جميل النمري

من قسم بن لادن إلى تحذير الملك

تم نشره في الثلاثاء 20 أيار / مايو 2008. 02:00 صباحاً

كما لاحظنا منذ بعض الوقت في اللقاءات العامّة يبدأ الملك خطابه دون أية مقدمات بالحديث مباشرة عن الاحتلال الاسرائيلي والحق الفلسطيني بوصفهما قضية القضايا في المنطقة، وهو ما فعله في شرم الشيخ.

عندما علمنا أن الملك سيلقي خطابا في المنتدى الاقتصادي العالمي تساءلنا في سرّنا ما الجديد الذي سيقوله وقد سبق وأنه لم يترك مزيدا لمتزيد في خطابات مشهودة مثل الخطاب أمام الكونجرس والخطاب في جامعة برينستون! 

الجديد أن الخطابات السابقة جاءت في سياق الحملة لاعطاء السلام فرصة عبر مبادرة جديدة يجب أن تضطلع بها الولايات المتحدّة. والخطاب الأخير يأتي في سياق الاحتمالات الخطرة الماثلة بضياع الفرصة والفشل في انجاز اتفاق سلام خلال هذا العام وفق خطّة انابوليس لقيام دولة فلسطينية هذا العام. ولذا حفلت الكلمة بالتحذير والتذكير بما آلت اليه الأمور منذ عام 2000، و قال الملك: علينا أن نسأل أنفسنا أين كنّا سنصل لو كانت السنوات الثماني الأخيرة سنوات سلم واستقرار؟ ماذا لو كان هناك طوال هذه المدّة دولة فلسطينية تتقدم وتزدهر؟!

هذا هو الدرس الخطر الذي وضعه الملك أمام حشد دولي من ألف وخمسمائة شخصية في شرم الشيخ، وقد قفزت الى ذهني وأنا اقرأ الخطاب تلك الصورة من الشريط الشهير لابن لادن، وهو يرفع سبابته بقسم مجلجل "أقسم بمن رفع السماء بغير عمد أنكم لن تعرفوا الأمن والاستقرار في بلادكم ما لم يصبح واقعا في فلسطين". وقد كان حريا بالادارة الأميركية والعالم أن يدركا أي اختراق للعقول والقلوب عبر كل المسافات والحدود في ذلك القسم وأي سلاح فتّاك نترك بيد التطرف والارهاب بإبقاء الجرح النازف في فلسطين.

لقد تم الانقياد الى أكثر الدروب خطورة بترك الصراع الدموي مشتعلا في فلسطين وفتح حرب بدعاوى كاذبة في العراق وتتوالد بؤر الصراع بلا انقطاع، وكان تجدد الحرب في لبنان مناسبة جديدة حاسمة لاستخلاص الدرس الذي بدا وكأن العالم قد اقتنع به بأن لا سلام ولا استقرار في المنطقة من دون سلام في فلسطين، وهو ما أعطى دفعا لآخر مشروع سلام حمل وعد الدولة الفلسطينية بنهاية العام 2008.

لكن ها نحن من جديد أمام التسويف والتلاعب، فبدل اتفاق حقيقي وشامل يطرح اتفاق اطار مائع يتجاهل القضايا الحاسمة مثل القدس واللاجئين وبدل الدولة الفلسطينية يتحدث بوش عن اتفاق "تحديد الدولة" وهو كان قد أثار الغضب العربي بخطابه المنحاز بصورة استفزازية لإسرائيل في الذكرى الستين لـ"الاستقلال"؛ فجاء خطاب الملك يردّ بأنها احتفالات "جوفاء" وظلال النكبة ما زالت فوقها. وبدد الملك الوهم بتمرير اتفاقات جائرة قائلا بأننا لن نقبل الضيم وأثنى الرئيس مبارك قائلا إن الدول العربية لن تعطي الغطاء لاتفاقية جائرة.

