صعود الصين من جديد "عزاء" للعربي "المتألم"!

تم نشره في الخميس 10 أيلول / سبتمبر 2009. 03:00 صباحاً

أبدعت الصين واحدة من أرقى الحضارات الإنسانية في التاريخ، وكانت على اتصال وتفاعل مثمر مع الحضارة العربية الإسلامية والحضارات الأخرى

تحتفل الصين الشعبية الشهر المقبل بالذكرى الستين لقيامها. وعندما يقرأ العربي المعاصر فصولاً من التاريخ الصيني، بخاصة في نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين إلى منتصفه، يشعر بعزاء وأمل كبيرين في استعادة النهوض العربي من دروس تجربة الأمة الصينية التي تعرضت خلال تلك الفترة لأهوال بدت وكأنها مقيمة ومتكررة إلى أن حسمت الإرادة القومية الصينية ذلك الوضع، وبدأت الصين منذ 1949 صعودها الهادئ إلى مسـتوى القمة الدولية، "شريطة أن يدرك" كل عربي أن النتائج لم تأت مجاناً، وكان وراءها دموع وكد وعرق ومسيرة طويلة مؤلمة وإرادة صلبة قبل كل شيء.

إن استيعاب العقل العربي للتجربة الصينية مطلب ملح في غاية الأهمية. وأحدث تنبيه عنها جاء من الكاتب النابه زياد عبدالله الدريس في (الحياة) وذلك عن معاينة وزيارة ميدانية قام بها للصين ضمن عمله كممثل للسعودية في "اليونسكو".

أبدعت الصين واحدة من أرقى الحضارات الإنسانية في التاريخ، وكانت على اتصال وتفاعل مثمر مع الحضارة العربية الإسلامية والحضارات الأخرى. لكن عندما أحاطت القوى الغربية بها مدفوعة بوسائلها الحضارية الجديدة، رفض العقل الصيني في البداية "الاعتراف" بأولئك "البرابرة" الذين أحاطوا بـ"مملكة السماء" الصينية في عقر دارها وبدأوا يتدخلون، من أجل مصالحهم الذاتية، في شؤونها الداخلية طوعاً أو كرهاً.

وتقف "حرب الأفيون" التي شنتها "الديمقراطية" البريطانية على الصين عام 1838 من أجل اقتطاع "هونغ كونغ" واستخدامها كمعبر للتجارة المحرمة مع البر الصيني الكبير، تقف هذه "الحرب الغريبة" أنموذجاً للتعامل الغربي بعامة مع الأمة الصينية. (ويقال إن "الديمقراطيات" لا تشن حروباً.. فما تفسير تلك الحرب، وبريطانيا في ذلك التاريخ قد نضجت مؤسساتها الديمقراطية.. كاملة غير منقوصة؟!). لكن "رب ضارة نافعة" فحرب الأفيون، كهزيمة حزيران 1967 في تاريخ العرب المعاصر، جاءت بمنزلة خروج الصينيين من القرون الوسطى.

كانت (حرب الأفيون) عملية في غاية الصعوبة والمشقة وامتلأت بـ"الدم والنار.. إذ لم تتعرض الصين أبداً للإذلال على هذا النحو". لكن ذلك الإذلال هو في الوقت ذاته "تاريخ المقاومة والنهوض والتقدم أيضاً"، وهو الظاهرة التي عبر عنها كارل ماركس بأنها "ثورة فجر عهد جديد في آسيا كلها" (الصينيون المعاصرون، عالم المعرفة الكويتي، الرقم 210، ج 1، ص 173).

هكذا دخلت الصين العصر الحديث بمشاعر عداء عميق للغرب. وحيال التبشير والتدخلات الغربية في ظل الهزيمة القومية والحضارية، نشأت تنظيمات إرهابية صينية معادية للغرب والرجل الأبيض وديانته وحضارته الجديدة، ولجأت إلى سلاح "الإرهاب" المماثل إلى حد كبير لظاهرة "الإرهاب" المنتشرة حالياً في البلاد العربية والإسلامية، الأمر الذي يدل تاريخياً، وقطعياً، على أن للإرهاب جذوره السياسية والدينية والنفسية، وأنه لا يقتصر على دين من دون آخر أو قوم من دون آخرين، فالظروف التاريخية المتشابهة، ظروف الإذلال والهزيمة واليأس، تخلق ظواهر متشابهة: إرهاباً كانت أو غير ذلك.

