عـام على "مدرستي"

تم نشره في الثلاثاء 14 نيسان / أبريل 2009. 03:00 صباحاً

عام مر على إطلاق مدرستي، عام حافل بأحداث إقليمية وعالمية، هدم وبناء، فرح وبكاء، تقشف ورخاء. تنعم كثيرا هذه الحياة ... وأحيانا تأخذ ... وعادة ما تكون الثقة أولى ضحايا الأزمات على اختلاف أشكالها وعقباتها ... والأردن لا يعيش بمعزل عما يجري من حوله. في هذه الظروف، ما لا شك فيه هو أن العلم أثمن سلعة في السوق.

 إن اقتصدنا في ري هذه الأرض الخصبة لن نجني سوى محاصيل ضعيفة، هزيلة ... وكيف للجذع الهزيل أن يحمل نفسه ناهيك عن تحمل عبء مسؤولياته.

 خلال العام الماضي بدأت مجموعة من الأطراف دائرة ثقة ... وعيا منهم بأن الطريقة الوحيدة لضمان مستقبل مزدهر في عالم عاصف ومتقلب المناخ، هي أن يكشفوا عن سواعدهم ويغرسوا ويرووا ويقلموا أشتال الأردن بأنفسهم.

 الثقة بدأت من مجموعة من المستثمرين بمالهم ووقتهم وجهدهم لتحسين البيئة التعليمية، إيمانا منهم بأننا إن أردنا غدا متينا فلنمكن أساساته .. نشكر كل من وضع يده بيد مدرستي ووسع دائرة الثقة، بدأنا الآن المرحلة الثانية من هذا المشروع. نشكر السيد حسن كبة بصفته الشخصية .. ونشكر أنظمة سيسكو .. ونشكر بنك كابيتال.

 وضعوا ثقتهم بأهمية التعليم ... وضعوا ثقتهم بمدرستي وبطلاب المائة مدرسة التي أصلحت حتى الآن، وضعوا ثقتهم بأن هؤلاء الطلاب سوف ينتجون غدا أقوى ينعكس إيجابا على كل الأردن. هؤلاء التلاميذ يعرفون اليوم معنى الثقة .. يعون أنها ليست هدية بل إعارة. أمانة سيأتي يومٌ ويضعونها بين أيدي وعلى أكتاف غيرهم لأن عبء المسؤولية ليس خيارا.

 مئات المواطنين الفاعلين المسؤولين عن مستقبلهم ومستقبل الأردن هبوا لإصلاح مائة مدرسة كانت بقعا معتمة لا تنير ولا تنار كباقي بيوت العلم. هؤلاء المواطنون دخلوا دائرة الثقة.

 الدائرة التي أرادت أن لا يكبر هؤلاء الأطفال ظنا أننا رأينا حال مدارسهم ولم نصلحها.

 دائرة الثقة أرادت لأطفالنا أن يعوا أننا نريد الأفضل لهم، ليريدوا الأفضل لبلدنا.

 الآن لن يسمح لهم مجتمعهم الصغير أو الكبير بالتخاذل عن واجباتهم، لا عذر لديهم لأن لا يكونوا قوة فاعلة في المجتمع، أسوة بكم. شكرا لكل من وثق بهذا المشروع ... لكل من آمن بأن تعليم كل أردني هو رفعة لكل الأردن.

 فلم تعد مسؤولية المدارس الحكومية تقتصر على مديريها ومعلميها وطلابها وأهاليهم، كما لم يكتف القطاع الخاص بالاستثمار، بل حرصت بعض الشركات الخاصة علـى تواجد مندوبيها في المدارس بين الحين والآخر.

 نأمل أن تلقى عجلون وجرش والبلقاء ومادبا، الاهتمام الذي لاقته مدارس العاصمة والزرقاء. نعول على حسكم بالمسؤولية، نعول على ثقتكم بأن التعليم أولوية، نعول على العلم أن يرفع من شأننا أكثر فأكثر، نعول على دائرة، لا متخلين عن الثقة فيها.

