استعادة "الإخوان"

تم نشره في الأحد 9 آب / أغسطس 2009. 03:00 صباحاً

تتجه جماعة الإخوان إلى تجاوز الأزمة الداخلية، وذلك إذا أقرّ مجلس الشورى في جلسته القريبة توصيات لجنة المصالحة الداخلية، التي تشكلت مؤخّراً وقامت بحلّ العديد من القضايا التنظيمية والمشكلات الداخلية.

توصيّات اللجنة تقضي بإقرار "الفصل التنظيمي" مع حركة حماس، على الأقل رسمياً، من خلال "تبصير وتخيير" أعضاء المكاتب الإدارية في الخليج بين الانضمام إلى المجلس الاستشاري للحركة المُشكّل مؤخراً (من حماس الداخل والخارج) وبين الانضمام إلى إخوان الأردن.

لا يمكن الادعاء أنّ الحركة ستتعافى من الوعكة التنظيمية بالكلية، لكنها ستتمكن، على الأغلب، من تجاوز منعرج تاريخي غير مسبوق، طرح عليها سؤال الهوية السياسية، بصورة حسّاسة وماسّة، وكان يُنذر بانسحاب غير مسبوق لجناح الحمائم من المواقع القيادية كافة في الجماعة، واستقالة نائب المراقب العام د. عبد الحميد القضاة، ما يهدد بشرخ تنظيمي كبير.

من المعروف أن الأزمة الذاتية شغلت جزءاً كبيراً من اهتمام الحركة وحواراتها الداخلية ووقتها وجهدها. وبالرغم من أهمية الأسئلة التي تصدّت الجماعة للإجابة عنها في مخاضها الداخلي، إلاّ أنّ هذا الانشغال كان على حساب ملفات وقضايا أخرى، تبدو حيوية وماسة للحركة وللوطن على السواء.

في حال تمّت المصالحات الداخلية، وتطوّرت إلى مرحلة من النضج في مجابهة أسئلة لا تقتصر على الحركة، إنّما تُطرح على المجتمع والقوى السياسية المختلفة، فإنّ ذلك يدعو الحركة إلى تطوير مقاربتها ورؤيتها السياسية لتساهم في صوغ مشروع إصلاح سياسي تتوافق عليه مع القوى السياسية والفعاليات الأخرى، يتعاطى بوضوح مع المعضلات والمعيقات التي تقف في وجه الإصلاح السياسي.

الأهمية الكبرى لجماعة الإخوان تتبدى اليوم أكثر من أي وقت مضى في أنّها تمثل صمّاماً للوحدة الوطنية. وقد تمكّنت بالرغم من الأسئلة الحركية العاصفة والبيئة السياسية والاجتماعية المحيطة أن تحافظ على تماسك خطابها الوطني من جهة، وعلى تمييزها بين ضرورات الإصلاح السياسي من جهة، ومتطلبات الأمن الوطني والحفاظ على هوية الدولة من جهة أخرى.

"رؤية الإصلاح" هذه تبرز بصورة واضحة وصريحة في الحوار الذي أجرته "الغد" مؤخراً مع د. رحيل غرايبة، إذ عرض تصوراً وطنياً متقدّماً للإصلاح، وتظهر كذلك في ابتعاد الجماعة عن تبني "خطابات فرعية" في الهوية السياسية تُفتت المصلحة الوطنية وتهزّ تماسك المجتمع، كما هي حال بعض النخب السياسية والإعلامية.

من مصلحة الجماعة والوطن أن يكون هنالك تصور واضح لهوية الجماعة السياسية وخطابها الوطني، حتى تكون الأرضية التي تقف عليها ثابتة راسخة في الالتزام بالمصالح الوطنية العليا، بخاصة أنّها كانت دوماً شريكا استراتيجيا ورئيسا في مواجهة كل التحديات العاصفة، واللحظات التاريخية الخطرة.

ربما يختلف كثيرون مع الحركة في بعض التصورات الأيديولوجية وفي وظيفتها الاجتماعية، وفي ضآلة مشروعها التنويري، وفي بعض مواقفها السياسية. لكن الخبرة أثبت أنّها أحد أعمدة الاستقرار السياسي في البلاد، وأنّها رقم صعب في المعادلة الداخلية، تقتضي الحكمة إدماجه والتفاهم معه، وتطوير مواقفه، بدلاً من إقصائه المستمر، الذي سيترك فراغاً تملأه لوبيات ذات أجندات غير مطمئنة، فضلاً عن جماعات العنف.

ما يشجع على التفاؤل بأننا قد نكون أمام مرحلة مغايرة في العلاقة مع الدولة نستعيد فيها حضور الجماعة المطلوب في المشروع السياسي الوطني أنّ هنالك مؤشرات جديدة على تحول نوعي في موقف الدولة من الحركة يقوم على أفضلية الحوار السياسي، وردّ الاعتبار للجناح المعتدل العقلاني في الجماعة، بعد أن كانت المؤسسات الرسمية تنكر وجود هذا التيار أو قوته خلال السنوات الأخيرة، ما ساهم في إضعافه وتحجيم حضوره داخل الحركة.

m.aburumman@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »لو كنت رئيس وزراء (موسى محمو د)