وقد سمى المؤرخون تلك العناصر الإرهابية الصينية بـ"الملاكمين" "حيث قاموا بانتفاضة دموية حدثت شمال الصين عام 1900م وفيها قتل مئات الصينيين، وما يزيد على 200 شخص من أقطار أخرى، وبلغت ثورة الملاكمين ذروتها أواخر القرن التاسع عشر ضد انتشار التأثير الغربي (والياباني) على الصين.. انطلق "الملاكمـون" وحطموا كل شيء اعتبروه أجنبياً، فذبحوا الصينيين النصارى، والبعثات التنصيرية.. وكل فرد يؤيد الأفكار الغربية، وحرقوا المنازل والمدارس والكنائس، وعندما استنجد الدبلوماسيون الأجانب في بكين بفرق الإنقاذ، أعلنت حكومة المانشو (العائلة الحاكمة في الصين) الحرب على القوى الأجنبية. وقد كانت حكومة المانشو تتظاهر في السابق بعدائها لهذه التنظيمات.

"حاصر الملاكمون وفرق الحكومة مقر الإقامات الرسمية للدبلوماسيين الأجانب في بكين من 21 حزيران (يونيو) وحتى 14 آب (أغسطس) من عام 1900م، وأخيراً سحقت قوة إنقاذ من تسعة أقطار (غربية مع اليابان) تلك الانتفاضة" (الموسوعة العربية العالمية، ص81–82).

هكذا تسبب الملاكمون الإرهابيون في تعريض بكين، عاصمة الدولة والحضارة في الصين للاحتلال الأجنبي المشترك، كما احتلت "تحالفات عسكرية دولية" عاصمة الخلافة العثمانية اسطنبول عام 1921، وعاصمة الخلافة العباسية بغداد، عام 2005.

مرت الصين في مأزق العداء للغرب مع الحاجة لفكرة التحديث. فوجدت ضالتها في الماركسية، أي في فكرة غربية المنشأ، مناهضة للغرب.

سجل الزعيم الصيني ماوتسي تونغ هذا الإشكال بقوله " في فترة طويلة جداً تمتد من حرب الأفيون إلى حركة مايو 1919 أي أكثر من سبعين عاماً، كان الصينيون يفتقرون إلى السلاح الفكري لمقاومة الامبريالية. واضطر الصينيون إلى تعلم نظرية النشوء والارتقاء، والحق الطبيعي، والجمهورية البرجوازية وغيرها من الأسلحة الفكرية، ولكن كانت تلك الأشياء ضعيفة جداً، ولم تستطع الصمود. إن الثورة الروسية عام 1917 أيقظت الصينيين من سباتهم.. و(تعلموا) الشيء الجديد وهو الماركسية اللينينية ... ومنذ ذلك الحين تغير اتجاه الصين.. ومنذ ذلك الحين يجب إنهاء عصر احتقار الصينيين والثقافة الصينية من تاريخ العالم الحديث"، (الصينيون المعاصرون، مصدر سابق، ص 263).

وتفسيره لذلك "إن الماركسية من الثقافة الغربية.. ونتاج الثقافة الاجتماعية الصناعية الغربية ، وتتسم بالفكر العلمي للثقافة الغربية، ومغزى التقدم.. كما أن الماركسية هي الثقافة الغربية المناهضة للغرب أيضاً، ونقدت التاريخ الغربي والحقيقة الاجتماعية نقداً عميقاً وكشفت النقاب، بصورة مفضوحة، عن النظام الاجتماعي للرأسمالية، وطبيعة الاستغلال، ويمكن أن تتجاوب مع الحالة النفسية للوطنية والقومية الصينية المتعاظمة وقتئذ.." (الصينيون المعاصرون، مصدر سابق، ص 262).

غير أن الماركسية لم يُسمح لها بأن تظهر بمظهر الفكرة "المستوردة" وتم التركيز على "تصيين" الماركسية، أي "تحقيق الدمج المتبادل بين النظرية الماركسية والممارسة المحدودة للثورة الصينية والبناء.. ويعد ذلك بمنزلة قيام الصينيين (وخاصة الصينيين الشيوعيين)، بإغناء الماركسية وتطويرها من خلال الممارسة" (الصينيون المعاصرون مصدر سابق، ص 265).

تأسس الحزب الشيوعي الصيني عام 1921. ومر بتجارب مريرة عدة من الإخفاق والفشل. ثم لجأ إلى الأرياف – خلافاً للتنظير الماركسي– وقاد ماوتسي تونغ "المسـيرة الطويلة" الناجحة من هناك. وأخذ يوحد الصين مقاطعة بعد أخرى، إلى أن دخل بكين عام 1949، وأعلن في  أكتوبر قيام جمهورية الصين الشعبية من ميدان "تيانانمن".

المفارقة أنه بينما تصدى الشيوعيون في الصين لانجاز الوحدة القومية الحديثـة، وقادوها، وقف الشيوعيون العرب ضد حركة الوحدة القومية وحاربوها.. إرضاءً للحسابات المرحلية للأممية الشيوعية!