 بارك الله وقتكم وجهدكم وتعبكم، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

* نص كلمة جلالة الملكة في حفل إطلاق المرحلة الثانية من مبادرة مدرستي أمس

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »اعتذار (احمد خلف الجعافرة)

    الثلاثاء 14 نيسان / أبريل 2009.
    اعتذر عن السهو الذي حصل في الاقتطاف من كلمة جلالة الملكه في العباره(عبء المسؤوليه ليس خيرا) والصحيح انه كما قالت جلالة الملكه(عبء المسؤولية ليس خيارا) ولذا اقتضى التنويه
  • »عبء المسؤولية ليس خيارا (احمد خلف الجعافرة)

    الثلاثاء 14 نيسان / أبريل 2009.
    شكرا جلالة الملكة على هذا المقال الرائع الذي تذكرينا به بعام مضى على مبادرة مدرستي الهادفه والبناءه والتي حولت بالفعل جميع المدارس التي شملها المشروع الى مناراة حقيقيه للعلم والعطاء
    وشكرا على رؤيتك الثاقبه في نظرتك للمسؤليه حيث تقولين(عبء المسؤولية ليس خيرا) ذالك اننا بعد هذا القول لن ننظر الى المسؤولية كتشريف لنا من قبل من هو اعلى منا وكذالك ليس تكليف مدهون بنغمة الأوامر كما اعتدنا على وصف الوضيفة العامه في الدوله بل كما قالت جلالتك انها طريق وحيد الاتجاه لارجعة فيه يحمله الانسان لنفسه بموجب فهمه لحقه في الوجود والحياه وبالتالي المواطنه مجرد ان يعي دوره يعمل على اجبار نفسه على تحمل المسؤلية الوطنيه حتى لو تخلى عنها البعض فهو مرشد نفسه لايكلف ولا يشرف من احد من اجل ان يقوم بواجبه الوطني ولنا اعمالك الكثيرة والكبيره اكبر دليل على حسن ادارتك لهذه المقوله بكل ثقه واقتدار
    بارك الله بك وجعلنا الله من السائرين على هديك القويم
  • »شكرا لـ( مدرستي ) (هيثم السليمان)

    الثلاثاء 14 نيسان / أبريل 2009.
    شكرا لكل من آمن بأن مستقبل هذا الوطن الحبيب في أيدي أبناء مدارسنا، أود أن أشير إلى مشكلة المدارس حديثة البناء، والتي تتكشف العيوب فيها بعد أقل من فصل دراسي واحد، وبعد أن تكون كلفت آلاف الدنانير.
  • »بحبك (ljdl)

    الثلاثاء 14 نيسان / أبريل 2009.
    بحبك لالله فى الله
  • »تسلميلنا (فلسطيني)

    الثلاثاء 14 نيسان / أبريل 2009.
    يسلملي الزوء وصاحبته, الله يباركلكو في هالملكة.
  • »سلمت يداك يا ملكتنا الغالية ...وسلمت ايادي أهل الخير (د. عبدالله عقروق \فلوريدا)

    الثلاثاء 14 نيسان / أبريل 2009.
    بوركت يا ملكتنا الأنسانة .وبورك كل من دعم مشروعك الرائد ، وساهم في رصد تبرعاته في المكان المناسب في مدرستي ..فالعلم نور يأخذ بالأمة الى طريق التقدم والأزدهار.. والمستفيد الأول هم اولادنا ، وبناتنا اللذين سيكونون قادة المستقبل ..فمن يعتني بزرعه يجني أحسن الثمار .وها انت يا ملكتنا المحبوبة قد جعلت الشركات الخاصة بأن تأخذ بعض اعباء الدولة ، وتساهم مساهمة فعالة في تحسين دور العلم ..وأملنا بأن يزيد عدد المستثمرين الذين يستثمرون مالهم لا ليربجون بل ليربح الوطن والمواطنين ..فيا أهل الخير بأردننا الحبيب كان الوطن خيرا معكم ، وأنتم جاهدتم بتعبكم وكدك لتبنون ثرواتكم ، فاعطوا بسخاء للوطن ، وساهموا مع من ساهموا مشكورين بتقديم مساعدتكم لمشروع مدرستي ...وأنت يا جلالة ملكتنا المحبوبة أقول سلمت يداك ، وسلمت ايادي أهل الخير..فالشعب كله يحبك ، ويعزك ويقدر افعالك المجيدة.. ربنا يمنح جلالة الملك المعظم ، وجلالتك دوام الصحة والعافية لعطائكما المميز
  • »بارك اللة (faris)

    الثلاثاء 14 نيسان / أبريل 2009.
    بارك اللة في وقتك و جهدك و تعبك جلالة الملكة رانيا