جميل النمري

قصّة الإمارة والتجارة في الشركة الوطنية والعيش الكريم!

تم نشره في الاثنين 13 نيسان / أبريل 2009. 03:00 صباحاً

إعلان وزير الأشغال العامّة والإسكان الحالي عن حلّ "الشركة الوطنية للتطوير والعمران" يسدل الستار على قصّة نموذجية لما يطلق عليه "جمع الإمارة والتجارة" وفق التعبير التراثي" أو "تضارب المصالح" بين المسؤولية العامّة والمنفعة الخاصّة وفق التعبير الحديث. هذه الشركة كان يفترض ان تشرف على المشروع الهائل "سكن كريم لعيش كريم" وفق خطّة وزير الأشغال العامّة السابق م. سهل المجالي.

كانت المبادرة الملكية "سكن كريم لعيش كريم" قد أثارت الكثير من الدهشة والإعجاب في حينه لفرط ضخامتها وطموحها وهو بناء 100 ألف شقّة لإسكان الفقراء بمعدل 20 ألف شقة سنويا. والفكرة كانت ببساطة كالتالي؛ الدولة تقدم الأرض والبنية التحتية (وهي في العادة تساوي نصف قيمة العقار) والمقاولون يبنون فلا يتجاوز ثمن الشقة 15 – 17 ألف دينار تقسط للفقراء على عدد طويل من السنوات! فكرة هائلة أثارت الرأي العام وفتحت شهية كل أصحاب الدخل المحدود.

تولّت وزارة الاشغال العامّة برئاسة المهندس سهل المجالي وضع المشروع موضع التنفيذ وكانت خطتها إنشاء شركة مستقلة مملوكة للدولة "الشركة الوطنية للتطوير والعمران" تتولى إدارة المشروع وتتعاقد مع ائتلاف شركات كبرى قادرة على التنفيذ وستحصل الدولة على نصف الشقق مقابل الأرض والبنية التحتية (الطرق وتمديدات الماء والكهرباء والمجاري . .الخ) وتقوم الشركة المملوكة للدولة ببيع الشقق للمواطنين بسعر لا يقلّ عن 35 ألف دينار.

عرض الوزير في حينه المشروع أمام مجموعة من الإعلاميين فأصابتنا بصورة ما خيبة أمل بسبب الأسعار، واعترض البعض على الآلية وشهدت الصحف سجالات وتطوع البعض لتقديم حلول بديلة تخفض الكلفة.

تم إنشاء الشركة الوطنية وتعيين إدارة وكادر لها, وشُكلت لجنة عطاءات حكومية خاصة بالمشروع خاطبت الشركات للتقدم بعروض, فتقدم للمشروع جهتان فقط هما "ائتلاف عيش كريم" وشركة المقاولات المملوكة للقوات المسلحة مع فارق واضح في العرض لصالح "عيش كريم", والغريب ان المهلة الزمنية بين مخاطبة الشركات وآخر موعد لقبول العروض هو 25 يوما فقط (من 21/5/2008 الى 16/6/2008) وهي غير كافية إطلاقا لدراسة المشروع الضخم وتقديم عروض الا من قبل من تهيأ سلفا ومبكرا لذلك.

سيتضح أن شريكا رئيسيا في ائتلاف "عيش كريم" هو شركة الأوسط العائدة ملكيتها لوزير الأشغال العامّة نفسه. ولاحظ ديوان المحاسبة ذلك واعترض عليه، وبناء على ذلك قام رئيس دائرة العطاءات المركزية (أحيل على التقاعد لاحقا) بتوجيه كتاب استفساري في 25/6/ 2008 الى الائتلاف حول هذا الأمر الذي يقتضي التصويب، وقاوم المدير ضغوطات  لسحب الكتاب، ثم اثناء غيابه في مهمّة خارجية تمّ ارسال كتاب بتاريخ 3/7/ 2008 (أي بعد 8 ايام فقط) بتوقيع المدير بالوكالة يلغي الكتاب الأول. بيد أن خبر وجود شركة الأوسط في الائتلاف كان قد تسرب الى الصحافة وبات متداولا فتمّ سحب شركة الأوسط من الائتلاف.