ومنذ توحيد الصين في دولة قومية حديثة، وهذه القوة الآسيوية المتحضرة في صعود هادئ متصل الحلقات.. "ضد الامبريالية" حيناً وبمهادنتها تارةً أخرى، ضد "التحريفية" الشيوعية الروسية طوراً، وبالتحالف مع روسيا الجديدة طوراً آخر!.. وصولاً إلى الأمم المتحدة ومقعد دائم في مجلس الأمن يتمتع بحق "الفيتـو". وبالنظـر إلى تحسن العلاقات مع "تايوان" في ظاهرة جديرة بالتأمل، فإن هذه الجزيرة قد كفت عن محاولتها العودة إلى عضوية الأمم المتحدة مراعاةً لمكانة الدولة الأم.

ورغم أن الدولة الصينية قد انتقلت إلى "اقتصاد السوق" الموجّه – وصارت أدبياتها تتحدث عن أهمية صيد القطة للفيران بغض النظر عن كونها سوداء أو بيضاء- ولم تعد سائرة على النهج التقليدي للماركسية، وتحررت من سيطرة زعمائها "التاريخيين" مثل ماوتسي تونغ، فإنها لم تتنكر لهم ولدورهم التاريخي.

وأمامي "روزنامة" صينية رسمية، خاصة بالذكرى الستين لقيام الدولة الحديثة تبدأ بصورتين لماو؛  الأولى: وهو يعلن قيام الدولة الموحدة، والثانية عام 1954، وهو يعلن دستورها "الاشتراكي" الأول.

إن التجربة الصينية في الشرق، واحدة من أبرز تجارب التحديث التي ينبغي أن يدركها العقل العربي، وأهميتها أنها مدت ذراعاً واحدة تغرف من الغرب أعمق أفكاره، ومدت الذراع الأخرى إلى مخزونها الحضاري تغرف منه أعمق مكنوناته. 

* مفكر سياسي عربي من البحرين

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »ضياع العرب بين النهضوية والجهضوية (باسل القيظي)

    الخميس 10 أيلول / سبتمبر 2009.
    ‏1_ إن مشكلة العرب ليست في نقص التجارب أو المشاريع النهضوية، ولكن مشكلتهم في سلب إرادتهم السياسية من قبل قوى الاستعباد الكبرى التي لن تسمح لهم بالسير في طريق النهوض، وصدق الجابري حيث أكد على أن نهضتهم لن تكون إلا بغيبة الآخر" الغرب" تحديدا.
    2_ الغرب معني بمنع العرب من التحرر،والوحدة ، وامتلاك التكنولوجيا لأسباب كثيرة.
    3_ الغرب حارب المشاريع النهضوية ذات الدفع الذاتي بمشاريع جهضوية موجهة لإيصال الأمة لحالة اليأس، وحارب الأبطال الحقيقيين بأبطال مزيفين سرقوا الأضواء وقادوا الأمة للهلاك.
    4_ أن إنكار وجود المؤامرة هو أسوأ فصل من فصولها.
    5_ إن جميع مثقفي العرب يدركون دور " ماوتسي تونغ" ولينين ودور العمل السياسي المنظم فلماذا لم يظهر منهم أمثالهم؟ ج_ كلما ظهر "ماو" حقيقي ظهر مقابله عشرة "ماوات" مزيفة أو مجرد "مواءات" أموات ، هذا والعامة بطبعها تلدغ من الجحر الواحد عشرات المرات ! 5_ النهضة بحاجة إلى ركائز ثلاث: علم راسخ ، إخلاص صادق، إحساس بالمسؤولية تجاه الأمة كإحساس الوالد الشفيق تجاه الأبناء .
  • »لم تكن موحده (امجد ابو عوض)

    الخميس 10 أيلول / سبتمبر 2009.
    لم تكن الصين قبل تاريخ قيامها فبل سبعين عاما موحده ابدا وبالتالي اضطرت الى تبني الفكر الماركسي اللينيني لتوحيدها وهي تجري مفاضله بين الثقافات الامميه القويه لتختار طريقها الانسب في الوحده والنهضه, نحن العرب كنا موحدين تحت راية الايديولوجيا الاسلاميه وبالتالي فنحن غير مضطرين للبحث عن فكر ماركسي او امبريالي ليوحدنا ,
    ليس عيبا ان نكون مستعمرين في الماضي فالصين عانت من الاستعمار وحتى اوروبا عانت من الاستعمار على ايدي المسلمين والمغول , العيب هو ان يبقى الاستعمار في رؤوسنا يدفعنا الى احترام الثقافه الوجوديه لمن قام به ضدنا , واضح بقاء الاستعمار في رأس كاتب المقال فهو لم يذكر الاسلام كمظله تاريخيه للعرب اوصلتهم لمقدمة الامم فيما مضى , اما الارهاب الملتصق بالاسلام في عصرنا هذا ففي المقال شواهد تاريخيه تؤكد ان الارهاب لا يمكن ان يكون اسلاميا بل هو طريق اتبعه الضعفاء دائما لذلك فهو ليس مبررا لنتخلى عن ايديولوجيتنا التي اثبتت نجاحها عبر التاريخ .
    (مقال يستحق الاحترام بكل ما جاء فيه فهو دعوة صادقه للنهضه)