نقابة المهندسين في عيدها الخمسين

تم نشره في الجمعة 13 حزيران / يونيو 2008. 03:00 صباحاً

ليست نقابة المهندسين أقدم النقابات المهنية فقد تأسست عام 1958، وسبقتها بالتأسيس خمس نقابات أخرى كان أولها نقابة المحامين (1950). لكن نقابة المهندسين لم تنشأ من فراغ ولا فجأة، فقد كانت لها جذور سابقة، منها رابطة أرباب المهن الهندسية التي تطورت لتصبح جمعية المهندسين الأردنية (1948). وفي عام 1953 صدر أول قانون يحمي مهنة الهندسة ويحدد شروط مزاولتها، ليليه قانون نقابة أصحاب المهن الهندسية في العام 1958 الذي تأسست بموجبه نقابة المهندسين.

لكن بخلاف النقابات المهنية التي مَرَّ يوبيلها الذهبي مرور الكرام، فإن نقابة المهندسين تحتفل هذا العام بعيدها الخمسين ببرنامج حافل، يفترض أن يتوج في 21/ تموز القادم باحتفال كبير، يستمر لمدة ثلاثة أيام. ولأن نقابة المهندسين تضم اليوم نحو 72 ألف مهندس ومهندسة، فإن احتفالها بعيدها الخمسين لا يمثل مناسبة مهمة فقط لمنتسبيها، وهم كثر، وربما يعادلون المنتسبين لبقية النقابات المهنية مجتمعة، وإنما هو مناسبة استثنائية يفترض بالنقابة أن تشرك بها أوسع قطاعات المجتمع.

إذ ليست كثيرة في بلدنا تلك المؤسسات المدنية التي بلغت هذا العمر، وحافظت على قدر كبير من النجاح، حتى وإن كان من المشروع أن نفترض أن إمكاناتها الكامنة أكبر من إنجازاتها، وأننا نتوقع منها أدواراً ريادية تتعدى حدود إطارها المهني الخاص، ليشمل العمل النقابي والمهني المشترك ومجالات الاستثمار والخدمة الاجتماعية على المستوى الوطني. لذا فإن نقابة المهندسين باعتبارها أغنى النقابات المهنية، مدعوة لأن تقود وأن تشكل قاطرة للاستثمار والريادة الاقتصادية والاجتماعية، وأن تسهم في بناء نموذج تنموي مستدام وأن تحشد الموارد والطاقات من أجل إثبات نجاعته وربحيته.

ونقابة المهندسين التي كانت الأجرأ في تطوير بناها التنظيمية، ونشر شبكة واسعة من المؤسسات والخدمات التي تتعدى حدود الوطن، مدعوة أيضاً لتطوير أنظمتها الداخلية والانتخابية واعتماد نظام التمثيل النسبي في انتخاباتها، لتوفير الانعكاس الأمين لبنيتها التعددية. كما أنها مدعوة لأن تحفز اعضاءها على المشاركة، بما في ذلك ثلث أعضائها المقيمين في بلاد الاغتراب. إذ لا يجوز أن يقتصر عدد المشاركين في انتخابات النقيب ومجلس النقابة على 7.7% من إجمالي مسددي الرسوم من الأعضاء البالغ عددهم 31 ألف عضو، أو 3.3% من اجمالي منتسبي النقابة وهم 72 ألف مهندس. فما الذي يمنع من حوسبة انتخابات النقابة، وتمكين الأعضاء المسددين، من داخل الأردن وخارجه بالمشاركة الانتخابية، عن طريق الاقتراع الإلكتروني؟!

إن مرور خمسين عاماً على تأسيس النقابة بل وستين عاماً على أول أشكال التنظيم المهني للمهندسين (1948) يحفزنا على دعوة نقابة المهندسين لكتابة تاريخها الخاص، وهو أمر يتعدى إصدار "الكتاب الذهبي" للعيد الخمسين للنقابة، ان ذلك يتطلب جهدا بحثيا وتوثيقيا لا يمكن أن ينهض به سوى فريق متخصص من المؤرخين في كتابة وتدوين التاريخ المؤسسي. وكلما أسرعت النقابة في ذلك، تمكنت من حفظ "ذاكرة" النقابة، التي يخشى أن تتبدد إذا لم تشرع في تدوين ما بقي في ذاكرة المخضرمين من قيادات النقابة ونشطائها، وفي حفظ وتجميع وحماية أوراقها ووثائقها.

لا تحتل نقابة المهندسين مكانتها الرفيعة فقط من تاريخها الحافل خلال نصف قرن انصرم، ولا فقط من دورها الحالي، وهو كبير ومتنوع المستويات، وإنما أيضاً من آفاقها المستقبلية. فهي في العقود القليلة القادمة سوف تحدد قسمات المجتمع الأردني، وحسب النقيب وائل السقا فإن الأردن سيضم عام 2020 مهندساً واحداً من كل 83 مواطناً. أما في عام 2040 فسيضم مهندساً واحداً من كل خمسين مواطناً. واليوم يصل عدد خريجي المهن الهندسية إلى خمسة آلاف خريج سنوياً، تجد أكثريتهم فرص العمل داخل الأردن وخارجه.

تحية لنقابة المهندسين في عيدها الخمسين.

hani.hourani@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »ليس بعدد السنين تحسب النجازات (احمد العمري)

    الجمعة 13 حزيران / يونيو 2008.
    لا شك مطلقا بان ما حققته نقابة المهندسين يعتبر طليعيا ومتقدما على بقية النقابات الاردنيه بل والعربيه ايضا وعلى جميع الصعد المهنيه والخدماتيه الى حد ما ولكن لذلك اسبابه ومن هذه الاسباب:1-توفير تشريعات قانونيه اعطت لمجلس النقابة صلاحيات لم تعطى لاي نقابه في العالم مما منحها قبضة قويه على منتسبيها وعلى المواطنين ايضاومن هذه الصلاحيات:أ-الزامية الانتساب ب-تدقيق المخططات الهندسيه للمشاريع ج-تحديد الحد الادني للاتعاب الهندسيه د-فض الخلافات التي تحدث بين المهندسين والاخرين حتى ولو كانوا تابعين لنقابات اخرى 1- اصدار شهادات الخبره و-اصدار شهادات ممارسة المهنه
    2- سيطرة بالمطلق لفئةسياسية تعتبر الاكثر تنظيمافي الاردن على مجالس ادارتها لمدة خمسة عشره سنه