رأت لجنة العطاءات ان السعر المعروض من ائتلاف عيش كريم مرتفع وفاوضت على تخفيضه ولم تنجح المفاوضات، وبدأ التشكيك بالصيغة كلها وتعثرت الخطّة وتم نقل المسؤولية عن الملف كله الى مؤسسة الاسكان.

في التعديل الوزاري انتقل وزير الاشغال الى وزارة النقل العام تاركا وراءه الشركة الوطنية التي لم يعد واضحا ما هي وظيفتها الى أن اقدم وزير الاشغال الجديد قبل ايام على حلّها. حينها سيعرف الرأي العام أن راتب مديرها العام كان 8 آلاف دينار شهريا لا غير (هل هناك امتيازات اخرى؟) وبلغ مجموع نفقاتها وهي لم تفعل بعد شيئا على الاطلاق ما يقارب مليون دينار! كانت ستبني 50 شقة سكن كريم!!

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »أشهد يا أستاذ جميل (د. احمد الشقران)

    الاثنين 13 نيسان / أبريل 2009.
    أشهد يا أستاذ جميل بأنك ... جميل .. اضاءة بسطة على قضية تستحق نقاشا موسعا..
    نصيح ليل نهارا بوجوب محاربة المفسدين و لا نتردد بمكافأتهم .. أسئلة غير بريئة ..
  • »شيء مؤسف حقا (عارف)

    الاثنين 13 نيسان / أبريل 2009.
    شكرا للاستاذ جميل.شيء مؤسف جدا ان يكون في عمل الوزير تضارب مصالح.الغريب ان مجلس النواب لم يحرك ساكنا.على كل حال سوف يأتي هذا الوزير في وزاره اخرى في اقرب تغيير وزاري .ي دول اخرى يستقيل الوزير وربما كامل الطاقم الوزاري
  • »اذا كنت (Urdoni)

    الاثنين 13 نيسان / أبريل 2009.
    من يستطيع ان يشرح لي كيف تصبح بليونيراٍٍ وقد امضيت معظم حياتك المهنيه في الجيش او الامن العام!
  • »جرأة تستحق الإحترام (أبو القسام)

    الاثنين 13 نيسان / أبريل 2009.
    يشكر السيد جميل على هذه الجرأة في الطرح .. وإن ما يدمي القلب هو ذلك الصمت الشعبي المطبق الذي يمد هؤلاء المفسدين بجرأة أكبر على المال العام ...
  • »شجاع (شجاع)

    الاثنين 13 نيسان / أبريل 2009.
    اشهد لله انك رجل شجاع لكن الله يكون بعونك
  • »WOW (MAHMOUD)

    الاثنين 13 نيسان / أبريل 2009.
    قوة الحكومة تقاس بقوة رئيسها كذلك قوة الرئيس تحتاج دعم شعبي ( انتخابات) و بما ان الرئيس يعين لفترة قصييرة (12 الى 24 شهر) فلا تعتبر هذه الحكومة او اية حكومه ، حكومة فعلية وفاعلة بل حكومة تسيير اعمال و حكومة تسيير اعمال ( بتمشي جنب الحيط و بتقول يارب الستر .
    على اية حال اتمنى التوفيق للجميع
  • »التعليقات قليلة (رياض شحادة ابوزايدة)

    الاثنين 13 نيسان / أبريل 2009.
    كنت اعتقد ان هذا المقال سوق يلقى اكبر واقوى رد فعل على الاطلاق.

    ولكن خاب ظني؟

    نحن نستحق ذلك..
    يا استاذي.. هل حضرت نهاية مسلسل يوميات مدير عام" ايمن زيدان"..