    الاثنين 10 آب / أغسطس 2009.
    لو حصل في أحد الأيام أن كلفت برئاسة الوزراء، لاستعنت بالإخوان و أعطيتهم الحقائب الوزارية الخدماتية و التنموية، و لرأى الشعب مدى إخلاص الإخوان و تفانيهم بالعمل.
  • »تطرف (امجد ابوعوض)

    الأحد 9 آب / أغسطس 2009.
    تشكل جماعة الاخوان المسلمين مع حماس نموذج سياسي واجتماعي متطور جدا وعدم توفر البيئه السياسيه والاجتماعيه التي تحاكي مثل هذا التطور يشكل دائما دافع انزياح لنموذجهم نحو الدخول في وعكات تنظيميه اعتادوا عليها وغالبا ما يتجاوزوها او ربما في بعض الاحيان يبقون عليها معتمدين على المقارنه بين نموذجهم المتطور والبيئه الاقل تطورا التي ينشطون فيها على اساس ان صاحب الصواب يبقى بارزا حتى ولو كثر الخطائون.
    الانفصال عن حماس رسميا يعني الكثير ومما يعنيه ان الاخوان قد دخلوا مرحلة التركيز في العمل ضمن الحدود القطريه ما يؤكد على توجههم نحو محاولة المشاركه في بناء هذه الاقطار مقتنعين ان قوتها وتحضرها ستكون رصيدا يمكن الاعتماد عليه في تمكين الامه مجتمعه حتى ولو كان اخذ النموذج الغربي وما فيه من الرقي سبيلا لتحقيق ذلك.
    اعود الى البيئه السياسيه والاجتماعيه الغير مؤهله لدعم واستيعاب نموذج سياسي متطور تمثله جماعة الاخوان المسلمين فأجد ان هذه البيئه منقسمه الى جهتين متطرفين وكلنا يعلم ان التطرف لا يخدم الانسان .
    الجهه الاولى هي العلمانيه المتطرفه التي ترفض كل ما هو اسلامي وتنادي الى خنق الدين داخل المساجد وترفض الاقتناع ان في الاسلام ما يوصلنا الى ما وصلت اليه الحضاره الغربيه بشرط ايجاد قنوات تنقيه تمكننا من الحصول على حضاره نقيه ننعم بها وبالاخره.
    الجهه الثانيه هي التطرف الديني الذي لا يقتنع بان توفير الاجواء للحكومات لتطبيق برامجها السياسيه فيه منفعة للمجتمع خاصة اذا كانت هذه الحكومات قد فرض عليها ان تعيش ضمن منظومه دوليه ظالمه وعندما تتحدث مع احد المتطرفين وتحاول اقناعه يقول لك بان خالد مشعل قائد والقائد عذابه اشد واننا يجب ان نقطع لسانه وان نقتلع عينيه قبل ان نقطع رأسه.
    يبقى ان نقول ان الامه التي ستبقى شاهدة على الناس هي الامه الوسط.
  • »شاهت التعليقات (محب للوطن ولكل من فيه قطن)

    الأحد 9 آب / أغسطس 2009.
    إلى كل حاقد ومناوىء : اكتبوا ما كتبتم فلن تربحوا سوى الخسارة وستخسروا الكثير بدءاً من حبر أقلامكموحتى مشاعركم وأخلاقكم ، والسلام على من يحتكم للحقيقة
  • »حقائق (خليل ناصر)

    الأحد 9 آب / أغسطس 2009.
    حماس جزء مهم ووطني من اهل فلسطين - كما قال ذلك الاردن الرسمي- والاخوان في الاردن ايضا جزء من النسيج الاجتماعي والسياسي الاردني ايضا هذا الامر تؤكده الدولة الاردنية وبالمحصلة الاسلاميين المعتدلين حقيقة معترف بها لدى المنصفين
  • »الإختلاف في الاخوان.... (محمد الشافعي)

    الأحد 9 آب / أغسطس 2009.
    بسم الله الرحم الرحيم
    كما نعلم ان مصطلح الصقور يطلق على التيار الاخواني المقرب من حماس اما تيار الحمائم لا ....واقول لكم ان زعيم حركة حماس هو خالد مشعل قام بمصافحة وزير الخارجيه الروسي وكما نعلم ان روسيا قتلت عدد كبير من مسلمي الشيشان اي ان خالد مشعل وضع يده بيد ملطخه بدماء مسلمي الشيشان وانه يعتبر الشيشان مشكله خارجيه واريد ان اقول ان حماس مشكله خارجيه عن الاردن فلماذا يا تيار الصقور لا تعتبر حماس مشكله خارجيه عن الاردن ......وهذا من اكبر الدلائل على ان الاخوان مختلفين في الفكر والعمل مما يدل على عدم وجود مرجع موحد للأخوان لا في الامور العاديه ولا السياسه بل انهم يبحثون عن الكراسي والنيابه ...... 
  • »انكشف الاخوان (جمال)

    الأحد 9 آب / أغسطس 2009.
    يجب محاسبة الاخوان على النقود التي تجمع باسم الفقراء وتستثمر لجيوب الاخوان
  • »لنصل معاً (قيس البياري)

    الأحد 9 آب / أغسطس 2009.
    النفوذ الغير شرعي لأي كان . . لجماعة الإخوان أولإخوان ألاخوان يجب ان يكون مدار بحثنالنصل معاً لبر ألأمان .