »إلى السيد رشاد الصاحب،،، العينة نموذجية وأخذت من جميع محافظات فلسطين،،، حماس الآن ماتت سياسيا وشعبيا ونحن ننتظر اعلان الخبر في الانتخابات القادمة (ياسر ابو سنينة)

    الأربعاء 7 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    إلى السيد رشاد الصاحب

    لو تكرمت تمعن في الخبر جيدا

    فالعينة أخذت من من محافظات غزة والضفة بما في ذلك مدينة القدس والجهة التي نفذت الاستطلاع هي جهة عالمية ومحايدة هي شركة الشرق الادنى وهي منتشرة في العديدة من بلدان العالم ومنذ أوائل القرن الماضي

    ثم هل تعتقد أن استطلاعات الرأي التي تقوم بها المؤسسات الغربية قبيل الانتخابات والتي تأتي نتائجها شبه مطابقة للواقع ، تستند على المسح الشامل ؟؟؟ بالطبع لا فهي تأخذ عينة تسمى بالعينة النموذجية تراعي فيها التوزيع الجغرافي والسكاني والعمري وتراعي ايضا التوزيع بين جنسي الذكور والإناث.

    حماس ماضية الى حتفها فقد احرقت قواعدها الشعبية إلى الأبد في سبيل ارواء تعطشها للسلطة والمناصب ومسألة إخراجها سياسيا وهزيمتها الساحقة عبر صناديق الاقتراع والاحتكام للشارع مسألة وقت ليس إلا.

    تحياتي
  • »السلطة الفلسطينة........ وصمة عار (يامن حميد)

    الأربعاء 7 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    أن من قام بتأجيل بحث القرار "إما لا يدرك أبعاد ومخاطر هذا العمل أو أنه يعمل في إطار الموقف "الإسرائيلي".. ولا خيار ثالثًا بينهما".
  • »ليس حجرا على القدمين بل صخرة على الرأس ستفتته (أبو ضياء)

    الأربعاء 7 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    الاستاذ جميل السلطه لم توقع حجرا على قدمها بل اوقعت صخورا على رأسها ورأس مؤيدها والمطبيلين لها. ولكن هذه الصخره الاخيره هي التي ستفتت رأسها وتنهي وجودها بإذن الله وتسكت أصوات من طبلوا لها. من هنا يمكنني أن افهم مقالك هذا المكتوب على استحياء وأدعوك في مراجعه للنفس الانحياز الى صوت الحق الذي كنت تشكك به دائما لصالح هذه السلطه التي انفضحت مقاصدها بما لا يدع مجال للشك ولم يعد هناك اي فرصه لاي اعلامي أو صحفي مجالا لاعادة تلميع صورتها القبيحه. الاستاذ جميل في العديد من مقالاتك السابقه هاجمت حركة حماس وفي احدها وصفتها بالنموذج الطالباني حيث كان وصفك هذا جائرا إذ ليس هناك أي شبه أو توافق بين النموذجين نعم قد تكون الاهداف واحده وهي طرد المحتل ومعاداة الغاصبين المجرمين لكن اسلوب حركة حماس في الجهاد مغاير تماما لاسلوب حركة طالبان والقاعده إن شئت . فلم تطلق حركة حماس طلقه واحده خارج حدود فلسطين ولم تسعى لاحراج أي دوله عربية كانت أو أجنبيه انطلاقا من ايمانها بعدالة قضيتها وحفاظا على صورة منهجها رغم الاعتداء على العديد من رموزها في الخارج الا انها حافظت وبكل اقتدار على توازنها وسمو اهدافها . حماس انقلبت على ما تسمى السلطه وهذا صحيح ولكن هذا الانقلاب له اسبابه ومبرراته المعروفه والتي نعرفها ونفهمها جميعا ونثق بها ونؤيدها ، حتى الذين يتظاهرون بعدم ثقتهم هم بقرارة انفسهم يعترفون أن حماس على حق . اما أن تنقلب السلطه التي تدعي انها شرعيه على قضية شعبها وتضحياته ، أن تنقلب على دماء شهدائها هذا ما لا يمكن فهمه واستيعابه الا في زاوية الخيانه العظمى مع سبق الاصرار والترصد . الاستاذ جميل مقالك هذا المكتوب على استحياء لم تكن مجبرا على كتابته ولم نكن نحن كقراء للصحف بانتظاره وكان الاجدى لك أن تظهر بمقال تنعى به اصدقائك في السلطه وتترحم على تاريخهم المشرف أو حتى بقصيدة رثاء تقطع بها قلوبنا على من رحلوا وفاتونا.
  • »السلطة ارتكبت حماقتين (عبدالله نمر)