    عوجا..عوجا..
  • »يعطيك ألف عافية (نجيب كايد)

    الاثنين 13 نيسان / أبريل 2009.
    مقالك أستاذ جميل لا يحتاج إلى تعليق، فهو يثير الأسى والغضب دون الحاجة إلى إضافات. أتمنى من القائمين على موقع الغد أن يرفعوا السقف، لأنه من الواضح أن الكثير من التعليقات وصلت ولم تنشر، ربما لورود كلمة لصوص فيها
  • »الفساد والناس (د.عمر دهيمات)

    الاثنين 13 نيسان / أبريل 2009.
    لنكن واقعيين وعمليين وإذا أردنا مكافحة الفساد وأن نحترم من الاخرين فعليناالسعي وراء الحقيقة ومعاقبة كل من يساهم في نشر الفساد وتحصيل جميع الاموال أو الامتيازات الممنوحة وعلى الكل الوقوف صفا واحدا لخدمة البلد بكل امانة وها هي الامارات تحاسب وزراءها وتضعهم في السجن إذا ثبت فسادهم وتورطهم ولماذا لا تكون الاردن مثل ذلك ؟الفساد مثل النمل الابيض والخشب لا يزول برشه بالمبيدات بل يجب رمي الخشب وشراء خشب جديد وأعان الله الاردن !!
  • »اين المحاسبة؟ (محمد)

    الاثنين 13 نيسان / أبريل 2009.
    لماذا لا يحاسب الةزير السابق على الحسارة التي تسبب بها ولماذا لا يعيد الاموال التي تقاضاه زورا وبهتانا واين هيئة مكافحة الفساد منه
    ام ان نفوذه ونفوذ والده يجعله فوق القانون
  • »انت نجم بحق (ibraheem)

    الاثنين 13 نيسان / أبريل 2009.
    جميل النمري ... انا من المعجبين بكتاباتك ومواقفك ... الى الامام بس دير بالك لتصفي بسواقه :)

    كلا الامنيات لك جميل ... وانت فعلا رجل تستحق الاحترام
  • »ما فيش فايدة (الفرد عصفور)

    الاثنين 13 نيسان / أبريل 2009.
    الامر عادي جدا في بلد كل واحد فيه يستطيع ان يشارك في الفساد تحت سمع وبصر الدولة التي ترغب في اشراك اكبر عدد من المواطنين في الفساد حتى لا يستطيع احد ان يرفع صوته. من يستطيع ان يرفع صوته ضد هذا الفساد الذي كشفه جميل النمري؟ وهناك الكثير من قصص النجاح الهائلة التي حققها فاسدون في مشاريع للدولة: صفقات اجهزة الكومبيوتر، صفقات ابنية حكومية، صفقات ابنية مدرسية، صفقات حفريات وتمديدات بنية تحتية. بيع شركات وطنية وبيع ممتلكات واصول للدولة ... طبعا كل هذا بسبب تساهل الدولة وضياع هيبتها نتيجة محاولتها كسب شعبية رخيصة. فلماذا مثلا اعفاء المتخلفين عن دفع الضرائب من الغرامات؟ اليس في هذا فساد وافساد بل واشراك في الفساد؟ يعني المساكين الذين اقترضوا ليسددوا الضرائب كانوا مهابيل؟ مخالفات السير التي تشطب وفق المحسوبية وتضاف على سيارات ليس لها علاقة؟ التعيينات العشوائية بوساطة من متنفذين فتحت شهية الكثيرين على التطاول على هيبة الدولة والانغماس في الفساد. الاولاد المدللين لاصحاب النفوذ يرثون المناصب ويرثون طريقة الادارة ويصلون الى النتائج نفسها التي وصل اليها اباؤهم. وبعدين تاتي الدولة لاصلاح الخلل ولكن بعد فوات الاوان بل ما يحدث فعلا هو ان من يحاول الاصلاح والضرب بيد من حديد على الفاسدين والمفسدين يعود فيتورط ويصمت ويشترك في اللعبة وبعد ذلك يقدم المبررات والتفسيرات التي لا تقنع غيره وتستمر قافلة الفساد والافساد ويتكاثر المفسدون وتدور العجلة من جديد . اخر ما تفتحت عنه قريحة الفساد الزام الضمان الاجتماعي بشراء شركة كابتال دبي التي اشترت في السابق وباسعار بخسة كثير من الشركات الوطنية تم صرفها او التصرف بها ودفعت فيها عمولات لاشخاص ساهموا في بيعها. والان بعد ان استنفذت الشركات المباعة اغراضها يطلب من الضمان الاجتماعي انقاذ ما يمكن انقاذه من نتائج الفساد. واذا ظل الامر كذلك فان اموال الضمان الاجتماعي ستتبخر وتصبح في خبر كان. ولا احد من يحاسب ولا احد من يسال.
  • »مشروع بحاجه لطاقات خارجيه (بشير ابوالذهب)

