عمالة مستوردة

تم نشره في الاثنين 17 آب / أغسطس 2009. 03:00 صباحاً

 

كلما اتجهت الدولة نحو مزيد من الخصخصة كلما احتاجت الحركة العمالية الى ان تكون قوية وفاعلة وتملك القدرة للضغط على القطاع الخاص حفظا لحقوق العمال، لأن العامل لا يمكنه ان يواجه رأس المال الا اذا كان محميا بقانون ونقابة.

وتحتاج الحالة ايضا الى دور أكبر لوزارة العمل وأن تكون طرفا محايدا لا تختلط مصالح أي جزء او رأس فيها مع الاستثمار والمساهمة في الشركات، حتى يمكن لوزارة العمل ان تمثل القانون وتمارس الرقابة، وان لا تمنح لأي شركة حق استيراد عمالة او أي اجراء يضر بالعامل الاردني.

الحكومة، وعلى لسان الرئيس، طالبت ان يكون لعمال الموانئ نقابة تمثلهم وأرادت هذا لأنها تريد إطارا داخل اتحاد العمال لأنها تملك التأثير على الاتحاد، لكن الحاجة الى نقابات عمالية قوية ضرورة كبرى لحماية حقوق العمال امام أي ممارسة غير قانونية من أي صاحب عمل.

بين يدي قضية سأحتفظ فيها بأسماء الشركات إلا اذا رغبت وزارة العمل واتحاد العمال في معرفتها لإنصاف العامل الاردني، لكنها قضية يمكن ان تتكرر في أي مجال وأي مصنع، واعلم ان وزارة العمل لديها علم ومعرفة بالقضية لكنها لم تقدم حلا، بل ان الوزارة هي جزء من المشكلة.

تقول الحكاية ان عدة شركات توظف لديها عمالا اردنيين برواتب حدها الادنى 150 دينارا تزيد حسب الخبرة، لكن هذه الشركات تقوم باستيراد عمالة آسيوية ليس لديها أي خبرة باعتبارها عمالة فنية، هؤلاء العمال يقوم العمال والفنيون الاردنييون بتدريبهم وتأهيلهم ويتقاضى العامل الآسيوي راتبا يصل الى 300 دينار، وتأمينا صحيا اضافة الى السكن.

المشكلة أنّ وزارة العمل تمنح التصاريح لاستيراد العمالة الآسيوية باعتبارهم خبراء لكنهم عمال بلا  خبرة. ووجودهم على حساب العمالة الاردنية، أي ان الوزارة بعلم او من دون علم تساهم في احلال عمالة وافدة مكان العمالة الاردنية.

السبب الذي يجعل الشركات تقوم بالاستيراد رغبتها في تجنب اعطاء العمال الاردنيين حقوقا او لأنها لا تريد أن تقع تحت ضغط نقابي او أي تجربة يكون فيها العمال ضاغطين على هذه الشركات.

هنالك مصلحة وطنية عليا وهي المحافظة على أي فرصة عمل في الاردن لتكون من حق العامل الاردني، لأن البطالة مشكلة كبرى تضيع أي فرصة عمل، يعني حرمان اردني من حق العمل وزيادة الاعباء على الدول.

الشركات والمصانع لا يجوز ان تحصل على أي تصاريح استقدام لعمالة غير اردنية الا اذا فشلت تماما في الحصول العامل الاردني، لا ان يتم البحث عن طرق مختلفة للحصول على تصاريح الاستقدام، وان يتم احلال العمالة الوافدة مكان العمالة الاردنية.

هنا يكون واجب وزارة العمل في التدقيق والمتابعة والاتصال مع كل الجهات التي لديها عمالة اردنية، ومنها شركة التدريب التابعة للجيش والتدريب المهني، وعندما يتم التأكد من عدم وجود اردني قادر وراغب في العمل عندها يكون خيار الاستقدام، كما انه لا يجوز استقدام عمالة وافدة عادية على انهم خبراء وفنيون ثم يقوم الاردني بتدريبه ليحل محله بعد حين

حتى لو كانت القضية تخص عاملا واحدا فإن هذا كسر لمسار يفترض ان وزارة العمل هي الاولى بالمحافظة عليه.

وعلى النقابات العمالية أن تكون درعا لحماية العمالة الاردنية، والقضية التي أتحدث عنها موجودة لدى الوزارة والنقابات لكنها بلا حل، والأهم ان لا نجد انفسنا بعد حين وقد تعددت أساليب الالتفاف على القانون لمصلحة إحلال عمالة وافدة بدل الأردنيين. 

sameeh.almaitah@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »خبرة؟؟؟ (ثامر)

    الاثنين 17 آب / أغسطس 2009.
    هل صناعة الملابس تحتاج خبرة؟؟؟ وحدناالله كل شي في المصانع اليو لا شي يدوي!!!
  • »بدها تحليل ومعلومات اكثر دقة (ramzi)

    الاثنين 17 آب / أغسطس 2009.
    ما هي انتاجية العامل الاردني
    ما هي انتاجية العامل الوافد
    ما هو عدد الوافدين حسب الجنسية وطبيعة العمل (مزارع،ناطور،خادم منزل، وغيرها)
    هل يوجد اردنيون يرغبوا بالعمل في تلك المجالات.