ثمّة ما يستوجب تحريك مكامن القلق في كل عواصم القرار ازاء فشل الوعد بسلام حقيقي وقيام الدولة الفلسطينية أو استمرار المحاولات البائسة لتمرير اتفاق جائر. وقال جلالة الملك إن القوّة والجدران العازلة يولدان سلاما خادعا، هذا فيما تنقل معلومات أن الرئيس عبّاس ينوي الاستقالة اذا فشلت المفاوضات.

صرخة تحذير صادقة وأخيرة اطلقها خطاب الملك حتى لا ينتهي العام 2008 مثل العام 2000 وحتى لا نقف بعد 8 سنوات أخرى أو حتى بعد عام لنقول " لو أن.."!

jamil.nimri@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »فرق شاسع بين خطابات الغوغائية والعقلانية (نهاد اسماعيل)

    الثلاثاء 20 أيار / مايو 2008.
    أخ جميل الكلمات والخطابات التي يلقيها جلالة الملك عبدالله الثاني وقبله والده المرحوم الملك حسين طيب الله ثراه كلها تتسم بالبراغماتية العقلانية والاعتدال الواقعي وقراءة دقيقة لموازين القوى والتغيرات الجيوسياية وهذا لا يناسب بعض وسائل الاعلام التي تتجاهلها عمدا والتي ذكرها الأخ بشير ابو الذهب.

    وهذه القنوات الاعلامية تعير اهتماما أكثر لبيانات الظواهري وبن لادن الغوغائية والتي فقدت المصداقية التامة.

    يخرج علينا بن لادن والظواهري من حين لآخر لتذكيرنا انهما ذوو علاقة ولا يزالا نشطاء في الساحة علما ان كهوف افغانستان تحولت الى استوديوهات لانتاج اشرطة وكاسيتات رخيصة ورديئة وتذاع في قنوات لها اجندتها.
  • »(( عبقريه ملك )) (بشيرابوالذهب)

    الثلاثاء 20 أيار / مايو 2008.
    اقترحت امس في خانه التعليقات على خطاب سيدنا حماه الله ورعاه مايلي :-
    الاقتراح موجه الى كتابنا ومثقفينا المحترمين بالقيام بتاليف وكتابه كتاب عنوانه (( عبقريه ملك )) يضم فيه كافه خطابات سيد البلاد وشرحها وبيان وشرح كافه رؤاه وافكاره لما فيها من اهميه كبيره جدا ليستفيد منها الجميع من سياسيين واقتصاديين ومثقفين ومجمتعيين .. وترجمته الى الانكليزيه .
    وايضا الطلب من وزارتي التربيه والتعليم والتعليم العالي بدراسه امكانيه تدريسه لطلابنا في المدارس والمعاهد والجامعات لزياده ثقافتهم ووعيهم .وسأكون اول قراؤه انشا الله .
  • »خطاب الملك وقناه الجزيره (بشيرابوالذهب)

    الثلاثاء 20 أيار / مايو 2008.
    نعم خطاب سيدنا ابا الحسين حماه الله ورعاه وضع النقاط على الحروف وكشف الرؤيا الصحيحه للقضيه الفلسطينيه ووضعها مره اخرى في الواجهه ونشلها من اليأس الذي وضعها فيه خطاب بوش في اسرائيل .
    وانا كمتابع لقناه الجزيره القطريه( بجمهورها الواسع والكبير في كل انحاء المعموره) , لاحظت اهتمامها الشديد وتركيزها الكبير جدا على موضوع النكبه بكل تفاصيلها القديمه والحديثه, وكما اهتمت اهتمام كبير بخطاب بوش المحبط في اسرائيل وخطابه في شرم الشيخ .. لم اجد عندهم ايه اشاره او اهتمام في خطاب سيدنا صاحب الجلاله والذي رفض فيه بكل صراحه وجرأه هاشميه معروفه ما جاء في خطاب بوش في احتفالات اسرائيل باستقلالها .فلماذا لم تهتم قناه الجزيره بالمدافعين الحق عن القضيه ..امر يثير الكثير الكثير من التساؤلات ويضع علامات استفهام كثيره حول القناه!!