    الاثنين 13 نيسان / أبريل 2009.
    بناء 20000 الف شقه سنويا يعني بناء 1250 عماره ( العماره تحتوي على 16 شقه ) وباعتقادي ان مثل هذا المشروع حتى ينفذ لا بد من اختيار شركات عالميه اسيويه( صينيه او كوريه ..) من ناحيه العماله والتجهيزات الفنيه المتميزه .فمثل هذه الدول لها القدرات الهائله لبناء مدن كامله في فترات زمنيه محدوده وليس شقق فقط , ناهيك ايضا بتميزها برخص الايدي العامله .
    لذا اذا اردنا لهذا المشروع ان يرى النور ويكتمل لا بد من اتخاذ قرار جرئ بطرح العطاء على شركات هذه الدول بكل جرأه لسمو الهدف وهو تامين سكن كريم للمواطن وعيشه الكريمين .
  • »وقف هدر المال العام قبل التفكير بفرض اى ضريبة جديده (د . ناجى الوقاد)

    الاثنين 13 نيسان / أبريل 2009.
    اشكر الاستاذ جميل النمرى على مقاله الرائع( قصة الاماره والتجاره فى الشركه الوطنيه والعيش الكريم)
    لقد اصاب الكاتب كبد الحقيقه فى طرحه لهذه القضيه القديمه الجديده التى ما زال يعانى منها الاردن رغم وجود القوانين التى تمنع استغلال المنصب لمنفعة الاقارب من الدرجه الاولى كالزوجه والاولاد اضافة الى قانون اشهار الذمه الماليه( من اين لك هذا؟)
    واعتقد بانه مازال يوجد العديد من الحالات المشابهه التى لم يكشف الستار عنها بعد مع العلم بانه لو نظرنا لبيان اى حكومة جديده عند طرحه للثقه فى البرلمان لوجدنا بان على راس اولوياته وقف هدر المال العام ومكافخة الفساد
    ان انفاق مليون دينار من قبل شركة اسست لمساعدة ذوى الدخل المحدود على ايجاد سكن كريم لهم بناء على توجيهات القائد بدون القيام باى عمل ملحوظ وانفاق معظمها كرواتب عاليه للقليل من المحظوظين لامر يثير الاستغراب فى ظل هذه الظروف الاقتصاديه الصعبه التى يعيش بها الاردن حاليا
    لذا كان لزاما على هذه الحكومه واى حكومة قادمه ان تسعى الى وقف هدر المال العام بمختلف اشكاله قبل التفكير بفرض اى نوع جديد من الضرائب تثقل به كاهل المواطن
  • »اين ديوان المحاسبه ومجلس الامه !!!!! (محمد البطاينة)

    الاثنين 13 نيسان / أبريل 2009.
    الا توجد هناك نصوص قانونيه واضحه وصريحه بعدم جواز الجمع بين العمل العام والعمل الخاص ... هذه الحالة ليست الاولى ولن تكون الاخيرة في اطار سياسة ( الطبطبة) على المسؤولين واولاد المسؤولين وفي المقابل قد يحبس مواطن عادي ورب اسرة ومعيل وحيد لها وتتشرد اسرته بناء على ذلك اذا اخفق في سداد 500 دينار لاي بنك .... اتمنى ان يكون بلدي واحة للامن وان يكون الحق فيه قويا وصوته عاليا ... وامنيتي الكبيرة ان يكون الجميع تحت القانون ولا احد فوقه .... لان فاسدا واحدا يقدم نموذجا سيئا للمجتمع يخرب ما يحاول 50 الف مدرس بناءه في نفوس النشء عن احترام العمل والوقت والقانون وبناء الدولة ....
  • »كشف المستور (مواطن)

    الاثنين 13 نيسان / أبريل 2009.
    أشهد بالله انك رجل وجرئ يا استاذ جميل..وفقك الله لخدمة هذا الوطن وكشف المستور للمواطن الذي تحمل الكثير.
  • »You are the best, Mr. Jameel (RNH)

    الاثنين 13 نيسان / أبريل 2009.
    OMG, This is what I call a great article. Thank you Mr. Jameel.