    الأربعاء 7 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    السلطة الفلسطينية ارتكبت "حماقتين" في تصرُّفٍ واحد: "الأولى من خلال طلبها المريب الموافقة على تأجيل تبني مجلس حقوق الإنسان تقرير القاضي غولدستون، وأما ثانيتهما فكانت في التبريرات التي ساقتها والذرائع والحجج التي عرضتها لتبرير موقفها الذي لا يبرَّر، وهو ما توَّجته بقرارها إنشاء لجنة للتحقيق بملابسات طلبها التأجيل وهو أمر يبدو أقبح بكثير من الذنب الذي ارتكبته".
  • »عينه غير ممثله (رشاد الصاحب)

    الأربعاء 7 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    الى السيد ياسر ابو سنينه تحيه وبعد:هل تعتقدـطالما تتعامل بلغة الارقام ـ ان عينه من الف شخص تكون ممثله ويحكم على قراراتها وان عينه تمثل رام الله فقط تكون ممثله ليؤخذ هذا الاستطلاع على محمل الجد وشكرا
  • »هذا الردح ليس فلسطينيا (هيام الرواشده)

    الأربعاء 7 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    يمكن لقرار الرئيس عباس تشكيل لجنة تحقيق في ملابسات تاحيل القرار تشكل مدخلا لتلك المراجعة الواجبة، لجهة منع تكرار تلك الحادثة، وتزويد الموقف الفلسطيني بعناصر القوة اللازمة، خاصة ان الموضوع لم ينتهي بعد ، بل ارجئ لعدة اشهر ، يمكن خلالها استخلاص العبر والدروس مما حدث، و يجدر بنا القول ان الانتقادات الوطنية المسؤولة يجب ان تكون بعيدة عن التكفير، والتخوين و يكون هدفها الاساس البناء و لبس الهدم بعيدا عن التجني و الردح .
    وفيما يخص حركة حماس قموقفها لم يرحب اصلا بتقرير "غولدستون"، بل وجهت اليه انتقادات شديدة لمساواته بين الضحية والجلاد، و هي ستخطيء كثيرا ان هي استغلت ما حدث على للهروب من تحقيق المصالخة و لذا فعلى قادتها الكف عن اطلاق اتهامات حادة بالتخوين وهدر دماء الابرياء ...فكفانا متاجرة و استغلال ..!
  • »كلهم ينطقون بنفس المنطق (AYMAN HUSSEIN)

    الأربعاء 7 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    أشكرك أخي جميل النمري , كلنا حزنٌ على ما آل اليه التقرير في الأمم المتحدة لكن على إفتراض عدم تأجيل التقرير ستشكل لجنتي تحقيق ويحول القرار الى مجلس الأمن ليقابل بالفيتو الأمريكي ولا أبرر للسلطة لكن السلطة أعطت حماس ذريعة لإفشال الحوار من قبل أن يوقع فكل قادة حماس بدأو يسوقون لفشل الحوار قبل أن يبدأ بذريعة التقرير رغم تحفظاتهم ولا يستطيع قادة الإنقلاب النقد السياسي دون تجريح وتخوين وهم يعلمون أنه قبل أيام من المصالحة وهنا نجد السيد الرئيس أبومازن يحاول أن يفشل مخطتاتهم بحضوره المصالحة وعدم الإلتفات الى الإساءات , وبالنسبة لقناة الجزيرة وحتى حماس لم يواجه العدو الصهيوني حملة مماثلة لما واجهته السلطة بخصوص قضية القدس الشريف .
  • »من يخشى الضوء ؟؟ (الدكتور زكريا الملكاوي)

    الأربعاء 7 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    من يخشى الضوء ؟
    نحن نعرف أن الضوء أمر مستحب، ويقال أن فلان سلِّطت عليه الأضواء، بمعنى انه يراد له أن يكون نجما !
    فلماذا نخاف من الإضاءة.ولكن... إن كنت في وضع غير مقبول وأنت تعي ذلك.. فان الضوء أكثر ما يزعجك.
    إن التخبط الذي أبدته السلطة كان قد وصل إلى درجة عالية من السذاجة، أو الاعتقاد بسذاجة المواطن الفلسطيني أو العربي عموما.
    فبين عدم العلم انتقالا بأنها ليست عضوا مرورا لاتهامها لدول عربية ومن ثم منظمة المؤتمر الإسلامي فالجامعة العربية إلى أن وصلت إلى أن عباس سيراجع القرار.
    ثم بدأت هذه الدول والمؤسسات "المتهمة " تدافع عن نفسها وهذا حقها.
    حيث أبدى عمرو موسى شعوره بالغثيان، واوغلو انه آخر من يعلم وكذلك ممثلي الدول الأخرى.
    طبعا كانت حصة الاسد لقناة الجزيرة وهي قناة تحب تسليط الإضاءة، خصوصا بعد إغلاق مكاتبها في رام الله ومع أن الحدث انتهى إلا أن الثأر من الصفات العربية " الأصيلة ".
    ومع ذلك فالجزيرة بكل ما عليها، وعليها كثير إلا أن القرار تأجل بمعنى أنها لم تصنع الحدث بل كثفت تغطيته ، كما كثفت من قبل .
    وهنا اصاب عباس ما قالته العرب"أَجَلُّ مِنَ الْحَرْشِ"‏.‏
  • »كلام العاقلين (خالد السلايمة)