    نحن شعب يحب الدلع في اداء العمل:
    يوم عرس
    يوم طًَُلبة
    يوم جنازة
    ونص اليوم على التلفون وهلا عمي
  • »العمالة المستقدمة (احمد خالد)

    الاثنين 17 آب / أغسطس 2009.
    كل ما ارجوة اين غيرة اصحاب راس المال الاردنيون على البلد واولاد البلد النشامى واين غيرة الحكومة على عمال الوطن واين دور النقبات العمالية في الدفاع عن العامل الاردني كفاكم كذب على العمال واقتدو بجلالة الملك حتى انة لا يترك ساعة دون التفكير في تحسين وضع العمال وانتم اصحاب راس المال لاتتركو ساعة في التفكير في هضم حقوق العمال
  • »العمالة الغير فنية (خالد سلام)

    الاثنين 17 آب / أغسطس 2009.
    انا عملت في بعض الشركات التي تستورد عمالة وافدة فعلا هي غير فنية وتتقاضى رواتب تفوق العامل الاردني ويطلب منا العمال الاردنيون ان يتم تعليم هذة العمالة واخص باذكر العمالة الهندية في شركات الكوابل وسامح الله وزارة العمل وهي التي تساعد على تنمية البطالة في الاردن
  • »العملين في قطاع الاتصالات (ahmad)

    الاثنين 17 آب / أغسطس 2009.
    نحن العاملين في قطاع الاتصالات حاولنا ان يكون لنا نقابة خاصة كون هذا القطاع من اوائل القطاعات التي خصخصت ورؤوس الاموال التي تغذي القطاع اغلبها غير اردنيةومن دول شقيقة وهذا القطاع من اكثر القطاعات حيوية ويعمل به مئات الالاف من ابناء البلد لذلك لابد ان يكون لهم مظلة نقابية مستقلة تحميهم وتطالب بحقوقهم لكن المعضلة ان نسبة لابأس فيها من العاملين في هذا القطاع مهندسيين وبالتالي هم منتسبين لنقابة المهندسين واما البقية الباقية من فنييين وعملا واداريين وغيرهم من غير المنهدسيين لا يوجد لهم مظلة نقابية خاصة بهم فهل يعقل ان تظل هذه الالا ف خارج الجسم النقابي ...!!!!
  • »رأس المعضله (سعود العواد)

    الاثنين 17 آب / أغسطس 2009.
    رئيس اتحاد العمال هو المشكله التي تواجه عمال الاردن بوجود نقابات عماليه ضعيفه جميعها بدون استثناء والسبب المصالح الشخصيه لهم لاحظوا ماالذي طراء حول العوده للمجلس الاقتصادي والاجتماعي,
  • »احد اهم اخطار الخسخسه (nasser obeidat)

    الاثنين 17 آب / أغسطس 2009.
    احد اهم اخطار الخصخصه هي تسلل
    العماله المستورده بديلا عن العماله الوطنيه والسيد سميح
    طالب بوضع الحوائط الاستناديه في
    ميلا ن الجبل وهو امر هام يجب
    التنبه له مقال بناء شكرا للكاتب
    الكريم فهذا من الامور التي يجب
    ان تلق الاهتمام ثم خلق وتدريب
    الكوادر الفنيه
  • »مبررات لا تقنع احد (ابو خالد)

    الاثنين 17 آب / أغسطس 2009.
    لا يوجد اي مبرر لدى متخذ القرار بأن يسمح بوجود العمالة الاجنبية في الاردن وكلما سمعت وزيرا للعمل او مسؤولا يقول ان هماك مهن لا يقبل عليها الاردني اصاب بخيبة امل ,فانا شخصياشهدت وعايشت الاردن بلا عمالة وافدة وكان المزارع وعامل النظافة والحارس والبناء وغاسل السيارة كلهم اردنيون اقحاح,لا بل شهدت بأم عيني اشخاص اردنيون كانوا يعملوا مراسلين في الدوائر الحكومية وبعد انتهاء اعمالهم كانوا يلبسوا اللباس العربي الاصيل وكانوا كبار عائلاتهم ويقودوا الجاهات والعطوات وحضور النشاطات العامة ولم يكن احد يحط من قيمتهم ابدا بل كانوا كبار قومهم وجماعتهم .ان المبررات التي تساق لتبرير عزوف الاردنيون عن بعض المهن غير مقبولة ولا تصدق وكل ما في الامر ان رب العمل الاردني يرغب بعمالة وافدة فقط ليستغلها ويجعلها تعمل ساعات اكثر وان يتعامل معها بنوع من العبودية مما لا يقبله الاردني.يا ريت كانت الوطنية والانتماء حقنة وريدية ,كان انتهت مشاكلنا ولكن الوطنية والانتماء ترضع رضاعة مع حليب الام ومع تربية الاب ولا تحقن او تشترى او يتم التدرّب عليها.
    اوقفوا مهزلة العمالة الوافدة وامنعوها,فالاردني يقبل بأي وظيفة طالما كرامته محفوظة .