    الأربعاء 7 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    أسعد الله صباحك أخي جميل و كم كلامك جميل

    كلنا تألمنا لتأجيل مناقشة تقرير جولدستون و لكن الطريقة التي يريد بها البعض معالجة الموضوع لا تخلو من الكثير من الغوغائية و التعبئة غير المبررة.

    و للأسف إذا لم تتبع هذا الأسلوب في الهجوم و التخوين و التشويه و السب و الشتم على السلطة, يعتقد البعض أنك تدافع عن السلطة!! طيب يا جماعة لا أحد يدافع عن خطأو لكن في نفس الوقت لا نستطيع إلا كما تفضل الكاتب أن نطلب من أصحاب القرار في السلطة إحداث مراجعة كبيرة لطريقة عمل السلطة. و مراجعة كبيرة لأهدافها. و النتيجة بالنهاية هي للشعب الفلسطيني ليقرر في الإنتخابات من يريد.

    حقيقة يبعث الناس على بريدي الإلكتروني الشخصي رسائل لمناقشتي في موقفي و كأنني من يبقي السلطة في موقعها و من يملك قرار حل السلطة!!

    أعجبني أخي جميل طرحك للموضوع و أؤيدك تمامآ فيما تفضلت به.
  • »ضغوط وانتهازية ونفاق (نهاد اسماعيل لندن)

    الأربعاء 7 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    من الواضح ان تأجيل التقرير جاء نتيجة لضغوط عربية واسلامية واميركية مورست على سلطة ضعيفة ترزح تحت الاحتلال. حماس بالمقابل اثبتت انتهازيتهاوتناقضات مواقفها حيث ادانت السلطة وخونتها ولكنها هي التي رفضت التقرير وادانته من البداية فلماذا التابكي عليه الآن. واذكر لمن لا يتذكر ان حماس خونت المرحوم ياسر عرفات عندما حاول التوصل الى التهدئة والهدنة والآن تتباكى حماس على عرفات وتستجدي التهدئة والهدنة مع اسرائيل. التهدئة خيانة اذا طلبتها السلطة في رام الله ولكنها عمل سياسي وتكتيك اذا استجدتها حماس.
  • »ما المطلوب اذن ؟ (سوزان عجوة من فلسطين)

    الأربعاء 7 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    لعل اكثر ما يلفت الانتباه في تداعيات التاجيل هي تلك الحملة المحمومة على شخص محمود عباس ، باعتباره راس الهرم في القيادة الفلسطينية ، وهي حملة ظهرت كتصفية للحسابات اكثر من كونها ،دعوة لتصحيح الاخطاء
    واذا كان تاريخ الحكومة _مطلق حكومة_ لا يخلو من اخطاء، فان ما يميز هذا الخطا المؤلم هو انه خطأ قابل للاصلاح، ويمكن تداركه بعد عدة اشهر وهو ما يستدعي التحرك الفلسطيني الرسمي المدروس وعدم اليأس، حتى لا يندب الفلسطينيون حظهم بأنهم أضاعوا فرصة ذهبية
  • »أيها الحمساويون لماذا تخافون من الانتخابات وتعطلونها إن كانت لكم الأغلبية وإذا كان الشارع الفلسطيني يشاطركم نظرتكم إلى أبومازن وحركة فتح؟؟ (سالم عبد الرحمن)

    الأربعاء 7 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    لماذا لا نراكم تهرولون للإنتخابات وتطالبون بها مثل الرئيس عباس وحركة فتح وتصرون على ابقاء حالة تقسيم الوطن الفسطيني سياسيا لإدامة سلطة إمارتكم في غزة بحكم الأمر الواقع وبالقوة والميليشيات التي تأتي رواتب عناصرها من طهران وأموال الشعب الإيراني


    قل إن كان عموم الشعب الفلسطيني يشاطر حماس وجهة نظرها المزعومة هذه تجاه ابو مازن ويقف معها في نهجها فليتمنوا الانتخابات ويسعوا إليها سعيا إن كانوا صادقين ،،، ولن يتمنونها أبدا بما قدمت أيديهم ْ والله عليم بالظالمين ْ
1 2